ملخص رواية فوضى الحواس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٠ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠
ملخص رواية فوضى الحواس

أدب الرواية

توجد العديد من الأجناس الأدبية شائعة الانتشار في أوساط القراءة الإبداعية، وتعد الرواية واحدةً من أبرزها وأهمها، وهي فن من فنون الكتابة الذي يتميز بكونه الأطول والأكبر بالمقارنة مع القصة القصيرة أو الخاطرة وغيرها، وتُعرف الرواية بأنها أحداث أنواع القصة التي تتميز بالتعقيد في التركيب الهيكلي لتسلسل الأحداث، إذ تتعامل مع التجارب البشرية من خلال سلسلة من المواقف التي تقدمها مجموعات من الشخوص الرئيسية والثانوية ضمن إطار زمني ومكاني محدد، كما تتميز بكثرة المواضيع وتشعب الأحداث، ولا تتطلب بالضرورة تسليط الضوء على حياة واقعية، كما توجد العديد من أنواع الروايات، مثل؛ الرواية السياسية، والرواية البوليسية، والرواية الفلسفية، والرواية النفسية، والرواية العاطفية، والرواية الاجتماعية وغيرها.

ولا يمكن أن ترتقي الرواية إلى مستوى المسرحية التي تتطلب صيغةً مختلفةً للكتابة، ويمكن تمييزها عن غيرها من خلال التطرق للتفاصيل الدقيقة مثل الوصف والتعابير، كما يعكس الكاتب من خلالها نظرة شمولية لا موجزة ومختصرة، ويفضل الكثير من القُراء أدب الرواية على غيرها من الأشكال الأخرى بسبب متعة السرد والتخيل، والتشويق والإثارة في ذروة الأحداث، والمتعة في استخدام اللغة والتراكيب اللغوية والاستعارات والكنايات وأساليب البلاغة، بالإضافة إلى التركيز على الحوار بين الشخصيات، ووظيفته منح القارئ المعلومات الكافية عن أحداث الرواية ومكانها وزمانها، ولكل دولة في العالم أدبها الخاص الذي يعكس ثقافتها وعاداتها وتقاليدها، كما يحاول معالجة المشاكل التي يعاني منها المجتمع بشكل أو بآخر.[١]


ملخص رواية فوضى الحواس

يعكس عنوان الرواية (فوضى الحواس) الكثير عن محتواها ومضمونها بصورة مشوقة، فهي خليط من العواطف المتناقضة والمتذبذبة ما بين الكره والحب، والحزن والفرح، والمغفرة والرغبة بالانتقام، إذ يشعر القارئ وكأنه يوجد صراع حسي داخله يصعّب القدرة على تحديد الجانب الطيب والخير في الرواية، وتمييزه عن الجانب المقابل الآخر، ولا تتوقف الرواية عند هذا الحدّ، فهي تتطرق إلى الجانب السياسي بتسلسل لا يشعر معه القارئ بالحياد أو الملل، وفيما يأتي تلخيص القصة:[٢][٣]

  • تبدأ القصة بلقاء الكاتبة (البطلة) مع أحد معارفها القدماء بالصدفة، وهو رجل يحمل اسم (صاحب المعطف) في الرواية، وتحاول الكاتبة اتخاذه كإلهام لها للكتابة.
  • تكتشف أنه يوجد تشابه كبير بين الأحداث التي تكتبها في روايتها وبين الواقع الذي تعيشه عند اللقاء الثاني بين صاحب المعطف والكاتبة في إحدى قاعات السينما.
  • تلتقي الكاتبة في السينما بشخص آخر، وتشعر بالفضول نحوه والإعجاب أيضًا، فتبدأ بالبحث في صفحات روايتها عن مكان تواجده، ليسوقها الأمر إلى مقهى في الحي.
  • تحظى الكاتبة بعلاقة حسية غريبة مع ذلك الشخص، ويتطور الأمر ليدعوها إلى منزله، فتقبل بعد تردد لكونها امرأة متزوجة، وعند عودتها للمنزل تتفاجأ بدعوة من زوجها للذهاب في رحلة خارج المدينة.
  • تذهب الكاتبة في أحد الأيام لشراء صحيفة أثناء الإجازة، فتجد رجل المقهى أمامها دون سابق إنذار، فيتبادلا أرقام الهاتف وأطراف الحديث، ثم يطلب منها الحضور لمنزله مجددًا، فتفعل.
  • تكتشف الكاتبة أثناء تجولها في منزل الرجل أنه يعرفها منذ زمن، وأن لديه العديد من كتبها ورواياتها في مكتبته، مما يعني أن لقاءهما لم يكن صدفةً بحتةً كما توقعت، وعندما تواجهه بذلك؛ يعترف بكونه عسكريًا وبطل حرب سابق، ويعمل الآن في مهنة الصحافة.
  • تنتهي الرواية عندما تعلم الكاتبة الحقيقة الشائكة، وتشعر أنها وقعت في الفخ، وذلك بالتزامن مع صدور روايتها التي انتهت من كتابتها للتو.


خصائص رواية فوضى الحواس

تعد الرواية من أنجح الأعمال الأدبية العربية وأكثرها مبيعًا في الوطن العربي، وقد لاقت جدلًا وصدىً كبيرًا بين مؤيد ومعارض، وفيما يأتي التحليل الأدبي لها:[٤]

  • سُمي الأسلوب الذي استخدمته الكاتبة في رواية فوضى الحواس بالهدم البناء، وذلك بالدخول في سراديب النفس البشرية، ومحاولة تسليط الضوء عليها.
  • تطرقت الرواية إلى العديد من السلوكيات المرتبطة بالعادات والتقاليد في الوسط العربي تحديدًا، والتي لاقت استهجانًا ورفضًا من قِبل شريحة كبيرة وجدت أنه من غير المقبول تداول هذا النوع من الأدب.
  • لعبت الكاتبة على المساحات البعيدة والخاصة والمتخيلة في ذهن القارئ العربي، لكونها أماكن متغاضى عنها، ولا يسمح الفرد لخياله بالوصول إليها.
  • اتسمت الرواية بمستوى جديد من الجرأة، إذ يختلط الأمر على القارئ إذا كانت الكاتبة تتحدث عن تجربة شخصية حدثت معها أو أنها تتحدث عن قصة من وحي خيالها.
  • ذهب الكثير من محبي الرواية من النقاد والقراء إلى القول بأن الرواية نهضت بالأدب العربي إلى الأمام من خلال استخدام التراكيب والأجواء الروائية المميزة، والخيال، والسرد السياسي والتاريخي والجمع بينهما، والتعقيدات والمداخل والمخارج وغيرها.
  • فكر العديد من الأشخاص بطرق تربية حديثة مختلفة عما قبل، وعدّت من الإيجابيات التي كانت بعد الرواية، بعيدًا عن دفن الرأس بالتراب والتبعية لثقافة العيب والإرهاب والخيانة والغش وغيرها من الصور الانهزامية.


مؤلفة رواية فوضى الحواس

لا بد أن رواية فوضى الحواس أصابت القراء بالفضول للتعرف على كاتبتها، وفيما يأتي ذكر نبذة عن سيرتها الذاتية:[٥]

  • تعد أحلام مستغانمي كاتبةً وشاعرةً معاصرةً من الجزائر، وكان والدها ناشطًا وثوريًا لبلده، خاصةً أنها وُلدت في فترة مليئة بالاضطرابات، وكان والدها أستاذًا للغة الفرنسية.
  • وُلدت أحلام في الثالث عشر من شهر نيسان لعام 1953م في تونس، وبدأت بدراسة اللغة العربية بناءً على رغبة والدها الذي أراد لعائلته أن تظل متمسكةً بالجذور العربية الأصيلة.
  • التحقت أحلام بأول مدرسة عربية في الجزائر، ثم درست في مدرسة ثانوية عائشة أم المؤمنين، وتخرجت منها عام 1971م، وكانت هي وزملاؤها من أوائل الجزائريين الذين اختاروا وتعلموا اللغة العربية بدلًا عن الفرنسية.
  • بدأت أحلام بكتابة شعر جريء وحر، وكان متركزًا على الرجال، ولكنها فيما بعد أطلقت روايتها الأولى التي أثبتت نفسها سريعًا بين الكتاب لتعد من أهم الروايات العربية.
  • نشرت أحلام المجموعة الشعرية (على مرفأ الأيام)، ثم نشرت مجموعة (كتابة في لحظة عري) عندما انتقلت إلى العاصمة الفرنسية باريس.
  • قدمت أحلام برنامجًا متخصصًا بالشعر عام 1970م، وأطلقت روايتها الأولى عام 1997م، والتي عُدّت جزءًا من ثلاثية متكاملة لأحداث مترابطة ببعضها البعض.
  • حصلت أحلام على العديد من الجوائز والدروع والمكافآت تقديرًا لأعمالها الأدبية، والنهوض بالأدب العربي لمستويات أفضل عما كان عليه من قبل.


المراجع

  1. "الرواية "، feedo، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-7. بتصرّف.
  2. "سلسلة روايات احلام مستغانمي.. تلخيص وقراءة في رواية فوضى الحواس"، magltk، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-31. بتصرّف.
  3. "قراءة / ((فوضى الحواس)) رواية تسبح ضد التيار"، alnoor، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-31. بتصرّف.
  4. "قراءة في رواية فوضى الحواس"، thakafamag، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-31. بتصرّف.
  5. "من هي أحلام مستغانمي"، arageek، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-31. بتصرّف.