أين تقع بيت لحم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٦ ، ١٤ يوليو ٢٠١٩

أين تقع بيت لحم

بيت لحم هي مدينة فلسطينية تقع بين مدينة القدس والخليل على امتداد الجبال والهضاب الموازية لغور الأردن والبحر الميت، مساحتها 575 كيلو متر مربع، ويبلغ عدد سكانها ما يزيد عن 25266 نسمة، وتكمن أهمية بيت لحم بأن عيسى عليه السلام ولد في بيت لحم قديمًا، ويزورها الحجاج القادمون من أوروبا للحج بها وزيارة الكنيسة والآثار المتواجدة بها في الوقت الحالي، وتتكون بيت لحم من خمسة مدن رئيسية و 70 قرية و3 مخيمات للفلسطينيين، وهي مدينة كنعانية الأصل فقد سكنها الكنعانيون قبل 2000 سنة من الميلاد، غير أن بيت لحم تعرضت للكثير من التدمير و التهديم واُعيد بناء المدينة.[١]


أهمية بيت لحم الدينية والتاريخية

تحتوي بيت لحم على العديد من الكنائس التاريخية وأهمها كنيسة المهد التي ولد فيها السيد المسيح عيسى عليه السلام، وهي من أقدم الكنائس بالعالم بناها قسطنطين الأكبر عام 330 ميلاديًا، وتشتهر بالمعبد والهياكل الرومانية وتمتاز برخامها الأبيض الذي يزين صحنها من الداخل والأديرة المحيطة بها، وتمتاز بيت لحم بوجود بمغارة الحليب بها، وهي التي أرضعت بها السيدة مريم عيسى عليه السلام وبها صخرة بيضاء يُقال بأن بعض قطرات من الحليب سقطت عليها فجعلتها باللون الأبيض، كما أن بيت لحم كنيسة القديس نقولا، وكنيسة العذراء، ودير مار إلياس، ودير الجنّة المقفلة، وآبار داوود التي شرب منها النبي داوود ومسجد بلال الذي دفنت به راحيل أم النبي يوسف عليه السلام وعرفت اليوم بقبة راحيل ولها أثر تاريخي وديني للأديان السماوية الثلاثة.[٢]، كما أنها تضم العديد من الآثار التاريخية منها برك سليمان ويُقال بأن الملك سليمان الحكيم بناها لزوجاته، وهي برك تجمع مياه الامطار وعددها ثلاثة، وبها قصر هيرويون وهو بقايا لقصر ضخم بناه الملك هيرودوس في عام 37 قبل الميلاد، وبها حقل الرعاة للروم الأرثوذكس وكنيسة حقل الرعاة لللاتين وحقل الرعاة للبروتستانت وهي مقاصد مهمة للسياح عند قدومهم لزيارة بيت لحم وللحج.[١]


الاقتصاد في بيت لحم

يعتمد اقتصاد بيت لحم كثيرًا على السياحة والحجاج الذين يقصدوها من جميع أنحاء العالم لتأدية مناسك الحج من الطائفة المسيحية والسياح الذين يزورون المدينة للاستمتاع بالآثار على حد سواء، غير أن أراضي مدينة بيت لحم هي أراضٍ زراعية مستغلة في الزراعة والإنتاج النباتي والحيواني بالقرى المجاورة للمدينة، فيعتمد المزارعون على مياه الأمطار بشكل أساسي بالري ثم بالسقاية من الشبكة العامة بجانب تربية الدواجن وإنتاج البيض واللحوم من الأغنام والماعز والأبقار بجانب إنتاج العسل وتربية النحل، لكن أهل مدينة بيت لحم يمتازون بالصناعات الحرفية وأهمها النحت بأخشاب الزيتون منذ القدم وهي حرفة متوارثة بين الأجيال لإنتاج أعمال منحوتة تُباع للسياح، بجانب المشغولات الصدفية والنسيج، كما أن ببيت لحم مصانع للباطون ومناشير الحجر المنتشرة بجانب الأعمال الأُخرى كالحدادة والخدمات ومتاجر المتنوعة الأُخرى في المدينة مثل محلات الخضروات واللحوم وقطع السيارات والملابس والمخابز.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "بيت لحم"، wafa، اطّلع عليه بتاريخ 19-6-2019. بتصرّف.
  2. "بيت لحم مدينة الأديان والأنبياء "، alarab، 8-12-2015، اطّلع عليه بتاريخ 19-6-2019. بتصرّف.
  3. "الاقتصاد"، bethlehem-city، 25-11-2014، اطّلع عليه بتاريخ 19-6-2019. بتصرّف.