كم يبلغ عرض مضيق جبل طارق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٧ ، ١٣ يوليو ٢٠١٩
كم يبلغ عرض مضيق جبل طارق

مضيق جبل طارق

يربط مضيق جبل طارق بين البحرالأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي بين إسبانيا وشمال إفريقيا، يتراوح عرض المضيق بين 13-37 مترًا، ويصل وطوله إلى ما يزيد عن 51 مترًأ، أما عمق المياه فتصل إلى 300 متر، سُمي بمضيق جبل طارق بسبب مرور القائد الإسلامي طارق بن زياد من خلاله وقت الفتوحات الاسلامية في الأندلس، وإلقاء خطبته المشهورة عام 711 ميلادية والتي قال فيها:"البحر من أمامكم، والعدو من خلفكم"، وحينها هزم جيش الروم.[١]

يعد المضيق ممرًا مهمًا بسبب موقعه الاستراتيجي بين القارتين الأوروبية والإفريقية والبحر الأبيض والمحيط، فهو حلقة وصل بين الشمال والجنوب والشرق والغرب، ولم يكتسب الأهمية تلك بالوقت الحالي، بل تنازع عليه منذ القدم بين الممالك والإمبروطوريات، حتى فرض المسلمون سيطرتهم عليه بعد فتح الأندلس في إسبانيا في عهد الأمويين بخلافة الوليد بن عبد الملك بن مروان، واستولت إسبانيا على إدارة المضيق عام 1462 من المسلمين، ثم فرضت برطانيا سيطرتها عليه كونه يحدّ مستعمراتها من جنوبها لكنه بقى أرض إسبانية النفوذ. يمر من خلال المضيق ما يُقارب سدس التجارة العالمية كاملة، ونحو 250 سفينة، وسفن الشحن التي تنقل البضائع العملاقة وأهمها سفن النفط التي ترفد السوق العالمي بحوالي 5% من إجمالي تجارة النفط في العالم، بجانب القوارب الصغيرة التي تنقل المهاجرين غير الشرعيين من قارة إفريقيا إلى إسبانيا وما حوالها.[٢] ويسكن مضيق جبل طارق مجموعة من الجنسيات المُختلفة كالإسبانيين والإيطاليين، ومن المغرب العربي ومالطا وبريطانيا وبرتغاليا، والغالبية منهم يتّبعون الديانة المسيحية وأقلّية منهم يتبعون الديانة الإسلامية، ويبلغ مجمل عددهم ما يزيد عن 43 ألف نسمة وغالبيتهم جنود ضمن الجيش البريطاني.[٣]


المعالم السياحية في المضيق

تميّز جبل طارق بالحضارات المُختلطة بسبب موقعه المتميز بين القارات؛ وذلك سبّب تنوع الآثار التاريخية والمعالم السياحية المميزة فيه، فالزوار لمضيق جبل طارق يقصدونه في معظم أوقات السنة، إذ يعد الطقس فيها معتدلًا والطبيعة خلابة بجانب الآثار والمحميات فيه، ومن أشهر المعالم السياحية فيه ما يأتي:

  • محمية الحيوانات الطبيعية: تقع في جبل طارق، وتحتل مساحة تُقدر بـ 40% من مساحة المضيق، وتحتوي المحمية على حيوانات في موطنها الأصلي وفصيلة القرود "المكاك" بجانب الطيور والنباتات.
  • القلعة المغاربية: وهي بقايا لقلعة يعود تاريخها للمسلمين والعرب، بُنيت في القرن الثامن عشر.
  • قلعة أوهارا: وهي قلعت دفاعية بُنيت في القرن التاسع عشر على قمة جبل طارق، وتتميز بإطلالتها على كامل المضيق، يصل بها تلفريك يصعد بالزوار إلى القلعة للاستمتاع بمشاهدة البلدة كاملة.
  • مغارات سانت مايكل: وهي مغارات تاريخية تقام فيها الحفلات والفعاليات الغنائية والموسيقية، قيل بأن تلك المغارة تحتوي على ممرٍ سريٍّ يصل القارة الإفريقية، أُكتشفت المغارة في القرن الواحد ميلادي، ووُجد فيها أول هيكل عظمي للإنسان الحجري.
  • متحف جبل طارق: يعرض فيه تاريخ المضيق، ويحتوي على آثار تاريخية تعود للحكم العربي الإسلامي والروماني، أُنشئ المتحف عام 1930 م.
  • ميناء مضيق جبل طارق: عدا عن أنه ميناء للسفن، فإنه يحتوي على أماكن رائعة لإلتقاط الصور التذكارية فيه والاستمتاع بمشاهدة السفن على المقاهي الموجودة فيه، كما أن له إطلالة على المنارة التي بُنيت في القرن التاسع عشر.
  • ساحة كاسيماتيس: تحتوي الساحة على كاتيدرائية القديسة مريم، ودير الفرنسيسكان والكاتديرائية الأنجيليكانية، وفيها العديد من المطاعم والمقاهي التي تجذب السياح لزيارة الأماكن الأثرية والتسوق في المتاجر، فهي من أهم معالم البلدة القديمة.[٤]


المراجع

  1. "مضيق جبل طارق"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 4-7-2019. بتصرّف.
  2. "مضيق جبل طارق"، aljazeera، 5-4-2011، اطّلع عليه بتاريخ 4-7-2019. بتصرّف.
  3. "جبل طارق.. عقدة جديدة بمسار البريكست"، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 4-7-2019. بتصرّف.
  4. عبير شرارة (16-4-2018)، "رحلة سياحية ممتعة في جبل طارق"، hiamag، اطّلع عليه بتاريخ 4-7-2019. بتصرّف.