ماذا يسمى صوت الفار

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠١ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٩
ماذا يسمى صوت الفار

الفأر

ينتمي الفأر للعائلة الفأرية من رتبة القوارض، أنفه مدبب وجسمه دائري مغطى بالفرو، وله ذيل طويل لكنه بلا شعر، وتوجد العديد من أنواع الفئران القديمة والجديدة، ومن الأنواع الشائعة ما يسمى بالفئران المنزلية والميدانية والشوكية وفئران الخشب وفئران الزيبرا، وأكثر البيئات جذبًا لها هي البيئة التي يوجد فيها البشر، إذ تأتي على بقايا الطعام والحبوب المخزّنة، وهذا النوع من الفئران يسمى فأر المنازل، وتوجد الفئران التي تعيش في الغابات أو البريّة أو في أي هيكل خشبي حتى لو كان من صنع الإنسان، إذ أن الفئران البرية خجولة من البشر والحيوانات الأخرى، وجميع أنواع الفئران يغطي جسمها الفرو ما عدا الذيل، أما بالنسبة لطعامها فقد يعتقد الكثير بأن الفئران تفضل الجبن، وذلك نسبةً إلى أفلام الكرتون، لكن في الواقع هي تحب الفواكه والحبوب، والأمر الصادم هو أن الفئران يمكن أن تأكل بعضها البعض إذا كان الأكل شحيحًا، كما أن شهيتها كبيرة جدًّا، إذ تأكل من 15-20 مرة يوميًّا، أما بالنسبة للمنازل المسكونة بالفئران فقد يرى سكانها بأن الأسلاك وبعض قطع الآثاث ممضوغة أو أن الملابس ممزقة، ويعتقد الكثير بأن الفئران تأكل هذه القطع إلا أنها تستخدمها لصنع أعشاشها، وقد تعيش الفئران الأليفة حوالي 6 سنوات والفئران البرية لمدة سنة ونصف الى سنتين[١]، وفيما يلي بعض الحقائق عنها[٢]:

  • تشبه الفئران في أجسادها وعقولها الإنسان، لذلك فإنها تستخدم في المختبرات لإجراء تجارب الأدوية المصنعة للإنسان عليها.
  • تأكل الفئران العقارب، وهي قادرة على تحمل لدغتها المؤلمة.
  • تشعر الفئران بتغيرات التضاريس وتغيرات درجات الحرارة باستخدام شعيراتها.
  • تتواصل الفئران ع بعضها البعض من خلال إصدار أصوات معينة.
  • تستطيع الفئران القفز إلى حوالي 46 سم في الهواء، كما أنها قادرة على السباحة والتسلق.
  • تنبض قلوب الفئران 632 نبضة في الدقيقة، بينما ينبض قلب الإنسان 60 نبضة في الدقيقة.

 

صوت الفأر وكيفية سماعه

يسمى صوت الفأر بالصرير، وقد تستغرب أن صرير الفئران عالٍ جدًّا وصاخب لدرجة أنه في بعض الأحيان قد تشعر بأصواتها في الجدران، فالفئران كما ذكرنا تشبه الإنسان ولا تختلف عنه كثيرًا، فهي تتواصل وتعبر عن مشاعرها وتساعد بعضها البعض في العثور على طعامها وذلك من خلال صريرها، وقد يتغير مستوى الصرير لدى الفئران حسب الموقف المُعبّر عنه، فمثلًا يرتفع صوتها عند العثور على الطعام ويكون سريعًا عند التزاوج، كما أنها تصدر أصوات خدش عند السير على الأرضيات والألواح الخشبية أو الجدران الجافة، فتلك الأصوات تصدر نتيجة غرس أضافرها في السطح لتثبت نفسها أكثر، ولا يعتمد صوت الفأر على الصرير فقط المعروف للبشر بطريقة السمع الاعتيادية، بل توجد الكثير من الأصوات مثل الصوت الذي يصدره في موسم التزاوج، وقد تطرقنا له أعلاه، وكذلك أصوات تحذيرية عند المنافسة على الشريكة أو الطعام[٣]. أمّا الصوت الذي يدرسه العلماء فهو تلك التردّدات الصوتية التي تكون في بعض الأحيان غير مسموعة للبشر، فقد استفاد بعض العلماء من تلك الموجات الصوتية في التجارب المتعلقة بمشاكل التواصل لدى الانسان مثل التوحد وانفصام الشخصية، وكذلك دراسة تطور اللغة والتواصل الاجتماعي[٤].

تعد الفئران من الحيوانات الليلة، إذ أن يزداد نشاطها في الليل، وقد تسمع أصواتها بالتحديد قبل غروب الشمس وبعده بقليل، وكل تلك الأصوات ناتجة عن قيامها بنشاطاتها اليومية من بحث عن طعام وتزاوج وسير على الخشب والألواح والجدران الجافة، وتصل الفئران في الغالب إلى أواني الطعام المكشوفة في المنزل أو تأتي إلى طبق طعام الكلاب أو إلى صندوق القمامة المكشوف، وقد تتراوح نغمة الصرير بين المرتفعة والأقل وذلك حسب النشاط الذي تقوم به[٣].


وصف حجم الفأر

توجد العديد من الأحجام والألوان للفئران، فأكثرها شيوعًا هي الفئران البنية والرمادية والبيضاء، بعضها صغير الحجم والبعض الآخر يشبه حجم البطاطا المخبوزة، تنمو الفئران في الطول من 1-7 بوصات أي (2.54 إلى 18 سم)، ويتراوح وزنها ما بين 0.5-1 أوقية (0.23 إلى 0.028 كيلوغرام)، أما بالنسبة للفأر القزم (الإفريقي ) فهو أصغر فأر موجود على هذا الكوكب، إذ يتراوح حجم الفئران الإفريقية بين 1.2-3.1 بوصة (3.04 إلى 7.874 سم) وقد يصل وزنها إلى أقل من 0.35 أوقية (.01 كجم)، بالتأكيد هذه القياسات دون أن يُحسب طول الذيل، فبعض الفئران لها ذيول طولها بطول أجسامها[٢].


 صوت الفأر في موسم التزاوج

تعتمد جميع الحيوانات أصواتًا لجذب انتباه الطرف الآخر في موسم التزاوج، وغالبًا ما تكون المبادرة من قبل الذكور للفت انتباه الإناث، والفأر ليس اسثناءً، إذ اكتشف العلماء أن ذكور الفئران ترسل ترددات صوتية تشبه تلك الصادرة من الطيور للحصول على جذب انتباه أنثى، إذ تكون عبارة عن أصوات ذات تردّدات عالية ومعقّدة استطاع العلماء فك شيفرتها، وقد تكون مقاطع متقطعة أو مزيج من المقاطع، وتصدر مثل هذه الأصوات عن ذكور الفئران للمغازلة عند وجود أنثى فتبدأ بالغناء بصوت عالٍ، وما اكتشفه العلماء أيضًا أنّ هذه الأصوات ليست عشوائية بل هي تتابع للأصوات بطريقة منسجمة ومتناغمة لها وقع موسيقى تستهويه الأنثى، وكلّما كان الصوت أعلى وأكثر تناسقًا دلّ ذلك على مقياس الفحولة لدى الذكر، وعندما يصل صوت الذكر إلى الأنثى فإنّها ترد عليه بالمثل وتخبره إن كانت مهتمة بالتزواج معه أم لا، وتعد مشاركة الأنثى الذكر في الغناء وارتفاع حدّته دليل قبولها لعرضه[٥][٦].


المشكلات التي يسببها الفأر

إن حجم الفئران الصغير وقدرتها على التزحلق والقفز والتسلق من الدوافع التي تسمح لها بالدخول والخروج من المنازل بسهولة، إذ تنتشر في الغرف والفناء والمطابخ، وبالتأكيد كل ذلك له دور كبير في انتشار البكتيريا والفطريات في كل مكان تسير فيه وتُدمر؛ مثل أن تقضم الأسلاك أو الآثاث أو أن تمزق الملابس وقماش البيت، بالإضافة إلى انتشار البكتيريا على الأطعمة المكشوفة التي كانت قد تواجدت عليها الفئران، هذا إن لم تكن قد قضمت منها ووضعت كل البكتيريا فيها، لذا إذا شعر أصحاب المنازل بأصوات الفئران في المنزل عليهم الاتصال بخدمة إزالة الفئران للقيام بالاجراءات اللازمة عن طريق الصيد[٧].


المراجع

  1. "Mouse", a-z-animals,4-11-2019، Retrieved 4-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Alina Bradford (4-11-2019), "Mouse Facts: Habits, Habitat & Types of Mice"، livescience, Retrieved 4-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Mouse Sounds – Do Mice Make Noise & What Their Squeaks Mean", earthkind,4-11-2019، Retrieved 4-11-2019. Edited.
  4. "Squeaky Mice Reveal Emotion, Self-Expression in the Brain", scientificamerican,4-11-2019، Retrieved 4-11-2019. Edited.
  5. "Mice Mating Melodies: House mice tailor calls to the sex of the receiver", researchnews,4-11-2019، Retrieved 4-11-2019. Edited.
  6. "Female mice ultrasonically interact with males during courtship displays", ncbi.nlm.nih.,4-11-2019، Retrieved 4-11-2019. Edited.
  7. "MOUSE SOUNDS", trutechinc,4-11-2019، Retrieved 4-11-2019. Edited.