فيتامين ك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ١٩ أغسطس ٢٠٢٠
فيتامين ك

فيتامين ك

يشير مصطلح فيتامين ك إلى مجموعة من الفيتامينات الذائبة في الدهون، ذات دور مهم في عدة وظائف في الجسم، مثل تجلط الدم وعملية بناء وهدم العظام المستمرة، بالإضافة إلى تنظيم مستويات الكالسيوم في الجسم، لذلك فإن حدوث خلل أو نقص في مستويات الفيتامين ك، يؤثر على الجسم بعدة طرق مختلفة، ومن المهم معرفة المصادر الجيدة للفيتامين، والكميات المناسبة منه، فضلًا عن العلامات الدالة على حدوث نقص في مستوياته.[١]


أهمية فيتامين ك

يوجد نوعان رئيسيان من الفيتامين ك هما: الفيلوكينون (ك1) والمينوكينون (ك2)، ويأتي ك1 من النباتات، وخاصة النباتات الخضراء الورقية، أما الفيتامين ك2 فيصنعه الجسم بشكل طبيعي داخل الأمعاء، ويعمل بشكل مشابه لفيتامين ك1.

يلعب فيتامين ك دورًا رئيسيًا في قدرة الدم على التجلط، وهي العملية التي يوقف بها الجسم نزيف الدم، سواء حدث النزيف داخل أو خارج الجسم، كما يحتاج الجسم الفيتامين ك لتصنيع البروتينات التي تعمل خلال عملية التجلط، لذلك فإن النزيف الشديد يعد من العلامات المحتملة الواضحة لنقص الفيتامين ك.

كما أن الفيتامين ك يلعب دور مهم في نمو العظام والحفاظ على سلامتها، وبالرغم من عدم وضوح العلاقة بين الفيتامين ك والعظام بشكل كامل، إلا أنها ما زالت تخضع للدراسة والبحث.

يعد نقص الفيتامين ك من الحالات النادرة، لأن العديد من الأطعمة التي يتناولها الناس تحتوي على كميات كافية من الفيتامين ك1، كما أن الجسم يعيد تدوير كمية جيدة من الفيتامين ك.[٢]


أين يوجد فيتامين ك؟

يمكن الحصول على الفيتامين ك من بعض الأطعمة، وعادةً تحتوي الحمية العادية للشخص على مجموعة من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ك، مثل الأطعمة الآتية:[٣]

  • الخضروات الورقية: توجد عدة أنواع متوافرة بسهولة من هذه الخضراوات، مثل السبانخ والخس والكرنب، ويعد الكرنب خاصة من المصادر الغنية بالفيتامين ك، إذ يحتوي نصف كوب من الكرنب المطبوخ على 531 ميكروغرام من فيتامين ك.
  • الخضروات: توجد عدة أنواع من الخضروات الأخرى غير الورقية، مثل البروكلي والبصل الأخضر والهليون والباميا والملفوف.
  • الفواكه: لا تعد الفاكهة بشكل عام من المصادر الجيدة للفيتامين ك، ولكن بعضها يحتوي جرعات غنية بالفيتامين ك، إذ يحتوي نصف كوب من قطع الأفوكادو على 50 ميكروغرام من الفيتامين ك،ويحتوي نصف كوب من القراصيا على 32 ميكروغرام، في حين يحتوي نصف كوب من التوت الأزرق على 14 ميكروغرام، ويحتوي نصف كوب من العنب على 11 ميكروغرام من الفيتامين.
  • زيت الصويا أو الكانيولا: تحتوي هذه الزيوت على كميات كبيرة من الفيلوكينون، إذ تحتوي ملعقة الطعام الواحدة من زيت الصويا على 25 ميكروغرام من الفيتامين ك، في حين تحتوي نفس الكمية من زيت الكانيولا على 10 ميكروغرام من الفيتامين ك.
  • المكسرات: تحتوي المكسرات على البروتينات والألياف والزيوت الصحية وغيرها من المغذيات المهمة في محاربة الالتهاب والحفاظ على قوة القلب، ومن الأمثلة على المكسرات الصحية المحتوية على فيتامين ك الكاجو والصنوبر والمكسرات المشكلة، ويمكن إضافة الصنوبر خصوصًا في عدة أنواع من الأطعمة أو السلطة.
  • السمك: توصي الجمعية الأميركية لصحة القلب بتناول الأسماك مرتين أسبوعيًا على الأقل، ومن الأمثلة الممتازة على الأسماك الصحة التي تحتوي على فيتامين ك، الذي يحتوي على الدهون الصحية والبروتين والمعادن التي تساعد على تخفيف ضغط الدم ووقاية الجسم من الجلطات، كذلك يحتوي الجمبري والتونة على فيتامين ك أيضًا.


الكمية الموصى بها من فيتامين ك

بالرغم من ندرة حدوث نقص الفيتامين ك عند الأشخاص العاديين، إلا أن البعض قد يعاني من هذه الحالة في نزلت كميات الفيتامين المتناولة عن الكميات الموصى بها، ويمكن تلخيص هذه الكميات حسب العمر والجنس في الجدول الآتي:[٤]

العمر الكمية للذكر(ميكروغرام يوميًا) الكمية للأنثى (ميكروغرام يوميًا)
1-3 سنوات 30 30
4-8 سنوات 55 55
9-13 سنوات 60 60
14-18 سنوات 75 75
أكبر من 19 سنة 120 90

يجب التنبيه على أن القيم التي يبينها الجدول، هي القيم التي يتناولها الأشخاص الأصحاء، ولا تعبر عن قيم إضافية عن الحاجة، أو زائدة عن الطبيعي.[٤]


أسباب نقص مستويات فيتامين ك

توجد بعض التفسيرات المحتملة، التي قد توضح سبب حدوث نقص في كميات الفيتامين ك لدى الشخص، فالأشخاص الذين يتناولون مميعات الكومارين مثل الوارفارين أكثر عرضة لنقص الفيتامين، والأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية قد يعانون من نقص الفيتامين، كما أن بعض الأشخاص يعانون من حالات تؤثر على امتصاص الدهون مما قد يزيد فرص حدوث النقص لديهم، وقد يتناول البعض حميات غذائية لا تحتوي على كمية كافية من الفيتامين k.[٢]

تؤثر مميعات الكومارين على تصنيع الجسم للبروتينات التي تعمل عند حدوث تجلط الدم، أما المضادات الحيوية، فقد تؤثر بعض أنواعها على قدرة الجسم على إنتاج الفيتامين ك، وقد يؤثر البعض الآخر على فعالية الفيتامين ك في الجسم، وبالنسبة للحالات أو الأمراض التي تؤثر في امتصاص الدهون، فهذه بعض منها:[٢]

  • مرض السيلياك أو الداء الزلاقي.
  • مرض التليف الكيسي.
  • اضطرابات الأمعاء أو الجهاز الصفراوي.
  • إزالة جزء من الأمعاء لدى الشخص.

يجب التنويه إلى أن الأطفال حديثي الولادة، يكونون عمومًا أكثر عرضة للإصابة بالحالة، ويعود ذلك إلى عدة أسباب مثل نقص كميات الفيتامين ك في حليب الأم، وعدم انتقال الفيتامين ك بشكل جيد من مشيمة الأم إلى الطفل، كما أن كبد الطفل حديث الولادة قد لا يملك القدرة على استخدام الفيتامين بشكل فعال، بالإضافة إلى أن أجسام الأطفال حديثي الولادة لا تصنع هذا الفيتامين في الأيام الأولى بعد الولادة.[٢]


مَعْلومَة

ذكرنا سابقًا أن نقص هذا الفيتامين يؤدي إلى مشاكل في نزيف الدم، ويمكن ملاحظة هذه المشاكل عن طريق العلامات الآتية:[٢]

  • سهولة الإصابة وحدوث النزيف عند الشخص.
  • ظهور بقع صغيرة متجلطة تحت الأظافر.
  • قد يحدث نزيف في الأنسجة المخاطية للشخص المصاب بنقص فيتامين ك.
  • قد لاحظ المصاب ظهور بقع سوداء من الدم مع البراز، وتشبه هذه البقع الزفتة.

أما بالنسبة للأطفال، فقد يلاحظ الطبيب الأعراض الآتية لدى الطفل:[٢]

  • نزيف الطفل من منطقة إزالة الحبل السري بعد الولادة.
  • بروز نزيف في الجلد أو الأنف أو الجهاز الهضمي أو غيرها من مناطق الجسم.
  • نزيف قضيب الطفل إذا تعرض للختان.
  • قد يحدث للطفل نزيف دماغي مفاجئ، وهذه من الحالات الخطيرة النادرة، والتي قد تودي بحياة الطفل.


المراجع

  1. "Health benefits and sources of vitamin K", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-8-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Understanding Vitamin K Deficiency", www.healthline.com, Retrieved 18-8-2020. Edited.
  3. "9 Ways to Get Vitamin K", www.webmd.com, Retrieved 19-8-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Vitamin K Intake Recommendations", www.nutri-facts.org, Retrieved 19-8-2020. Edited.