كم عدد سلاطين الدولة العثمانية

كم عدد سلاطين الدولة العثمانية
كم عدد سلاطين الدولة العثمانية

الدولة العثمانية

الدولة العثمانية هي الدولة التي أنشأتها القبائل التركية في منطقة آسيا الصغرى أو ما يُسمى بالأناضول، ونمت هذه الدولة لتُصبح إمبراطورية عظيمة وأقوى الدول في العالم خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين، وقد امتد حُكمها لأكثر من 600 عام، ووصلت لنهايتها في عام 1922 ميلاديًا حين استُبدلت بالجمهورية التركية، وبطُلت تبعية الكثير من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق أوروبا التابعة لها، ومُصطلح العثماني كسبته الدولة من اسم مؤسسها الزعيم التركماني عثمان الأول، وفي أوج قوة الدولة العثمانية ضمت دولًا عديدة من قارات العالم القديم الثلاث وهي:[١]

  • تركيا.
  • المجر.
  • دول البلقان.
  • أجزاء من أوكرانيا.
  • سوريا.
  • اليونان.
  • العراق.
  • الأردن.
  • فلسطين.
  • مصر.
  • غالبية مناطق شمال أفريقيا.
  • جزء كبير من شبه الجزيرة العربية.


عدد سلاطين الدولة العثمانية

ظهرت العديد من القبائل التركية الصغيرة في الأناضول في أواخر القرن الثالث عشر الميلادي، وبعد عدة عقود سيطرت على هذه القبائل قبيلة القايي بقيادة عثمان الأول زعيم البدو التركمان وأول سلطان عثماني، وشكَّل إمارة قوية في منطقة الأناضول، وأصبحت هذه الإمارة دولة قوة عالمية ضخمة حكمت مساحات كبيرة من أوروبا الشرقية والشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط ​​حتى عام 1924 ميلاديًا، وقد حكم هذه الدولة منذ تأسيسها 36 سلطانًا سيطروا على الحكم في 41 فترة حكم، وكان السلطان في الأصل شخصًا ذا سلطة دينية، وفيما بعد استخدم المصطلح لسلالة الحُكام العثمانيين، وفي عام 1517 استولى السلطان العثماني سليم الأول على القاهرة واعتمد مُصطلح الخليفة، وهو لقب ديني يُطلق على زعيم العالم الإسلامي، وانتهى الاستخدام للمصطلح في عام 1924 عندما تم استبدال السلطنة العُثمانية بالجمهورية التركية، ولكن استمر أحفاد البيت العُثماني ليومنا هذا باستخدام مصطلح السلطان والمصطلحات الأخرى التي كانت تُستخدم قبل زوال الخلافة.[٢]


أبرز سلاطين الدولة العثمانية

سلاطين الدولة العثمانية منذ نشأتها وحتى تفككها بلغ عددهم 36 سلطانًا، وكان من بينهم سلاطين أقوياء وسلاطين أضعف وأبرزهم:[٢]

  • السلطان مراد الأول: السلطان مراد الأول هو ابن السلطان أورخان ثاني سلاطين الدولة وموسِّعها الأول، وأكمل السلطان مراد توسيع رقعة الدولة العثمانية بعد والده، وأخضع مُدنًا وأراضي شاسعة تابعة للبيزنطيين، وهزم بلغاريا وصربيا في معركة كوسوفو، ولكنه مات مقتولًا بحيلة بعد نهاية هذه المعركة.
  • السلطان بايزيد الأول الصاعقة: دمًّر السلطان بيازيد الصاعقة العديد من الجيوش الأوروبية، وحارب ملوك البلقان وأخضعهم وهزم البندقية، ولكنه هُزم أثناء محاولته هزيمة تيمورلنك قائد المغول وأسر ومات في الأسر.
  • السلطان محمد الأول: وحَّد السلطان محمد الأول الأراضي العثمانية بعد صراع امتد لعشر سنوات مع إخوته بعد أسر والده بايزيد الأول، وقد تلقى السلطان محمد المساعدة من الإمبراطور البيزنطي مانويل الثاني للسيطرة على الحكم، وأعاد الدولة العثمانية للواجهة مرة أخرى.
  • السلطان محمد الفاتح: كان محمد الثاني يبلغ من العمر 12 عامًا فقط عندما تنازل والده السلطان مراد الثاني عن حكم الدولة العثمانية له، وحكم في فترته الأولى لمدة عامين فقط، وبسبب الحروب الخارجية والداخلية في الدولة عاد والده السلطان مراد للحكم مرة أخرى، وبعد وفاة والده استلم السلطان محمد الثاني حكم السلطنة، وكانت فترة حكمه تاريخية وغيرت من مجرى تاريخ أوروبا وتاريخ العالم، حيث فتح السلطان محمد القسطنطينية عاصمة البيزنطيين وأنهى حكمهم وأسقط الدولة البيزنطية، وحول مدينة القسطنطينية العظيمة لعاصمة للدولة الإسلامية.
  • السلطان سليم الأول: تولى السلطان سليم الحكم بعد القتال ضد والده وأخوته وسيطرته على الحكم بالقوة بخلع والده عن الحكم، وبعد إزالة التهديدات الداخلية وإخماد الثورات توجه للتوسع شرقًا فضم الحجاز والشام ومصر بعد أن أسقط دولة المماليك، وتقلد لقب خليفة المسلمين بعد أن تنازل له عن اللقب آخر خليفة عباسي في القاهرة، ليكون أول سلطان عثماني يحمل لقب خليفة المسلمين.
  • السلطان خليفة المسلمين سليمان الأول العظيم: لقب السلطان سليمان الأول بلقب القانوني بسبب سنِّه للقوانين الرئيسية التي حكمت الدولة العثمانية لقرون عديدة، وبجانب وضعه للقوانين كان سليمان أعظم السلاطين العثمانيين وأشجعهم وأقواهم طول فترة الحُكم العثماني، وفي زمنه توسعت الدولة لأقصى مدى لها، وحطَّم العديد من الدول الأوروبية وجيوشها أهمها مملكة المجر القوية في معركة موهاكس الشهيرة.
  • السلطان مراد الرابع: وصل مراد الرابع إلى العرش وهو في سن الحادية عشرة فقط، وواجه منافسة شرسة للسيطرة على الدولة من قبل والدته ورجال الدولة، ولكن في النهاية وبسبب قوة شخصيته استطاع السيطرة على جميع أركان الدولة، واستعاد هيبة الدولة العُثمانية وهيبة سلاطينها والكثير من أراضي الدولة بعدة معارك، وأشهر معاركه كانت معركة إعادة فتح واستعادة بغداد من الإيرانيين.
  • السلطان عبد الحميد الثاني: آخر السلاطين والخلفاء العثمانيين الفعليين، وشهدت بداية حكم السلطان عبد الحميد إلغاء البرلمان والدستور، واستمر هذا الإلغاء طول فترة حكمه التي استمرت لحوالي 40 عامًا، وقد حاول السلطان إنعاش الدول العثمانية التي كانت على وشك التفكك ولكن دون فائدة، وقد خُلع من الحكم عام 1908.


سقوط الدولة العثمانية

دخل الجيش العثماني الحرب العالمية الأولى عام 1914 إلى جانب ألمانيا والنمسا والمجر، وقد كانت الإمبراطورية العثمانية في تراجع كبير سياسيًا، وكانت تعاني من مشاكل مالية وداخلية ضخمة، وقد هُزم الجيش العثماني في أكتوبر 1918 وأعلن استسلامه، وبعد هدنة مودروس تم تقسيم معظم الأراضي العثمانية بين بريطانيا وفرنسا واليونان وروسيا، ولكن لم تنتهِ الدولة العثمانية رسميًا إلا في عام 1922 ميلاديًا حين ألغي لقب السلطان العُثماني، وفي 29 أكتوبر من عام 1923 أعلن مصطفى كمال أتاتورك الضابط في الجيش التركي تأسيس جمهورية تركيا المستقلة العلمانية لتنتهي بذلك ستة قرون من حكم الدولة العثمانية الإسلامية.[٣]


مَعْلومَة

ساهمت الدولة العُثمانية في تطور العلوم والتكنولوجيا خلال فترة حكمها التي امتدت لستمئة عام، وساهمت السلطنة العثمانية والمؤسسات ذات الصلة بها بإحياء الثقافة والعلوم بجميع أنحاء العالم الإسلامي وخارجه، وقد نشأت العلوم أثناء الحُكم العثماني وتطورت متأثرة بالعلوم والحضارات اليونانية والمصرية والإسلامية، أي المراكز العلمية والثقافية القديمة والتاريخية، وازدهرت زمن الدولة العثمانية عدة مراكز علمية حديثة في مدن: إسطنبول وأدرنة وبورصة وأماسيا وسكوبي وسراييفو، وكان من أسباب ازدهار العلوم في زمن الدولة العثمانية إشراك العلماء من الغرب والشرق دون أي تفرقة بين هؤلاء العلماء، مما هيّأ بيئة نجاح ملحوظة لتطوير العلوم، وتمكنوا من اختراع واكتشاف العديد من الاختراعات الحديثة وطوروا العلوم الموجودة، ولكن بعض العلوم تركزت الدراسات العثمانية عليها أكثر من غيرها وهي: علوم الفلك والجغرافيا والمسرح.[٤]


المراجع

  1. Malcolm Edward Yapp Stanford Jay Shaw (08-08-2019), " Ottoman Empire "، britannica, Retrieved 09-06-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Robert Wilde (10-07-2019), " The Sultans of the Ottoman Empire: 1300 to 1924 "، thoughtco, Retrieved 09-06-2020. Edited.
  3. "Ottoman Empire", history, Retrieved 09-06-2020. Edited.
  4. Salim Ayduz (11-08-2008), "Ottoman Contributions to Science and Technology"، muslimheritage, Retrieved 09-06-2020. Edited.

فيديو ذو صلة :

442 مشاهدة