أدوية تزيد معدل الحرق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٢٨ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
أدوية تزيد معدل الحرق

معدل الحرق

تعرف عمليات الأيض بأنها جميع العمليات الكيميائية التي تحول الكربوهيدرات والبروتينات والدهون من الطعام إلى طاقة يحتاجها الجسم لتساعده في البقاء على قيد الحياة والمساعدة في عمل جميع أعضاء الجسم طبيعيًا مثل؛ التنفس وهضم الطعام وإعادة إنتاج خلايا الجسم، ومعدل الأيض هو مقدار الوقت الذي يستغرقه الجسم لمعالجة وحرق الطاقة أو السعرات الحرارية من الطعام الذي نتناوله، ومعدل الأيض الأساسي (BMR) هو مقدار الطاقة أو السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم للحفاظ على الوظائف الأساسية في وقت الراحة؛ أي هو عدد السعرات الحرارية التي نحتاجها للبقاء على قيد الحياة إذا لم نتحرك، ويعتمد معدل الأيض الأساسي على عدة عوامل مثل؛ وزن الجسم والطول والعمر والجنس والجينات وغيرها؛ فكلما تقدم الإنسان في العمر كان معدل عمليات الأيض أقل، وعامة فالرجال يكون معدل الأيض الأساسي عندهم أعلى من النساء، كما يزداد معدل الأيض الأساسي كلما زادت نسبة العضلات وقلت نسبة الدهون في الجسم[١][٢].

ان التوزان بين كمية الطاقة المستهلكة من الطعام والطاقة التي يحتاجها الجسم هي التي تحدد وزن الشخص، فإذا كان الجسم يحرق سعرات حرارية أكثر من ما يدخل إليه فسيفقد الوزن، أما إذا كان يأكل أكثر مما يحرق فسيزيد الوزن، ومع أن هذه المعادلة صحيحة؛ فإن العلماء وجدوا أنها أكثر تعقيدًا من ذلك؛ بسبب احتواء الجسم على العديد من العمليات المعقدة التي تتفاعل مع بعضها لتساعد على تنظيم الوزن[٣].


أدوية تزيد معدل الحرق

نذكر فيما يأتي بعض المواد التي يمكن أن تزيد من معدل الحرق[١]:

  • الكافيين: الذي يرفع عمليات الأيض؛ أي يزيد من السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم، وبالتالي يقلل من الوزن.
  • الكابسيسين: الذي يقلل من الوزن عن طريق زيادة السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم في اليوم، وهي بمقدار 50 سعرة حرارية تقريبًا.
  • ل-كارنتين: وهي مادة تساعد الجسم على تحويل الدهون إلى طاقة، وتنتج المادة في الكبد والكلى، وتوجد في اللحوم ومنتجات الألبان والمكسرات والبقوليات.
  • حمض اللينوليك المترافق (Conjugated linoleic acid): يمكن أن يساعد في التقليل من نسبة الدهون ولكن تأثيره بسيط جدًا وغير مؤكد علميًا.
  • الشاي الأخضر: تشير إحدى الدراسات المنشورة في علم وظائف الأعضاء والسلوك إلى أن مركبات الكاتيكين والكافيين الموجودة في الشاي الأخضر قد تساعد في الحفاظ على الوزن.


بعض الأطعمة التي تساعد في زيادة معدل الحرق

نذكر فيما يأتي بعض الأطعمة التي تزيد من معدل حرق الدهون:

  • الأطعمة الغنية بالبروتين: مثل؛ اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان والمكسرات والتي تحتاج إلى كمية أعلى من الطاقة لكي تُهضم، وبالتالي زيادة معدل الأيض وحرق السعرات الحرارية، بالإضافة إلى ذلك فإنها تعطي شعورًا بالشبع لمدة أطول[٤]، وتشير الدراسات إلى أن التوليد الحراري الناجم عن النظام الغذائي (الاستجابة الأيضية للطعام) للأطعمة الغنية بالبروتين نسبته 15-30% بالمقارنة مع 5-10% للكربوهيدرات و 0-3% للدهون[٥]، وتساعد الاطعمة الغنية بالبروتين على زيادة الشعور بالشبع.[٦].
  • الأطعمة الغنية بالحديد والزنك والسيلينيوم: مثل؛ اللحوم والأسماك والبقوليات والمكسرات[٤]، وجميع هذه العناصر مهمة جدًا لوظائف الغدة الدرقية المسؤولة عن تنظيم عمليات الأيض في الجسم[٧].
  • الفلفل الحار : الذي يحتوي على مادة الكابسيسين، وهي مادة كيميائية تساعد في تعزيز عمليات الأيض وحرق الدهون، ويمكن أن يقلل من الشهية للطعام[٤].
  • الشاي: وهو يحتوي على مادتي الكافيين والكاتيكين التي ترفع من معدل عمليات الأيض، فقد يزيد الشاي الأخضر معدل الأيض بنسبة 4-10%؛ أي يمكن أن يؤدي إلى حرق 100 سعرة حرارية إضافية في اليوم، كما يساعد الشاي على استخدام الدهون المخزنة في الجسم للحصول على الطاقة استخدامًا أكثر فعالية مما يزيد من معدل حرق الدهون بنسة تصل إلى 17%[٤].
  • البقوليات: مثل؛ العدس والبازيلاء والحمص والفاصولياء والفول السوداني التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين، كما تحتوي البقوليات على نسبة عالية من الألياف التي يستخدمها الجسم لتغذية البكتيريا النافعة في الأمعاء، وتنتج هذه البكتيريا النافعة الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة التي تساعد الجسم على استخدام الدهون المخزنة كطاقة والمحافظة على مستويات السكر الطبيعية في الدم[٤].
  • التوابل: مثل؛ الزنجبيل؛ إذ يعمل مشروب الزنجبيل الساخن على زيادة معدلات الحرق ويقلل من الشعور بالجوع ويزيد من الشعور بالشبع، كما أن الفلفل الحار يزيد من كمية الدهون التي يحرقها الجسم للحصول على الطاقة خاصة بعد تناول وجبة غنية بالدهون[٤][٨].
  • الكاكاو: أظهرت الدراسات الحيوانية أن الكاكاو يمنع عمل الأنزيمات الضرورية لتحطيم الدهون والكربوهيدرات أثناء عملية الهضم وبالتالي يمنع زيادة الوزن عن طريق التقليل من امتصاص الجسم لبعض السعرات الحرارية، ومع ذلك فإن الدراسات البشرية التي تدرس آثار الكاكاو نادرة، وعند الرغبة في تجربة الكاكاو لتعزيز الحرق فيفضل اختيار الكاكاو الخام غير المعالج للاستفادة من القيمة الغذائية الموجودة فيه[٤][٩].
  • خل التفاح: الذي قد يزيد من معدلات الأيض ويعطي شعورًا بالشبع لمدة أطول كما يبطئ من عملية إفراغ المعدة، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد أن خل التفاح يعزز عملية الأيض لدى البشر.[٤]
  • زيت جوز الهند: الذي يحتوي على الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة التي بمجرد امتصاص الجسم لها تذهب مباشرة إلى الكبد لتحويلها إلى طاقة فتقل فرصة تخزينها كدهون[٤].
  • الماء: قد يزيد من معدل عمليات الأيض بنسبة 24-30%، وأن 40% من هذه الزيادة تفسر بزيادة الحاجة إلى السعرات الحرارية لرفع درجة حرارة الماء إلى درجة حرارة الجسم[٤][١٠].
  • الأعشاب البحرية: كونها مصدرًا غنيًا باليود وهو معدن مهم ومطلوب لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية والتي لها وظائف مختلفة منها هي تنظيم معدل الأيض[٤]


أدوية خسارة الوزن

مع الانتشار الواسع والكبير للأدوية والمكملات الغذائية التي تساعد على خسارة الوزن يجب أن نوضح بعض المفاهيم لتنجنب آثارها الجانبية؛ إذ يلجأ كثير من الأشخاص إلى استخدام هذه الأدوية دون استشارة طبيب أو أخصائي تغذية، ولكن لاستخدام هذه الأدوية بعض الشروط وهي؛ أن يكون الشخص لم يتمكن من إنقاص وزنه من خلال اتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية، وكان مؤشر كتلة الجسم (BMI) أعلى من 30 أو مؤشر كتلة الجسم لديه أكبر من 27، ولديه مشكلة طبية خطيرة تتعلق بالسمنة مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم، وقبل اختيار دواء مناسب للشخص سيتأكد الطبيب من تاريخه الصحي والآثار الجانبية المحتملة للأدوية والتفاعلات المحتملة مع الأدوية التي يتناولها، كما لا يجب استخدام أدوية خسارة الوزن من قبل الحوامل أو اللواتي يخططن للحمل والمرضعات[١١].


وافقت إدارة الغذاء والدواء على خمسة أدوية للاستخدام على المدى الطويل وهي: (البوبروبيون -نالتريكسون، الليراغلوتيد، لوركاسيرين، أورليستات، وفينترمين-توبيراميت)؛ إذ تقلل هذه الأدوية من الشهية أو تزيد من الشعور بالشبع، باستثناء أورليستات الذي يعمل عن طريق التدخل في منع امتصاص الدهون من الطعام في المعدة، كما تسبب هذه الأدوية بعض الآثار الجانبية التي تختلف حسب نوع الدواء كالأرق وتوتر الأعصاب والصداع والإمساك وآلام في المعدة وجفاف الفم والغثيان. [١١][١٢]


المراجع

  1. ^ أ ب Susan York Morris (27-7-2016), "Metabolism Boosters: Weight Loss Fact or Fiction?"، healthline, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  2. "How can I speed up my metabolism?", nhs,31-10-2017، Retrieved 12-11-2019. Edited.
  3. "Weight Loss With Medication", webmd,2004، Retrieved 13-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Alina Petre (14-11-2016), "The 12 Best Foods to Boost Your Metabolism"، healthline, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  5. Dominik H Pesta, Varman T Samuel. (2014 ), "A high-protein diet for reducing body fat: mechanisms and possible caveats", Nutr Metab (Lond), Issue 2014, Folder 11, Page 53. Edited.
  6. Lejeune MP, Westerterp KR, Adam TC and others. (1-1-2006), "Ghrelin and glucagon-like peptide 1 concentrations, 24-h satiety, and energy and substrate metabolism during a high-protein diet and measured in a respiration chamber.", Am J Clin Nutr, Issue 83, Folder 1, Page 89-94. Edited.
  7. Rashmi Mullur, Yan-Yun Liu, Gregory A. Brent. (1-4-2014), "Thyroid Hormone Regulation of Metabolism", Physiol Rev, Issue 94, Folder 2, Page 355–382. Edited.
  8. Muhammad S. Mansour, Yu-Ming Ni, Amy L. Roberts and others. (1-10-2012), "Ginger consumption enhances the thermic effect of food and promotes feelings of satiety without affecting metabolic and hormonal parameters in overweight men: A pilot study", Metabolism, Issue 61, Folder 10, Page 1347–1352. Edited.
  9. Gu Y, Hurst WJ, Stuart DA and others. (25-5-2011), "Inhibition of key digestive enzymes by cocoa extracts and procyanidins.", J Agric Food Chem, Issue 59, Folder 10, Page 5305-11. Edited.
  10. Boschmann M, Steiniger J, Hille U, Tank J and others. (1-12-2003), "Water-induced thermogenesis", J Clin Endocrinol Metab, Issue 88, Folder 12, Page 6015-9. Edited.
  11. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (18-9-2018), "Prescription weight-loss drugs"، mayoclinic, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  12. L. Anderson (26-7-2019), "Side Effects of Weight Loss Drugs (Diet Pills)"، drugs, Retrieved 13-11-2019. Edited.