فوائد الزنجبيل في التخسيس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
فوائد الزنجبيل في التخسيس

بواسطة: وفاء العابور

 

ارتبط الطعم اللاذع أو الحرّيف بزيادة معدّل حرق السعرات الحراريّة، وتقليل قدرة الخلايا الدهنية على تخزين الدهون وبالتالي الوقاية من زيادة الوزن، لذلك نرى أن الشعب الهندي لا يكثر فيه الأشخاص الذين يعانون من السمنة وذلك لاشتهارهم ببهاراتهم والتوابل الحرّيفة، في مقابل الشعب الأمريكي مثلًا يشكّل الأشخاص الذين يعانون من السمنة شريحة كبيرة منه وتمتد لتضم شريحة الأطفال بسبب طريقة تناولهم للطعام الغني بالسعرات الحرارية والأطعمة الجاهزة، وعدم الإكثار من التوابل الحرّيفة في الطعام كما في الهند. وللسبب السابق اعتمد البعض على استخدام الأطعمة التي الحرّيفة في محاولة لخسارة الوزن، وفي هذا المقال سنتاول الحديث عن الزنجبيل في التخسيس.

 

ما هو الزنجبيل

يمتاز الزنجبيل بطعمه الحارّ اللاذع، وهو من النباتات التي تنمو في المناطق الحارة، وتعتبر جذوره النامية تحت التربة هي الجزء المستعمل منه، وهو يحتوي على زيوت طيّارة ورائحة مميزة نفاذة ولونها يكون إمّا أبيض مائلًا إلى الصفار أو سنجابي، وهو ما يعتمد على نوعه والتربة التي يزرع بها الزنجبيل. أمّا أزهاره فتنمو كبقية الأزهار فوق سطح التربة ولها لون أصفر مع شفاه أرجوانية، ويعتبر ذبول أوراقه الرمحية الشكل مؤشر على نضوجه وسحبه من التربة وتجفيفه وطحنه، أو استخدامه كما هو.

 

فوائد الزنجبيل لتخسيس الوزن

أكثر استخدامات الزنجبيل كنوع من أنواع التوابل المستخدمة لتنكيه الطعام وتحضير الأطباق المختلفة، كما ويشاع استخدام كمشروب حيث يتم نقعه وغليه وتناول كشاي ومن الممكن إضافة نكهات أخرى له، وتعتبر الطريقة الأخيرة هي الأجدى والأنفع في حالات الرغبة في إنقاص الوزن، حيث له العديد من الفوائد في هذا المجال من أبرزها:

  • يحتوي الزنجبيل على مواد فعّالة للوقاية من اضطرابات الهضم ومنعها وتحسين من عملية الهضم والتي تؤثر بشكل مباشر على مؤشر كتلة الجسم. أظهرت دراسة أُجريت في تايلاند قدرة الزنجبيل على تخفيف الغثيان والتقيؤ عند النساء الحوامل، بالإضافة إلى دراسة أجرتها جامعة روشستر الطبية، وأثبتت الدراسة فعالية الزنجبيل على مرضى السرطان الذين يتعرضون للعلاج الكيماوي.
  • يرفع الزنجبيل التقليل من مستويات الكوليسترول الضار في الدم، والدهون الثلاثية، حيث يرتبط كل منهما بشكل مباشر مع السمنة وزيادة الوزن، وانقاص مستوياتهما في الدم يساعد على إنقاص الوزن.
  • يقلل الزنجبيل امتصاص الجسم للبروتين الدهني الضار الذي يؤدي إلى زيادة تخزين الدهون في الجسم، وبالتالي تناول شاي الزنجبيل يساعد على عدم تراكم الدهون في الجسم.
  • الزنجبيل له القدرة على زيادة معدّل حرق السعرات الحرارية في الجسم وتفتيت الدهون وطردها إلى خارج الجسم مع العرق أو البول.
  • الزنجبيل يزيد من قدرة المعدة على هضم الطعام وبالتالي زيادة معدّل التمثيل الغذائي.
  • يعتبر الزنجبيل علاجًا فعّالًا لالتهاب القولون والتخفيف من تهيّجه الذي إن حدث يزيد من انتفاخ البطن وبروز الكرش.

 

الزنجبيل لصحّة الجسم

عند تناول شاي الزنجبيل فإنّ فائدته لا تنحصر في إنقاص الوزن فقط، بل تتعدّاها إلى الكثير من الفوائد الجمّة لكامل الجسم، والتي من أبرزها ما يلي:

  • يحتوي الزنجبيل على مضادات الأكسدة التي تقاوم الجذور الحرّة المسبّبة للأورام السرطانية وتحفز جهاز المناعة، إذ أن الزنجبيل يحتوي على الجنجرول والشوغال والبارادل، وهي العناصر التي تحارب الجذور الحرة وتخفف الإلتهابات وتقلل خطر الأمراض المزمنة، بالإضافة إلى احتواء جذر الزنجبيل على خصائص مضادة للفطريات والبكتيريا بإمكانها مقاومة التهابات المسالك البولية والتهابات اللثة.
  • الزنجبيل يحتوي على نسب عالية من الكالسيوم الضروري لبناء العضلات وتقوية العظام، وتدعيم العمود الفقري.
  • يعطي منقوع الزنجبيل الجسم الشعور بالدفء والحرارة ما يجعله الشراب الأمثل في فصل الشتاء.
  • يدعّم وظيفة الكبد الحيوية في التخلّص من السموم المتراكمة به.
  • يقضي الزنجبيل على أي وجود للشوائب أو الدم المتخثّر في الأوعية الدموية وبالتالي الوقاية من حدوث تصلّب الشرايين والجلطات والسكتات الدماغية.
  • يقلل مستوي الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار في الدم مما يعني الحفاظ على صحة وسلامة القلب وحمايته من الإصابة بالأمراض الخطيرة.
  • يساعد الزنجبيل على استرخاء الأعصاب والتخفيف من حدّة الشعور بالقلق أو التوتر، فهو يوصف لمن يعاني من الإحباط وتعكّر المزاج.
  • ينظّف الجهاز التنفّسي ويساعده على التخلّص من البلغم من خلال إذابته.
  • الزنجبيل يعتبر منشّطًا طبيعيًا للقدرات العقلية حيث يزيد من القدرة على الاستيعاب والتذكّر، لذلك ينصح بتناوله للطلاب في فترة الامتحانات.
  • يساعد على تفتيت حصى الكلى والوقاية من تشكّلها، ويعالج التهابات البول والمجاري البولية.
  • يحمي الزنجبيل الدماغ ويحافظ على صحته، وذلك بسبب قدرته على تخفيف الالتهابات، خاصًة ضد الأمراض والاضطرابات العصبية مثل الباركنسون والزهايمر.
  • يخفف الزنجبيل الآلام المزمنة في العضلات والمفاصل، إذ أظهرت دراسة نشرت في مجلة (Arthritis and Rheumatism) أن مستخلص الزنجبيل يملك القدرة على تخفيف ألم الركبة الذي تسببه التهابات المفاصل، في دراسة أُجريت على 261 مريضًا. أظهرت دراسة أخرى أجرتها جامعة جورجيا أن الزنجبيل يخفف الآلام التي تنجم عن التمارين الرياضية والآلام الناجمة عن الطمث.