في اي قارة تقع روسيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٦ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨
في اي قارة تقع روسيا

موقع روسيا

تأسست دولة روسيا في عام 1457 كأحد الدول المبتكرة والمتميزة، وتقع روسيا في قارة أوروبا، إذ تبلغ مساحة أراضيها حوالي 16377742 كيلومترًا مربعًا، أما بالنسبة لمساحة المياه داخلها فتبلغ 720،500 كيلومترًا مربعًا، مما يجعل مساحتها الإجمالية تقدر بحوالي 17،098،242 كيلومترًا مربعًا، وهذا يجعلها في المركز الأول في العالم مساحةً، وتتميز روسيا بمشاركتها الحدود البرية مع أربع عشرة دولة محيطة بها وهي: (ليتوانيا، وبيلاروس، وجورجيا، وأوكرانيا، وإستونيا، والصين، وبولندا، وكوريا الشمالية، وكازاخستان، وأذربيجان، وفنلندا، ومنغوليا، والنرويج، ولاتفيا)، ويحد روسيا بحر كارا، وبحر لابتيف، وبحر بارنتس، ويحدها بحر شرق سيبيريا شمالًا، وتتميز روسيا بامتلاكها لخط ساحلي يبلغ طوله حوالي 37،653 كم، وتحتوي في الواقع على أربعين محمية وهي من محميات المحيط الحيوي التي أُدرجت في اليونسكو، أما من الناحية الطبوغرافية فتحتوي روسيا سهولًا في غرب أورال، وتحتوي على مناطق جبلية في المنطقة الجنوبية، وتحتوي منطقة سيبيريا على الصنوبريات وغابات التندر.


عاصمة روسيا وتاريخها

موسكو هي عاصمة روسيا، إذ تعتبر من أكبر المدن الروسية مساحةً، فيبلغ عدد سكانها رسميًا تسع ملايين نسمة، وتتميز بأنها المركز العلمي والعسكري داخليًا، والمركز السياسي والاقتصادي الرئيسي في داخل روسيا وفي أوروبا الشرقية، لأن روسيا تمتاز بامتلاكها لقاعدة عريضة ومصدر غني من الموارد الطبيعية من المعادن الثمينة والغاز والنفط، ولقد ذُكرت موسكو في التاريخ لأول مرة كمعسكر صيد للأمير يوري دولجوروكي في عام 1147ميلادية، بالإضافة إلى موقع موسكو الاستراتيجي الذي يقع على طريق التجارة الواقع بين الشمال والجنوب من روستوف إلى ريازان، فكانت هي مركز التجارة والحكومة ومن ثم أصبحت في نهاية الأمر الإمبراطورية الروسية، وقد نما نفوذ العاصمة وأهميتها بعد توسع الإمبراطورية الروسية إلى أوائل القرن الثامن عشر، عندما نقل بطرس الأكبر عاصمة الدولة إلى سانت بطرسبرغ، فاحتفظت موسكو بأولويتها في التجارة فقط باعتبارها المدينة الثانية في دولة روسيا، حتى نقل قادة روسيا السوفيتية في أوائل عام 1918 ميلادية العاصمة إلى مدينة موسكو، وقد تضاعف عدد السكان في موسكو في وقت لاحق إلى أكثر من أربعة أضعاف عدد السكان في أرض مساحتها 878 كيلومترًا مربعًا، أما في العشرين سنة الماضية فزادت الصعوبات التي تواجهها المدينة في مجال الإسكان والازدياد الكبير في عدد سكانها مما أدى إلى فرض القيود على النمو وبالتالي التضييق على التعداد السكاني للسكان غير المسجلين. وتتميز العاصمة موسكو في توفير بيئة ثقافية غنية، وتضمن الفخر الكامل في كنوزها وتقاليدها، ويوجد فيها عدد من المتاحف الخاصة في عدد مختلف من المجالات منها: الفنون، والأدب، والموسيقى، والتاريخ، والسياسة، وتحتوي على مئات من الكاتدرائيات والكنائس المنشرة في أنحائها.


مناخ روسيا

يعتبر مناخ روسيا قاسيًا وقارسًا بالنظر إلى حجمها الكبير والهائل، إذ تشهد مجموعة مختلفة وواسعة من المناخات بالرغم من أن المناخ القاري والرطب هو المناخ السائد في أغلب أنحائها ما عدا المنطقة السيبيرية، لأن هذه المنطقة تعاني من المناخ شبه القطبي الشمالي، ووجود مناخ التندرا في المنطقة الشمالية القطبية.