كيفية القضاء على النحافة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٣٢ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠١٩
كيفية القضاء على النحافة

النحافة

تُعرف النحافة بأنها الحالة التي يكون فيها مؤشر كتلة الجسم أقل من 18.5، وهو مؤشر يُحسب بالاعتماد على وزن الشخص وطوله، مع الإشارة إلى أنه قد لا يُمثل حالة الشخص بدقة في بعض الحالات كالرياضيين مثلًا، وقد تحدث النحافة نظراً لعدة أسباب، مثل؛ الوراثة، أو النشاط البدني الكبير، أو المعاناة من بعض الأمراض الجسدية أو العقلية، كما أن النحافة قد تُسبب العديد من الأضرار على صحة الجسم أو تؤدي إلى عدم حصول الجسم على المغذيات اللازمة كي يكون قادرًا على بناء العظم، والشعر، والجلد.[١]


التخلص من النحافة

يُمكن اتباع مجموعة من الطرق للمساعدة في التخلص من النحافة، ومن أبرزها ما يأتي:[٢]

  • تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية: لا بد من تناول جميع أنواع الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية المفيدة للجسم، كالإكثار من تناول الكربوهيدرات الكاملة، والبروتينات قليلة الدسم، وعدم الاقتصار على الأطعمة عالية السعرات الحرارية.
  • زيادة عدد الوجبات المتناولة: تؤدي زيادة الوجبات المتناولة إلى زيادة السعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم، مما يُساعد على زيادة الوزن، لذا يُنصح بتناول خمس إلى ست وجبات صغيرة في اليوم.
  • تناول الأطعمة الغنية بالدهون الصحية: يُساعد تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة إلى زيادة الوزن، إذ أن هذا النوع من الأطعمة غني بالعناصر الغذائية والسعرات الحرارية.
  • إضافة السعرات الحرارية قدر المستطاع: يُمكن زيادة كمية الطعام الذي يحتوي على سعرات حرارية من خلال رش بعض المكسرات عالية السعرات الحرارية على السلطة، أو إضافة الجبن إلى البيض، وغيرها.
  • شرب المشروبات المغذية: يُنصح بتجنب المشروبات السكرية مثل؛ المشروبات الغازية، والشاي، والقهوة المحلاة، واستبدالها بمشروبات مغذية كالعصائر الطبيعية والحليب، إذ إن المشروبات الغنية بالسكر لا تحتوي على قيمة غذائية.
  • ممارسة تمارين رفع الأثقال: إذ تُساعد تمارين رفع الأثقال على زيادة كتلة الجسم العضلية، بالإضافة إلى المساعدة على فتح الشهية لتناول الطعام.
  • استشارة الطبيب: يُنصح باستشارة الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية للمساعدة على حلّ مشكلة النحافة وزيادة الوزن؛ بهدف العثور على الاستراتيجية الخاصة بالشخص، ففي حين يلعب تغيير أنماط الطعام المتناول دورًا مهمًا في زيادة الوزن لدى البعض، إلا أن آخرين يُمكن أن يؤدي تناولهم لبعض أنواع الأدوية أو معاناتهم من بعض المشاكل الصحية إلى نقصان الوزن، وبالتالي فإن تغيير النظام الغذائي قد لا يحل المشكلة.


أطعمة تساعد على زيادة الوزن

توجد العديد من الأطعمة التي تُساعد على زيادة الوزن، من أهمها ما يأتي:[٣]

  • الخبز والحبوب: يُعد الخبز من أكثر الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المعقدة، مثل: النشا، والألياف التي توفر الطاقة للجسم، كما أن الخبز يحتوي على عدد كبير من السعرات الحرارية، إذ تحتوي شريحة واحدة من الخبز الأبيض على حوالي 70 سعرة حرارية، ورغيف الخبز الصغير يحتوي على أكثر من 180 سعرة حرارية، ويُنصح بتناول الخبز مع القليل من الكريمة أو الفواكه للحصول على وجبة خفيفة لذيذة ومليئة بالطاقة.
  • المعكرونة: تحتوي المعكرونة على كمية كبيرة من الكربوهيدرات والسعرات الحرارية، إذ يحتوي كوبان من المعكرونة المطبوخة على 400 سعرة حرارية، ويُمكن إضافة الصلصات والجبنة للمعكرونة، مما يزيد من السعرات الحرارية المتناولة.
  • الفواكه المجففة: للفواكه المجففة، مثل: التوت، والمشمش، والتفاح، والعنب المجفف وزنًا أقل من الفواكه الطازجة المناظرة لها، لذا يُمكن للشخص تناول المزيد منها دون الشعور بالشبع، كما أنها تحتوي على كمية جيدة من السعرات الحرارية، إذ يحتوي كوب من الزبيب على 200 سعرة حرارية، بينما يحتوي كوب من العنب الطازج على 60 سعرة حرارية فقط.
  • الزيوت الصحية: تُعد إضافة الدهون والزيوت المفيدة إلى الأطعمة من أبرز الطرق لإضافة السعرات الحرارية، إذ يُمكن إضافة زيت الزيتون إلى المعكرونة أو الخبز أو الخضار، كما يُعد زيت الكانولا مصدرًا غنيًا بدهون أوميغا 3 والدهون الأحادية غير المشبعة، بالإضافة إلى زيت الجوز وبذور العنب وغيرها.
  • الأفوكادو: يُعد الأفوكادو مصدرًا غنيًا بالدهون الأحادية غير المشبعة، بالإضافة إلى أنه مصدر مهم لفيتامين ك، والبوتاسيوم، والألياف، إذ توفر حبة أفوكادو واحدة أكثر من 200 سعرة حرارية.
  • المكسرات: تحتوي المكسرات والبذور المحمصة على دهون متعددة غير مشبعة تُساعد على إضافة السعرات الحرارية الصحية إلى النظام الغذائي للشخص، ومن الأمثلة عليها: اللوز، والجوز، والكاجو، وبذور عباد الشمس، وبذور اليقطين، وفي حال عدم الرغبة في تناول المكسرات يُنصح بتناول زبدة الجوز أو زبدة الفول السوداني، إذ تحتوي ملعقة كبيرة من زبدة الفول السوداني على 100 سعرة حرارية.


مضاعفات النحافة

قد تُسبب النحافة العديد من المضاعفات الصحية على المصاب، من أهمها ما يأتي:[٤]

  • سوء التغذية: يحدث سوء التغذية عند عدم حصول الجسم على العناصر الغذائية الرئيسية الكافية لتغذيته، وقد تظهر على المصاب العديد من الأعراض، مثل: الشعور بالتعب، وفقدان طاقة الجسم، والمعاناة من الأمراض الكثيرة، وصعوبة مكافحة المرض، بالإضافة إلى تأخر الدورة الشهرية لدى الإناث أو عدم انتظامها، والمعاناة من تساقط الشعر، وجفاف الجلد، ومشاكل الأسنان، ويؤدي سوء التغذية أيضًا إلى فقر الدم، وسوء امتصاص المواد الغذائية، أو نقص الفيتامينات الأساسية.
  • ضعف الجهاز المناعي: أظهرت العديد من الدراسات العلاقة بين نقص الوزن وتزايد فرصة الإصابة بالأمراض، ولكن ما يزال غير واضح حتى الآن ما إذا كان ضعف الجهاز المناعي مرتبط بنقصان الوزن أو بالأسباب الكامنة وراء نقص الوزن.
  • زيادة خطر المضاعفات الجراحية: أظهرت العديد من الدراسات أن النحافة يُمكن أن تؤثر على قدرة الشخص على التئام الجروح، كما أنها تزيد من فرص الإصابة بعدوى في أماكن الجراحة، كما ربط الباحثون انخفاض مؤشر كتلة الجسم بزيادة عدد حالات الوفاة بعد إجراء العمليات الجراحية في الأطراف السفلية خلال سنة من العملية.
  • هشاشة العظام: يُمكن أن يؤدي انخفاض وزن الجسم إلى زيادة خطر انخفاض كثافة المعادن في العظام والإصابة بهشاشة العظام، وقد أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على 1767 من النساء قبل انقطاع الطمث لديهن أن نقص الوزن يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • العقم: تتعرض النساء المصابات بالنحافة إلى تزايد اضطرابات الدورة الشهرية، مما يؤثر في فرص حدوث الحمل والإنجاب، كما أن الحامل شديدة النحافة تكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض وتُعرض حياة الجنين للخطر.


المراجع

  1. Rachel Nall (24-4-2018), "What are the risks of being underweight?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  2. Denise Schipani (21-11-2017), "How to Gain Weight the Healthy Way"، www.everydayhealth.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  3. Shereen Lehman (7-11-2019), " 8 Best Foods to Help You Gain Weight "، www.verywellfit.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  4. Ashley Marcin (17-4-2017), "6 Health Risks of Being Underweight"، www.healthline.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.