لا تعتمد على الآخرين: نصائح لتكون مستقل في حياتك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ٦ أغسطس ٢٠٢٠
لا تعتمد على الآخرين: نصائح لتكون مستقل في حياتك

الاعتماد على النفس

من الجيد أن تحظى بشخصية مميزة وخاصة بك، فمن خلالها يمكنك أن تحقق الاستقلالية التي لطالما حلمت بها، والتي ترفع من قدرتك على تحمل المسؤولية والعيش وفقًا لرؤيتك الخاصة، فذلك يجعلك تؤمن بفكرك الخاص وجهودك وقدراتك وما هو حقيقي وواقعي بالنسبة لكَ، كما أنه يبلور قناعاتك الكامنة في صدرك، وهو أشبه بصوت العقل الذي يوجهك للطريق الصحيح في حياتك، إذ عليك أن تتعلم كيفية اكتشاف الضوء الذي يلقي بنوره على أفكار عقلك من حين إلى آخر، وهنالك وقت معين يحين معه الأوان لاكتشاف الذات والتعرف عليها عن كثب بصورة أفضل، والاعتماد على النفس ينبع من إدراك القوة الداخلية في نفسك ولا يمكنك أن تعلم ذلك المقدار حق المعرفة من دون أن تخضع للتجربة، وهنالك العديد من الوسائل والطرق لتعزيز الاعتماد على النفس وتطويره وهو ما سنلقي الضوء عليه في هذا المقال.[١]


نصائح لتكون مستقلًا في حياتك

لا شك أن الاستقلالية أمر مهم في حياتك، ولكن الوصول إليها قد يبدو صعبًا أو مبهمًا بالنسبة لك، لكن ليس بعد الآن؛ فسنبين أبرز الطرق لتحقيق ذلك:[٢]

  • تعرف على نفسك فأنت لستَ بقادر على تحقيق الاستقلالية دون أن تفعل ذلك، وذلك من خلال التفكير في أحداث اليوم الروتينية وملاحظة الفجوة بين سلوكك وكلماتك وما يعتمر داخلك من أفكار.
  • تحدى معتقداتك وأفكارك وكن مستعدًا للوقوف عندها واستجوابها، فغالبًا ما تكون عفوية واعتيادية إلى الدرجة التي لن تدرك إن كانت انعكاسًا حقيقيًا لما تشعر به.
  • كُن حازمًا وحدد حدودك من خلال تفعيل الطرق المناسبة لتحسين حياتك وتعزيز احترامك لذاتك، فالحزم مهارة يمكنك ممارستها من خلال وضع حدود صحية ومعرفة احتياجاتك ومشاعرك.
  • ابدأ باتخاذ قراراتك بنفسك، واطرح على نفسك السؤال المهم: (ماذا أريد أن أفعل؟)، ولا تسمح للآخرين باتخاذ القرارات المهمة في حياتك مهما بلغ حجمها وتأثيرها على نفسك.
  • لبِ احتياجاتك الخاصة، فهنالك العديد من الأشخاص الرائعين والناجحين في تلبية احتياجات الآخرين ولكن على حساب احتياجاتهم الخاصة الذاتية، متناسين الاحتياجات العاطفية والاجتماعية والجسدية والروحية.
  • تعلم كيفية تهدئة نفسك وذلك بمنحها الإذن للاعتراف بمشاعرك والشعور بها، وخذ الوقت الكافي من أجل معرفة ما يهدئك ويدعمك ويجعلك سعيدًا، إذ يجب أن تحظى بنظام التوجيه الخاص بك فأنت لن تشعر بالرضا عند اتباع أحلام الآخرين.


لماذا يجب عليك الاعتماد على نفسك فقط؟

أنتَ تحب التواجد بالقرب من أصدقائك وعائلتك وأحبائك وزملائك في العمل، هذا أمر إيجابي نشجعك عليه بالطبع، لكن عندما يتعلق الأمر بالاستقلالية والاعتماد على الآخرين؛ فهنا علينا أن ندعوكَ للتوقف برهة من الزمن، فالحقيقة أنكَ تعيش في عالم كبير مليء بالأشخاص ولكنك لوحدك تمامًا عند مواجهة قراراتك المصيرية، وقد تقول لنفسك أن لديك الأصدقاء والأهل الموجودين لدعمك وتقديم المساعدة عندما تحتاجها، ولكن هذا لا يغير من حقيقة أنك ستواجه حياتك وقراراتك لوحدك، فقد أتيت للعالم لوحدك وستخرج منه بنفس الطريقة، وكلما أسرعت في تقبل هذه الحقيقة وإدراكها تمكنت من تحقيق الاعتماد على النفس في كل مجالات الحياة، إذ عليكَ أن تعلم أن أصدقائك موجودون حولك أحيانًا لكنهم ليسوا كذلك على الدوام وفي جميع الأوقات، وليسوا مستعدين للتضحية بكل شيء من أجلك، لا يعقل أن تصدق عكس ذلك، وسيأتي وقت عاجلًا أو آجلًا تتعرض فيه للوقوع في مشاكل حادة تعرفك على معدن وحقيقة من حولك، وعندها ستدرك أنك غير قادر على الاعتماد على أحد سواك، وتلك هي الطبيعة البشرية فالجميع يرتكب أخطاء من وقت لآخر، والجميع يصدر قرارت خاطئة أيضًا.[٣]


أهمية الاعتماد على النفس

متى تمكنت من تحقيق الاعتماد على نفسك والعيش في هذا الإطار الجديد فلن تتمكن من التخلي عنه على الإطلاق، وهو علامة من علامة النضج التي نهنئك عليها، ذلك إلى جانب تحقيق مجموعة من الفوائد والإيجابيات، أهمها:[٤]

  • معرفة نفسك، فعندما تفسح المجال لنفسك للاستماع إلى الحديث الداخلي عن المشاعر والعواطف ستظهر حقيقتك وتتعرف على جوانب جديدة لم تعهدها في نفسك من قبل.
  • الوقوف لوحدك أمام المتغيرات الحياتية ومواجهتها بشجاعة، فعندما تعتمد على ذاتك ستتخلى عن رفاهية العاطفة لتواجد الآخرين من أهل وأصدقاء حولك، وستكون مستعدًا لتحمل العواقب.
  • زيادة الثقة في النفس وذلك بعد نجاحك في التعامل مع مشاعرك والتخلص من شعور الخوف وتنمية ثقتك بنفسك بالشكل الصائب.
  • القدرة على بناء علاقات قوية ومستقلة مع الآخرين من خلال تبادل القيم المشتركة والعواطف الصادقة على أسس سليمة.
  • التحلي بصفة القيادة والقدرة على قيادة الآخرين دون الشعور بالخوف من تركك وحيدًا، وحل الصراعات على أفضل وجه.


قد يُهِمُّكَ

بعد أن تعرفت على كيفية تحقيق الاعتماد على النفس وكذلك أهميته في حياتك، حان الوقت كي تتعرف على كيفية إمكانية قياس قدرتك في اعتمادك على ذاتك، إذ يستخدم العديد من علماء النفس والمعالجين مقياسًا يسمونه مقياس الاعتماد على الذات SRS، وهو أحد المقاييس المستخدمة في نظام تقييم السلوك للأطفال، والذين تتراوح أعمارهم بين 3 و18 عامًا، تلك الأعوام التي يحتاجون خلالها إلى دعم إضافي لوظائفهم العاطفية والسلوكية، ويشمل هذا المقياس العديد من العناصر التي يمكنك قياس قدرتك في اعتمادك على ذاتك، والتي من خلالها يمكنك تحديد هل أنت من الأشخاص المستقلين أم لا، وتلك العناصر هي:[١]

  • إمكانية اعتماد الآخرين عليك.
  • قدرتك على حل المشاكل الصعبة بنفسك.
  • ثقة الآخرين بك وطلبهم المساعدة منك.
  • قدرتك على اتخاذ القرارات الصحيحة.
  • قدرتك على أن تكون مصدرًا موثوقًا به للعديد من الأشخاص.
  • قدرتك على تقديم المساعدة لأقرب الأشخاص إليك سواء كانوا الأهل أو الأصدقاء.


المراجع

  1. ^ أ ب "What is Self-Reliance and How to Develop It?", positivepsychology.com, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  2. "6-ways-to-become-more-independent-less-codependent", psychcentral.com, Retrieved 2020-08-05. Edited.
  3. "Why You Should Never Depend On Anyone But Yourself", www.elitedaily.com, Retrieved 2020-08-05. Edited.
  4. "5 Reasons Self-Reliance Is The Key To Success In Life", drvanschoyck.com, Retrieved 2020-08-05. Edited.