أسباب خفقان القلب أثناء النوم

أسباب خفقان القلب أثناء النوم

خفقان القلب

يخشى الكثير من الرّجال من الشعور بخفقان القلب، ويرجع سبب ذلك إلى ارتباط خفقان القلب بأمراض القلب في أذهان الناس عمومًا، وفي الحقيقة لا يُعد خفقان القلب أمرًا مقلقًا أو مؤذيًا دائمًا كما يتصور الكثيرون، وقد يختفي وحده أحيانًا دون الحاجة لأخذ علاجٍ طبي، خاصة في حال كان خفقان القلب ناجمًا عن التعرض للمواقف الحياتية المثيرة للقلق أو التوتر، أو عن تناول مشروبات الكافايين، أو الكحول، أو التدخين، لكن هذا لا يعني أن خفقان القلق أمرٌ يجب التساهل معه كليًا؛ فهناك الكثير من أمراض القلب التي تؤدي فعلًا إلى الإصابة بخفقان القلب أو عدم انتظام ضربات القلب، لذا يجب الحرص على استشارة الطبيب في حال استمرت المعاناة من خفقان القلب لفترة طويلة أو في حال صاحب ذلك ظهور أعراضٍ أخرى؛ كضيق النفس، وآلام الصدر، والدوخة، والإغماء[١].


أسباب خفقان القلب في الليل

يشعر البعض بخفقان القلب داخل الصدر أو العنق أو حتى الرأس أثناء الاستلقاء فوق السرير في الليل، ويظهر هذا الأمر بوضوح أكبر أحيانًا عند النوم على أحد جهات الجسم، وهذا يرجع بالطبع إلى زيادة الضغط الواقع على البطن والمريء الواقع أساسًا خلف الأذين الأيسر للقلب، وفي الحقيقة قد يكون الفرد مصابًا أصلًا بخفقان القلب في النهار، لكنه يُصبح قادرًا أكثر على الإحساس بهذه المشكلة أثناء الليل؛ بسبب هبوط مستوى الضوضاء والأصوات المحيطة به أثناء النوم، وعلى العموم يؤكد الخبراء على ضرورة عدم القلق كثيرًا من حصول خفقان القلب أثناء النوم ما لم يُصاحب ذلك أعراضٌ أخرى كما ذكر سابقًا؛ كضيق النفس وآلام الصدر، وكثيرًا ما ينسب الباحثون حصول خفقان القلب إلى عوامل صحية وأخرى حياتية كثيرة، منها الآتي[٢]:

  • تناول الكثير من المنتجات التي تحتوي على الكافيين أو النيكوتين، التي بمقدورها العمل كمحفز عصبي داخل الجسم، وهذا الأمر ينطبق بالطبع على الكثير من أنواع الأدوية دون وصفة طبية والعقاقير الأخرى غير القانونية؛ كالكوكايين أو الأمفيتامينات.
  • الإصابة ببعض المشاكل الصحية؛ كفقر الدم، وانخفاض ضغط الدم، وانخفاض مستوى السكر في الدم، وأمراض الغدة الدرقية.
  • المعاناة من حصول تغيراتٍ هرمونية ناجمة عن الحمل، أو الدورة الشهرية، أو الوصول إلى سنّ اليأس.
  • ممارسة الأنشطة البدنية القاسية أو الشديدة.
  • الإصابة بالاكتتاب أو القلق الشديد.
  • استهلاك المشروبات الكحولية.
  • المعاناة من التعب وقلة النوم.
  • تناول الشوكولاتة.
  • الإصابة بالحمى.


مضاعفات خفقان القلب

من النادر أن يؤدي خفقان القلب إلى حصول مضاعفات خطيرة ما لم يكن ناجمًا أصلا عن الإصابة بأمراض القلب الخطيرة، وعندها قد يتسبب بحدوث المضاعفات التالية[٣]:

  • الإغماء: يُصاب الجسم بانخفاض في ضغط الدم بسبب تسارع دقات القلب، وهذا يؤدي بدروه إلى الإغماء أو فقدان الوعي، وعادةً ما يحدث هذا الأمر عند المصابين أصلًا بتشوهات قلب خلقية أو بمشاكل صمامات القلب.
  • السكتة القلبية: تحدث السكتة القلبية في أحوالٍ نادرة كنتيجة لتسبب خفقان القلب بعدم انتظام ضربات القلب.
  • السكتة الدماغية: ينجم خفقان القلب أحيانًا عن مشاكل في حجرات القلب العلوية، ومن المعروف أن مشاكل كهذه تزيد كثيرًا من خطر تشكل جلطات دموية دخل الشرايين الخاصة بالدماغ، مما يؤدي في النهاية إلى حدوث سكتات دماغية.
  • الفشل القلبي: يؤدي عجز القلب عن ضخ الدم لفترات زمنية طويلة إلى حصول الفشل القلبي، وهذا الأمر ينجم عادةً عن الإصابة بعدم انتظام نبضات القلب.


علاج خفقان القلب في الليل

تختفي المعاناة من خفقان القلب لوحدها خلال ثوانٍ معدودة في حال لم تكن ناجمة عن الإصابة بمشاكل القلب الخطيرة، لكن سيكون من الضروري بالطبع الابتعاد عن الأمور التي يُمكنها أن تكون هي المسؤولة عن الإصابة بخفقان القلب أثناء النوم؛ كالتدخين وشرب المشروبات الكحولية، وقد يكون من الأفضل تحديد الأمور التي تحفز على حصول خفقان القلب؛ لتجنبها قبل الذهاب إلى السرير بعدة ساعات، وقد تختلف هذه المحفزات من شخص إلى آخر؛ فالبعض يُصابون أحيانًا بخفقان القلب بسبب أنواعٍ معينة من الأطعمة التي يتناولونها على العشاء، لذا من الضروري البحث جيدًا عن المحفزات من أجل تجنبها[٢].


المراجع

  1. James Beckerman, MD, FACC (12-7-2017), "Heart Palpitations"، Webmd, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Gerhard Whitworth, RN (16-1-2019), "Why Do I Have Heart Palpitations at Night?"، Healthline, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  3. "Heart palpitations", Mayo Clinic,7-2-2018، Retrieved 14-5-2019. Edited.