إزالة البقع السوداء من الوجه للرجال

إزالة البقع السوداء من الوجه للرجال
إزالة البقع السوداء من الوجه للرجال

البُقع السّوداء على الوجه

يُمكن أن تنجم البقع الدّاكنة أو التصبُّغات المُفرطة عن مجموعة من الأسباب كتغيُّر الهرمونات، أو ندبات حبّ الشّباب، أو التعرُّض المُفرط للشّمس، وقد يدفع بعض النّاس إلى تجربة مُختلف منتجات تفتيح البشرة للتخلُّص من تلك المشكلة، إذ توجد مجموعة متنوّعة من الكريمات التي يُمكن للمرضى استخدامها للمساعدة على تفتيح المناطق الداكنة وتقليلها مع مرور الوقت، فتوجد للعديد من الأشياء أن تجعل البشرة تبدو غير متساوية في المظهر؛ كالنّمش، والبقع العُمريّة، والنّدوب، وفي هذا المقال سنتعرّف على أبرز طرق إزالة تلك البُقع السّوداء.[١]


إزالة البُقع السّوداء من الوجه للرّجال

قد يعتمد الخيار الأفضل لعلاج البقع السّوداء على عدّة عوامل؛ كمنطقة الجسم، والسّبب، وحجم البُقعة المُظلمة، ويُمكن عِلاجها طبّيًّا أو منزليًّا، وفيما يأتي توضيحٌ لذلك:[٢]

العلاجات الطبّيّة

يمكن لطبيب الأمراض الجلديّة أن يقدم كريمات أو إجراءات لتفتيح البقع الدّاكنة، أو يُمكن إزالتها في بعض الحالات، وعلى الرّغم من سرعة تلك الإجراءات إلّا أنّها تُعدّ أغلى من الكريمات ومن المُحتمل أن تُسبّب آثارًا جانبيّة، ولكن غالبًا لا تحتاج تلك البُقع الدّاكنة إلى عِلاج، ولكن قد يرغب بعض الأشّخاص بإزالتها لأسباب تجميليّة، ويوصي طبيب الجلديّة بأحد العِلاجات التالية للبقع الدّاكنة على الجلد:

  • التقشير الكيميائي: يتضمّن التقشير الكيميائي تطبيق محلول للبشرة يقشّر سطحها، ممّا يؤدّي إلى نمو البشرة من جديد، وبالتّالي قد تتلاشى تلك البُقع الدّاكنة على الجلد تدريجيًّا.
  • العلاج بالليزر: يعد الليزر هو الاستخدام الأكثر شيوعًا لعلاج البقع الدّاكنة على الجلد، إذ يستخدم الضوء المُكثّف والذي يستهدف صبغة الميلانين وبالتّالي يُزيل البقع الدّاكنة.
  • كريم تفتيح البشرة بوصفة طبّيّة: يُعدّ الهيدروكينون هو العنصر النّشط في الكريمات، ويكمن دوره في منع الجلد من إنتاج صبغة الميلانين، وتميل منتجات الوصفات الطبّيّة إلى الحصول على قوّة 3-4%، وعادةً ما تستغرق كريمات تفتيح البشرة عدّة أشهر لتقليل ظهور البقع الدّاكنة تدريجيًّا.
  • اللّوازم الطبّيّة: يُعزّز هذا العلاج نموّ الكولاجين الجديد، ممّا قد يُساعد في تقليل البُقع الظاهرة على البشرة، إذ يستخدم طبيب الأمراض الجلديّة جهازًا خاصًّا ذو سطح كاشط لإزالة الطبقة الخارجيّة من الجلد.
  • العلاج بالتبريد: العلاج بالتبريد هو إجراء يتضمّن تطبيق النيتروجين السّائل على البُقع الدّاكنة لتجميدها، ممّا يؤدّي إلى إصابة خلايا الجلد، وبالتّالي إزالة تلك البقع.

العلاجات المنزليّة

توجد العلاجات المنزليّة التي قد تُزيل البُقع الدّاكنة على الجلد، وفيما يأتي بعض الأمثلة على هذه العلاجاتة:

  • علاجات طبيعيّة: قد تُساعد المنتجات التي تحتوي على مكوّنات طبيعية مُعيّنة في علاج البُقع الدّاكنة على الجلد، وقد نشر الباحثون مراجعة منهجيّة للدّراسات السريريّة التي تستخدم المنتجات الطبيعيّة لعلاج البقع الدّاكنة على الجلد، ونظروا إلى العديد من المكوّنات بما في ذلك التوت، والنياكيناميد، وهو أحد أشكال فيتامين ب3، وعِرق السّوس.
  • مستحضرات التجميل: يُمكن التفكير باستخدام خافٍ للعيوب لتقليل ظهور البُقع، ولكن على الرُّغم من أنَّ مستحضرات التجميل لا تُفتّح البُقع الدّاكنة، إلا أنّها قد تغطيها.
  • الكريمات دون وصفة طبّيّة: يُنصح عند البحث عن كريم تفتيح البشرة باختيار واحد من الكريمات الموصى بها من قِبَل طبيب الأمراض الجلديّة؛ لأنَّ بعض المنتجات قد تكون ضارّة، وقد تكون قوّة كريمات الجلد التي لا تحتاج إلى وصفة طبّيّة لتفتيح البشرة ليست قويّة مثل الأدوية الموصوفة، ولكنّها قد تعمل أيضًا، وتحتوي تلك الكريمات والأمصال على مكوّنات مُختلفة، بما في ذلك حِمض الريتينول، أو حمض ألفا هيدروكسي، ممّا قد يُسرّع تقشير الوجه، ويُعزّز نموّ البشرة.


مكوّنات طبيعيّة لإزالة البُقع السّوداء من الوجه

يُمكن استخدام بعض العِلاجات الطبيعيّة المُفيدة بدلًا من الكريمات والعِلاجات الطبّيّة باهظة الثّمن لإزالة البقع الدّاكنة على الوجه، وفيما يأتي أمثلة على بعض المكوّنات الأكثر شعبيّة والتي تُساعد على اختفاء البقع المُظلمة على الوجه:[٣]

  • الشّاي الأخضر: يُعدّ الشّاي الأخضر غنيًّا بالمُركّبات المُهمّة والتي تُساعد على تقليل إنتاج صبغة الميلانين، كما أنَّ له آثار إيجابيّة على التجاعيد، وترطيب الجلد، واحتباس الرّطوبة، وتشير أبحاث أخرى إلى أنَّ الشاي الأسود الذي يُخمّر ينتج مادّة البوليفينول التي تمنع تكوين الميلانين بدرجة أكبر.
  • الزيوت الأساسيّة: لوحظ أنّه يجب استخدام الزيوت العطريّة بكميّات وفترات ضئيلة للغاية، وينبغي عدم استخدامها مباشرة على البشرة، ويعد الأقحوان أو ذهبي الزّهر زيتًا أساسيًا اكتشف كمُكوّن موضعي مُحتمل للعناية بالبشرة، كما يُعدّ الزيت العطري(yuzu) من الزّيوت العطريّة المستخدمة في عِلاج مجموعة واسعة من مشاكل البشرة بما في ذلك البُقع الدّاكنة، ويُشير بعض المؤيّدون إلى أنَّ الزيت قد يكون له تأثير مُضادّ للشّيخوخة على الجلد، كما ينتج عند تطبيقه على الجلد انخفاضًا في محتوى الميلانين في الجلد.
  • الصويا: يشتقّ الصويا من نبات فول الصويا، ويُقال بإنّه يقدّم فوائد كثيرة لتفتيح البشرة، إذ تُشير بعض الأبحاث الأوليّة إلى أنَّ الصويا قد يحمي من تلف الجلد النّاجم عن الأشعّة فوق البنفسجيّة، كما توجد بعض الأدلّة على أنّه قد يمنع تكوّن صبغة الميلانين على سطح الجلد.
  • الرُّمان: تُشير نتائج دراسة نُشرت عام 2014 أنَّ استخدام مُستخلص الرُّمان الموضعي على الجلد لمُدّة 12 أسبوعًا له تأثير على احمرار الجلد، ومستويات صبغة الميلانين في الجلد، ويقول البعض أنَّ حِمض الإيلاجيك (وهو مركّب مضادّ للأكسدة موجود في الرُّمان، والفراولة، والكرز) قد يمنه ظهور البُقع الدّاكنة على الوجه، وذلك من خلال التداخل مع التيروزينات، وهو إنزيم ضروري لإنتاج صبغة الميلانين في الجلد.
  • الألوفيرا: وجدت دراسة صغيرة أنَّ العلاج الموضعي لهُلام الألوفيرا أو الصبّار قد يمنع تصبُّغ البشرة بعد التعرُّض للأشعّة فوق البنفسجيّة، وغالبًا ما تُستخدم نبتة الألوفيرا موضعيًّا لِعلاج مجموعة متنوّعة من الأمراض الجلديّة بما في ذلك حروق الشّمس، وتحتوي تلك النبتة على الألويزين، وهو مُركّب ظهر في الدّراسات المختبريّة الأوليّة لمنع عمليّة تصبُّغ الجلد.


المراجع

  1. Anna Schaefer (2017-11-29), "How to Get Rid of Dark Spots on the Face"، healthline, Retrieved 2020-1-25. Edited.
  2. MaryAnn De Pietro (2019-3-29), "Dark spots on the skin: Causes and how to treat them"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-1-26. Edited.
  3. Cathy Wong (2019-5-12), "Natural Remedies for Dark Spots"، verywellhealth, Retrieved 2020-1-26. Edited.

فيديو ذو صلة :

559 مشاهدة