علاج السيلان

علاج السيلان
علاج السيلان

السّيلان

السيلان هو عدوى بكتيرية تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، والسيلان هو أحد أقدم الأمراض المنقولة جنسيا المعروفة ، وينتج عن الإصابة ببكتيريا النيسرية السيلانية Neisseria gonorrhoeae، وتوجد بعض العلامات الدالة على الإصابة بمرض السيلان، فقد يعاني الرجال المصابون بالسيلان من إفرازات صفراء من القضيب مصحوبة بالحكة والحرق، ويجب على المرض زيارة الطبيب في حالة الشك بالإصابة بمرض السيلان ، فإذا لم يتم علاج مرض السيلان يمكن أن يؤدي إلى التهابات شديدة في الحوض والإصابة بالعديد من المضاعفات وحتى العقم، ولا يقتصر مرض السيلان على البالغين فقط ، فيمكن أن يتسبب مرض السيلان أيضًا في التهابات العين لدى الأطفال المولودين من أمهات مصابات، وعلى العموم سنذكر في السطور القادمة كيفية علاج مرض السيلان وما هي الأعراض والمضاعفات الخاصة بالمرض وكيف يتم تشخيصه .[١]


علاج السّيلان

في حال تم تشخيص الإصابة بمرض السيلان فسيحتاج الفرد وحتى شريكه إلى الخضوع للعلاج، إذ يمكن أن يوقف العلاج تقدم العدوى ، لكن لا يمكنه إصلاح أي ضرر دائم حدث بالفعل، ولهذا السبب من المهم طلب العلاج في أقرب وقت ممكن، ويشمل العلاج عادةً المضادات الحيوية، حيث توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بجرعة واحدة من 250 ملليغرام من السفترياكسون الذي يؤخذ عن طريق إبر العضل، و 1 غرام من دواء أزيثروميسين الذي يؤخذ عن طريق الفم، إلا أن البكتيريا التي تسبب مرض السيلان طورت مقاومة لجميع المضادات الحيوية تقريبًا التي يستخدمها الأطباء لعلاجها، مما يزيد من صعوبة علاج مرض السيلان، وفي حال لم يلاحظ الشخص أي تحسن في أعراضه بعد عدة أيام من العلاج ، فيجب عليه العودة إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص به، فقد يحتاج إلى مزيد من الاختبارات لتحديد ما إذا كان العلاج فعّال أم لا، ولا يقتصر الأمر على العلاجات الطبية فقط ، فيجب على الشخص أيضًا تجنب ممارسة الجنس حتى يقول الطبيب أنه من الآمن القيام بذلك.[٢]


أعراض مرض السّيلان

تحدث أعراض مرض السيلان عادة في غضون يومين إلى 14 يومًا بعد الإصابة، لكن على الرغم من ذلك لا يعاني بعض الأشخاص المصابين بمرض السيلان أبدًا من أعراض ملحوظة إلا أنه لا يزال معديًا، وعلى العموم قد لا تظهر على الرجال أعراض ملحوظة لعدة أسابيع، وعادة تبدأ العدوى في إظهار الأعراض بعد أسبوع من انتقالها، وغالبًا ما يكون أول عرض ملحوظ في الرجال هو الإحساس بالحرقان أو الألم أثناء التبول، ومع تطور المرض قد تشمل الأعراض الأخرى:[٣]

  • كثرة الحاجة إلى التبول.
  • إفرازات تشبه الصديد من القضيب ذات لون أبيض أو أصفر أو بيج أو أخضر.
  • تورم أو احمرار في فتحة القضيب.
  • تورم أو ألم في الخصيتين.
  • التهاب الحلق المستمر.


مضاعفات مرض السّيلان

يمكن أن يؤدي مرض السيلان في حال عدم علاجه إلى مضاعفات كثيرة ، مثل:[٤]

  • العقم عند الرجال: إذ يمكن أن يسبب مرض السيلان في حدوث التهاب في أنبوب البربخ ، وهو عبارة عن أنبوب صغير في المنطقة الخلفية من الخصيتين حيث توجد قنوات الحيوانات المنوية ، ويمكن أن يؤدي التهاب البربخ غير المعالج إلى العقم.
  • انتشار العدوى: يمكن أن تنتشر بكتيريا مرض السيلان إلى الدم وتصيب أعضاء أخرى من الجسم ، بما في ذلك المفاصل، كما قد يحدث عدة أعراض منها الطفح الجلدي وتقرح الجلد والحمى آلام المفاصل.
  • زيادة خطر الإصابة بفيروس الإيدز: يجعل مرض السيلان الشخص أكثر عرضة للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، وهو الفيروس الذي يؤدي إلى الإيدز.


تشخيص مرض السّيلان

يمكن لمتخصصي الرعاية الصحية تشخيص عدوى السيلان بعدة طرق، إذ يمكنهم أخذ عينة من السوائل من منطقة القضيب أو المستقيم أو الحلق ووضعها على شريحة زجاجية، وإذا اشتبه الطبيب في وجود إصابة في المفصل أو وصول العدوى إلى الدم ، فسوف يقوم بالحصول على العينة عن طريق سحب الدم أو إدخال إبرة في المفاصل ، ثم يقوم الطبيب بفحص العينة تحت المجهر، وهذه الطريقة سريعة وسهلة نسبيًا ، لكنها لا توفر اليقين التام بتشخيص مرض السيلان من عدمه، وتتضمن الطريقة الثانية أخذ نفس النوع من العينة ووضعها على طبق خاص، حيث سيتم حضانة هذه العينة في ظروف نمو مثالية لعدة أيام، وحال الإصابة بمرض السيلان فسوف تنمو مستعمرة من بكتيريا السيلان في الطبق، وقد تكون النتيجة الأولية جاهزة في غضون 24 ساعة، أما النتيجة النهائية فستستغرق ما يصل إلى ثلاثة أيام.[٣]


المراجع

  1. "Sexually Transmitted Diseases (STDs)", medicinenet, Retrieved 29-4-2020. Edited.
  2. "What to know about gonorrhea", medicalnewstoday, Retrieved 29-4-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Gonorrhea", healthline, Retrieved 29-4-2020. Edited.
  4. "Gonorrhea", mayoclinic, Retrieved 29-4-2020. Edited.
445 مشاهدة