فوائد الحمص الاخضر الحاملة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
فوائد الحمص الاخضر الحاملة

الحمص الأخضر المعروف بالحاملة أو (الملانة) من الحبوب الموسمية التي لا تنتشر في كل الفصول، إلا أن علينا المسارعة بالحصول عليها في موسمها فور نضجها والسبب في ذلك يعود إلى الفوائد الكثيرة التي تزودنا بها، وهو ما سنتحدث عنه بشكل مفصل في هذا المقال.

 

فوائد الحمص الأخضر الحاملة

  • يزداد معدل الإصابة بنزلات البرد والرشح ومشاكل ضيق التنفس في فصل الشتاء مع هبوط درجات الحرارة، وتناول الحمص الأخضر يبني المناعة ويقي الجسم من تلك الأمراض.
  • يمتاز الحمص الأخضر باحتوائه على نسبة مرتفعة من الألياف الغذائية التي تسهل هضم الطعام وتساعد الجهاز الهضمي على هضم النشويات والدهون المركبة كما يساعد الأمعاء على امتصاص المادة الغذائية المفيدة.
  • يعد الحمص الأخضر خيارًا مثاليًا للراغبات والراغبين باتباع حمية غذائية وإنقاص الوزن بشكل صحي وبطيء بعيدًا عن الريجيمات القاسية، فهو يحتوي على سعرات حرارية قليلة تلبي حاجة الجسم دون التسبب بالسمنة.
  • يخلص البشرة من البثور والرؤوس السوداء وخاصة في منطقة الأنف، كما أنه يكسبها لمعانًا طبيعيًا في منطقة الوجنتين (الخدود) وينقيها من النمش بفضل البروتين الذي يعتني بكولاجين البشرة على أفضل وجه.
  • ارتفع عدد المصابين بمرض الأنيميا في السنوات الأخيرة وهو يحدث بسبب ضعف الدم وتكسر كريات الدم الحمراء، والانتظام في تناول الحمص الأخضر يعيد بناء تلك الكريات ويزيد عددها مما يحمي الإنسان من الوقوع في براثن ذاك المرض.
  • يحتوي الحمص الأخضر على نسبة مرتفعة من حمض الفوليك المهم للمرأة الحامل بشكل خاص، وهو يمثل مادة غذائية طبيعية رئيسية للتعويض عن حبوب حمض الفوليك التي تُباع في الصيدليات، خاصة لدى الحوامل اللاتي لديهن مشاكل في تناول الأقراص الدوائية المصنعة كيميائيًا.
  • تعد طريقة تناول الحمص الأخضر من الوسائل الطبيعية البديلة عن التنظير والعمليات الجراحية في تفتيت الحصى في الكلى وخاصة في المراحل الأولى منه، إذ إن الحمص يسهل عملية الهضم ويسرعها.
  • يحتوي الحمص الأخضر على عدد من المعادن التي تلزم العظام لتكون قوية وتنمو بطريقة صحية، وهو يقيها من الإصابة بالهشاشة والتعرض للكسور، كما أنه يقوي العضلات ويكسبها الحيوية والطاقة على تحمل أعباء وأعمال الروتين اليومي.
  • ينظم الحمص الأخضر ضغط الدم ومعدل السكري ويمنع التذبذب المستمر بالقراءات، كما أنه يقوي عضلة القلب ويحميها من الجلطات والسكتات المفاجئة لأنه ينشط الدورة الدموية.
  • يساعد على التئام الجروح بسرعة أكبر، ويطرد شعور الخمول والتعب المستمر بفضل احتوائه على نسبة مرتفعة من البروتين.
  • يحتوي على مضادات أكسدة طبيعية تحمي الجسم من الإصابة بالأورام وذلك بفضل تعزيز كفاءة جهاز المناعة فيه.
  • يعدّ الحمص الأخضر صديقًا للدماغ والرأس إذ إنه يعالج حالات الصداع الحاد واليومي، ويرفع نسبة التركيز ويقي الإنسان من أمراض الشيخوخة الدماغية كمرض ألزهايمر والخرف.
  • يساعد الحمص الأخضر الجهاز البولي في عمله، إذ أنه يخلص المثانة من حمولتها من الفضلات ويطرحها خارج الجسم عبر فتحة الشرج ويقي الجهاز من الأمراض.
  • يمتلك الحمص الأخضر تأثيرًا إيجابيًا كبير على نفسية الإنسان فهو يحفز هرمون السعادة في الجسم على الإفراز ويساعد على استرخاء العضلات، ويخلص الجسم من التوتر والشعور بالاكتئاب، ويحسن المزاج العام، وهو ما يجنب الإنسان السهر إلى وقت متأخر أو الشعور بالأرق ويمكن تناوله بعدة طرق منها:
  • سلقه بالماء جيدًا ثم وضع القليل من البهارات عليه (الملح، الفلفل، البابريكا).
  • إضافته إلى الأرز بعد سلقه.
  • الحمص الأخضر مع الخضراوات (بطاطس، طماطم، باذنجان، كوسا، بازيلاء).
  • شيّه بالفرن بعد إضافة الملح إليه، وهو تعتبر أكثر الطرق الصحية والأطيب من حيث المذاق.