أفضل علاج للنمش والكلف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ٤ أغسطس ٢٠١٩

الكلف والنمش

تفعل الفتيات جميع ما بوسعهم للحصول على بشرة خالية من العيوب، فيلجأ العديد منهن لمستحضرات العناية والعمليات التجميلية للتخلص من أي شوائب في بشرة الوجه، ويشمل ذلك كل من الكلف والنمش الذي يرغب الكثيرون في التخلص منه. إذ يعرف النمش بأنه بقع بنية صغيرة مستوية وغير ضارة أو مؤلمة وتظهر على البشرة نتيجة زيادة صبغة الميلانين في بعض خلايا الجلد، وبالرغم من كون هذه الحالة وراثية في غالبية الحالات إلا انه لا أحد يولد مع النمش وإنما يظهر ذلك عند التعرض لأشعة الشمس[١]. أما الكلف فهو اضطراب تصبغ شائع يؤدي إلى ظهور بقع بنية أو رمادية على الجلد وخاصة على الوجه والمناطق الأكثر شيوعًا مثل جسر الأنف والجبهة والخدين والشفة العليا بالإضافة إلى المناطق الأخرى التي تتعرض للشمس بشكل كبير مثل الساقين والرقبة والأكتاف، وعادةً ما تكون النساء أكثر عرضة للكلف نتيجة الحمل[٢].


علاج الكلف والنمش

علاج الكلف

ينتج الكلف عادةً نتيجة تغير الهرمونات وخاصة أثناء الحمل أو تناول حبوب تحديد النسل، وعادةً ما يتلاشى الكلف بمجرد الولادة أو التوقف عن تناول هذه الحبوب، ولكن يمكن أن يدوم الكلف لسنوات أو حتى بقية الحياة في بعض الحالات مما يستدعي العلاج، ويوجد العديد من خيارات العلاج للكلف ولكنها لا تجد نفعًا في جميع الحالات، وتشمل خيارات علاج الكلف المتاحة ما يلي[٢]:

  • غسول الهيدروكينون: وهو غسول يستخدم مباشرة مكان وجود الكلف لتفتيح البشرة، ويمكن استخدامه دون الحاجة إلى وصفة طبية.
  • الستيرويدات القشرية والتريتينوين: توجد الستيرويدات القشرية والتريتينوين في كل من الكريمات والمستحضرات أو المواد الهلامية والتي تسهم بشكل فعال في تخفيف لون بقع الكلف.
  • الكريمات المركبة: قد يوصي الطبيب في استخدام الكريمات المركبة التي تحتوي على كل من الهيدروكينون والستيروئيدات القشرية والتريتينوين وهي ما يسمى بالكريمات الثلاثية.
  • الأدوية الموضعية الأخرى: قد ينصح الطبيب باستخدام الكريمات الطبية مثل حمض الأزيليك أو حمض الكوجيك التي تعمل بدورها على تفتيح البشرة الداكنة.
  • الإجراءات الطبية: يمكن أن ينصح الطبيب في استخدام إحدى الإجراءات الطبية في حال عدم نجاح أي من العلاجات الموضعية، والتي تشمل التقشير الكيميائي والعلاج بالليزر.

علاج النمش

يمكن التخلص من النمش غير المرغوب فيه من خلال بعض الإجراءات التي تساعد في تخفيفه ومنع ازدياده، ويشمل ذلك ما يلي[١]:

  • الوقاية من الشمس: يساعد استخدام واقي الشمس في منع ظهور نمش جديد على الجلد ومن المهم استخدامه على مدار العام حتى في الأجواء الغائمة، كما يجب أن تكون حماية واقي الشمس يجب أعلى من SPF 30 ووضعه قبل 15 دقيقة على الأقل من الخروج من المنزل مع إعادة وضعه كل ساعتين تقريبًا أو بعد السباحة أو التعرق الزائد.
  • العلاج بالليزر: يستخدم العلاج بالليزر نبضات من الضوء شديد التركيز لاستهداف المناطق التالفة من الجلد، وهناك عدة أنواع من الليزر ولكن وفقًا لدراسة أجريت عام 2015 فإن الليزر 1064 Q- Nd YAG فعال لعلاج النمش بنسبة تزيد عن 50%، وهو علاج آمن ولا يزيد من خطر ظهور الندوب على الوجه بالرغم من ظهور بعض الآثار الجانبية مثل الاحمرار والتورم وتقشر الوجه والتعرض للعدوى، لذا فإنه من المهم تناول مضاد للفيروسات قبل الخضوع للعلاج وخاصة في حالات الإصابات بفايروس الهربس الفموي سابقًا.
  • التجميد البارد: تستخدم آلية التجميد البارد الشديد باستخدام النيتروجين السائل لتجميد وتدمير خلايا الجلد غير الطبيعية، ويعتبر هذا الإجراء آمنًا بشكل عام ولا يتطلب التخدير، ولكن في بعض الحالات قد تظهر بعض الآثار الجانبية المحتملة مثل نقص التصبغ والنزيف والتقرحات ولكنها نادرًا ما تسبب الندبات.
  • الكريمات الموضعية: يمكن استخدام بعض كريمات التبييض التي لا تحتاج إلى وصفة طبية للتخلص من النمش، إذ تحتوي هذه الكريمات على الهيدروكينون العنصر الفعال في قمع انتاج الميلانين وتقليل التصبغات في الجلد، ولكن يمكن أن تسب بهذه الكريمات الالتهاب والجفاف والحرقة.


أسباب ظهور الكلف والنمش

يظهر النمش نتيجة زيادة إنتاج الميلانين في بعض خلايا الجلد مما يجعل لونها أغمق، وتبدو هذه البقع الصغير واضحة على سطح الجلد باختلاف لونها عن بقية الجلد، ويحدث ذلك غالبًا بسبب التعرض للأشعة فوق البنفسجية التي تسهم في زيادة انتاج الميلانين لتوفير المزيد من الحماية ضد أشعة الشمس مما يؤدي إلى ظهور النمش[٣]. أما الكلف فقد يكون سبب حدوثه غير واضح بعد، إذ ينتج عن وجود خلل في الخلايا الصباغية في الجلد مما يتسبب في زيادة لون البشرة في بقع معينة من الجلد، ونتيجة لذلك فإن الأشخاص أصحاب البشرات الداكنة هم أكثر عرضة لظهور الكلف بسبب امتلاكهم خلايا صباغية أكثر من الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة، وقد تلعب بعض العوامل دورًا في هذا الأمر بما في ذلك[٢]:

  • التغيرات في الهرمونات أثناء الحمل أو العلاج الهرموني.
  • التعرض للشمس
  • بعض منتجات العناية بالبشرة
  • العامل الوراثي


مراجع

  1. ^ أ ب Annette McDermott (3 - 1 - 2017), "Freckles: Remedies, Causes, and More"، healthline, Retrieved 21 - 7 - 2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Jenna Fletcher (16 - 11 - 2018), "What is melasma? "، medicalnewstoday, Retrieved 21 - 7 - 2019. Edited.
  3. Kushneet Kukreja (18 - 9 - 2017), "18 Simple Ways To Get Rid Of Freckles On Face Permanently "، stylecraze, Retrieved 21 - 7 - 2019. Edited.