مرض عين السمكة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩

مفهوم مرض عين السمكة

يُعرف مرض عين السمكة بكونه أحد الأسماء البديلة التي يستخدمها بعض الناس للإشارة إلى الإصابة بالثآليل أو النتوءات الجلدية الصغيرة التي يُمكنها أن تظهر في أي مكان من الجسم، وعادةً ما تنجم الثآليل عن الإصابة بأحد الفيروسات التي تنتمي إلى فئة فيروسات الأورام الحليمية البشرية، وتتباين شكل الثآليل اعتمادًا على مكان نشؤها في الجسم وعلى سماكة الجلد الذي ظهرت فيه، وتشير بيانات الباحثين إلى ظهور الثآليل عند واحد من بين 3 أطفال أو مراهقين، بينما لا تتجاوز نسبة ظهور الثآليل عند البالغين ما بين 3-5% فقط، ويرجع سبب ذلك بنظر بعض الخبراء إلى اكتساب الجهاز المناعي المقدرة على منع ظهور الثآليل كلما تقدم الإنسان بالعمر، لذا ليس من الغريب أن يكون المصابون بضعف المناعة هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالثآليل[١].


سبب الإصابة بمرض عين السمكة

تنشأ الإصابة بمرض عين السمكة أو الثآليل عند التعرض لفيروس الورم الحليمي البشري، الذي منه أكثر من 100 نوع مختلف، لكن معظم أنواع هذه الفيروسات لا يؤدي سوى إلى ظهور ثآليل غير مؤذية فوق اليدين والساقين، بينما يوجد بعض الأنواع التي تتسبب بظهور ثآليل داخل الأعضاء التناسلية وفي المناطق المحيطة بها، وعادةً ما يُطلق على هذه الثآليل اسم الثآليل التناسلية، ويُمكن لها أن تتسبب بحدوث سرطان في عنق الرحم عند بعض النساء، وهذا بالطبع أمرُ خطير يجب توعية النساء منه، وعلى أي حال يوجد أنواع مختلفة أخرى من الثآليل، من أهمها ما يلي[٢]:

  • الثآليل الشائعة، التي تظهر عادةً فوق أصابع اليدين والقدمين.
  • الثآليل الأخمصية، التي تظهر فوق أخمص القدم، وتتميز بنموها إلى داخل الجلد وتشكيلها لما يُشبه الحفرة.
  • الثآليل المسطحة، التي بوسعها أن تظهر فوق الوجه، والفخذ، والذراع.
  • الثآليل الخيطية، التي تظهر حول الفم والأنف، وأحيانًا فوق الرقبة أو تحت الذقن.
  • الثآليل حول الظفر، التي تنمو تحت وحول أظافر اليدين والقدمين.

ومن الجدير بالذكر أن الثآليل هي أحد الأمراض المعدية التي يُمكنها أن تنتقل من شخص إلى آخر أو من مكان في الجسم إلى مكان آخر في الجسم عبر الملامسة المباشرة للجلد، وكثيرًا ما تنتشر الفيروسات المسببة للثآليل عبر مشاركة المناشف وشفرات الحلاقة التي لامست مكان الثآليل من قبل، وعادةً ما تجنح الثآليل إلى النمو في الأماكن الجلدية الرطبة أو الهزيلة التي تعرضت لإصابات مباشرة من قبل[٣].


علاج مرض عين السمكة

تحتفي أعراض مرض عين السمكة أو الثآليل لوحدها دون الحاجة لأخذ علاج طبي عند معظم الحالات، لكن الكثيرين يسعون لعلاج الثآليل من أجل المسارعة في إخفاء منظرها البشع والانزعاج الناجم عنها، وتتضمن قائمة العلاجات المناسبة للتعامل مع مرض عين السمكة أو الثآليل، ما يلي[٢]:

  • العلاج بالتجميد: تتوفر في بعض الصيدليات أنواعًا من البخاخات التي تحتوي على هواء بارد له القدرة على قتل الخلايا الجلدية المكونة للثؤلول من أجل إتاحة المجال لقشط الثؤلول بسرعة، لكن تبقى بخاخات التجميد غير قادرة على التخلص من جميع أنواع الثآليل.
  • حمض الساليسيليك: يجب على المصاب وضع الكريمات التي تحتوي على حمض الساليسيليك كل يوم تقريبًا وعلى مدى أسابيع عديدة، وقد يكون من الأفضل غمر الثؤلول بالماء لمدة 15 دقيقة قبل وضع هذه الكريمات.
  • الجراحة: يلجأ الطبيب إلى الخيار الجراحي في حال لم تجدي الخيارات العلاجية الأخرى أي نتيجة في التخلص من الثآليل، وبوسع الطبيب إزالة الثؤلول مباشرة باستخدام المبضع الجراحي أو باستخدام الحرق الكهربائي، وغالبًا ما يكون من الضروري تخدير المريض موضعيًا قبل ذلك.
  • العلاجات الطبيعية: يشير بعض الخبراء إلى احتواء الثوم على خصائص مضادة للفيروسات قد تكون مفيدة لإزالة الثآليل ومنع الخلايا المصابة بالفيروسات من النمو مجددًا، وفي الحقيقة تشير بعض التقارير إلى أن وضع مستخلصات الثوم فوق الثآليل قد ساهم في اختفائها خلال 3-4 أشهر[١].


المراجع

  1. ^ أ ب Sarah Taylor, MD, FAAD (28-11-2017), "How to treat a wart"، Medical News Today, Retrieved 18-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Debra Sullivan, PhD, MSN, RN, CNE, COI (20-4-2017), "Warts"، Healthline, Retrieved 18-8-2019. Edited.
  3. Nayana Ambardekar, MD (26-9-2017), "Visual Guide to Warts "، Webmd, Retrieved 18-8-2019. Edited.