ما سبب رعشة الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢١ ، ٨ يناير ٢٠١٩
ما سبب رعشة الجسم

رعشة الجسم

يُطلقُ الأطباء والمختصون اسم الرّمع العضلي للدلالة على الرّعشات اللاإرادية للعضلات في الجسم، التي تنشأ من الجهاز العصبي المركزي، أي الدّماغ والحبل الشوكي، وبإمكان هذه الرّعشات أن تصيبَ مجموعةً كبيرةً من عضلات الجسم، وهي بالعادة ناجمة عن انقباضات تُصيب هذه العضلات، ويشيرُ الخبراء إلى تباين بخصائص الرّعشات الناجمة عن الرّمع العضلي بين الأفراد وقد لا تكون هذه الرعشات أمرًا مؤذيًا على الإطلاق، كما أنّ الكثيرَ من الناس يمرون بها أثناء فترة حياتهم بصورة طبيعيّة، ومن أشهر أشكال هذه الرّعشات ما يمرُّ به الأفراد أثناء المراحل الأولى من النوم، كما إنّ البعضَ يُصنّف الإصابة بالحازوقة كرعشة لاإرادية وكشكل من أشكال الرّمع العضلي[١]. ويؤكّد الخبراء على أنّ الرّمع العضلي ليس مرضًا وإنّما عرض لمرض آخر، وقد يحدث أحيانًا كرد فعل لمثير خارجي أو عندما ينوي الفرد القيام بحركة ما، ومن المهم هنا ذكر أنّ الفرد لا يملك قدرةً على التّحكم بهذه الرّعشات، كما يُمكن لأشكال الرّمع العضلي أن تكون أكثر حدةً أحيانًا إلى درجة التّسبب بعرقلة سلوكيات الفرد عند تناول الطّعام، أو الكلام، أو المشي، وعادةً ما تكون هذه نتيجة لحدوث مشاكل جدية في الدّماغ والأعصاب[٢].


أسباب رعشة الجسم

يرى الخبراءُ أنّ رعشةَ الجسم الناجمة عن الرّمع العضلي يُمكن أن تحدث من تلقاء نفسها دون وجود سبب محدد، لكن أحيانًا تنُسب الرعشة إلى أسباب طبيّة، منها التالي[٣]:

  • السكتة الدماغية.
  • إصابات الحبل النخاعي أو الرأس.
  • الأورام النامية في الدّماغ أو الحبل النخاعي.
  • الفشل الكلوي.
  • الفشل الكبدي.
  • داء اختزان الشحميات.
  • الأعراض الجانبية للأدوية أو المواد الكيميائية.
  • نقص كمية الأكسجين الذاهبة إلى الدماغ.
  • الإصابة بالتهابات ذات صلة بالمناعة الذاتية.
  • اضطرابات الأيض أو الاستقلاب.
  • متلازمات سوء الامتصاص، كالداء البطني.
  • العدوى.
  • الإصابة باضطرابات عصبية، مثل:
    • الصرع.
    • التهاب الدماغ.
    • التصلب المتعدد.
    • مرض باركنسون.
    • أنواع محددة من الخرف.
    • مرض ألزهايمر.
    • داءُ كروتزفِلد-جاكوب.
    • متلازمات الأباعد الورمية، التي تُصيب بعض مرضى السرطان.


أسباب أخرى لرعشة الجسم

يشير الخبراء إلى أنّ رعشةَ الجسم أو الحركات اللاإرادية يُمكنها أن تنشأ عن الإصابة بأمور أخرى تتعدى الرمع العضلي، منها ما يلي[٤]:

  • خلل الحركة الشيخوخي: يؤدي هذا المرض إلى حصول حركات لاإرادية في الوجه، كالتّكشير، والومضات السريعة للعينين، وغيرها من الحركات المستهدفة للشفتين بالتحديد، وينشأ هذا المرض من الدّماغ وقد يُصاب به الفرد بعد تناول بعض العقاقير المضادة لما يُعرف بالذُهان.
  • الرُعاش: يُعدُّ الرُعاش أحد أشهر الاضطرابات التي تؤدي إلى حدوث حركات إيقاعية لعضو محدد واحد من أعضاء الجسم، ويشير الخبراء إلى أنّ أغلب الأفراد يمرون بنوبات من الرّعاش بين الحين والآخر كاستجابة لهبوط سكر الدم، أو ترك الكحول، أو التّعب الشديد، لكنّ الرّعاش يحدث أحيانًا بسبب مشاكل أكثر خطورةً، كالإصابة بمرض التّصلب المتعدد أو مرض باركنسون.
  • العرات: تُعرف العرات بكونها حركاتٌ مفاجأةٌ ومتكررةٌ قد تنشأ في أجزاء معيّنة من العضلات أو في مجموعة كبيرة من العضلات، وتحدث العرات عند صغار السن بالتّزامن مع ما يُعرف بمتلازمة توريت، وهي لا تدوم لفترات طويلة في حال مصاحبتها لهذه المتلازمة، أما عند البالغين، فإنّ ظهورَ العرات قد يشيرُ إلى الإصابة بمرض باركنسون، كما قد تُصيب العرات البالغين بعد التعرض لإصابة مباشرة أو بعد تناول أنواع محددة من العقاقير، كالميثامفيتامين.
  • الكنع: يشير الكنع إلى الحركات البطيئة، واللاإرادية، والمتلوية التي تصيب اليدين والذراعين، لكنها قد تُصيب أيضًا القدمين، أو اللسان، أو الرقبة، وينسب الخبراء حدوث هذا المرض إلى حدوث مشكلة في منطقة من الدماغ تُدعى ب "العقد القاعدية"، وقد تستمرّ هذه الحركات بالحدوث أو تنقطع أثناء النوم، ولا يستطيع الفرد إسكاتها إراديًا لأكثر من لحظة واحدة، كما يُمكن أن تزيد حدتها عند تنفيذ حركات إرادية أخرى[٥].


المراجع

  1. "Myoclonus", Virtual Medical Centre,28-8-2014، Retrieved 24-12-2018. Edited.
  2. "What is myoclonus?", National Institute of Neurological Disorders and Stroke,7-6-2018، Retrieved 24-12-2018. Edited.
  3. George Krucik, MD, MBA (9-12-2013), "What Causes Myoclonic Jerks?"، Healthline, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  4. University of Illinois-Chicago, College of Medicine (10-3-2016), "What Causes Involuntary Movements?"، Healthline, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  5. "Athetosis", Encyclopædia Britannica, Retrieved 24-12-2018. Edited.