مدينة سيدني الاسترالية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٣ ، ٢٥ مارس ٢٠٢٠
مدينة سيدني الاسترالية

أستراليا

تقع دولة أستراليا في قارة أوقيانوسيا، وتبلغ مساحتها من اليابسة 7,682,300 كيلومتر مربع، كما تبلغ مساحتها من المياه 58,920 كيلومتر مربع، مما يجعلها تحتل المرتبة السادسة بين دول العالم من حيث المساحة؛ إذ تبلغ مساحتها الإجمالية 7,741,220 كيلومتر مربع، وفي عام 1918 تأسست أستراليا كدولة مبتكرة ومميزة، ويبلغ عدد سكانها 22,015,576 نسمة حسب إحصائية عام 2012، ويعد الدولار الأسترالي العملة الرسمية للبلاد، ولا تشترك الدولة في حدودها البرية مع أي دولة أخرى في العالم، وتعد مدينة كانبيرا عاصمة الدولة، ويبلغ عدد سكانها 367,752 نسمة، كما تعد المدينة المركز السياسي للبلاد، وموطنًا لرئيسها.[١]


مدينة سيدني الأسترالية

تعد مدينة سيدني عاصمة ويلز الجنوبية الجديدة الواقعة في أستراليا، وتعد أكبر مدينة في البلاد، ويبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة، وبنيت المدينة حول ميناء ضخم، كما تستضيف العديد من مناطق الجذب السياحي، فضلًا عن عدد من الشواطئ، والخلجان، واثنين من المنتزهات الوطنية، وفي عام 1770 زار البريطانيون المدينة لأول مرة، وذلك عندما أبحر الكابتن جيمس كوك وجوزيف بانكس على سفينة إيديفور في خليج بوتاني، وفي عام 1788 وصل الأسطول الأول إلى خليج بوتاني بقيادة الحاكم اَرثر فيليب، ولكن وجد فيليب أن خليج بوتاني ليس مرضيًا وأبحر في الشمال وهبط في سيدني كوف على ميناء سيدني، وأطلق فيليب على المستعمرة اسم نيو ألبيون، ولكن بعد ذلك اكتسبت المستعمرة اسم سيدني.[٢]

تقع جنوب شرق أستراليا، بين الجبال الزرقاء في الغرب والمحيط الهادئ في الشرق، وتحتوي على أكبر ميناء في العالم هو ميناء جاكسون، وتسمى عند البعض بعاصمة القارة الأسترالية، وفي سنة 2008 حازت على لقب أفضل مدينة سياحية للمرة الثانية على التوالي وعلى مستوى العالم، ويبلغ عدد سكانها 4 ملايين و667 ألف نسمة، وذلك حسب إحصاءات 2012، وتبلغ مساحة سيدني 12,367 كيلومتر مربع، وتعتبر أول مستوطنة أوروبية في أستراليا، وتعد المدينة من أكبر المراكز التجارية والاقتصادية والثقافية في أستراليا، وقطاعاتها الصناعية تتمثل بالخدمات الاجتماعية، والسياحة والإعلام، والعقارات، والتصنيع، وخدمات الأعمال، وهي من أكثر المناطق جذبًا للسياح عالميًا ومحليًا، وذلك لوفرة الأنهار، وتنوع المعالم، ووفرة الحدائق والغابات، وكثرة الشواطئ. [٣]


مناخ واقتصاد مدينة سيدني الأسترالية

يعد مناخ المدينة شبه استوائي؛ إذ يكون الشتاء معتدلًا، والصيف دافئًا، وفي كثير من الأحيان تهب الرياح على المدينة وخاصة من شهر أكتوبر إلى شهر أبريل، وفي النصف الأول من العام الدافئ؛ أي من شهر أكتوبر إلى شهر مارس تحدث موجات حارة في المدينة؛ إذ تهب الرياح من الصحراء، مما يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة فوق 35 درجة مئوية، كما يبلغ متوسط هطول الأمطار سنويًا في المدينة 1200 مللميتر، ويكون فصل الشتاء في المدينة من شهر يونيو إلى شهر أغسطس، ويكون الجو معتدلًا، وتصل درجة الحرارة إلى 13 درجة مئوية في أكثر الأشهر برودة وهو شهر يوليو، كما يكون فصل الصيف من شهر كانون الأول إلى شهر آذار دافئًا، وتصل درجة الحرارة من 26/25 درجة مئوية، وتعد أفضل الأوقات لزيارة سيدني هي في فصل الربيع.[٤]

وتعد مدينة سيدني العاصمة المالية والتجارية والنقل البحري والنقل الصناعي للبلاد، كما توجد حوالي 75% من وظائف التصنيع في نيو ساوث ويلز في مدينة سيدني، كما تتمتع مدينة سيدني في المقام الأول باقتصاد الخدمات، والتجارة، وتجارة التجزئة، والنقل، والترفيه، والتمويل، والسياحة، كما يعد تكرير النفط الصناعة الرئيسية الأخرى في المنطقة، ويعمل حوالي نصف القوى العاملة في سيدني في التصنيع.[٥]


المعالم السياحية في مدينة سيدني الأسترالية

توجد العديد من المعالم السياحية في مدينة سيدني الأسترالية، ومن أبرزها:[٦][٧]

  • حديقة حيوان تارونغا: تقع حديقة الحيوان ذات المستوى العالمي في مدينة سيدني على سفوح التلال في المرفأ، كما توفر للزوار رؤية المخلوقات الأصيلة في أستراليا، بالأضافة إلى رؤية الحيوانات من جميع أنحاء العالم.
  • المتحف البحري الوطني الأسترالي: يعد المتحف نقطة جذب رئيسية في ميناء دارلينج الذي أعيد تطويره مؤخرًا في مدينة سيدني، كما يعرف المتحف بسفنه البحرية التاريخية، والتي تشمل سفينة جيمس كريج التي يعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر.
  • الحدائق النباتية الملكية: تأسست الحدائق في عام 1816، وهي محصورة بين دار أوبرا سيدني والمساحة الخضراء العامة، كما تطل الحديقة الحضرية على الميناء، وتضم الحديقة أكثر من 7500 نوع من النباتات، وتشمل المجموعات البارزة التي تضم نباتات تقع في مركز تروبيكال، وفيها حديقة الأنواع النادرة والمهددة بالانقراض التي تضم الصنوبر واللميمي القديم وهو جنس من الأشجار يعود تاريخه إلى 200 مليون سنة.
  • ميناء دارلينج: كان ميناء درالينج في السابق موطنًا للأرصفة الصناعية في سيدني، وأعيد تطويره خلال الثمانينات من القرن الماضي مع مراعاة تطوير الثقافة والسياحة، ويقع هذا الحي بالقرب من المنطقة التجارية المركزية، وهو الاَن يعد موطنًا لبعض أشهر مناطق الجذب السياحي في مدينة سيدني، بما في ذلك المتحف البحري الوطني الأسترالي، وحوض سيدني.
  • جسر ميناء سيدني: يعد الجسر طريقة رئيسية لعبور المرفأ ووجهة سفر للزائرين المغامرين، وقد اكتمل الجسر في عام 1932، ويمتاز الجسر بقوس يبلغ ارتفاعه 134 مترًا فوق مستوى سطح البحر، كما يمتد على ارتفاع 503 أمتار، وفي عام 1998 افتتحت المدينة مكانًا يسمح للزائرين بالصعود إلى قمة القوس.
  • برج سيدني: يعد برج سيدني أطول مبنى في المدينة، ويبلغ ارتفاعه 1073 قدمًا فوق مستوى سطح البحر، وقد صمم البرج من قبل المهندس المعماري دونالد كرون في عام 1981.
  • مبنى الملكة فيكتوريا: هو مركز تسوق مكون من 5 طوابق، وبني المركز من قبل المهندس المعماري جورج ماكراي في عام 1898، وقد صمم المبنى كقاعة للحفلات الموسيقية في السوق، وبعد ذلك استخدمه المستأجرون للمساحة المكتبية.
  • دار أوبرا سيدني: يقع على الواجهة البحرية، وهو واحد من أشهر المباني في العالم.
  • كاتدرائية القديسة مريم: تعد كاتدرائية القديسة مريم رمزًا للبدايات الروحية للكنيسة الكاثوليكية في أستراليا، كما تعد مقرًا رئيسيًا لأساقفة سيدني، وقد صمم المبنى على طراز لينكولن.
  • شارع ماكواري: امتد الشارع من شارع هايد بارك في الجنوب وصولًا إلى دار أوبرا سيدني في الشمال، كما كان شارع ماكواري من أكثر شوارع مدينة سيدني شهرة، إذ كلف المحافظ ماكواري ببناء العديد من المباني العامة الكبرى على طول هذا الشارع، وقد صمم بعضها المهندس المعماري فرانسيس جرينواي.


المعالم السياحية في أستراليا

توجد العديد من المعالم السياحية في أستراليا، ومن أجملها:[٨]

  • جزيرة فريزر: تقع الجزيرة في ولاية كوينزلاند، وتضم الغابات المطيرة والكثبان الرملية، كما تضم أيضًا أكثر من 100 بحيرة من المياه العذبة والمنحدرات الرملية ذات الألوان الجميلة.
  • طريق المحيط العظيم: يقع الطريق في فيكتوريا، ويعد من أجمل المناطق في أستراليا.
  • كاكادو الحديقة الوطنية: تقع في الأقليم الشمالي لأستراليا، وتعد أكبر حديقة وطنية في البلاد.


اللغات المستخدمة في أستراليا

لا توجد بأستراليا لغة رسمية، واللغة الوطنية الفعلية التي يتحدث بها السكان هي اللغة الإنجليزية، وذلك تعتبر أستراليا بلدًا متنوعًا ثقافيًا ولغويًا، واللغة الإنجليزية في أستراليا لهجة فريدة في مفرداتها ونطقها، ويوجد أكثر من 200 لغة في أستراليا، والماندرين هي أكبر لهجة مستخدمة في أستراليا، وكان السبب في انتشار تلك اللغة في البلاد هي نماذج الهجرة، واللغة المنزلية التي يتحدث بها غالبية الاستراليين في منازلهم هي اللغة الإنجليزية وذلك حسب تحليل عام 2011، و18.2% من السكان غير ناطقين للغة الإنجليزية، ويتحدث 76.8% من السكان اللغة الإنجليزية، ويتحدث 1.6% من السكان اللغة الثانية السائدة في أستراليا وهي الماندرين، ويوجد العديد من اللغات الأخرى في أستراليا وهي العربية، والبنجابية، والتاغالوغية، والفلبينية، وتعد سيدني أكبر مدينة متعددة الثقافات، حيث تحتوي أكثر من 65% من المهاجرين غير الإنجليز الذين يتكلمون 240 لغة إنجليزية، ولكن يستخدم بعضهم لغتهم الأصلية ويتحدثون اللغة الإنجليزية، ويوجد حوالي مليون مهاجر لا يستطيع تحدث الإنجليزية، وذلك رقم كبير جدًا في بلد يسكنه 20 مليون شخص. [٩]


المراجع

  1. "Where Is Australia", worldatlas, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  2. "Sydney Information", australianexplorer, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  3. "سيدني"، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 15/9/2019. بتصرّف.
  4. "Climate - Sydney", climatestotravel, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  5. "Sydney", encyclopedia, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  6. "10 Top Tourist Attractions in Sydney", touropia, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  7. "18 Top-Rated Tourist Attractions in Sydney", planetware, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  8. "10 Top Tourist Attractions in Australia", touropia, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  9. "اللغات المستخدمة في أستراليا"، albdel، اطّلع عليه بتاريخ 15/9/2019. بتصرّف.