مفهوم مجتمع المعرفة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ١٤ يناير ٢٠٢١
مفهوم مجتمع المعرفة

مفهوم مجتمع المعرفة

يُستخدَم هذا المصطلح لوصف المجتمعات المتميزة اقتصاديًا وثقافيًا، معتمدةً بذلك على مجموع إمكانياتها لابتكار المعرفة العلمية والتكنولوجية الخاصة بها عن طريق التقنيات الحديثة المعالجة للبيانات في عصر المعلومات، ويُستخدم العنصر النموذجي والمُبتكر الخاص بالدولة كعامل للمنافسة الاقتصادية مع الدول الأخرى وأيضًا بين الشركات والمؤسسات والخدمات داخل الدولة نفسها، وعلى هذا الأساس يرتبط عاملا البحث والتطوير ببعضهما البعض، وهما مهمان لتعزيز قوة الدولة وتميزها؛ لأن المعرفة أصبحت سلعة خاصة في السوق ومُنتجًا قويًا للبضائع، واعتمادًا على وجهة النظر الاقتصادية فإن مختلف المجتمعات تستثمر المعرفة في تعليم الأفراد وتدريبهم لبناء موارد بشرية قوية ومثمرة تحقق الاستمرارية في التطوير والإنتاج المفيد للدولة، بالإضافة إلى تطوير الابتكارات المُنتجة سابقًا.[١]


خصائص مجتمع المعرفة

تحظى المعرفة بمكانة مهمة في كافة المجتمعات لتأثيرها القوي على تمييز الدول بين بعضها البعض وتأثيرها على العالم أجمع، مما أظهر لمجتمع المعرفة العديد من الخصائص المختلفة والتي سنوضحها لك خلال النقاط التالية:[٢]

  • تنتج المعرفة في الدولة على نطاق واسع جدًا ويُهتم بها كثيرًا، وتُصنّع بأشكال وأهداف مختلفة، ومن ثم تُنقل إلى سائر الدول والعالم وتُستخدم من قِبَل معظم الأفراد.
  • تُحدد الأسعار لمعظم السلع بناءً على مدى حاجة الناس لهذه المعرفة وإمكانية التطوير عليها وطلبها للبيع، وليس بنوعية المواد الخام المُستخدمة لتصنيعها أو إنشائها والعمل المطلوب لإنتاجها.
  • يتميز مجتمع المعرفة بكفاءة التعليم المتمرس والقوي والمتوفر لجزء كبير من سكان الدولة، الأمر الذي يعزز قدراتهم ويحقق إنتاجية أعلى وتطوير أفضل.
  • تتوفر إمكانية الوصول إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والإنترنت في مجتمع المعرفة للغالبية العظمى من السكان.
  • يتحقق مجتمع المعرفة من خلال وجود جزء كبير من القوى العاملة الحاصلة على تعليم متمكن ودرجات عالية من الشهادات، والخبرة في مجال المعرفة لتأدية عملها بامتياز وتحقيق الأهداف المطلوبة.
  • يسعى جميع الأفراد في الدولة سواء المواطنون أو الحكومة المسؤولة عنهم إلى تعزيز التعليم والبحث والتطوير والاستثمار بهم.
  • تُجبَر جميع المنظمات والمؤسسات في مجتمع المعرفة على الابتكار والتطوير باستمرار دون توقف؛ للحفاظ على مستوى المعرفة في الدولة واستمرارية تحقيق الإنجازات.


ما متطلبات إنشاء مجتمع المعرفة؟

تؤثر المعرفة والمعلومات على حياة الناس، وتعزّز من اقتصاد الدول وبالتالي تعزّز من قوتها، خاصةً من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لكن هناك بعض الشروط والمتطلبات الأساسية التي يجب مراعاتها وتحضيرها وتنفيذها لبناء ركيزة قوية تدعم مجتمع المعرفة، ومن أبرز هذه المتطلبات، ما سنوضحه لك من خلال النقاط التالية:[٣]

  • تمكين وتعزيز حرية التعبير في المجتمعات ولجميع الأفراد مما يؤدي إلى ظهور العديد من الأفكار والابتكارات الجديدة.
  • تعزيز الوصول الشامل إلى مختلف المعلومات والمعرفة للتطوير وإجراء الأبحاث على نطاق واسع يُظهر المزيد من الاختراعات والابتكارات باستمرار، ويعزز التنمية الاقتصادية المستدامة والحوار بين الثقافات ويحقق السلام.
  • احترام التنوع الثقافي واللغوي في المجتمع وعدم تقييده؛ لأن التنوع بين الثقافات والتعرف على ثقافات جديدة يوسع نطاق التفكير والدراسات أثناء إجراء الأبحاث على مختلف الأصعدة.
  • توفير التعليم الجيد والمتمكن لجميع الأفراد، لتأسيس قاعدة قوية للابتكار والاختراع والتطوير مما يحقق العديد من الإنجازات .
  • تعزيز الانفتاح في التكنولوجيا ومختلف المحتويات والعمليات، عن طريق زيادة نشر الوعي بين الأفراد وبناء القدرات.
  • توفير المواد التعليمية والبحثية بأعلى الدرجات وعلى نطاق واسع وتوزيعها على الأفراد لتحسين جودة التعليم مما يحسن الابتكار.
  • تشجيع إنتاج المحتويات المبتكرة محليًا بعدة لغات وتقديمها لمختلف الثقافات في العالم والمشاركة في المناقشات الدولية.


التحديات التي تواجه مجتمع المعرفة

توجد العديد من التحديات التي تواجه مجتمع المعرفة في كل مكان، وتؤثر على اقتصاد الدولة وسلطتها ونفوذها في العالم، وتختلف هذه التحديات بين الدول باختلاف ظروفها، لكن هناك بعض التحديات المشتركة لتمكين مجتمع المعرفة والتي تعيقه تمامًا، والتي سنوضحها لك من خلال ما يلي:[٤]

  • التعليم المحدود وقلة الموارد التعليمية التي يتطلبها تطوير التعليم والتدريب لتمكين أساسيات المعرفة في المجتمع وجعلها محورًا أساسيًا لنمو الدولة ونهضتها.
  • عدم القدرة على تحمل التكاليف اللازمة لتمويل المشاريع وتنفيذ الابتكارات والأفكار، الأمر الذي يحتاج إلى خطط محكمة لتنويع الاقتصاد وضمان وجود مخزون يكفي هذه النفقات.
  • وجود العديد من المشاكل التي يواجهها المغتربون والقوى العاملة مما يقلل من كفاءة التنفيذ وجودة الإنتاجية ويخل بتوازن بيئة العمل، لذلك يجب إيجاد الحلول المناسبة لحل هذه القضايا.
  • وجود نقص في الإدارة الفعالة للمشاريع مما يؤثر سلبًا على تنفيذ المخططات المُقترحة لتطوير مجتمع المعرفة.
  • إهدار الموارد والتوسع والنمو العشوائي وغير المنضبط أثناء تنفيذ المشاريع.
  • عدم التنسيق بين مشاريع القطاع الحكومي والقطاع الخاص مما يؤثر على تطوير المشاريع وتحديثها واحترافية تنفيذها.
  • عدم القدرة على الموازنة بين التطور والتحديث والمحافظة على القيم الأساسية للعادات والتقاليد مما يؤدي إلى فقدان الهوية الوطنية للمجتمع وتشتته.
  • عدم الحفاظ على البيئة وجعلها مناسبة وصحية لعيش الأفراد فيها.
  • عدم موازنة الحقوق بين الأفراد وتحقيق العدالة في المجتمع.


مَعْلومَة: ما الفرق بين مجتمع المعرفة ومجتمع المعلومات؟

يؤيد العديد من المؤلفين عدم الدمج بين مجتمعات المعرفة ومجتمعات المعلومات، وذلك للاختلاف الكبير بين أهداف وخصائص كليهما، فمجتمعات المعرفة تساهم بشكل كبير وملحوظ في زيادة رفاهية الأفراد والمجتمعات وتشمل بذلك الأبعاد الاجتماعية والأخلاقية والسياسية، بينما تعتمد مجتمعات المعلومات كثيرًا على الاختراقات التكنولوجية التي تخاطر بتقديم نسبة أعلى قليلًا من البيانات غير الواضحة لأولئك الأفراد الذين ليس لديهم أي مهارات لازمة أو مساعدة للاستفادة منها،[٥]ولمجتمع المعلومات تأثير كبير على الاقتصاد والبيئة الاجتماعية والسياسية والثقافية في الدولة ويبدو هذا التأثير جليًا وواضحًا من خلال إنشاء ونشر واستخدام المعلومات، ومن الضروري جدًا تسريع عملية التنمية لتطوير البنية التحتية الخاصة بمجتمع المعلومات، وفي الوقت الذي يصبح فيه مجتمع المعرفة عاملًا أساسيًا في الإنتاج يعدّ مجتمع المعلومات مرحلة وخطوة أساسية للوصول إلى مجتمع المعرفة ولهذا يعدّ مجتمع المعلومات ومجتمع المعرفة مكملان لبعضهما البعض على الرغم من اختلافهما.[٦]


المراجع

  1. "Knowledge Society", style-research, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  2. Arnost Vesely (10-2-2021), "Knowledge Society", encyclopedia, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  3. "Knowledge societies: The way forward to build a better world", unesco, Retrieved 12/1/2021. Edited.
  4. FETHI B JOMAA AHMED, "Challenges of the Knowledge Society: Exploring the Case of Qatar", repec, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  5. "Knowledge versus information societies: UNESCO report takes stock of the difference", unesco, Retrieved 13/1/2021. Edited.
  6. "THE KNOWLEDGE SOCIETY AND THE INFORMATION SOCIETY. THE CURRENT SITUATION IN ROMANIA", researchgate, 1/1/2012, Page 4. Edited.