أسباب الحرقان المستمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ٤ أغسطس ٢٠١٨
أسباب الحرقان المستمر

 

حرقة المعدة تعد واحدة من أكثر الحالات شيوعًا بين الناس، لا سيّما بعد تناول الوجبات الدسمة المليئة بالدهون. ولكن الشعور المستمر به يعتبر جرس إنذار، حيث إن الأمر يتطلّب علاجًا فوريًا قد يصل إلى التدخل الجراحي في بعض الأحيان، وإلا ترتبت عليه العواقب الوخيمة التي يمكن أن تصل إلى حد الإصابة بسرطان المريء، وتنشأ بسبب ارتجاع محتويات المعدة إلى المريء، فيهاجم الخليط الحمضي الذي يتكون من عصارة المعدة وبقايا الطعام الأغشية المخاطية الموجودة في المريء، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور الأعراض المتعارف عليها، مثل: اضطرابات المعدة المختلفة وآلام حارقة في منطقة الصدر أسفل عظمة القص بالتحديد، وارتجاع حامض، والشعور بالغثيان.

هناك عدّة أسباب لحدوث اختلالات في المنطقة الانتقالية التي تقع ما بين المعدة والمريء، أهمها التأثيرات الخارجية التي تؤثر على الحاجز المانع للارتجاع مؤقتًا فقط، إضافة إلى الإجهاد والضغط العصبي الشديد وارتخاء العضلات الذي يحدث بسبب الإفراط في تناول المشروبات الكحولية والنيكوتين أو تعاطي الأدوية المتنوعة.

أسباب حرقة المعدة الأخرى:

  1. الإكثار من تناول الأطعمة الدهنية.
  2. الاستلقاء بعد تناول الوجبات الغذائية.
  3. الإصابة بأمراض البدانة والسمنة المفرطة.
  4. الإصابة بداء الارتداء المعوي المرئي، والذي يحدث نتيجةً لارتداد عصارة المعدة للمريء بسبب تناول أنواع معينة من الأطعمة خاصةً التي تحتوي على الكافيين، وشرب الكحول وتناول الأطعمة الحارّة والحمضية واللاذعة.
  5. تناول الطعام بكثرة بكمية تزيد عن استيعاب المعدة.
  6. الإصابة بفتاق الحجاب الحاجز، والذي يعتبر حالة ينتج عنها بروز جزء من المعدة عبر الحجاب الحاجز القريب من المريء.
  7. الحمل والذي يعتبر أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث حرقان المعدة.
  8. ظهور بعض الأعراض الجانبية نتيجة تناول بعض الأدوية منها الإسبرين.
  9. فرط التدخين، والإصابة ببعض الضغوط النفسية والحياتية كالتوتر والاكتئاب.

أعراض الإصابة بحرقة المعدة

بشكلٍ عام تظهر أعراض حرقان المعدة من خلال:

  • الشعور العام بعدم الراحة.
  • فقدان الوزن والغثيان والقيء.
  • آلام الصدر والإصابة بالسعال القوي.
  • الإصابة بالتهاب الحنجرة.
  • الشعور بآلام في منطقة البطن وكثرة التجشؤ.
  • الشعور بنار منبعثة من المعدة للفم.

غالبًا ما تُشخّص هذه الحالة عن طريق إجراء الفحوصات السريرية أو من خلال الأشعة السينية، أو عبر الفحص التنظيري للجهاز الهضمي، أو الفحص التنظري للمعدة نفسها، أو فحص نسبة الحموضة في المعدة.

علاج حرقة المعدة المستمرة

  • شرب كمية مقبولة من الحليب قليل أو كامل الدسم، ولكن هذه الطريقة يجب الحذر عند استخدامها، وذلك لأنها لا تصلُح للأشخاص الذين يعانون من قرحة في المعدة أو حتى الآلام الشديد في المعدة.
  • شرب كمية كبيرة من الماء، وذلك لتخفيف حموضة المعدة وتسريع عملية الهضم، مع الأخذ بعين الاعتبار إلى ضرورة ممارسة رياضة المشي.
  • تناول بعض الأدوية التي توصف من قِبل الطبيب.