أسباب ظهور بقع حمراء على راس الذكر

أسباب ظهور بقع حمراء على راس الذكر
أسباب ظهور بقع حمراء على راس الذكر

البقع على رأس الذكر

يشعر الرجال عمومًا بالكثير من القلق عند ملاحظتهم لوجود بقع أو بثور أو كتل أو طفح جلدي فوق رأس الذكر لديهم، وقد يشعر البعض منهم بالحرج العميق بسبب ذلك، وهذا قد ينعكس سلبًا على شعور الرجل بذكورته ومستوى فحولته، لكن ولحسن الحظ قد لا تكون هذه البقع والبثور أمورًا خطيرة أو مؤذية عند الكثير من الرجال، كما قد تكون بعضها جزءًا طبيعيًا من البنية التشريحية للذكر عند بعضهم، لكن يجب عدم إهمال إمكانية أن تكون هذه البقع والبثور علامة دالة على الإصابة ببعض الأمراض الجنسية، التي من بينها السيلان والثآليل التناسلية، لذا يجدر بالرجال مراجعة الطبيب عند ملاحظتهم لظهور بثور أو حبوب جديدة فوق رأس الذكر، خاصة في حال بقيت هذه الحبوب لفترات طويلة ولم تختفي لوحدها مع مرور الوقت[١].


أسباب ظهور البقع الحمراء على رأس الذكر

تشتمل أبرز الأسباب والعوامل المؤدية إلى ظهور بقع حمراء على جسم ورأس العضو الذكري على الآتي[٢]:

  • الأكزيما التناسلية: يُعاني المصابون بالأكزيما التناسلية من الحكة الشديدة، وتقرح الجلد، وظهور طفح جلدي أحمر فوق الذكر والمناطق التناسلية الأخرى، ويُمكن لهذا النوع من الأكزيما أن يُصيب البعض نتيجة لتعرض جلد الذكر لأحد عوامل الحساسية؛ كالواقي الذكري المصنوع من مادة اللاتكس مثلًا.
  • الهربس التناسلي: ينتمي الهربس التناسلي إلى فئة الأمراض المنقولة جنسيًا التي تتسبب بظهور تقرحات حمراء فوق الذكر والمناطق التناسلية الأخرى، لكن عادةً ما تتميز أعراض الهربس التناسلي بكونها خفيفة الشدة، وقد لا تظهر أصلًا عند البعض أي أعراض دالة على إصابتهم بالمرض، بينما قد يُعاني آخرون من الحمى وتورم الغدد بسببها.
  • الصدفية التناسلية: تتسبب الصدفية التناسلية بظهور بقع حمراء صغيرة على رأس أو جسم العضو الذكري، ولحسن الحظ فإن الصدفية التناسلية هي مرضٌ غير معدٍ لكن قد يضطر المصاب بها إلى التوقف عن الانخراط بالأنشطة الجنسية حتى زوال أعراضها.
  • التهاب الحشفة: يشير مفهوم التهاب الحشفة إلى حدوث التهاب في رأس أو حشفة العضو الذكري، وهذا قد يؤدي إلى ظهور طفح جلدي أحمر أو أرجواني فوق الحشفة أو تحت قلفة الذكر، فضلًا عن نزول خراج من مكان الالتهاب والشعور بالحكة أيضًا، ويُمكن لهذا الالتهاب أن يحدث نتيجة للإصابة بأحد أنواع العدوى الفطرية أو الجنسية أو بسبب الإصابة أصلًا بالصدفية أو استعمال أنواع معينة من الصابون المهيج للجلد.
  • التهاب الجلد التماسي: تظهر علامات التهاب الجلد التماسي عند ملامسة الجلد لأيّ من الأشياء المثيرة للحساسية، وقد تتضمن هذه العلامات -مثلًا- حدوث تورم، وحكة جلدية، وتقشر وجفاف الجلد، وربما تشكل بثور متقيحة قابلة للانفجار مع مرور الوقت[٣].
  • الزهري: يُعد الزهري أحد أشهر الأمراض المنقولة جنسيًا التي تتسبب في ظهور تقرحات حمراء على وحول العضو الذكري، وتوجد أربع مراحل من مرض الزهري، وكل مرحلة تتميز بأعراض مختلفة، لكن في حال وصل المرض إلى مراحل متقدمة، فإن من المحتمل حينئذ أن ينتشر إلى الأعضاء الداخلية والجهاز العصبي.
  • الجرب: يحدث مرض الجرب بسبب إصابة الجلد بعث الجرب، الذي ينتقل عبر التواصل الجلدي المباشر أو أثناء التواصل الجنسي، وفي حال وصلت هذه الكائنات إلى العضو الذكري فإنها تتسبب في ظهور بثور وقشور على العضو الذكري، كما تؤدي إلى الشعور بالحكة الشديدة، خاصة أثناء الليل.
  • حكة اللعب: يُعرف هذا المرض أيضًا باسم حكة جوك أو سعفة الأرفاغ، وهو مرضٌ ينشأ عن الإصابة بالعدوى الفطرية التي تُسبب حكة جلدية وطفح جلدي أحمر فوق العضو الذكري، ويُمكن للفطريات المسببة لهذا المرض الانتشار إلى أنحاء أخرى من المناطق التناسلية وبين الفخذين.
  • المليساء المعدية: تنتقل العدوى الفيروسية المسببة لهذا المرض عبر التواصل الجلدي المباشر، وعادةً ما تؤدي إلى ظهور بقع حمراء أو وردية أو بقع ملونة بلون الجلد فوق العضو الذكري، لكن غالبًا ما تكون هذه البقع غير مُسببة لأي ألم، لكنها قد تتسبب بحدوث حكة لدى البعض.
  • استعمال الأدوية: تمتلك بعض أنواع الأدوية أعراضًا جانبية تحسسية قد تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي فوق مناطق معينة من الجسم؛ فمثلًا بوسع بعض المركبات الدوائية الموجودة في بعض المضادات الحيوية أن تتسبب بظهور أحد المتلازمات المرضية التي تؤدي بدورها إلى ظهور بثور أو بقع فوق العضو الذكري.
  • كثرة الحطاطات الكشمي: ينجم هذا المرض عن أحد أنواع الفيروسات الحليمية البشرية، وهو ينتمي أيضًا إلى فئة الأمراض المنقولة جنسيًا، ويؤدي إلى ظهور بقع حمراء، أو أرجوانية، أو بنية فوق العضو الذكري أو الشرج، وعادةً ما تختفي هذه البقع لوحدها خلال بضعة أشهر، لكن بعض الحالات قد تضطر إلى أخذ علاجات للتخلص من أعراض هذا المرض.
  • أمراض أخرى: يُمكن للبقع أو البثور الظاهرة فوق رأس العضو الذكري أن تنشأ بسبب الإصابة بمرض يُدعى بالحزاز المتصلب، الذي يُصيب رجلًا واحدًا بين 300 رجل، ويؤدي إلى ظهور آفات جلدية حول أو تحت حشفة الذكر لونها مائل للبياض، كما يُمكن للبقع أو البثور الظاهرة فوق رأس العضو الذكري أن تنشأ بسبب الإصابة بما يُعرف بالحزاز المسطح الذي يُعد مرضًا نادرًا أيضًا ويؤدي إلى ظهور بقع أو بثور أرجوانية اللون فوق حشفة الذكر[٤].


أسباب ظهور الكتل على رأس الذكر

توجد الكثير من أنواع الكتل التي تظهر على رأس وجسم العضو الذكري، منها[٥]:

  • حطاطات القضيب اللؤلؤية: تظهر هذه الكل الصغيرة على رأس العضو الذكري، وهي طبيعية ولا علاقة لها بالأمراض الجنسية أو بالنظافة الشخصية، كما أنها غير سرطانية ولا تزيد من فرص الإصابة بالسرطان، وهي توجد عند 14-48% من الرجال[٦].
  • القيلة اللمفية: تحدث القيلة اللمفية بسبب انسداد القنوات اللمفاوية في العضو الذكري مؤقتًا، وهي تظهر على شكل تورم صلب ومفاجئ فوق جسم العضو الذكري بعد ممارسة الأنشطة الجنسية.
  • الثآليل التناسلية: يُمكن للثآليل التناسلية أن تظهر أحيانًا فوق رأس الذكر، لكنها عادةً تظهر فوق جسم الذكر، وهي تنجم عن الإصابة بالفيروس الحليمي البشري الذي ينتقل عبر الأنشطة الجنسية.
  • سرطان العضو الذكري: ينتمي سرطان العضو الذكري إلى فئة أنواع السرطانات النادرة، وغالبًا ما يتسبب بظهور تقرح أو كتلة خاصة على رأس العضو الذكري.


نصائح للعناية برأس الذكر

لا بد للرجل من اتباع قواعد النظافة العامة عند العناية بالعضو الذكري للحيلولة دون إصابته بالمشاكل الجلدية والالتهابات التي تصيب رأس الذكر سواء أكان الرجل مختونًا أم لا، ومن بين هذه القواعد -مثلًا- ما يلي[٧]:

  • غسل العضو الذكري يوميًا وتنظيف المنطقة الواقعة تحت قلفة الذكر- في حال كان الرجل غير مختون-، فضلًا عن تنظيف حشفة الذكر بالماء والصابون المناسب، لكن دون محاولة فرك هذه المنطقة كثيرًا.
  • الحرص على تجفيف رأس العضو الذكري برفق وإرجاع قلفة الذكر إلى مكانها قبل ارتداء الملابس الداخلية.
  • ارتداء الواقي الذكري المناسب أثناء الانخراط بالأنشطة الجنسية خاصة في حال كانت الزوجة مصابة بأحد الأمراض التي تنتقل بممارسة النشاط الجنسي[٨].
  • الحرص على ارتداء الملابس الداخلية المغسولة جيدًا.
  • الحرص على غسل اليدين قبل التبول وقبل لمس العضو الذكري، خاصة في حال كانت اليد متسخة أو عليها أي مادة قد تسبب تهيج القضيب؛ مثل المواد الكيميائية أو الفلفل الحار.


المراجع

  1. Dr Sarah Jarvis MBE (25-5-2018), "Red spots? Fleshy bumps? When to worry about spots on the penis"، Patient, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  2. J. Keith Fisher, M.D (18-7-2019), "What causes red spots on the penis?"، Medical News Today, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  3. Daniel Murrell, MD (13-4-2018), "What Causes Red Spots on the Penis and How Are They Treated?"، Healthline, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  4. Casey Gallagher, MD (10-7-2019), "What Is That Bump on My Penis?"، Very Well Health, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  5. "What is this lump on my penis?", National Health Service (NHS) ,28-3-2018، Retrieved 12-12-2019. Edited.
  6. Joel Forman, MD (22-4-2019), "Bumps Around the Head of the Penis"، Very Well Family, Retrieved 12-12-2019. Edited.
  7. "Penis care", Health Direct,10-2019، Retrieved 12-12-2019. Edited.
  8. "Penis health: Identify and prevent problems", Mayo Clinic,19-4-2019، Retrieved 12-12-2019. Edited.
407 مشاهدة