إليكَ فوائد الكراث: هل هو مهم لصحتك الجنسية؟

إليكَ فوائد الكراث: هل هو مهم لصحتك الجنسية؟

هل سبق وتناولت نبات الكراث من قبل؟ حتى وإن كانت إجابتك لا فربما قد سمعت بأنه أحد الخضراوات التي تعزِّز الصحة الجنسية، إضافةً إلى مجموعةٍ أخرى من الفوائد التي يوفرها للصحة الجسمانية عمومًا، لذا تابع معنا قراءة هذا المقال لتتعرَّف على فوائد الكراث، وكيفية إضافته إلى نظامك الغذائي للتمتع بها.


إليكَ فوائد الكراث: هل هو مهم لصحتك الجنسية؟

هل الكراث مهم لصحتك الجنسية؟

كما يمكن للثوم أن يُعزز صحتك الجنسية، يمكن للكراث أن يفعل ذلك أيضًا، فهما يتشاركان بمحتواهما من مادة الأليسين (Allicin) التي تخفِّف الدم؛ وبالتالي فإنه قد يُحسِّن الدورة الدموية المهمة لحدوث الانتصاب عن طريق إرخاء الشرايين، كما أنّ قوة الدورة الدموية تسمح أيضًا بمزيد من التحمُّل البدني أثناء العلاقة الزوجية.[١][٢]

ومن ناحيةٍ أخرى يحتوي الكراث على فيتامينيّ ب5 وب9 اللازمَين لتعزيز الصحة الجنسية عمومًا، إضافةً إلى فيتامين هـ الذي يساعد في حماية خلايا الحيوانات المنوية من التلف الذي تسبِّبه مركباتٍ تُعرَف باسم الجذور الحُرة، وقد تُلحق هذه المركبات الضّرر بالحمض النووي للخلية وقد تؤدي إلى حدوث مشكلاتٍ في تشكُّل الحيوانات المنوية،[٣] كما أن الكراث يحتوي على مركبات الفلافونيدات الحيوية (Bioflavonoids) التي تُقاوم أضرار الجذور الحُرة أيضًا في الجسم، والناتجة عن التعرّض للملوثات البيئية المختلفة، ممّا يحافظ على الصحة عمومًا، منها الصحة الجنسية أيضًا.[١][٢]


إليك الفوائد الأخرى للكراث

قد يوفّر الكراث أيضًا العديد من الفوائد الصحية الأخرى لجسمك، من أبرزها ما يأتي:[١][٤]

قد يحسّن صحة الجهاز الهضمي

قد يحسّن الكراث عملية الهضم؛ ويُعزَى ذلك إلى احتوائه على البريبايوتكس (Prebiotics)، والتي تُعدّ الطعام المثالي للبكتيريا النافعة في الأمعاء والتي تعزّز بدورها صحة الأمعاء من خلال إنتاح أحماضٍ دهنية قصيرة السلسلة تقوي الأمعاء وتخفّف التهاباتها، ويُجدر بالذكر أنّ النظام الغذائي الغني بالبريبايوتكس قد يسهِّل من امتصاص جسمك للعناصر الغذائية المهمة، كما يحتوي الكراث على الألياف الغذائية القابلة للذوبان التي تسهِّل الهضم.

يقوي العظام

تنبع قدرة الكراث على تقوية العظام من محتواه الكبير من فيتامين ك؛ إذ يرتبط تناول هذا الفيتامين بزيادة كثافة العظام؛ مما يؤدي إلى تقليل مخاطر الإصابة بهشاشة العظام وكسور الوَرِك.

قد يحسّن صحة القلب

يحتوي الكراث على مجموعةٍ من المركبات المضادة للالتهابات، مثل مركب الكايمبفيرول (Kaempferol) الذي يرتبط بانخفاض خطر الوفاة نتيجةً لأمراض القلب وخطر الإصابة بالنوبة القلبية، كما يُعدّ الكراث مصدرًا جيدًا لبعض المركبات الكبريتية، مثل الأليسين وثيوسلفينات، والتي قد تفيد صحة القلب بتقليل الكوليسترول، والوقاية من تكوُّن جلطات الدم، وخفض ضغط الدم.

يساعد في السيطرة على الوزن

يُعدّ الكراث من الأطعمة قليلة السعرات الحرارية، وهو أيضًا غني بالألياف والماء اللذان يعززان الشعور بالامتلاء ويقللِّان من احتمالية الإفراط في تناول الطعام؛ وتجعل هذه الأمور جميعها منه غذاءً مناسبًا لإضافته إلى نظامك الغذائي، علاوةً على ذلك يضيف الكراث الكثير من النكهة إلى الأطعمة ويجعل من الأطباق الصحية أطباقًا لذيذةً.

يعزز صحة العينين

يحتوي الكراث على مادتَين تساعدان في حماية العينين هما مادة اللوتين ومادة الزياكسانثين، وتكمن أهمية هاتين المادتين في تقليل خطر الإصابة بإعتام عدسة العين، والضمور البُقعي المرتبط بالعمر، ويُجدر بالذكر أنّ هاتين الحالتين أكثر شيوعًا بين كبار السن.

قد يقي من بعض أنواع السرطان

يمتاز الكراث بمحتواه من مجموعةٍ من المُركبات المضادة للسرطان، مثل مادة الكايمبفيرول (Kaempferol) التي تقتل الخلايا السرطانية وتمنع انتشارها، وذلك وفقًا لإحدى الدراسات المخبرية التي نُشرت في مجلة (Food Chemistry) عام 2013، ومن ناحيةٍ أخرى يحتوي الكراث على نسبةٍ جيدةٍ من مركب الأليسين الذي يُعتقد أنه يقدم خصائصًا مماثلةً مضادة للسرطان.[٥]

وقد أظهرت دراسة أخرى نُشرت عام 2011 في مجلة (Gastroenterology)، أجريت على 543,220 شخصًا أنّ أولئك الذين يستهلكون النباتات التي تنتمي إلى عائلة الأليوم، كالكراث بانتظام قد يكون لديهم خطرٌ أقل بنسبةٍ تصل إلى 46% للإصابة بسرطان المعدة مقارنةً بأولئك الذين نادرًا ما يأكلونها، لكن يلزم إجراء المزيد من الدراسات قبل التوصل إلى استنتاجاتٍ قوية.[٦]


إليك طرق تناول الكراث للحصول على فوائده

يمكنك تناول الكراث بطرقٍ عديدةٍ للحصول على فوائده، وفيما يلي بعض الأفكار:[٤]

  • قدم الكراث المقلي مع السلمون.
  • أضف الكراث إلى الخضار المُشكَّلة قبل شيِّها بالفرن.
  • أضف الكراث إلى البطاطس المسلوقة، ثم اهرسهما معًا.
  • قطّع الكراث إلى شرائح رقيقة ورشّها على السلطة.
  • استخدم الكراث لتتبيل الشوربات واليخنات.


تعرف على أهم محاذير وأضرار تناول الكراث

يُعدّ الكراث أحد الأطعمة القليلة التي تحتوي على الأوكسالات (Oxalates)، والأوكسالات هي عبارة عن أيونات موجودة طبيعيًا في أجسامنا، وحتى في الحيوانات والنباتات، وهي عادةً آمنة، ولا تسبّب أي قلق عادةً، إلا أنَّ تراكم الأوكسالات في سوائل الجسم قد يؤدي إلى حدوث مضاعفاتٍ لدى أولئك الذين يعانون من مشكلاتٍ في المرارة أو الكلى؛ لذا تجنَّب تناول كمياتٍ كبيرةٍ من الكراث إذا كنت تعاني من مشكلاتٍ في المرارة أو الكلى قبل استشارة الطبيب.[٧]


قد يُهِمُّكَ: نصائح لك قبل تناول الكراث

فيما يلي مجموعةٌ من النصائح المفيدة قبل تناول الكراث:[٨]

  • اختر الكراث ذو الساق البيضاء الطويلة والجزء الأخضر القصير على عكس البصل الأخضر؛ فالجزء الأبيض من الكراث هو الجزء الصالح للأكل.
  • اختر الكراث الخالي من الأجزاء الصفراء.
  • اختر الكراث ذو الصلابة المشابهة لصلابة البصل، وتجنَّب اللين أو الذابل الأوراق.
  • ليدوم الكراث لمدةٍ أطول؛ خزّنه في مكانٍ بارد وجافّ مثل دُرج الثلاجة.
  • لتقطيع الكراث؛ أزل الأوراق الخضراء، ثم قطع الكراث إلى نصفين بالطول، ثم إلى شرائح رفيعة.
  • لغسل الكراث؛ املأ وعاءً كبيرًا بالماء وأضف شرائح الكراث إليه، واتركها حتى تزول عنها جميع الأوساخ، ثم صفي الماء، وجفف الكراث قبل الاستخدام.

نهايةً عزيزي القارئ عرفتَ أن الكراث يُوفّر العديد من الفوائد الجنسية، والتي تتمثّل بتحسين تدفق الدم في العضو الذكري، والوقاية من المخاطر الجينية التي قد تصيب الحيوانات المنوية عند تشكُّلها، إضافةً إلى مجموعةٍ من الفوائد الصحية الأخرى كتقوية العظام وتعزيز صحة العينين وغيرها، مع ضرورة توخّيك للحذر عند تناوله في حال الإصابة بمشكلةٍ في المرارة أو الكلى، ويمكنك إضافة الكراث إلى الأطباق المختلفة كالسلطة، والشوربات، والبطاطس المسلوقة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Alina Petre (21/6/2019), "10 Health and Nutrition Benefits of Leeks and Wild Ramps", healthline, Retrieved 19/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "What foods can boost my sex drive?", sharecare, Retrieved 20/6/2021. Edited.
  3. "Can Leek help ovulation?", naturalfertilityexpert, Retrieved 20/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Health Benefits of Leeks", webmd, Retrieved 19/6/2021. Edited.
  5. Allen Y. Chen and Yi Charlie Chen (2013), "A review of the dietary flavonoid, kaempferol on human health and cancer chemoprevention", Food Chemistry, Issue 4, Folder 138, Page 2099-2107. Edited.
  6. Yong Zhou, Wen Zhuang, Wen Hu and others. (2011), "Consumption of large amounts of Allium vegetables reduces risk for gastric cancer in a meta-analysis", Gastroenterology, Issue 1, Folder 141, Page 80-89. Edited.
  7. Rachael Link (8/9/2019), "How Leeks Can Protect You from Both Cancer & Heart Disease", draxe, Retrieved 19/6/2021. Edited.
  8. London Brazil (10/1/2020), "HOW TO CUT AND CLEAN LEEKS", evolvingtable, Retrieved 19/6/2021. Edited.

57 مشاهدة