افضل طريقة لعلاج القشرة

افضل طريقة لعلاج القشرة

القشرة

تعدّ القشرة إحدى الحالات الصّحية التي قد تُصيب فروة الرأس بل ويمكن أن تصيب الحاجبين، والأذنين، وجوانب الأنف، واللحية، وقد تصيب منطقة منتصف الصدر في حالات نادرة جدًا، وتُعدّ من الأنماط خفيفة الحدّة من التهاب فروة الرأس الدّهني، ومن الجدير بالذكر أنّها غير معدية وغير خطيرة بيد أنّها قد تسبب الشعور بالحرج، خصوصًا في الأماكن العامة، ويُمكن السّيطرة عليها بغسل الشعر يوميًا بالشامبو والمنظف الخفيف.

تظهر قشرة الرأس لدى معظم البالغين والمراهقين؛ إذ يُمكن ملاحظة القشور البيضاء الدهنية من الجلد الميت على الشعر والكتفين، كما تحدث حكّة في فروة الرأس مع تقشّرها، ويُمكن أنْ تزداد القشرة خلال فصلي الخريف والشتاء؛ إذ تُسهم التدفئة في جفاف الجلد، بينما يقل ظهورها في فصل الصيف.[١][٢][٣]


أفضل طريقة لعلاج القشرة

يمكن السيطرة على أعراض القشرة دائمًا، وقد تحتاج علاجات القشرة للتجربة وقد تفشل أحيانًا، ويعدّ استخدام الشامبو المقاوم للقشرة من أفضل العلاجات المستخدمة للقشرة؛ إذ يقلل استخدام الشامبو من الدهون وتراكم خلايا الجلد، وتُعالج الحالات المتوسطة من القشرة باستخدام هذه الطريقة فقط.

لا تتشابه جميع أنواع الشامبوهات المضادة للقشرة؛ إذ يجب على الشخص المصاب تجربة عدة شامبوهات حتى يختار المناسب له، ويجب طلب العناية الطبية اللازمة عند ظهور أعراض جانبية لاستخدام هذه الشامبوهات، مثل؛ الحكة، والاحمرار، والحرق، وصعوبة في التنفس، وتصنف الشامبوهات المستخدمة لعلاج القشرة حسب الأدوية التي تحتويها كما يأتي:[٤]

  • استخدام الشامبوهات الطبية المتخصصة في علاج القشرة :تستخدم هذه الشامبوهات يوميًا في البداية حتى تتحسن الأعراض، ثم تستخدم ثلاث مرات في الأسبوع، وعندما يبدأ الشامبو بفقد فعاليته ضد القشرة يفضل استبداله بنوع آخر من الشامبوهات المضادة للقشرة، ويمكن الوقاية من القشرة باتباع نظام النظافة الشخصية لكل من الجلد والشعر، كما يمكن اتباع ما يأتي للتقليل من خطر الإصابة:[٤]
    • شامبو بيريثيون الزنك.
    • الشامبو القائم على القطران.
    • الشامبو الذي يحتوي على حمض الساليسيليك.
    • الشامبو كبريتيد السيلينيوم.
    • شامبو الكيتوكونازول.
  • التحكم في نوبات التوتر العصبي: يؤثر الضغط النفسي على الصحة العامة للشخص ويعرضه للكثير من الأمراض والاضطرابات كالقشرة.
  • استخدام الشامبو المناسب لغسل الشعر: الأمر الذي يجب اتباعه بكثرة عند التعرض لنوبة حادة من القشرة؛ إذ يساعد الشامبو على التخلص من دهون الشعر.
  • التعرض لأشعة الشمس: تساعد أشعة الشمس في مقاومة القشرة، ولكن يجب عدم البقاء طويلًا تحت أشعتها؛ حتى لا تزيد نسب الإصابة بسرطان الجلد.
  • الإكثار من شرب الماء: يؤدي نقصان الماء إلى إصابة الجلد بالجفاف، لذلك يجب الإكثار من شربه كلّ يوم؛ فهذا يساعد على تعزيز الصحة العامة، ويمنع جفاف البشرة وكذلك جفاف فروة الرأس.[٥]
  • الاسترخاء: يُسبب الاكتئاب والقلق والإجهاد التهابات في الجلد، ويُمكن الحد من التوتر من خلال ممارسة اليوغا، والمشي، وممارسة التمارين الرياضية البسيطة، والعلاج بالتدليك، واستخدام الخزامى.[٥]
  • الزيوت الأساسية: تحتوي بعض الزيوت على خصائص مضادة للفيروسات والبكتيريا والفطريات، ومن هذه الزيوت زيت جوز الهند الذي يُقلل من الالتهابات ويُعالجها، كما يحتوي على أحماض دهنية متوسطة السلسلة، ومنها؛ حمض اللوريك، وحمض الكابريك، ويمتاز بخصائصه القوية المضادة للفيروسات، ومضادات الميكروبات والفطريات؛ إذ تساعد هذه الخصائص على التخلص من الفطريات وأيّ فيروسات أو بكتيريا،[٥] ويُمكن استخدام زيت جوز الهند مع العديد من المواد الصحية الأخرى، مثل؛ الزبادي، والحلبة، وزيت الروزماري، وزيت الكافور.[٦]
  • زيت شجرة الشاي: بالرغم من عدم وجود أدلة فعلية تدعم هذا الأمر، فإنّ بعض الناس يرون أنّ استخدام المستحضرات المحتوية على ذلك الزيت مفيد في تخفيف أعراض القشرة، وبطبيعة الحال، لا بدّ من الحذر جيدًا حين استخدامه، لأنّه قد يُسبب الحساسية عند بعض الناس.
  • جل الألوفيرا: يساعد الصبار على تهدئة البشرة المتهيجة، وقد يُقلل من الحكّة والجلد المتقشر لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الجلد الدهني، وهو حالة جلدية أكثر خطورةً، وقد تُسبب قشرة الرأس.
  • زيت الزيتون: يساعد زيت الزيتون على إزالة قشرة الرأس، ويُمكن استخدامه من خلال وضع القليل منه أو من زيت جوز الهند العضوي غير المكرر على بقع متقشرة من فروة الرأس، وتركه لمدة ساعة، ثم تنظيف الشعر بمشط أو فرشاة الشعر.[٥]
  • خل التفاح: يُعدّ خل التفاح أحد العلاجات الرائعة للتخلص من الفطريات المسببة للقشرة، ويُمكن استخدامه من خلال الجمع بين نِسَب متساوية من خل التفاح مع الماء، وتدليك فروة الرأس بالمزيج وتركه لبضع دقائق، ثمَّ غسل الشعر، ويُفضل تكرار هذه الطريقة لمدة تتراوح ما بين 5-7 أيام، لكن عند ملاحظة أيّ تهيج يجب التوقف عن الاستخدام.
  • الأطعمة الغنية بالأوميغا 3: إذ تساعد على ترطيب البشرة، وتقلل من قشرة الرأس، ومن أمثلة الأطعمة الغنية بأوميغا 3؛ السلمون الطازج، أو بذور الشيا.
  • الأسبرين: يحتوي الأسبرين على حمض الساليسيليك، وهو أحد المكونات الموجودة في العديد من الشامبوهات المضادة للقشرة، فقد تبيّن أنَّ حمض الساليسيليك يُمثل أحد العلاجات الفعّالة للتغلب على التهاب الجلد الدهني والقشرة؛ لخصائصه المُضادة للالتهابات.[٧]


أسباب قشرة الرأس

يرجع ظهور قشرة الرأس أساسًا إلى نوع من الفطريات يعرف بالملاسيزية Malassezia globosa، يوجد على فروة الرأس عند جميع الناس، بيد أنه يتسبب بظهور القشرة عند ما نسبته 50% منهم، وتتغذى هذه الفطريات عادة على مادة الزهم المُفرَزة طبيعيًا في منطقة فروة الرأس للمحافظة على رطوبتها ورطوبة الشعر، وعندما تتفكك مادة الزهم فإنّها تنتج مادة ثانوية هي حمض الأوليك، ولمّا كان كل شخص من أصل شخصين حساسًا لهذا الحمض، فإنّ ردة فعل فروة الرأس تأتي على شكل تهيج، فتصبح حمراء اللون ومثيرة للحكة، فيُرسل الدماغ إلى الجسم إشارات لطرح خلايا الجلد سريعًا بهدف التخلص من حالة التهيج، ممّا يُؤدي في نهاية المطاف إلى ظهور القشرة (الفتات) على فروة الرأس وتساقطها على الكتفين.

إضافةً إلى ما سبق، ثمة بعض العوامل المساهمة في تفاقم أعراض القشرة عند الإنسان، وتتضمن العوامل الجوية المرتبط بالطقس صيفًا وشتاء، والمهيجات الخارجية مثل؛ التلوث، والأضرار التي تلحق بالشعر جراء بعض الممارسات مثل؛ تعريضه لحرارة عالية أثناء تصفيفه. [٨]


عوامل خطر الإصابة بقشرة الرأس

يربط البعض ظهور القشرة بالتغيرات الهرمونية، وذلك بسبب ظهور معظم الحالات مع بدء سن البلوغ، لكن يُمكن لأيّ شخص الإصابة بقشرة الرأس، وتوجد بعض العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بها، ومنها ما يأتي:[٩][٢]

  • التهاب الجلد الدهني: يعاني المصابون بهذا المرض من تهيج بشرتهم الدهنية، وهم أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالقشرة؛ إذ يكون الجلد ذو لون أحمر ودهني عند المصابين بجانب ظهور قشر أبيض، ويسبب هذا المرض نوع من الفطريات التي تعيش على فروة الرأس، وتتغذى من الدهون المفرزة من بصيلات الشعر.
  • عدم تمشيط الشعر بما يكفي: إنّ تمشيط الشعر بالفرشاة، يُقلل من خطر الإصابة بالقشرة.
  • الخميرة: تزداد نسب الإصابة بالقشرة عند الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه الخميرة، وتسوء حالة القشرة خلال فصل الشتاء وتتحسن خلال الصيف؛ وذلك لأن الأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس تقاوم الخميرة.
  • جفاف الجلد: يعاني أصحاب البشرة الجافة من القشرة أكثر من غيرهم، ويؤدي مزج هواء الشتاء البارد مع الغرف الدافئة إلى جفاف البشرة، وتكون القشرة الناتجة عنه صغيرة الحجم وغير دهنية.
  • الشامبوهات ومنتجات العناية بالجلد: تسبب بعض منتجات العناية بالجلد القشرة والحكة في فروة الرأس، كما يُؤدي استخدام الشامبو بكثرة إلى ظهور القشرة.
  • بعض الحالات التي تصيب الجلد: يعاني الأشخاص المصابين بكل من الصدفية والأكزيما والقوباء الحلقية من القشرة أكثر من غيرهم.
  • الحمية الغذائية: تزداد احتمالية الإصابة بالقشرة نتيجة عدم استهلاك أطعمة تحتوي على كل من الزنك، وفيتامين ب.
  • التوتر النفسي: إذ ترتبط الكثير من مشكلات الجلد بالتوتر النفسي.
  • العمر: يبدأ ظهور القشرة في سن البلوغ، ويستمر ظهورها حتّى منتصف العمر، كما يُمكن أنْ يُصاب كبار السن بالقشرة، وقد تستمر المشكلة مدى الحياة.
  • الجنس: إذ تظهر مشكلة القشرة لدى الذكور بنسبة كبيرة، ويُعتقد أنَّ هرمونات الذكورة هي المسؤولة عن ذلك.
  • الإصابة ببعض الأمراض: قد ترتبط قشرة الرأس بالإصابة بأمراض عصبية، مثل؛ مرض باركنسون، وكذلك الأمراض التي تُؤثر على جهاز المناعة، مثل؛ مرض العوز المناعي البشري؛ فضعف المناعة قد يُسبب ظهور القشرة.

يجدر بالذكر أنَّ الرُّضع يُصابون بها تحت مسمى قشرة المهد، وهي نوع من أنواع القشرة تنتشر بنسبة كبيرة عند الأطفال حديثي الولادة، إضافة إلى احتمالية ظهورها في أيّ وقت من أوقات الرضاعة، وبالرغم من أنّ قشرة المهد تكون مزعجةً للوالدين، إلّا أنّها لا تمثل خطرًا، وعادةً ما تختفي تلقائيًّا[٢].


أعراض قشرة الرأس

تتضمن أعراض القشرة ما يأتي:[١]

  • ظهور نوع من القشر على الأكتاف، خاصة عند ارتداء ملابس داكنة.
  • الحكة في فروة الرأس.
  • تقشر جلد الوجه.
  • الأكزيما التي تصيب الأذن.
  • طفح جلدي حول الأنف والحاجبين والأذنين.
  • فروة الرأس الدهنية.
  • الطفح جلدي في منطقة الصدر؛ وهو عرض نادر الحدوث.


مضاعفات قشرة الرأس

يندر حدوث مضاعفات لقشرة الرأس، لذا لا يوجد داعٍ لاستشارة الطبيب بخصوص المضاعفات، مع ذلك فقد تكون قشرة الرأس علامةً على الإصابة بحالة مرضية أكثر خطورةً، ويجب طلب المساعدة الطبية في الحالات الآتية:[١٠]

  • ظهور علامات للعدوى، مثل؛ الاحمرار، أو التورم.
  • كثرة قشرة الرأس، أو استمرار ظهورها بعد علاجها منزليًا.
  • ظهور علامات للأكزيما، أو الصدفية، أو أيّ حالة جلدية أخرى، وحكة شدية في فروة الرأس.

وتجدر الإشارة إلى أنّه يُمكن أنْ تظهر المضاعفات نتيجةً لبعض العلاجات المستخدمة.


نصائح لاستخدام الشامبو المضاد للقشرة

على العموم تُمثل أنواع الشامبو المضادة للقشرة الوسيلة الأكثر فعالية في علاج قشرة الرأس والسيطرة على أعراضها، وينبغي للشخص اتباع الخطوات التالية لتحقيق نتائج أفضل حين استخدامها: [١١]

  • اتباع الإرشادات الموجودة على عبوات الشامبو؛ إذ توجد أنواع عديدة من الشامبو المضاد للقشرة، ويحتوي كل واحد منها على مكونات فعالة ومختلفة عن الآخر، لذلك، يجدر بالشخص أن يتبع الإرشادات الموجودة على لصاقات الشامبو قبل استخدامها؛ إذ قد تتطلب بعض أنواع الشامبو فركها بقوة على فروة الرأس والشعر حتى تُشكل رغوة جيدة، ثم تركها مدة 5 دقائق قبل غسل الرأس بالماء، بينما لا ينبغي ترك بعضها على فروة الرأس.
  • الحذر جيدًا حين استخدام أنواع الشامبو المضادة للقشرة التي تحتوي على قطران الفحم، فاستعمالها قد يؤدي إلى تغير لون الشعر الأشقر أو الرمادي أو الأشيب، لذلك، ينصح باستخدام أنواع أخرى من الشامبو إذا كان لون الشعر عند الشخص فاتحًا، كذلك، يقود استخدام الشامبو المحتوي على قطران الفحم إلى جعل شعر الشخص أكثر حساسية إزاء أشعة الشمس، فإذا كان المرء يستخدم أنواع كهذه من الشامبو، يستحسن حينها أن يضع قبعةً لحماية شعره من أشعة الشمس حين يكون خارج المنزل.


المراجع

  1. ^ أ ب Nili N. Alai (10/26/2018), "Dandruff (Seborrhea)"، emedicinehealth, Retrieved 25/7/2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (11-9-2019), "Dandruff"، .mayoclinic., Retrieved 15-12-2019. Edited.
  3. "Dandruff", nhs, Retrieved 2019-5-12. Edited.
  4. ^ أ ب By Mayo Clinic Staff (July 14, 2016), "Dandruff"، mayoclinic, Retrieved 25/7/2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "How to Get Rid of Dandruff — 9 Natural Remedies", .draxe., Retrieved 15-12-2019. Edited.
  6. John Staughton (15-10-2019), "6 Effective Ways To Use Coconut Oil For Dandruff"، .organicfacts., Retrieved 15-12-2019. Edited.
  7. Rachael Link (30-3-2018), "9 Home Remedies to Get Rid of Dandruff Naturally"، .healthline., Retrieved 15-12-2019. Edited.
  8. "THE CAUSES OF DANDRUFF", headandshoulders, Retrieved 2019-5-12. Edited.
  9. Christian Nordqvist (1 December 2017), "How to treat dandruff"، medicalnewstoday, Retrieved 25/7/2019. Edited.
  10. Yvette Brazier (1-12-2017), "How to treat dandruff"، .medicalnewstoday., Retrieved 15-12-2019. Edited.
  11. "Dandruff: How to treat", aad, Retrieved 2019-5-12. Edited.