مفهوم الحوسبة السحابية

مفهوم الحوسبة السحابية
مفهوم الحوسبة السحابية

الحوسبة السحابية

في ظل التسارع الكبير في ظهور لمسات وخدمات التكنولوجيا الذي نمر به الآن، قد تتسرب إلى مسامعك مصطلحات مختلفة جديدية كليًّا، بعضها قد يبدو معقدًّا مثل مصطلح "الحوسبة السحابية"، فما هي الحوسبة السحابية؟، وفقًّا للمعنى المُتعارف عليه الآن يُمكنك القول بأن الحوسبة السحابية هي الآلية التي يتم من خلالها توفير الموارد اللازمة لتقنيات المعلومات حسب الطلب وبشكل الكتروني عبر الإنترنت مع توضيح تكلفتها وتحديدها حسب الإستخدام نفسه؛ فلو كان عملك يتطلب منك الحفاظ على بيانات معيّنة، قد يكون الأمر مُكلفًا بأن تقوم بشراء الخوادم الضرورية Servers لتخزين هذه البيانات وامتلاكها، لذا بدلًا من ذلك تُرفع البيانات جميعها في خوادم ضخمة لها قواعد كبيرة على الإنترنت، لتكون متاحة للإستخدام، ويمكن للجميع الآن الإستفادة من الخدمات التكنولوجية المرتبطة بالحوسبة السحابية حسب الحاجة لهذه الخدمة بمقدار وتكلفة محددة.[١]


أهداف الحوسبة السحابية

الآن أصبحت تمتلك فكرة عن مفهوم الحوسبة السحابية، ومع هذا قد يبدو تعريفها مبهمًا قليلًا، ويعود هذا لكونها فكرة متطورة بشكل كبير، ومع تطوّر واختلاف مفهمومها إلّا أن مبدأها والهدف منها يبدوا واضحًا تمامًا؛ فهدف الحوسبة السحابية هو إتاحة ترتيب جديد من خوادم البيانات، بحيث تكون خدمات تكنولوجيا المعلومات المتوفرة أحسن وأفضل من نواحي عديدة: كالحجم والفعالية والتكلفة والديناميكية، ومن المحتمل أن جميعنا قد سمع بالجملة الدعائية المًتكررة التي يرددها المعلنون فور إطلاق خدمة تكنولوجية جديدة، الجملة التي تتضمن عناصر رئيسية ثلاث: "السرعة، والجودة، والسعر القليل"، حسنًا ببساطة هذه هي الفكرة التي تقوم عليها الحوسبة السحابية وهذه هي أهدافها، التي من الممكن لك تلخيصها بكوّن الحوسبة السحابية تسعى إلى إتاحة البيانات المرفوعة على خوادم المعلومات بشكل عملي ومرن وسريع وذو جودة عالية، مع جعله متوفرًا من ناحية السعر إذا ما قورن بالتكلفة الفعلية للبيانات كاملة.[٢]


مزايا الحوسبة السحابية

الحوسبة السحابية مثل أي خدمة إلكترونية أخرى صُمّمت وأُتيحت لمن يحتاجها حتى يستطيع الإستفادة منها، وتمتاز الحوسبة السحابية بالخصائص التالية:[١]

سرعة الحوسبة السحابية

تمتاز الحوسبة السحابية بأداءها السريع؛ فمن خلال الخدمات السحابية يمكنك الوصول بسرعة وسهولة لمجموعة متنوعة من التقنيات التكنولوجية، وبما أن العالم يسير بواسطة التقنية الحديثة، فالوصول للتقنيّات على إختلافها يُسرّع عمليات الإبتكار والتطوير لديك، أي أن نمو العمل سيكون أسرع وأكثر كفاءة، والجدير بالذكر بأن الأمر لا يقتصر على نوع معيّن من الموارد، فتستطيع الولوج لكل خدمات البنى التحتية الإلكترونية، مثل التخزين وقواعد البيانات، ويمكنك حتى استخدام خوادم البيانات لتقنيات أكثر تعقيدًا مثل إنترنت الأشياء وتعلّم الآلة وقواعد البيانات على اختلافها ومناطق تحليلها، ولا تتضمن السرعة الإستخدام فقط، بل تشمل سرعة الرفع والمشاركة؛ ففي غضون دقائق يمكنك مُشاركة الخدمات التقنية مع من تريد، الأمر الذي يُسهّل ويتيح فكرة تجربة الأفكار الجديدة واختبارها لتوفير محاكاة مختلفة للعملاء وبالتالي تحقيق النمو في أعمالك.

مرونة الحوسبة السحابية

المقصود بمرونتها هو أنّك لن تحتاج إلى الاستعانة بموارد كبيرة كنفقات أولية للأنشطة اللازمة للتعامل مع شؤونك التجارية في المستقبل، فبدلاً من ذلك، ستستهلك قدر معيّن من الموارد، أي ستُنفق مقدار ما يتطلبه الأمر، وبواسطة السحب المحوسبة التي ستستخدمها سيمكنك تحديد قدر المعلومات اللازم لإنجاز أعمالك، ويمكنك زيادة قدر تلك المعلومات أو تقليصها بشكل سريع بما يتناسب مع الإمكانيات الإنتاجية في نشاطك التجاري.[١]

تقليل التكاليف

الخدمات السحابية توّفر إمكانية تقليل النفقات الرأسمالية الثابتة؛ بما في ذلك خوادم البيانات المادية، لتتمكن من استبدالها بنفقات أخرى متغيرة ومُحددة وفق استهلاكك، أي أنّك لن تضطر للدفع مقابل تقنية المعلومات إلاّ حسب استهلاكك لها، وبالإضافة إلى ذلك، فإن المصروفات المتغيرة نفسها أيضًا من الممكن تقليصها، وذلك بسبب خيار المواءمة  الذي يربط الكميّة المستهلكة مع احتياجات العمل.

الانتشار  السريع على مستوى عالمي

اعتمادك على الخدمات السحابية يتيح لك إمكانية التوسع في نشاطك ويساعدك في الوصول لمناطق جغرافية جديدة؛ وذلك عن طريق النشر العالمي السريع بواسطة مراكز أو خوادم المعلومات التي ستسنخدمها؛ فاستخدم الحوسبة السحابية سيتطلب منك التعامل مع شركات تمتلك بنى تحتية في مختلف أنحاء العالم، الأمر الذي سيساعدك حتمًا في نشر فكرتك في مختلف المواقع الفعلية بمجرد رفعها.


مكونات الحوسبة السحابية

الحوسبة السحابية مثل أي مفهوم أخر يتعلق بالأعمال تتطلب وجود مكونات معينة ليصبح من الممكن إستخدامها، وهذه المكونات هي:[٣]
  • البنية التحتية للمستخدم: و هي مكوّن الواجهة الأمامية للنظام الذي سيتم العمل عليه، وتتضمن هذه الواجهة ما يعرف باسم " GUI" وهي الواجهة الرسومية اللازمة للتفاعل مع السحابة.
  • التطبيق: وقد يكون أي برنامج أو نظام أساسي مرتبط بالسحابة المحوسبة ويريد العميل الوصول إليه.
  • الخدمة: وهي ببساطة نوع الخدمة التي تريد الحصول عليها وفقًا لمتطلبات عملك، وتُوفّر من قبل "Cloud Services".
  •  سحابة الأعمال القائمة: يمكنك تخيّل الأمر بأن هناك سحابة افتراضية تحمل البيانات وترتبها ضمن مراكز المعلومات؛ فسحابة الأعمال القائمة أو سحابة وقت التشغيل "Runtime Cloud" هي المساحة التي يتم العمل عليها وقت التشغيل، وبالتالي فهي توفر بيئة التنفيذ ووقت التشغيل للأجهزة الافتراضية.
  • التخزين: التخزين هو أحد أهم مكونات الحوسبة السحابية، أيّ أنه الأساس لاستمرار العمليات الحوسبية، وعادةً يوفر التخزين قدرًا كبيرًا من السعة اللازمة في السحابة لحفظ البيانات وإدارتها، ولا يتعلق المر بالحيّز أو السعة فقط، بل بالترتيب وبآلية الحفظ نفسها.
  • البنية التحتية للحوسبة السحابية: إذًا يتطلب الأمر نوعين من البنى التحتية: أحدهما للعميل الذي يرغب بإنجاز عمله، والثانية لمُقدّم الخدمة وهي شاملة؛ فالبنية التحتية للحوسبة السحابية تُعنى بتوفير خدمات على مستوى المضيف "من يُقدم الخدمة" وعلى مستوى التطبيق أو "العمل المطلوب تطويره وسيتم ضخ المعلومات فيه أو من اجله" ومستوى الشبكة أو الشبكة الحاسوبية نفسها، وتتضمن البنية التحتية السحابية مكونات الأجهزة والبرامج اللازمة لإنجاز العمل؛ مثل خوادم التخزين وأجهزة الشبكة وبرامج المحاكاة الافتراضية وموارد التخزين الأخرى اللازمة لدعم نموذج الحوسبة السحابية، وغيرها.
  • الإدارة: ويُقصد بها مجموعة القواعد واللوائح التي تُستخدم لإدارة مكونات وعمليات الحوسبة السحابية نفسها، وتشمل التطبيق والخدمة وسحابة وقت التشغيل والتخزين وقواعد البيانات والبنية التحتية وتتضمن أيضًا مشكلات الأمان الأخرى في الواجهة الخلفية  أو الأمامية، وتكمن مهمة الإدارة في ربط المكونات معًّا والتنسيق بين العمليات بشكل يضمن سرعة إنجاز وسلاسة العمل.
  • الأمن: برامج الأمان من المكونات الأساسية المدمجة للحوسبة السحابية؛ فهي أوّلًا ما يضمن للعميل خصوصية عمله والخدمة التي سيتلقاها، وثانيًّا هي المحرك الذي يُنفّذ الآليات الآمنية في النهايات "الواجهات" الخلفية، وبوسعك التعرف أكثر على مفهوم الأمن السبراني عبرالضغط هنا.
  • الإنترنت:  خدمات الإنترنت هي ببساطة الشبكة التي تربط كل ما سبق سويًّا، ودورها أن تعمل  كوسيط يمكن من خلاله أن تتفاعل الواجهة الأمامية والخلفية وتتواصل مع بعضها البعض.


متطلبات الحوسبة السحابية

قبل البدء باستخدام الحوسبة السحابية كإستراتيجية أساسية لتسيير أعمالك، هناك العديد من المتطلبات التي عليك التأكد من توّفرها لضمان العمل وفق بنية تحتية قوية تُساعد أعمالك في أن تكون أفضل، ومن الممكن حصر هذه المتطلبات في الأربعة التالية:[٤]

المتطلب الأول: إدارة الخدمات والموارد

تقوم البنية التحتية السحابية بتحويل جميع مكونات مركز البيانات افتراضيًا، وعادةً تتضمن إدارة الخدمة حزمة محددة من التطبيقات والخدمات التي يمكن للمستخدمين نشرها وإدارتها بسهولة عبر موارد السحابة العامة  أو الخاصة أو كلتيهما معًا، وتعد الأداة المبسطة لتخطيط الخدمات وقياسها أمرًا حيويًا لمسؤولي السحابة للقيام بتسويق الوظائف وترتيب المهام، وتستلزم إدارة الخدمات والموارد احتواء صيانة الموارد وضمانات الموارد ودورات الفواتير ولوائح القياس، وهذه العمليات تُدار قبل تحميل السحابة، أمّا بعدها، وبمجرد نشرها، يجب أن تساعد خدمات الإدارة في إنشاء سياسات للبيانات ومهام سير العمل للتأكد من أنها فعالة تمامًا، ليتم بعدها تسليم العمليات الإدارية إلى الأنظمة في السحابة، ليتم العمل وفقها.

المتطلب الثاني: تكامل أدوات إدارة مركز البيانات

المقصود بتكامل أدوات إدارة مركز البيانات هو توافقها وتناغمها في العمل معًا؛ فمعظم مراكز البيانات تستخدم مجموعة متنوعة من أدوات تكنولوجيا المعلومات لإدارة الأنظمة، والأمن، وإعادة التعبئة والتزويد، وتسيير عمليات خدمة العملاء على اختلافها، وضبط الأمور الآلية والفواتير ، وحفظ البيانات والأدلة، وأمور أخرى كثيرة، وغالبًا تعمل جميع هذه الأدوات التكنولوجية مع خدمات الإدارة السحابية وواجهات برمجة التطبيقات والبرامج المفتوحة لدمج أنظمة التشغيل والإدارة والصيانة والتزويد الحالية، لذا يجب أن تدعم الخدمة السحابية الحديثة البنية التحتية الحالية لمركز البيانات "أي أن تكونا متناسبتين مع بعضهما على الرغم من إختلاف مصدرهما"، بالإضافة إلى الاستفادة من البرامج الحديثة والأجهزة والمحاكاة الافتراضية وغيرها من التقنيات التي قد تُسهّل اتمام العليات المُجراة على السحابة.

المتطلب الثالث: مجموعة عناصر الإبلاغ، والرؤية، والموثوقية، والأمن

تحتاج مراكز البيانات المسؤولة عن اتمام العمليات داخل السحب الحاسوبية إلى قدرات إعداد التقارير في الوقت الفعلي وقدرات الرؤية في البيئات السحابية لضمان موافقة قواعد الجودة الموضوعة سابقًا لضمان الإلتزام باتفاقيات مستوى الخدمة والأمان والفواتير وعمليات رد المبالغ المدفوعة، وهنا تكمن أهمية التقارير المعروفة باسم "عمليات الإبلاغ"، فبدون تقارير واضحة ومُصاغة جيدًا ستكون إدارة أداء النظام وخدمة العملاء والعمليات الأخرى شبه مستحيلة، ولتحقيق أقصى درجات الثقة المطلوبة ضمن هذه العمليات يجب أن نضمن قدرة البنى التحتية السحابية على الإستمرار بالعمل بغض النظر عن تعطّل واحد أو أكثر من المكونات اللازمة لإتمام العمليات في الأصل، أمّا العنصر الأخير: الأمن، فمن أجل حماية السحب الحاسوبية يجب أن تضمن جميع الخدمات والعمليات المُقامة بأن البيانات والتطبيقات آمنة وكونها عصيّة على كل ما هو خارج السحابة لضمان عدم تعرض العمل للقرصنة الإلكترونية مع تحقيق شرط إمكانية وصول المصرح لهم لكل البيانات اللازمة، وبوسعك التعرف أكثر على أنواع ومخاطر القرصنة الإلكترونية عبرالضغط هنا.

المتطلب الرابع: واجهات للمستخدمين والمسؤولين والمطورين

في الحوسبة السحابية تتم جميع العمليات الحيوية لإتمام المهام المطلوبة  على واجهات أمامية وخلفية، فتعمل واجهات النشر الآلي والخدمة الذاتية على تسهيل الخدمات السحابية المعقدة للمستخدمين النهائيين، الأمر الذي يساعد على خفض تكاليف الإدارة والتشغيل وتقديم الاعتماد لتصبح موثوقة وآمنة، في حين توفر واجهات الخدمة الذاتية للعملاء القدرة على إطلاق خدمة سحابية بشكل فعال، ويكون ذلك من خلال إدارة مراكز البيانات الخاصة بهم افتراضيًا، وتساعدهم في تشكيل وتصميم النماذج وقيادتها لتتوافق مع خططهم التطويرية لأعمالهم، كما تُساهم في الحفاظ على كفاءة عمليات التخزين الافتراضي، وتُساهم أيضًا في استدامة موارد الشبكات، واستخدام المكتبات أو المراجع المُستخدمة في عمليات الحفظ والتخزين، هذا بالنسبة لواجهات المُستخدمين، أما فيما يخص واجهات المسؤولين والمظورين، فهي تُعنى بتقديم رؤية أفضل لجميع الموارد، والأجهزة الافتراضية، والأدوات والقوالب، وعروض الخدمة، وحتّى بيانات مستخدمي السحابة، وحتى يتم العمل بسلاسة ونضمن فعالية المتطلب الرابع، لا يتعلق الأمر بتوافرها فقط، لذا يجب على جميع هذه الهياكل أن تتفاعل سويةً وتتكامل، لتخرج بصورتها الكاملة كواجهات برمجة التطبيقات للمطورين.


قد يُهِمَُكَ: نماذج خدمات الحوسبة السحابية

تهدف الحوسبة السحابية لتحسين الأعمال على اختلاف أنواعها، وتقوم بذلك من خلال الخدمات المتنوعة التي تقدمها وفقًا لما يراه العميل مناسبًّا لعمله أو ضروريًّا لنموه، وفيما يلي الأنواع الثلاثة من الخدمات:[٣]

  • أولًا، تقديم البرامج: يُعرف هذا الأمر أيضًا باسم "خدمات التطبيقات السحابية" وفي الغالب يتم تشغيل تطبيقات SaaS مباشرة من خلال متصفح الويب، وهذا يعني بأن العملية لا تتطلب من المستخدم تنزيل التطبيقات أو البرامج وتثبيتها، وفيما يلي بعض الأمثلة المهمة على البرنامج كخدمة (SaaS): "تطبيقات Google و Salesforce Dropbox و Slack و HubSpot و Cisco WebEx، وغيرها.
  • ثانيًا، بناء الأنظمة: يُعرف هذا الأمر أيضًا باسم خدمات المنصات السحابية، وهو مُشابه تمامًا لتقديم خدمات التطبيقات السحابية المذكور مسبقًا، لكن الاختلاف الرئيسي بينهما هو أن بناء الأنظمة يوفر نظامًا أساسيًا لإنشاء البرامج ويهدف إلى تشكيلها وبناءها بالكامل، بينما تهدف خدمات التطبيقات السحابية إلى الوصول إلى البرامج عبر الإنترنت دون الحاجة إلى أي نظام أساسي، فتقديم النظام كخدمة يسمح لك استخدام النظام في تشكيل ما تشاء من البرامج والتطبيقات ويتيح لك الولوج للتطبيق واستخدامه دون تثبيته على جهازك. ومن أشهر الأمثلة على خدمات السحب الحاسوبية كنظام، هي: Windows Azure و Force.com و Magento Commerce Cloud و OpenShift، وغيرها.
  • ثالثًا، تقديم البُنى التحتية: تقديم البنية التحتية كخدمة" يتُعرف أيضًا باسم خدمات البنية التحتية السحابية، وهذه الخدمات هي المسؤولة عن كافة العمليات المتعلقة بإدارة بيانات التطبيقات ومعلومات البرمجيات الوسيطة ووحدات المعالجة المركزية وبيئات وقت التشغيل، والأمر هنا يشبه أن تقدم خدمة مشابهة لعملك، مما يعني أن الخدمة الثالثة من خدمات الحوسبة السحابية هي ببساطة بناء سحابة حاسوبية، ومن أشهر الأمثلة على ذلك كل من Amazon Web Services ، و Google Compute Engine ، و Cisco Metapod، وغيرها.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What is cloud computing?", aws.amazon, Retrieved 2020-12-06. Edited.
  2. "he goal of cloud computing", networkworld, Retrieved 2020-12-06. Edited.
  3. ^ أ ب "Cloud Computing Architecture", javatpoint, Retrieved 2020-12-06. Edited.
  4. "Cloud Infrastructure Types, Requirements and Benefits", cleo, Retrieved 2020-12-06. Edited.

453 مشاهدة