في اي قارة تقع روسيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٣ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٩
في اي قارة تقع روسيا

في أي قارة تقع روسيا

تمتد روسيا امتدادًا شاسعًا على طول الجهة الشمالية لقارة آسيا، وتتصل بحدود أوروبا الشرقية، وتُعد دولةً أوروبية، كانت ذات يوم جمهورية بارزة لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية المعروف بالاتحاد السوفييتي، ثم أصبحت فيما بعد دولةً مستقلة بعد تفكك الاتحاد السوفياتي في ديسمبر من عام1991م، يحدها من الشمال والشرق المحيطين القطبي والهادي، ولها مناطق تابعة صغيرة في الشمال الغربي تُطلّ على بحر البلطيق في سانت بطرسبرغ وفي أوبلاست الروسية، وتتصل روسيا بحدودها الجنوبية مع حدود كوريا الشمالية، والصين، ومنغوليا، وكازاخستان، وأذربيجان، وجورجيا، وتحدّها أوكرانيا، وروسيا البيضاء، ولاتفيا، واستونيا، وفنلندا، والنرويج من جهة الجنوب الغربي والغرب.

تُعد روسيا أكبر البلاد على مستوى العالم، فهي تغطي ضعف مساحة كندا تقريبًا، وتقدّر مساحتها بحوالي 17.125 مليون كم2، وتتميز بتنوع الأقاليم والبيئات والأشكال الأرضية جرّاء المساحة الضخمة من الأراضي الواقعة عليها، وتتمثل بالصحاري والسهوب شبه القاحلة والغابات العميقة والتندرا في القطب الشمالي، وتشتمل على أطول نهر في أوروبا وهو نهر الفولغا، بالإضافة لاحتوائها على أكبر البحيرات الأوروبية، وهي بحيرة لادوغا، كما أنها تحتوي على أعمق بحيرة في العالم وهي بحيرة بايكال، وقد سجلت روسيا أدنى درجة حرارة في العالم خارج القطبين الشمالي والجنوبي.[١]


عاصمة روسيا

تُعد مدينة موسكو العاصمة الرسمة لروسيا، وتقع هذه المدينة في أقصى الجزء الغربي من البلاد، لعبت دورًا حيويًا في التاريخ الروسي منذ ذكرها لأول مرة في التاريخ عام 1147م، ولا تعد اليوم المركز السياسي لروسيا وحسب، بل هي أيضًا المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في البلاد وعاصمتها الصناعية والثقافية والعلمية والتعليمية، وكانت موسكو المركز الروحي للكنيسة الأرثوذكسية الروسية لأكثر من 600 عام مضى.

تقع موسكو في الجهة الغربية من روسيا على بعد حوالي 640 كم إلى الجنوب الشرقي من سانت بطرسبرغ و480 كم شرق الحدود مع بيلاروسيا، كما أنها تقع على نهر موسكو أحد روافد نهر أوكا في وسط السهول الشاسعة لرويبا، وهي تمثل مع أوبلاست موسكو أكثر المناطق تطورًا وكثافة سكّانية في الشمال الغربي الروسي، وقد كانت موسكو فيما مضى عاصمة اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية إلى أن حُلَ الاتحاد عام 1991م، وقد جذبت انتباه العالم كمركز للقوة الشيوعية.[٢]


مناخ روسيا

يعتمد مناخ روسيا على مجموعة من العوامل، فعلى سبيل المثال تبعد بعض المناطق مسافة 400 كم عن البحر، بينما يبعد البعض الآخر مسافة 2400 كم، ويؤدي هذا التباين الكبير إلى سيطرة الأنظمة القارية على مناخ تلك المناطق، بالإضافة إلى الحواجز الجبلية الكبيرة في مناطق الجنوب والشرق تمنع دخول التأثيرات من المحيطين؛ الهندي والهادي، وإن عدم وجود مثل هذه الحواجز الجبيلة أو أي من الحواجز الأخرى على الجانبين الغربي والشمالي يترك البلاد مفتوحة أمام التأثيرات القادمة من المحيط الأطلسي والقطب الشمالي، وتتميز روسيا بوجود فصلين فقط، هما الشتاء والصيف، أما عن الربيع والخريف فما فترات قصيرة وسريعة للغاية، ولا يدومان طويلًا.

تجدر الإشارة إلى أن درجات الحرارة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بخطوط العرض، فيبلغ متوسط درجات الحرارة في شهر يناير -8 درجة مئوية في مدينة سانت بطرسبرغ، و-27 درجة مئوية في مدينة توروخانسك الموجودة في احدى الأراضي السهلية غرب سيبيريا، و-43 درجة مئوية في مدينة ياكوتسك، و-50 درجة مئوية في مدينة فيرخويانسك، وعلى صعيد شهر يوليو يبلغ متوسط درجات الحرارة بين 4 درجات مئوية في جزر القطب الشمالي إلى 20 درجة مئوية على طول الحدود الجنوبية للبلاد، وقد سجلت البلاد أقل درجة حرارة خارج القارة المتجمّدة الجنوبية في منطقة أويمياكون جنوب شرق مدينة فرخويانسك وكانت -71 درجة مئوية، في حين أن أعلى درجات الحرارة سُجلت في مجموعة من المناطق ومقدارها 38 درجة مئوية.[٣]


معلومات اقتصادية روسية

برز الاتحاد السوفيتي كقوة عظمى عقب الحرب العالمية الثانية، ولكن ما إن انهار خلال العام 1991م حتى ظهرت روسيا التي تسعى جاهدة لإعادة تكوين اقتصادها بقوة، وفرض نفسها كقوة عظمى في العالم، إلا أنها تعاني من تناقص السكان وتقلّبات العملة الوطنية، وتقلّبات أسعار النفط، وفيما يأتي بعض الحقائق المثيرة عن الاقتصاد الروسي:[٤]

  • يتقلص عدد سكان روسيا بحوالي 700 شخص يوميًا، أو أكثر من 250 ألف شخص سنويًا وفقًا لصحيفة أوراسيا ديلي مونيتور.
  • تمتلك روسيا أكثر من 460 مليار دولار كاحتياطي، مع نسبة دين بلغت 29% من الناتج المحلي الإجمالي.
  • انخفض الناتج المحلي الروسي بنسبة 45% في العقد الذي تلا انهيار الاتحاد السوفيتي.
  • تمتلك روسيا مقدار كبير من النفط، ويعتمد اقتصادها اعتمادًا كبيرًا على النفط والغاز الطبيعي، إذ يشكلان ما نسبته 59% من الصادرات.
  • تقدّر نسبة الفقر في روسيا بحوالي 13% منذ يناير من عام 2018م.
  • تضم روسيا ما يزيد عن 70 شخصًا تزيد ثروتهم عن المليار، وتتمتع روسيا بتمايز وسوء توزيع الثروة بين السكان.
  • انخفضت قيمة العملة الروسية الروبل بنسبة 50% خلال الفترة ما بين 2014-2017م.
  • تحتل روسيا المرتبة الأولى بين أفضل 10 دول وفقًا للإنتاج الاقتصادي، وعلى الرغم من ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي مقارنة بباقي العالم، إلا أن متوسط الدخل الشهري للفرد هو 670 دولارًا أو 42413 روبلًا.
  • تمتلك شركة Ikea ما يُقارب 20% من سوق الأثاث الروسي، وهي أولى المتاجر المُفتتَحة في العاصمة الروسية موسكو.
  • استثمرت روسيا أكثر من ربع مليار دولار في صناعة الماس في زيمبابوي، وكانت روسيا قد توجهت لزيادة مناطق نفوذها من خلال مختلف الاستثمارات في مناطق متعددة من القارة السمراء.
  • أنفقت روسيا 50 مليار دولار على الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2014م، شمل هذا المبلغ مختلف المرافق الرياضية والفنادق والبنية التحتية وغيرها من لوازم هذا الحدث الرياضي الضخم.
  • بلغ مقدار الإنفاق الروسي على استضافة كأس العالم 2018م حوالي 11 مليار دولار.


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

ولد بوتين في 1 أكتوبر من عام 1952م، في منطقة لينينغراد في روسيا، والتي تعرف الآن بمدينة سان بطرسبرج، أصبح بوتين خبير فنون القتال في سنٍ مبكر، وقد حصل على شهادةٍ في القانون من جامعة ولاية لينينغراد عام 1975م، ثم التحق بجهاز المخابرات السوفييتي KGB، ثم لجأ لتجنيد الأجانب من أجل جمع المعلومات الاستخبارية عن خصومها لوكالة الاستخبارات الروسية.

عَمِل بوتين كعميل سري في دريسدن في ألمانيا خلال الفترة ما بين 1985-1990م، وفي عام 1991م غادر فلاديمير بوتين وكالة الاستخبارات الروسية واستلم منصب عمدة سان بطرسبرغ وأصبح نائبًا لرئيس البلدية في عام 1994م، ثم انضم إلى وزارة الداخلية في عهد الرئيس بوريس يلتسين في عام 1996م، وكان نائب مديري مبنى الحكومة الروسية الكرملين، وفي عام 1999م أصبح أمينًا لمجلس الأمن.

توالت الأيام وفي وقتٍ لاحقٍ من عام 1999م عيّن المدعو يلتسين بوتين رئيسًا للوزراء، وأصبح بوتين الرئيس بالنيابة في 31 ديسمبر من ذات العام، وأقره الناخبون في انتخابات 7 مارس من عام 2000م، ثم فاز بإعادة انتخابه عام 2004م، ولم يتمكن بوتين من الترشح للرئاسة في عام 2008، وقد استلم من بعده زميله ديمتري ميدفيديف، وتولى بوتين منصب رئيس الوزراء في ذلك الوقت، ثم أعيد انتخاب بوتين رئيسًا لولايةٍ جديدة مدتها ست سنوات بدأت عام 2012م، وقد عاود الترشح في يناير من عام 2018م وفاز واستمر بدوره كرئيس لروسيا.[٥]


المراجع

  1. "Russia", britannica, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  2. Richard Antony French, Kathleen Berton Murrell, Grigory Ioffe, "Moscow"، britannica, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  3. "Climate", britannica, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  4. Pat Evans (16-4-2019), "13 mind-blowing facts about Russia's economy"، markets, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  5. KIMBERLY AMADEO (25-6-2019), "Russian President Vladimir Putin"، thebalance, Retrieved 24-11-2019. Edited.