فوائد التمر هندي للجنس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٢ ، ١٦ فبراير ٢٠٢٠
فوائد التمر هندي للجنس

التمر الهندي

يعد التمر الهندي فاكهة استوائية تحتوي على قرون تشبه الفاصولياء وبذور ولب داخلي، وتعد قارة إفريقيا الموطن الأصلي للتمر الهندي، لكنها توجد أيضًّا في العديد من المناطق المدارية حول العالم، وقد زُرعت في الهند لفترة طويلة، ثُم انتقلت زراعتها إلى كل من؛ جنوب آسيا، والجزيرة العربية، وأستراليا، وتايوان، والصين، ثم انتقلت إلى المكسيك ومناطق أخرى من أمريكا الوسطى والجنوبية في القرن السادس عشر من قِبَل الإسبان والبرتغاليين.

وفي عصرنا الحاضر، تُعد الهند من أكثر الدول إنتاجًا للتمر الهندي في العالم، ويمتاز التمر الهندي بنكهة حلوة، إذ يستخدم لصنع العديد من الأطباق كالحلويات والمربيات والصلصات والمشروبات، وقد استخدمت ثمار التمر الهندي منذ القِدم للعديد من الحالات الطبية مثل؛ الإمساك، والحمى، والقرحة الهضمية؛ بسبب احتوائه على العديد من العناصر الغذائية التي تساهم في تقليل الالتهاب والحفاظ على القلب، كما يُستخدم لب التمر الهندي كعامل تلميع لأواني البرونز والنحاس.[١]


فوائد التمر الهندي للجنس

يُعد التمر الهندي من الفاكهة ذات القيمة الغذائية العالية، ولكن لا يوجد دليل أو دراسات تُثبت فائدته للجنس، ولكن توجد له العديد من الفوائد التي تُساهم في تقوية الصحة العامة للجسم مما يُحافظ على باقي الأنشطة الجسميّة، وتتضمن هذه الفوائد ما يأتي:[٢][٣]

  • الوقاية من تصلب الشرايين: إذ تساعد الكاروتينات ومضادات الأكسدة الموجودة في التمر الهندي على منع أكسدة الكوليسترول في الدم، مما يمنع الكوليسترول من الالتصاق بجدران الشرايين، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بتصلب الشرايين، كما أن البوتاسيوم الموجود في التمر الهندي يقلل من ضغط الدم، مما يحافظ على صحة القلب.
  • الوقاية من الأمراض المزمنة: إذ إن مضادات الأكسدة؛ كالكاروتينات، وفيتامين ج الموجودة في التمر الهندي تمنع الجُزيئات الضارة من أكسدة الخلايا، وبالتالي الوقاية من الأمراض الالتهابية المُزمنة.
  • تقليل الالتهابات: إذ يُقلل تناول التمر الهندي من التهابات المفاصل والعضلات والمعدة والأوعية الدموية، مما يساعد على تنشيط الدورة الدموية، ويمنع الإصابة بالقرحة في المعدة، كما يمنع الارتداد المعدي المريئي.
  • دعم عملية الهضم: إذ يحتوي التمر الهندي على خصائص مُلينة، لذا فقد يساهم في منع الإمساك أو الانتفاخ أو التشنج، إذ تُعيق تلك الحالات عملية الهضم، ويساعد تناول كوب في الصباح من عصير التمر الهندي على تنظيم عملية الإخراج.
  • المساهمة في فقدان الوزن: إذ يوجد في التمر الهندي بعض الإنزيمات التي لديها القدرة على التأثير في نشاط البروتين المُخصص لتخزين الدهون في الجسم، فتساعد على تثبيط هذه البروتينات، مما يساهم في إنقاص الوزن.
  • الحفاظ على البشرة والشعر: إذ إنه وعند استخدام التمر الهندي موضعيًا على الشعر أو البشرة، فإنه يساهم في تسريع شفاء الجروح، وتقليل شدة الحروق، ويُرطب البشرة، ويؤخر ظهور علامات الشيخوخة فيها، كما أنه يزيد من لمعان الشعر، ويمنع جفافه وتساقطه، كما يمنع تكون القشرة في فروة الرأس.
  • العناية بصحة العين: إذ إن استخدام عصير لب التمر الهندي على العين يساهم في علاج التهاب الملتحمة، وقد حُضرت قطرات العين قديمًا باستخدام بذور التمر الهندي لعلاج متلازمة جفاف العين.
  • تقليل مستوى السكر في الدم: إذ يحتوي التمر الهندي على خصائص مانعة لامتصاص الكربوهيدرات في الجسم، مما يقلل من مستوى السكر في الدم لدى مرضى السكري بعد وجبات الطعام، كما يمنع التمر الهندي الأكسدة في البنكرياس.
  • دعم الجهاز المناعي: إذ يحتوي التمر الهندي على العديد من مضادات الأكسدة المفيدة للصحة، والتي تُعزز من وظيفة الجهاز المناعي، وتُقلل من الأعراض المرتبطة بنقص أو ضعف المناعة مثل؛ البرد، والسعال، والإنفلونزا.
  • الوقاية من السرطان: إذ إن مضادات الأكسدة الموجودة في التمر الهندي تساهم في تقليل خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان في الجسم.
  • تبريد الجسم: إذ إنَّ تناول عصير التمر الهندي يساعد على تبريد درجة حرارة الجسم، وبالتالي تساهم هذه الخاصية في حماية الأشخاص في المناطق الاستوائية من السكتات الدماغية.


أضرار التمر الهندي

يُعد التمر الهندي آمنًا للاستخدام بكميات معتدلة في الطعام، ولكن توجد بعض الاحتياطات والتحذيرات الواجب التنبيه إليها، ومنها ما يأتي:[٤]

  • يجب على مرضى السكري مراقبة مستوى السكر في الدم عند تناولهم التمر الهندي بالتزامن مع أدوية السكري؛ بسبب قدرة التمر الهندي على خفض السكر في الدم.
  • يجب على الأشخاص الذين لديهم جراحة التوقف عن تناول التمر الهندي قبل أسبوعين من تاريخ الجراحة؛ وذلك بسبب تداخله مع نسبة السكر أثناء وبعد الجراحة.
  • قد يتفاعل التمر الهندي مع بعض الأدوية مثل؛ الأسبرين، والأيبوبروفين، فيزيد من تركيز وامتصاص الأسبرين والأيبوبروفين في الجسم، مما يزيد من خطر حدوث الآثار الجانبية لهذه الأدوية.


القيمة الغذائية للتمر الهندي

يُعد التمر الهندي واحد من أغنى مصادر الكالسيوم والفوسفور بين الفاكهة والخضار، ويُعد لب التمر الهندي مصدرًا غنيًا بالفيتامينات مثلP الريبوفلافين، والنياسين، والثيامين، ويساعد استهلاك التمر الهندي كمشروب أفضل للجسم؛ وذلك للحصول على الكمية اليومية الموصى بها من الكالسيوم مما يحافظ على صحة العظام والمفاصل،[٥]كما يحتوي التمر الهندي على كل من؛ المغنيسيوم، والحديد، والألياف الغذائية، وفيتامين ك، وحمض الفوليك، ويوضح الجدول التالي القيمة الغذائية في كوب من لب التمر الهندي الطازج:[١]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 287 سعرة حرارية
الكربوهيدرات 75 غرام
البروتين 3.4 غرام
الدهون 0.7 غرام
الألياف الغذائية 6.1 غرام
الثيامين (فيتامين ب1) 0.5 مليلغرام
النياسين (فيتامين ب3) 2.3 ملليغرام
الريبوفلافين (فيتامين ب2) 0.2 ملليغرام
فيتامين ج 4.2 ملليغرام
المغنيسيوم 110 ملليغرام
البوتاسيوم 753 ملليغرام
الحديد 3.4 ملليغرام
الفسفور 136 ملليغرام
الكالسيوم 88.8 ملليغرام


استخدامات التمر الهندي

يُستخدم التمر الهندي بعدة طرق مختلفة، إذ يوجد له العديد من الاستخدامات منها ما يخص الطهي والمشروبات، ومنها ما يُستخدم لأغراض منزلية أو طبية، وتتضمن استخدامات التمر الهندي ما يأتي:[٦]

  • الاستخدام في الطهي: إذ يُستخدم لب التمر الهندي في الطهي في العديد من المناطق في العالم، مثل؛ المكسيك، وجنوب شرق آسيا، ومنطقة البحر الكاريبي، ودول الشرق الأوسط، كما يُمكن أن تؤكل بذوره وأوراقه، ويُضاف إلى العديد من الصلصات والحلويات والمشروبات والمخللات.
  • الاستخدام الطبي: إذ استُخدم التمر الهندي في الطب القديم لعلاج العديد من الحالات الطبية، فقد استُخدم عصيره لعلاج الإسهال، والإمساك، والحُمى، والقرحة الهضمية، كما استُخدم لحاء وأوراق التمر الهندي لعلاج الجروح وتسريع شفائها، ويساهم شرب عصير التمر الهندي في الوقاية من أمراض القلب، والسكري، والسرطان، ويُكن لمستخلص بذور التمر الهندي خفض نسبة السكر في الدم، ويساعد مُستخلص اللب على تسهيل إنقاص الوزن، والشفاء من مرض الكبد الدهني.
  • الاستخدامات المنزلية: إذ يُمكن استخدام التمر الهندي لتنظيف النحاس والبرونز؛ بسبب احتوائه على أحماض تُزيل الأوساخ عن هذه المعادن.


المراجع

  1. ^ أ ب Rachael Link, MS, RD (24-9-2018), "Tamarind Fruit Benefits Weight Loss, Heart Health & More"، draxe, Retrieved 22-1-2020. Edited.
  2. John Staughton (22-12-2019), "6 Surprising Benefits of Tamarind Juice"، organicfacts, Retrieved 22-1-2020. Edited.
  3. Jayshree Bhagat (21-9-2019), "17 Best Benefits Of Tamarind Juice For Skin, Hair And Health"، stylecraze, Retrieved 22-1-2020. Edited.
  4. "TAMARIND", webmd, Retrieved 22-1-2020. Edited.
  5. Maulishree Jhawer, (11-1-2019), "Tamarind - The Calcium Pump"، medindia, Retrieved 22-1-2020. Edited.
  6. Kerri-Ann Jennings, MS, (20-7-2016), "What Is Tamarind? A Tropical Fruit With Health Benefits"، healthline, Retrieved 22-1-2020. Edited.