كم سنة تعيش شجرة الزيتون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٤ ، ١٥ يونيو ٢٠٢٠
كم سنة تعيش شجرة الزيتون

شجرة الزيتون

تُعرَف شجرة الزيتون بأنها شجرة دائمة الخضرة، وهي شجرة شبه استوائية عريضة الأوراق، منتجة لثمار صالحة للأكل، بالإضافة إلى إمكانية استخراج زيت الزيتون من ثمارها وهو مكون أساسي لكثير من الأطعمة في وقتنا الحالي، تعيش هذه الشجرة لآلاف السنين، وقد وُجِدَت تقريبًا عام 3500 قبل الميلاد في جزيرة كريت اليونانية، يتراوح طول هذه الشجرة من 3 إلى 12 مترًا، وتمتاز بفروعها العديدة وعدم امتلاكها لشكل ثابت أو محدد.

تبدأ أشجار الزيتون دورة حملها للثمار مع نهاية فصل الربيع عندما تتفتح الأزهار البيضاء الصغيرة في كافة جوانب الشجرة، وتتم عملية التلقيح لشجرة الزيتون بواسطة الرياح، كما أنها تنتج الثمار على نحوٍ غير منتظم، وتعتمد في إنتاجها للثمار على ريّها وتسميدها والعناية بها، وتُزرَع هذه الشجرة خصيصًا لإنتاج الزيت عادةً إلى جانب تخليل القليل من ثمارها، ولا يمكن تناول ثمرة الزيتون مباشرةً قبل معالجتها؛ بسبب شدة مرارتها الناتجة عن الجلوكوزايد، جدير بالذكر أن بداية القرن الحادي والعشرين شهد على صدارة كل من إيطاليا وإسبانيا في إجمالي إنتاج زيت الزيتون سنويًا، والآن تتوفر مجموعة من الدول الهامّة عالميًا في إنتاج زيت الزيتون مثل تركيا، وتونس، وسوريا، والمغرب، والجزائر، والبرتغال.[١]


كم سنة تعيش شجرة الزيتون؟

زرع البشر أشجار الزيتون منذ سنينَ، وصٌنّفت شجرة الزيتون على أنها نبات صحراوي، أي أنها تتحمل الظروف المناخية الصعبة لفتراتٍ من الزمن، وعند السؤال عن عمرٍ محدد لدورة حياة هذه الشجرة نذكر عدم وجود عمرٍ محدد علميًا، ولكن تتوفر مجموعة افتراضات أبرزها أن أشجار الزيتون قد تعيش ما مقداره 1500 عام، وأن متوسط عمر هذه الشجرة هو 500 عام، بالإضافة إلى إمكانية استمرارها بالحياة لآلاف السنين شريطة توفّر ظروف مناخية مناسبة لحياتها.

من المعروف أن أشجار الزيتون لا تحتاج لمقدار كبير من الرعاية للبقاء على قيد الحياة، ولعل المزيد من العناية حتمًا ستعزز قدرة هذه الأشجار على إنتاج ثمار صحيّة، ومما يجدر ذكره أن ري شجرة الزيتون خلال فصل الصيف مفيدٌ جدًا لها، على سبيل المثال 1 بوصة كافية أسبوعيًا لري هذه الشجرة صيفًا، وقد تحتاج إلى إضافة القليل أيضًا في حال كان الجو حارًا للغاية، وللحصول على ثمار صحيّة عليكَ تسميد أشجار الزيتون لديكَ بداية موسم النمو، إلى جانب الانتباه إلى عدم الإفراط في استخدامكَ للأسمدة الزراعية حتى لا تحصل على نتائج سلبية نوعًا ما، كأن تحمل الشجرة بالكثير من الأوراق والقليل من الثمار، ومن المظاهر الأخرى للعناية بأشجار الزيتون تقليمكَ لفروعها وأجزائها الميتة بداية فصل الربيع، الأمر الذي يؤدي إلى نمو فروع جديدة، ويُعد تقليم شجرة الزيتون خلال فصل الشتاء أمرًا خاطئًا، فهو يؤدي إلى نمو ضعيف للشجرة بسبب البرد وقد ينتج عن ذلك تلف الشجرة.[٢]


الظروف المناخية الملائمة لشجرة الزيتون

يحتاج كلٌ منا مجموعة من الظروف المحيطة به من أجل التعايش والاستمرار في هذه الحياة، سواء أكان بشرًا أم حيوانًا أم نباتًا، ومن ضمن النباتات سنتطرق لأبرز الظروف المناخية الملائمة لشجرة الزيتون لاستمرارها بالحياة، بدايةً تحتاج أشجار الزيتون مناخًا شبه استوائي كالذي يكون في الشتاء المعتدل والصيف والربيع، فهي شجرة حساسة للغاية للبيئات المتجمّدة المصاحبة للبرد القارص، ومن المهم معرفة أن درجات الحرارة التي تقل عن 5- درجات مئوية تتسبب بموت الفروع الصغيرة لشجرة الزيتون، والتي تقل عن 10- درجات مئوية تؤدي إلى موت الشجرة أو إلحاق مجموعة كبيرة من الأضرار، ويتوجب عليكَ أن تتجنب زراعة هذه الشجرة خلال فصل الشتاء القارص لاحتمالية تعرضها للتجمد، وقد تسبب الأمطار خلال فصل الصيف إصابة الثمار بنوع من البكتيريا أو الفطريات.

بالرغم من خضرة أشجار الزيتون على مدار العام إلا أنها بحاجة لفترة من البرد لتدخل في مرحلةٍ من السكون، وخلال فصل الشتاء متوسط البرودة يبدأ نمو الشجرة بالتباطؤ تدريجيًا ومن ثم العودة لذلك خلال فصل الربيع، ولا يمكن حصر مناخ المناطق القريبة وتأكيد صلاحه لنمو هذه الشجرة أو لا، فكل منطقة لها مناخ مختلف عن الآخر مما يُحدِث فرقًا في نمو هذه الشجرة أو تلفها في مناطق معينة.[٣]


فوائد شجرة الزيتون

ترمز شجرة الزيتون للنصر والسلام، وهي شجرةٌ بالغةُ الأهمية لما تحتويه على فوائد عظيمة منها:[٤]

  • يقوي تناول 3-5 حبات من الزيتون أسبوعيًا مقاومتكَ لظهور التجاعيد على جسدكَ على المدى البعيد.
  • يزيد زيت الزيتون من قوة الأوعية الدموية ويساهم في مقاومة البواسير.
  • تحتوي ثمرة الزيتون على اللوتين الذي يحمي شبكية العين ويقوي النظر، بالإضافة إلى الحماية من الشيخوخة المبكّرة.
  • يحتوي الزيتون على البوليفينول وهو الذي يمنع البروتينات الدهنية من الأكسدة، مما يؤدي إلى حماية الأوعية الدموية من رواسب الكوليسترول، بالإضافة لتقليله من خطر الإصابة بالاضطرابات القلبية واضطرابات الأوعية الدموية ونمو الخلايا السرطانية.
  • يحتوي زيت الزيتون على مضادات أكسدة قوية ودهون أحادية غير مشبعة تساهم في تقليل مستوى الكوليسترول والسيطرة على مستويات الأنسولين لديكَ.


مَعْلومَة

تتمتع شجرة الزيتون بتاريخ عريق على مر الحضارات القديمة، ويجهل اليوم كثير منا مجموعةً واسعة من المعلومات عن هذه الشجرة وثمارها، ولعل ما يلي يوضّح بعض أبرز المعلومات عن شجرة الزيتون:[٥]

  • تحتوي مناطق مطلّة على البحر الأبيض المتوسط على أشجار زيتون تعود إلى 2000 عام.
  • تبدأ شجرة الزيتون تثمر عقب خمس سنوات من نموها.
  • تمتلك كرواتيا اليوم شجرة زيتون تعود لحوالي 1600 عام سابق، والجدير بالذكر أنها تثمر حتى يومنا.
  • تتحمل أشجار الزيتون الجفاف فتراتٍ طويلة مقارنةً بغيرها من الأشجار.
  • يقدّر عدد أشجار الزيتون عالميًا اليوم بحوالي 865 مليون شجرة.
  • يُقدّر إنتاج شجرة الزيتون الكبيرة في المتوسط حوالي 400 رطل سنويًا من الزيتون.
  • تُعد شجرة الزيتون شجرة مقدّسة عند بعض الحضارات القديمة كالحضارة اليونانية.
  • للحصول على ثمار الزيتون جاهزة للأكل لابد من تخليل هذه الثمار بالماء والملح والخل والانتظار حتى تصبح جاهزة للأكل لمدة زمنية معينة.
  • يمتلك الزيتون طعمًا لذيذًا، ويُستخدم زيت الزيتون في اليوم من قِبَل غالبية الناس ضمن الأنظمة الغذائية الخاصة بهم.


المراجع

  1. "Olive", britannica, Retrieved 6-6-2020. Edited.
  2. "The Life Span of Olive Trees", sfgate, Retrieved 6-6-2020. Edited.
  3. "MAKING OLIVE OIL", oliveoilsource, Retrieved 6-6-2020. Edited.
  4. "THE BENEFITS OF HAVING AN OLIVE TREE", greenmomsnetwork, Retrieved 7-6-2020. Edited.
  5. "9 AMAZING ATTRIBUTES OF OLIVE TREES THAT WILL HUMBLE AND INSPIRE YOU", olivemypickle, Retrieved 7-6-2020. Edited.