مرض الجرب وعلاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٦ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩

مرض الجرب

ينتمي مرض الجرب إلى فئة الأمراض المعدية التي تؤدي إلى ظهور طفحٍ جلدي وحكة جلدية، وينجم هذا المرض غالبًا عن الإصابة بالقارِمَةُ الجَرَبِيَّة، التي تنتمي بدورها إلى فئة العث أو السوس المجهري وتحتاج إلى جلد البشر لتعيش وتتغذى، وعادةً ما يحتوي جلد الإنسان المصاب بالجرب على 15-20 واحدة من القارمة الجربية، لكن يبقى بوسع القارمة الجربية البقاء دون مضيف بشري ل48-72 ساعة فقط، ويتميز مرض الجرب بسهولة انتقاله من فرد إلى آخر عبر الملامسة البدنية المباشرة أو عبر مشاركة الأسرة والملابس، لذا يتفشى مرض الجرب في كثيرٍ من الأحيان بين أفراد العائلة الواحدة، أو طلاب الصف الدراسي الواحد، أو القاطنين في نفس مركز الرعاية الصحية أو في السجون، وتشير تقارير الخبراء إلى إصابة 300 مليون إنسان بمرض الجرب كل سنة حول العالم، منهم مليون إنسان يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، وتنتشر حالات الإصابة بالجرب بين الأطفال والشباب على وجه التحديد، كما تزداد فرص الإصابة بهذا المرض عند الأفراد الذين يُعانون من ضعف المناعة، والكبار بالسن، والأفراد الموجودون في دور الرعاية الصحية[١].


علاج مرض الجرب

يلجأ الأطباء إلى وصف الكثير من أنواع الكريمات والمراهم الطبية للقضاء على مرض الجرب، وغالبًا ما يطلب الطبيب من المريض وضع هذه الكريمات على كامل جسمه من الرقبة للأسفل، وتركها ل8-10 ساعات على الأقل، وقد يضطر المريض كذلك إلى وضع الكريمات لأكثر من مرة أحيانًا في حال ظهرت أعراض المرض لمرة أخرى، ومن الضروري كذلك علاج الأفراد الآخرين القريبين من المصاب حتى ولو لم تظهر أعراض المرض عليهم؛ وذلك لأنه من السهل أن ينتشر الجرب بينهم، وتتضمن أهم أنواع الأدوية والكريمات القادرة على محاربة الجرب ما يلي[٢]:

  • كريم البيرميثرين: يحتوي هذا الكريم على مركبات كيميائية قادرة على قتل طفيليات الجرب وبيوضها، ويُعد هذا الكريم غالبًا مناسبًا للبالغين، والنساء الحوامل، والأطفال بعمر شهرين وأكثر.
  • دهون الليندان: يوصف هذا الدواء للأفراد الذين لم تجدي العلاجات الأخرى نتيجة معهم أو الذين لديهم مشاكل تمنعهم من أخذ علاجات الجرب الأخرى، لكن يُعد هذا الدواء غير مناسب للأطفال بأعمار أقل من 10 سنوات، والنساء الحوامل أو المرضعات، والأفراد بوزن أقل من 50 كيلو غرام.
  • دواء الكروتاميتون: يتوفر هذا الدواء على شكل كريم أو دهون، لكن سلامة هذا الدواء لم يجري التحقق منها بعد عند الأطفال، والنساء الحوامل والمرضعات، والأفراد الكبار بالسن، كما أنه يوجد بعض المحاولات الفاشلة التي نجمت عن استخدام هذا الدواء.
  • دواء إيفيرمكتين: يؤخذ هذا الدواء عبر الفم، وغالبًا ما يصفه الأطباء للأفراد المصابين بمشاكل المناعة الذاتية، والأفراد الذين يُعانون من تقشر الجرب، أو الذين لم تجدي العلاجات الأخرى أي نتيجة معهم، لكن يبقى دواء الإيفيرمكتين أحد الأدوية الممنوع إعطائها للنساء الحوامل أو المرضعات والأطفال بأوزان أقل من 15 كيلو غرام.

وبوسع الأطباء كذلك وصف أنواع أخرى من الأدوية الهادفة إلى تخفيف حدة الأعراض السيئة الناجمة عن الجرب؛ فمثلًا يُمكن تزويد المرضى بمضادات الهستامين التي بوسعها تخفيف حدة الحكة الجلدية، كما يمكن تزويد المرضى ببعض المضادات الحيوية للقضاء على الالتهابات والعدوى الناجمة عن قشط الجلد باستمرار، ومن الجدير بالذكر أن عنصر الكبريت هو أحد العناصر الموجودة بكثرة في أدوية الجرب، وبوسع المرضى الحصول على الكبريت لوحده على شكل مرهم أو صابون من الصيدليات[٣].


علاجات طبيعية لمرض الجرب

يتحدث بعض الباحثين عن إمكانية التخفيف من وطأة مرض الجرب عبر الاستعانة ببعض العلاجات الطبيعية، مثل[٣]:

  • زيت شجرة الشاي: أظهرت بعض الدراسات الصغيرة أن بوسع زيت شجرة الشاي علاج الجرب وتخفيف حدة الحكة والطفح الجلدي الناجمين عن المرض، لكنه لن يكون قادرًا على التخلص من طفيليات الجرب المختبئة في الجلد.
  • الألوة فيرا: يشتهر جل الألوة فيرا بمقدرته على تخفيف تهيج وحرقة الجلد، ولقد توصلت دراسة صغيرة إلى وجودة فاعلية له في علاج مرض الجرب أيضًا.
  • كريم الكابسايسين: لن يكون بوسع كريم الكابسايسين قتل طفيليات الجرب، لكن يبقى له مقدرة على تخفيف حدة الآلام والحكة الجلدية الناجمة عن الجرب.


المراجع

  1. University of Illinois-Chicago, School of Medicine (7-12-2017), "What does scabies look like?"، Medical News Today, Retrieved 18-8-2019. Edited.
  2. "Scabies", Mayo Clinic,7-7-2018، Retrieved 18-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Cynthia Cobb, DNP, APRN (3-4-2019), "Everything You Need to Know About Scabies"، Healthline, Retrieved 18-8-2019. Edited.