احترف القيادة على المرتفعات بهذه الطرق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٦ ، ٣١ أغسطس ٢٠٢٠
احترف القيادة على المرتفعات بهذه الطرق

القيادة على المرتفعات

تفرض تضاريس المنطقة عليكَ في بعض الأحيان القيادة على المرتفعات، أو قد تكون من عشّاق القيادة على المرتفعات، وهنا عليكَ أن تعلم أنّ القيادة على المرتفعات أصعب من نظيرتها على الأرض المستوية، فهي تتطلّب منكَ تجهيزات معيّنة لسيّارتكَ، لا سيما نظام المكابح، والسّرعة التي تقود بها، وكذلك معرفة أساسيّات القيادة على المرتفعات التي تسهّل عليكَ القيادة بأمان، دون التعرّض لأي مفاجآت غير سارّة، وفي هذا المقال سنقدم لك بعض النصائح التي ستساعدك على القيادة على المرتفعات بسهولة لتتجنب التعرض لأي مخاطر أو حوادث.[١]


طرق القيادة على المرتفعات

القيادة على المرتفعات تتطلّب منكَ حذرًا وانتباهًا شديدين، والإلمام ببعض القواعد التي تساعدكَ على القيادة بأمان، لأنّ القيادة على المرتفعات صعبة، إذ تحتوي على تلال شديدة الارتفاع، ومثلها شديدة الانحدار، أو شديدة التعرّج، ومنحيات عمياء، ناهيك عن طبيعة الطّقس السّائد أثناء القيادة على المرتفعات والذي يزيد من صعوبتها وخطورتها مثل هطول غزير للأمطار وما يتبعه من انزلاق الطّرق، أو احتمال حدوث انزلاق صخري، إلى جانب ظهور عاصفة ثلجيّة مفاجئة، أو انجماد على الطّرق، كل هذه الأمور تتطلّب منكَ الإلمام بالإرشادات التّالية لتقود بأمان على المرتفعات:[٢][٣]

  • إذا كنتَ على علم بأنّكَ لابد أن تصادف طريق جبلي شديد الارتفاع أثناء ذهابكَ لأي مكان، لا بد أن تتأكّد من مدى جهوزيّة سيّارتكَ لمثل هذه التّضاريس، مثل قوّة المكابح، ونظام التّبريد، ونظام التّعليق.
  • التزم بالسرعة المقرّرة للقيادة على الطّرق شديدة الارتفاع، حتّى لو كانت أقل من المقرّر سيكون ذلك أفضل، وتجنّب القيادة بسرعة عالية، لأنّه أثناء القيادة على المرتفعات ترزح سيّارتكَ تحت ضغط شديد، وقد ترتفع حرارتها إذا قدتَ على سرعة عالية، مما يعرّضها للتعطّل.
  • انتبه للاّفتات التي تعرّف السّائقين بحدود السّرعة كما أسلفنا، أو تنبّههم لطبيعة التّضاريس مثل المنحيات الحادّة، أو الطّرق شديدة الارتفاع.
  • ننصحكَ بأن تلتزم أقصى اليمين عندما تقود على طريق جبلي ضيّق، خاصة إذا كان أمامكَ منعطف حاد، أو كما يسمّى نقطة عمياء، بمعنى أنّ الطّريق أمامكَ على مسافة 300 قدم غير مكشوف، فالأفضل أن تستخدم زامور السيّارة لتنبيه السيّارات القادمة لوجودكَ على الطّريق.
  • انتبه إلى درجة حرارة محرّك السيّارة، وإذا لاحظت ارتفاع درجة حراراته، ننصحكَ بالتوقّف جانبًا، وترك المحرّك ليبرد لتستطيع إكمال قيادتكَ بأمان.
  • إذا كنتَ تقود على طريق جبلي ضيّق شديد الارتفاع، وكنتَ باتّجاه الصّعود، وصادفتكَ سيّارة أخرى هابطة للمنحدر، فمن أولويّات القيادة التي عليكَ أن تعيها، ضرورة رجوع السيّارة المقابلة لكَ للخلف، والتي تقود على المنحدر، لتسمح لكَ بإكمال قيادتكَ صعودًا، لأنّ السّائق الذي يقود على المنحدر يستطيع التحكّم بسيّارته بشكل أكبر بالرّجوع للخلف، ممّا لو كان في حالتكَ بالقيادة للأعلى، فالأسلم لكَ أن تبقى ثابتًا حتّى يرجع للخلف ويسمح لكَ بالمرور، ولا تحاول نهائيًّا أن ترجع أنتَ للخلف على مثل هذه التّضاريس.
  • إذا أردتَ أن تتجاوز سيّارة أمامكَ أثناء قيادتكَ على الطّرق الجبليّة المرتفعة، عليكَ أن تتحلّى بالكثير من الصّبر حتّى تنفرج الطّريق أمامكَ، وتستطيع رؤيتها كاملةً، لأنّ مثل هذه الأماكن تحتوي على نقاط عمياء كما أسلفنا، وعندما ترغب بالتّجاوز ستزيد من سرعتكَ قليلًا، وإذا تفاجأت بسيّارة أمامكَ لأن المنعطف يمنع عنكَ رؤية الطّريق أمامكَ كاملة، فقد يسبّب ذلك حوادث خطرة، وبالإضافة إلى ذلك استخدم زامور السيّارة أثناء التّجاوز للإعلان عن رغبتكَ بالتّجاوز، ووجودكَ على الطّريق، بالإضافة إلى أنه عليك استخدام ضوء السيّارة العالي، ولا تنسَ إشارة الانعطاف التي تنبّه السّائقين لرغبتكَ بالذّهاب يمينًا أو يسارًا.
  • إذا كنتَ من عشّاق القيادة على المرتفعات، فالأفضل لكَ أن تكون سيّارتكَ يدويّة التّغيير باستخدام الجير اليدوي، ولا ننصحكَ باستخدام السيّارة الأوتوماتيك على المرتفعات، إذ تحتوي السيّارة ذات الغيار اليدوي على تروس تمكَنكَ من تغيير السّرعة بالتّوافق مع ثقل السيّارة، أو المجهود الذي تبذله على الطّريق، لتسوق بأمان وفعاليّة أكثر، وهنا ننصحكَ بأن تستخدم الغيارات المخصصة للسّرعات المنخفضة، خاصة عندما تتعرض السيّارة لضغط كبير، وهو ما يكون عندما تقود على المرتفعات الحادّة.


طرق القيادة على المنحدرات

عندما تشرع بالقيادة على المرتفعات، فمن البديهي في طريق العودة أن تكون القيادة عكسيّة، بمعنى أنّ الطّريق ستكون شديدة الانحدار، وهنا عليكَ أن تتّبع إرشادات القيادة على المنحدرات بأمان لتجنّب أي حوادث، وأهم نصيحة للقيادة على الطّرق شديدة الانحدار هي استخدام الغيار اليدوي العكسي الذي يُبطئ من سرعة السيّارة، أفضل من التّركيز على الكوابح وحدها، فإذا كنت تقود سيارة يدوية، فعليك أن تغيّر التروس أثناء القيادة على منحدر إلى التّرس الثّاني أو الثالث، لأنّه أثناء القيادة على المنحدر سيتسبب بالضّغط المفرط على المكابح دون الغيار العكسي، مما سيؤدّي إلى ارتفاع درجة حرارة المكابح، وتأكل السّوائل بداخلها.

أمّا إذا كانت سيّارتكَ أوتوماتيك فننصحكَ بالانتقال إلى استخدام الوضع شبه اليدوي، أو تغيير مبدّل السّرعة للسّرعة المنخفضة، وحاول استخدام فرملة المحرك من خلال تعشيق السرعة المنخفضة، الأمر الذي سيسمح للمحرك بإبطاء سرعة سيارتك عند النزول على المنحدرات دون الضغط الشديد على دواسة الفرامل.[٤]


قد يُهِمُّكَ

عندما تقرّر الذّهاب برحلة إلى المرتفعات الجبليّة، عليكَ أن تجهّز سيّارتكَ جيّدًا لتعينك على مثل هذه الرّحلة، وفيما يلي بعض النّصائح لكيفيّة إعداد سيّارتكَ لرحلة جبليّة:[٥]

  • تأكّد من قوّة المكابح وسلامتها، واحرص على تغيير زيت المكابح لضمان جودتها، وكذلكَ افحص ناقل الحركة، واحرص على سلامة الإطارات ونفخها بشكل صحيح.
  • تأكّد من سلامة مسّاحات الزّجاج الأماميّة، فقد تحتاجها إذا صادفتكَ الأمطار، ولا تنسَ فحص مزيل الصّقيع، والتأكّد من أنّ أنظمة العادم بحالة جيّدة.
  • إذا ارتفعت درجة حرارة المحرّك، إيّاكَ أن تفتح غطاء الراديتر السّاخن، أو أن تحاول صب الماء البارد فيه، فهو سيؤدّي لاندفاع الماء السّاخن باتّجاهكَ وتعرّضكَ للحرق، إذ تعد أفضل طريقة لتبريد المحرّك بإيقاف السيّارة بمكان آمن، وإيقاف تشغيلها ومنحها الوقت المناسب ليبرد المحرّك ويعود لطبيعته.
  • التزم بالمسرب المخصّص لكَ لتقود فيه، وإيّاكَ والقيادة في منتصف المسربين، فقد يكون السّائق المقابل لكَ يقود أيضًا في منتصف المسربين، وعندما ينتبه كلاكما للآخر فقد يتصرّف أي منكما بردّة فعل سريعة قد تسبّب كوارث.
  • تحقّق من نشرة الطّقس للتأكّد من اتّخاذكَ كافّة إجراءات السّلامة، لأنّ تغيّرات الطّقس الماطرة، أو الضّباب، مع اضطراركَ للقيادة على طرق وعرة غير معبّدة، قد يسبّب لكَ الكثير من المشاكل، والأفضل أن تخبر أحد أقاربكَ، أو أصدقائكَ بوجهتكَ للاطمئنان عليكَ في حال حدوث أي طارئ.
  • احرص على شرب كميّات كافية من الماء، لأنّ قلّة ترطيب الجسم قد تسبّب إصابتكَ بدوار المرتفعات حتى لو كانت المنطقة بسيطة الارتفاع، وما قد يجرّه عليكَ من صعوبة بالتّركيز.
  • احرص على أخذ فترات راحة متكرّرة، فالقيادة على المرتفعات والطّرق الجبليّة تتطلّب يقظة، وجهد أكثر من مثيلتها على الطّرق المستقيمة، وننصحكَ هنا بألا تتجاوز مواصلتكَ للقيادة على المرتفعات أكثر من ست ساعات متواصلة.


المراجع

  1. "Tips for driving safely in the hills", www.carwale.com, Retrieved 2020-08-30. Edited.
  2. "How to drive safely in the mountains?", www.driverseducationusa.com, Retrieved 2020-08-30. Edited.
  3. "Essential Car Driving Tips for the Hills for A Safe and Sound Journey", www.cars24.com, Retrieved 2020-08-30. Edited.
  4. "4 Tips on Driving Down Steep Hills", www.motorist.my, Retrieved 2020-08-30. Edited.
  5. "Tips for Safe Mountain Driving", www.roadtripamerica.com, Retrieved 2020-08-30. Edited.