ما حكم هجر الزوج لزوجته

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٢ ، ٣١ يناير ٢٠١٩
ما حكم هجر الزوج لزوجته

الهجر في المضاجع

يُعرفُ الهجرُ بالمضاجع بأنّه هجرُ الرّجل لكلام الرّجل مع زوجته، فيما عرّف سعد بن جبير الهجر بهجر جماع الزّوج مع زوجته، فيما عرّفه القرطبي بأّنه امتناعُ الرّجل الجماع مع زوجته وأن ينام إلى جانبها وهو موليها ظهره، وقد فسّره الرّازي بأنّه هجرها في المضطجع في حال نشوز الزّوجة، مع الامتناع عن التّحدث معها دون أن يزيدَ ذلك الهجر عن مدّة ثلاثة أيام، ففي حال حبّ الزّوجة لزوجها فإنّها تتوقّف عن ذلك النّشوز من أجل أن يوقفَ هجره لها، قال الله تعالى في كتابه الكريم :(وَاللاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنّت اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا)[١].


حكم هجر الزوج لزوجته

ورد في مسألة هجر الزّوج لزوجته عدّة حالات وعدّة أحكام، وتتمثّل تلك الحالات بما يلي:

  • هجر الزّوجة لمدّة ثلاثة أيام: تُعدُّ هذه الحالة مباحةً في حالة واحدة فقط وهي نشوز الزّوجة، لذا يجوز للرّجل هجرانها لمدّة ثلاثة أيام إلى أن تعودَ عن نشوزها.
  • هجر الزّوجة لمدّة تزيد عن ثلاثة أيام دون مسوّغ شرعي: لا يجوز على الزّوج هجر زوجته لمدّة تزيد عن الثلاثة أيام إن لم يكن يوجد عذر أو مسوّغ شرعي لذلك؛ لأنّه من الواجب علية إعطاؤها حقوقها الشّرعية وإعفافها، فإن وقعت الزّوجة في تلك الحالة عليها مصارحة زوجها بأسلوب جيّد وطيّب، والسّعي لإرضائه والاهتمام بنفسها وحسّن التّجمّل والتّبعل، فإن كانت متضررة من تلك الحالة ولم يحرّك زوجها ساكنًا فمن الممكن أن تطلبَ الطّلاق، ويكون الإثم في هذه الحالة على الزّوج لعدم وجود أيِّ سببٍ شرعي لقيامه لذلك الأمر.
  • هجر الزوجة لعدة أشهر: يجوزُ للرّجل هجر الزّوجة الناشز العاصية لأمره لمدّة تزيد عن ثلاثة أشهر، دون هجرها في الحديث، وذلك بسبب نهي الرسول -صلى الله عليه وسلم- لهجر المسلم أخيه عن مدّة تزيد عن الثلاث أيام، ففي حالة عدم نشوز الزّوجة فإنّه يحرّم على الزّوج هجرها لمدّة أربعة أشهر أو أكثر، وفي حالة وقوع الزوج بتلك الحالة فهو مخيّر ما بين الفراق والطلاق أو أن يعود لزوجته ويجامعها، وفي حالة عدم قيامه بأيٍّ من تلك الأمرين فيجوز للزّوجة اللجوء للقضاء؛ لأنّ القاضي سوف يقوم بإجبار الزّوج على تطليقها.


أسباب هجر الزوج لزوجته

يوجدُ حقوقٌ على الزّوجة يجب أن تؤديها اتجاه زوجها وأن تطيعه بكلِّ أمرٍ ليس به معصية الله -عزّ وجل-، وأهمّ الأسباب للهجرعدم طاعة الزّوجة لزوجها وهو النّشوز؛ فالنشوزُ عصيانُ الزّوجة لزوجها وعدم طاعتها له أو قيامها بحقوقه التي عليها، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- :(إذا دعا الرّجل امرأتَهُ إلى فراشهِ، فأبَتْ أن تجيءَ لعنتْها الملائكةُ حتَّى تُصبِحَ)[٢]، وبعد الهجر تأتي المرحلة الثانية وهي الوعظ والنُصح كما ورد في كتاب الله.
  1. سورة 43، آية: النساء.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 5193، خلاصة حكم المحدث : [صحيح].