مواصفات أفضل إطارات السيارات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٥ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٩
مواصفات أفضل إطارات السيارات

إطارات السيارات

قبل أكثر من 5500 سنة ابتكر الإنسان واحدًا من أهم الاختراعات في تاريخ البشرية وهو العجلات، وبعد آلاف السنوات قطعت العجلة شوطًا طويلًا وخضعت لتطويرات وتحديثات مستمرة، فهي لم تعد مصنوعة من الخشب، وباتت تضمن لمستقليها رحلة أكثر هدوءًا وسلاسة من الماضي؛ إذ كانت العجلات عند ابتكارها بسيطة جدًا، فقد كانت مكونة من قطعة دائرية صلبة من الخشب، وفي وقت لاحق أضيفت إليها الجلود من أجل تسهيل الرحلات، وشيئًا بعد شيء أصبحت تُصنع الآن من المطاط الصلب.

ومع انتشار السيارات الكبير حول العالم، تبقى مسألة اختيار الإطار المناسب للسيارة أمرًا محيّرًا، ولكن في هذا المقال سنعرض عليك المواصفات التي يجب عليك أخذها بعين الاعتبار عند اختيارك إطارات سيارتك، بالإضافة إلى مجموعة من المعلومات الشيقة حول الإطارات، وستتعرف أيضًا على مخترعي إطارات السيارات قبل أكثر من 100 سنة مضت.[١]


مواصفات أفضل إطارات السيارات

عندما تريد اختيار الإطارات لسيارتك، يجب أن تعلم أن لكل سيارة نوع وقياس إطارات معين، وسيارتك سواء كانت سيدان رباعية الأبواب أو سيارة عائلية كبيرة أو سيارة رباعية الدفع لها إطارات خاصة بها، وفي البداية عليك أن تحدد قياس الإطارات الصحيحة لسيارتك، والمعتمدة من الشركة المصنعة، ويمكنك تحديد القياس الصحيح إما من خلال لوحة قياسات الإطارات بجانب باب السائق، أو من خلال كتيب مالك السيارة الرسمي، أو من خلال القياس الموجود على إطاراتك القديمة، ويكون شكل القياس الذي يحدد لك حجم الإطار وقياساته كالتالي: 195/55/R15.

وبعد تحديد قياسات الإطارات الصحيحة، يمكنك الاختيار بين مجموعة كبيرة من الإطارات المتوفرة في الأسواق، ويمكنك تصنيفها بين إطارات باهظة الثمن من شركات معروفة، أو إطارات ذات سعر مقبول أو رخيصة بعض الشيء لكي تناسب ميزانيتك، وسنعرض عليك تاليًا مواصفات الإطارات الممتازة والمتوسطة والرخيصة لنساعدك على تقليص خياراتك:[٢]

  • إطارات ممتازة "Premium": إن الاستثمار الضخم في البحث والتصميم والتكنولوجيا الذي تجريه شركات تصنيع الإطارات، يعني أن الإطارات التي ستنتجها ستوفر لك مسافات سير أطول، ومسافات توقف أقل عند الضغط على المكابح، بالإضافة إلى الاقتصاد في استهلاك الوقود، مع تقليل مستويات الضوضاء على الطرقات، ويمكن للإطارات الممتازة مرتفعة الثمن أن تضمن لك مسافة سير تبلغ بين 24000 و32000 كيلو متر، وذلك ضمن ظروف القيادة العادية، ويمكنك اختيارها إذا ناسبت ميزانيتك.
  • إطارات متوسطة "Mid-range": توفر الإطارات المتوسطة توازنًا بين أداء الإطارات الممتازة وقيمة الإطارات الرخيصة، ووفقًا لطريقة قيادتك للسيارة، يمكن أن توفر هذه الإطارات عمرًا أطول، وأداءً أفضل بكثير من الإطارات رخيصة الثمن، وعلى الرغم من أن شركات تصنيع الإطارات المتوسطة قد لا تكون معروفة تمامًا مثل العلامات التجارية المتميزة في هذا المجال، إلا أنك ستشعر بالتكنولوجيا والوقت الذي وضع فيها خلال عمليات التصنيع، ويمكن أن توفر هذه الفئة من الإطارات أداءً يساوي قيمتها وفق نمط قيادتك، كما يمكن أن تسير لمسافات كبيرة.
  • إطارات رخيصة "Budget": من اسمها "إطارات رخيصة" فهي لا تخضع على الأغلب لنفس عمليات الإنتاج الصارمة التي تطبق على الإطارات الممتازة، وبعبارات بسيطة؛ فهي لا تستمر طويلًا، ويمكن للإطارات المنخفضة أن تسير معك لمسافة تتراوح بين 11.2 و12.8 ألف كيلو متر، فهي إطارات رخيصة الثمن تؤمن لك عدد كيلو مترات منخفض. ومن بين هذه المعلومات التي وضعناها بين يديك، يمكنك اختيار نوعية الإطارات التي تناسبك وتناسب ميزانيتك ونوعية سيارتك وظروف قيادتك أيضًا.


معلومات شيقة عن إطارات السيارات

ستتعرف تاليًا على معلومات شيقة ومفيدة عن إطارات السيارات:[٣]

  • ليغو هي أكبر شركة لتصنيع الإطارات في العالم؛ إذ تنتج شركة الألعاب الشهيرة حوالي 306 مليون إطار صغير كل عام.
  • استخدمت الشركات في بدايات تصنيع السيارات إطارات كانت مثبتة على عجل معدني كان يدعى "عجل المدفعية"؛ أي إنه لا يمكن إزالة الإطار لوحده وإنما العجلة كاملة.
  • خلال أول 25 عامًا من بدايات تصنيع السيارات، كانت جميع الإطارات المزودة بها السيارات بيضاء اللون، وهذا بسبب إضافة عنصر أكسيد الزنك إلى المطاط من أجل القوة، والذي كان له تأثير جانبي وهو اللون الأبيض.
  • بحلول العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، أضاف باحثون الكربون الأسود في مكونات الإطارات، من أجل إطالة عمرها وزيادة متانتها، ولكنه غير لونها من الأبيض إلى اللون الأسود.
  • اخترع أول إطار بحواف بيضاء في العالم عام 1914 من قبل شركة Vogue Tyres of Chicago، وذلك بعدما دُمج الكربون الأسود مع الزنك الأبيض.
  • في العام 1961 عرضت شركة Goodyear إطارًا مضيئًا من الداخل بواسطة مصابيح زجاجية متوهجة، ولكن هذه الإطارات لم تشق طريقها نحو الإنتاج التجاري.
  • زودت شركات السيارات أغلب سياراتها بإطارات يمكن القيادة عليها مؤقتًا إذا فرغ منها الهواء؛ إذ يدعم الجدار الجانبي السميك للإطار وزن السيارة لمدة تصل إلى 160 كيلو متر تقريبًا.
  • يتخلص من أكثر من 250 مليون إطار كل عام، وتذيب برامج إعادة التدوير الحديثة المطاط من أجل استخدامة كأسفلت، أو من أجل أرضيات الحداق، وتوجد بعض الشركات تصنع إطارات جديدة من الإطارات القديمة.
  • معظم السيارات الجديدة لم تزود بإطارات احتياطية؛ إذ إن الشركات المصنعة تعمل جاهدة لتخفيض وزن سياراتها، ولذلك تبيع السيارات الجديدة مع مجموعة أدوات إصلاح للثقوب وجهاز لنفخ الإطارات.
  • إطارات المكوك الفضائي هي تقريبًا بحجم الإطارات الموجودة على الآليات الثقيلة ذات الـ 18 عجلًا، ويمكن لإطاراته أن تدعم وزنًا يبلغ 64 ألف كيلوغرام، على سرعة تصل إلى 416 كيلو متر في الساعة.
  • عرضت شركة ميشلان إطارًا يحمل اسم tweel، وهو عبارة عن إطار خالٍ من الهواء، مثبت على شفرات لينة رفيعة؛ أي إنه لا ينثقب نهائيًا.


مخترعو إطارات السيارات

أظهرت آخر الإحصاءات، أنه بيع ما يقارب 80 مليون سيارة بين عامي 1990 و2017، وقُدر عدد السيارات الموجودة على الطريق في عام 2014 بحوالي 1.8 مليار سيارة حول العالم، ولن تعمل أي من هذه السيارات لولا شخص واحد يدعى تشارلز جوديير، ففي عام 1844؛ أي قبل أكثر من 50 عامًا من ظهور الإطارات المطاطية الأولى على السيارات، حصل تشارلز جوديير على براءة اختراع عملية صناعية عُرفت باسم الفلكنة vulcanization، وتضمنت هذه العملية تسخين وإزالة الكبريت من المطاط، والمطاط هو عبارة عن مادة اكتشفت في غابات الأمازون المطيرة في البيرو من قبل العالم الفرنسي شارل دي لا كوندامين في عام 1735.

وفي العام 1845 ابتكر روبرت ويليام طومسون أول إطار مطاطي هوائي "قابل للنفخ" فعال مفلكن، وكان اختراعه يعمل جيدًا، إلا أنه كان مكلفًا للغاية، ولكن هذا الأمر تغير مع شخص يدعى جون بويد دنلوب، وهو طبيب بيطري أسكتلندي ومخترع أول إطار هوائي عملي في العالم، وحصل على براءة اختراعه في عام 1888، لكن لم يكن الإطار مخصصًا للسيارات، بل كان الهدف من ابتكاره تركيبه على الدراجات الهوائية، وبعد سبع سنوات على اختراع دنلوب تمكن الأخوان أندريه وإدوارد ميشلان من تسجيل براءة اختراع إطارات دراجات قابلة للإزالة، واستخدمت هذه الإطارات لأول مرة على سيارة، لكنها لم تثبت جدارتها، إلى أن أقدم شخص يدعى فيليب شتراوس على اختراع الإطارات المزودة بغلاف داخلي مملوء بالهواء في عام 1911، وهذه الإطارات لا تزال تستخدم حتى يومنا هذا.[٤]


المراجع

  1. "History of the Passenger Tire", continentaltire, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  2. "How To Choose the Best Tyres For Your Vehicle", halfordsautocentres, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  3. "18 Awesome Facts About Tires", performanceplustire, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  4. Mary Bellis (30-6-2019), "John Dunlop, Charles Goodyear, and the History of Tires"، thoughtco, Retrieved 17-12-2019. Edited.