قصيدة عن الأم المتوفية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٦ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩

وفاة الأم

وفاة الأم من الأشياء التي تحزن القلب وتكسر الخاطر وتملأ الفرد بالكثير من الحزن، حيث أنه عندما نكتب عن حبنا لها لا نستطيع التعبير عنه مهما كتبنا كل الكلام، فالأم هي نبع الحنان هي مصدر القوة. فنسأل الله أن يطيل في عمر كل أم وأن يحفظها بصحتها ويبارك فيها، وعندما تتوفى الأم يعبر الكثير من أبنائها بالبكاء والصراخ وأحيانًا تقطيع الملابس، ومن الأبناء من يريد الانتحار من بعد الوالدة، ولكن كل هذا من الخطأ حيث أنه يعذب الميت، ولكن فقط يجب الإكثار من الدعاء له وذكر الله والصلاة كثيرًا.


أجمل قصيدة عن الأم المتوفية

صباح الخير يمه تلـگي ابنچ جاي

گومي من الگبر وبلهفه شميني

صباح الخير يمه وگومي افتحي الباب

طولت بغيابي ارجوچ اعذريني

مرت مده يمه ورسمي عنچ غاب

بس موبيدي والله وزين تدريني

انه وليدچ ييمه وما أخون رباچ

بس الغربه حالت بينچ وبيني

گوميلي ييمه وكسري السرداب

وبنفس الچفن وياچ غطيني ‏

گوميلي ييمه بگلبي تسعر نار

محتاج لحنانچ فدوه ضميني

گوميلي ييمه عيوني اجت خطار

تشكيلچ عذابي وغربة سنيني

اسمعيني اسمعيني اسمعيني

اريد بگبرج اغفه، وياچ خليني ‏

من يوم الدفنتچ يمه مامرتاح

شلت الهم ييمه منهد عشريني

وطلگت الفرح يايمه ثلث ايمان

وربطت الحزن شديته بيميني

لان ماأگدر انسه وداعتچ معذور

اسمچ هو دمي وكل شراييني ‏

گوميلي ييمه وداعتچ تعبان

بس بشوفچ ابره وتبتسم عيني

بس انتي الوحيده القادره بهالكون

بتراب الچفن يحبيبه تشريني

اسمعيني ييمه وگومي اترجاچ

مامرجيه منچ هيچي تاذيني

گوميلي آنه جيتچ ماأريد اعذار

طشرني الوكت يايمه لميني ‏

طبعچ وآنه اعرفچ ملگه للخطار

خطارچ عزيز وماتفشليني

انفضي تراب گبرج كسري السرداب

وبطيبت كلامچ يمه حاچيني

محتاج النصيحه وداعتچ محتار

شوريني ياأمي ارجوچ انصحيني

اعرفچ آنتي دومچ ماطبگتي الباب

شنهو الغيرچ يحبيبه فهميني

مو چنت آنه أأمر وحدي بهالكون

ولوخلص حليبچ ، دم ترضعيني

ولو مرني الكدر والآه والاحزان

بعيونچ ييمه انتي التشافيني

اسمعيني يا أمي ارجوچ اسمعيني

أريد اليوم اوفي شويه من ديني ‏

معذوره يا أمي وادري ملك الموت

ما يعرف رحم لافرصه ينطيني

اخذ مني الحبيبه الحتى رب الكون

ضل طول العمر بيها يوصيني

اعذرچ والله يمه وما عليچ قصور

لوما باللحد چا والله شلتيني

احبچ وابقى احبچ لآخر الانفاس

چي من نور وجهچ كملت ديني


أروع قصيدة عن الأم المتوفية

  • يقول اللواح:

والموت كالحابل القناص توقعنا

منه الحبايل في هاوٍ من الحفر.

موت الوعول وموت الأسد خادرةً

إلا كموت ظباء الخنس العفر.

إلام نحن تمادينا بدار هوى

المتاب وأسرعنا إلى البدر.

فالحب قائدنا والموت سائقنا

عن من نحب في الأتراب والأثر.

فسوف تتركها حمىً مجمعةً

عنها منعنا ولو قلامة الظفر.

فما جمعناه للدنيا فمفترق

وما عمرناه فيها غير معتمر.

والمرء ما عاش أسر الحادثات به

وإن ثوى صار رهن الطين والحجر.

وكل عاقبةٍ إلا إلى سقر

أو جنة مع مليك جل مقتدر.

يا سامعاً دعوات الآيبين له

إليك أبت فهبني الحط من وزري.

لعل من نظرات اللطف تمحضني

مما بها في غدٍ يقوى سنا نظري.

وعلها رحمة في الحشر تنعشني

عن هوة الوزر شداداً بها أزري.

  • يقول محمود درويش:

لو عُدْتُ يوماً إلى ما كان، هلْ أجِدُ

الشئَ الذي كانَ والشئَ الذي سيكون

العزف منفردُ

والعزفُ منفردُ

من ألفِ أغنيةٍ حاولْتُ أن أُولَدْ

بين الرماد وبين البحرِ. لم أجِد

الأمَّ التي كانتِ الأمَّ التي تَلِدُ

البحر يبتعدُ

والعزفُ منفردُ


مالي سمعتُ كأنْ لم أسمعِ الخبرا

هل صار قلبيَ في أضلاعه حَجرا

مالي جمدتُ فلم تهتزَّ قافيتي

ولا شعرتُ ولا أبصرتُ من شعرا

كأنَّ كلَّ سواقي الشعر قد أسِنت

من جففَّ الشعرَ من بالشعرِ قد غدرا

أنا الذي عزفت أوتارُه نغماً

هزَّ الورى والذُرا والطيرَ والشجرا

مالي سكتُ فلم أنطقْ بقافية

ولا رأيت بعيني الدمعَ منحدرًا

هل جففَّ الرملُ إحساسي وجففّني

فأصبح الشعرُ لا علماً ولا خبرا

وهل عجزتُ عن التعبير واأسفي

كأنني لم اصغْ للغادةِ الدُررا

أمي تموت ويُمناها على كبدي

يا أمُّ رُحماك إنَّ القلبَ قد فُطِرا

هزّي سريري إني لم أزلْ ولداً

ودّثرينيَ إن الريحَ قد زارا

وجفّفي عَرَقي فالصيفْ ألهبني

وسلسلي الماءَ كي أقضي به وطرا

مُدي يَديّكِ كما قد كنت ألثمها

فقد نهضتُ وَوَجْهُ الصبح قد سفرا

وحّوطيني، تلك العيُن خائنة

وكم رأيتُ عيوناً تقدح الشررا

ولوّني أغنياتِ الصيف في شفتي

وقرّبي من وسادي النجم والقمرا

ما زال صوتك يا أماه يتبعني

يا ربُّ رُدَّ حبيباً أدمنَ السفرا

يا ربِّ صُنْهُ من الأشرارِ كلهمُ

ورُدَّ عنه الأذى والكيْد والخطرا

واجبرْ إلهي كسْراً ، حلَّ في ولدي

فأنتَ تجبرُ يا مولاي ما انكسرا

يا ربِّ جفّت دموع الأمهات هنا

فأنزلنَّ علينا الغيث والمطرا

كلُّ العصافير عادت من مهاجرها

متى نعودُ إلى أعشاشِنا زُمرا

وارحم إلهيَ زوْجاً غاص عائلها

في ظلمة السجن لم تبصرْ له أثرا

وطفلةً كلما قالت زميلتها

أتى أبوك تشظّى القلبُ وانفجرا

وارحم إلهي شيخاً دبَّ فوق عصاً

قد كاد من طول ليل يفقد البصرا

يا من رددتَ إلى يعقوب يوسفَه

لا تتركِ الشيخَ فرْداً لا يُطيق كرى

يا ربّ ما ذنبُ أحرارٍ إذا وقفوا

مثلَ الجبالتِ وموج الظلم قد سكِرا

ما زال صوتك يا أماه يجلدُني

إني أسأتُ وجئتُ اليوم معتذرا

لا والذي خلق الدنيا وصورّها

ما خنتُ عهدك يوماً، ما قطعت عُرى

لكنها مِحَنٌ حلت بساحتنا

أودت بفكر الذي قد روّض الفِكرا

أمي تموت ولم أفزع لرؤيتها

ولا قرأتُ على جثمانها سُورا

ولا حملتُ على كِتْفي جِنازتها

ولا مشيتُ مع الماشين معتبرا


أحلى قصيدة عن الأم المتوفية

الام هي كل أساس للبيت

ولذا لا بد من الحفاظ

على الأم والاهتمام بها و

سماع كلامها و الابتعاد

عن كل ما يؤذي الأم ولأنها

هي أجمل ما يوجد في الكون

ولذا لا بد من الحفاظ عليها

لأن الأم هي كل ما فى

الوجود و هي أساس جمال

وروح البيت ولذلك لابد

من اختيار أجمل العبارات

والكلمات التي لا بد من

ثناء الأم عليها لانها هي

الت تحمل المسئولية وهي

المسئوله عن كل شئ

في البيت و لذا لا بد من

الحفاظ عليها و ندعو ان

يبارك الله في كل بيت فيه

أم وان يحافظ عليها ويحميها

من كل شر ومن كل سوء

حتى يحفظها الله و يبعد عنها

الشر


أجمل ما قيل في قصيدة عن الأم المتوفية

خايف عليها من الثرى غطاها وإلا الحصى حافي أخاف أذاها

أكرم عليها بالكفن يا مطوع بالبيت ضل فراشها وغطاها

أكرم عليها بالكفن هذي أمي وشهد عليها في ماعطت يمناها

هذي الضحى والليل يتحرونها هذي السماء ونجومه تنعاها

هذي السوالف مثلنا تبكيها والأرض تنشد عن اثر لخطاها

هذي الكبيرة كبر هذي الدنيا هذي العظيمه جل من سواها

أبكي عليها مو نهار وليلة ولا سنة تمشي وعد قضاها

ابكي عليها كثر ماشالتني وكثر الحنين الي اختلط بغناها

وكثر الأسامي وكثر من سموها وكثر النجوم وكثر من يرعاها

أبكي عليها من القهر يادنيا من لي أنا من لي عقب فرقاها

من فتحت عيني ولا خلتني وشوفو ولدها بالقبر خلاها

هل التراب بوجها ماقصر شفتو ولدها كيف هو جازاها

لوانها مكاني ماسوتها لاكن اعز عيالها سواها


ياادود شفها ذابله جنبها اناولدهاوحاضر وافداها

قطعني هاك الي تبي من جسمي بس الكريمه لاتجي بحذاها

ووصيك امانه قل لهاتعذرني وتكفى تروح تحب لي ماطاها

ابيها تغفر لي مثل ماكانت كل خمله مني بطيبها ترفاها

يالله عساها بنعيم الخالد وعساها في جنة عدن سكناها

يافضو هاذا الكون ياهو خالي ياضيق هذي الدنيا يامقساها


يامر طعم فراقها يامره ماني مصدق ارجع ومالقاها

وشلون اجي غرفتها ماهي فيها وش عذري لسبحتها ومصلاها

وش اقول انا لدولابها ومصحفها واذاسالني مشطها وحناها

وعباتها والمبخره ومي زمزم ورشوشها ودواها

الكل في غرفتها متفقدها حتى الجدار متفطر ويرجاها

الكل يبكيها مهو ناسيها يالله صبرني وشلون انساها

ياليتها ياليتها مارحت وخلتني او وسعتلي بالقبر وياها