فوائد الترمس للجنس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٨ ، ١٩ فبراير ٢٠٢٠
فوائد الترمس للجنس

الترمس

يُعد الترمس نوعًا من البقوليات التي زُرعت لآلاف السنين في جميع أنحاء العالم وفي مجموعة متنوعة من ظروف التربة، ويحتوي الترمس على خصائص غذائية جيدة للغاية، فهو يمتلك أعلى مستويات من البروتين بين البقوليات، كما يحتوي على أحماض أمينية ممتازة لصحة الإنسان، بالإضافة إلى ذلك يحتوي الترمس على مستويات عالية من الكربوهيدرات غير القابلة للهضم والألياف، وهذا يتيح استخدام الترمس في مجموعة متنوعة من أنواع الأطعمة، بما في ذلك الخبز وكبديل للبروتينات الحيوانية مثل اللحوم والبيض والجبن، ويمنح الترمس العديد من الفوائد الصحية بما في ذلك خفض مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة في الدم أو ما يُعرف بالكوليسترول الضار، وتحسين وظائف الأمعاء، وزيادة الشعور بالشبع، ويمكن أن يلعب الترمس دورًا رئيسيًا في توفير البروتين والعديد من القيم الغذائية للجسم.[١]


فوائد الترمس للجنس

لا توجد دراسات تدل على فوائد الترمس للجنس، إلا أنه غني بالعديد من القيم الغذائية المفيدة للجسم عمومًا بما في ذلك من الناحية الجنسية، ومن هذه القيم الغذائية ما يأتي:[٢]

  • المغذيات والألياف الغذائية: يحتوي كوب واحد من الترمس المطبوخ على 198 سعرة حرارية، ويأتي معظمها من الكربوهيدرات والبروتينات وجزء صغير من الدهون، كما يحتوي الكوب الواحد من الترمس على 26 غرامًا من البروتين الذي يساعد على نمو خلايا جديدة في الجسم وتحفيز إصلاح الأنسجة والحفاظ على وظيفة الجهاز المناعي، ويحتوي كوب من الترمس أيضًا على 16.4 غرام من الكربوهيدرات، 4.6 غرام من هذه الكمية من الألياف، وتمثل هذه الكمية 12% من الاحتياج اليومي للرجال، وتساعد في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية، كما ويمكن أن تساعد أيضًا في السيطرة على الوزن، كما توفر وجبة من الترمس 4.9 غرام من الدهون، وتساعد الدهون على توفر الطاقة وأيضًا على امتصاص بعض الفيتامينات.
  • الفولات والثيامين: يساعد تناول الترمس في الحصول على المزيد من الفيتامينات، فهو يوفر كمية كبيرة من الثيامين الذي يعد ضروريًا للتمثيل الغذائي للكربوهيدرات وللدهون، كما أنه يساعد في الحفاظ على وظيفة الجهاز العصبي، وتحتوي كل حصة مكونة من كوب واحد من الترمس المطبوخ على 0.22 ملليغرام من الثيامين، وهو ما يعادل 18% من الاحتياج اليومي للرجال، كما يوفر الترمس أيضًا 98 ميكروغرام من الفولات لكل وجبة، وهو ما يمثل 25% من الاستهلاك اليومي الموصى به، ويساعد حمض الفوليك الخلايا في تحطيم البروتينات ويتحكم أيضًا بنشاط الجينات.
  • المنغنيز والزنك: إن إضافة الترمس إلى النظام الغذائي يمد الجسم بالعديد من المعادن المهمة بما في ذلك الزنك الذي يعزز وظائف المناعة، كما أنه يساعد في الحفاظ على الصحة الإنجابية وتنظيم نشاط الجينات، إذ يزيد تناول كوب من حبوب الترمس المطبوخة من تناول الزنك بمقدار 2.3 ملليغرام، وهو ما يعادل 21% من المدخول اليومي للزنك للرجال، كما أنه يعد مصدرًا للمنغنيز الذي يعادل تأثير الجذور الحرة ويمنع تلف الخلايا، كما أنه يدعم أيضًا نمو العظام والغضاريف صحية، إذ يوفر كوب من الترمس 1.12 ملليغرام من المنغنيز، وهو ما يمثل حوالي نصف كمية المنغنيز الموصى بها للرجال.
  • المغنيسيوم والنحاس: يعد الترمس مصدرًا غنيًا بالمغنيسيوم، إذ يوفر الكوب منه 90 ملليغرام، وهو ما يمثل 21% من الاحتياج اليومي للرجال، كما يزيد استهلاك كوب من الترمس من استهلاك النحاس بنسبة 383 ميكروغرام، وهو ما يعادل 43% من الاستهلاك اليومي الموصى به، ويحافظ المغنيسيوم في الجسم على كثافة العظام الصحية، ووجود كمية صغيرة منه في العضلات تدعم وظائفها، وتسهم في الحفاظ على أغشية الخلايا السليمة، وتساعد في زيادة التواصل بين الخلايا، أمّا النحاس فيساعد الجسم على معالجة الحديد، ويساعد في وظيفة الحبل الشوكي والدماغ، ويقوي الأوعية الدموية.


فوائد الترمس الصحية

يعود تناول حبوب الترمس على الجسم بالعديد من الفوائد الصحية، ومنها ما يأتي:[٣]

  • الوقاية من مشاكل الجهاز الهضمي: يعزز استهلاك وتناول حبوب الترمس من صحة الأمعاء ويساعد على التخلص من الإمساك، ومتلازمة القولون العصبي، والمشاكل الأخرى المرتبطة بالجهاز الهضمي، إذ تحتوي هذه الحبوب على كمية كبيرة من الألياف مما يجعلها من البروبايوتيك الجيدة، وهي مادة تغذي البكتيريا النافعة في الأمعاء، وقد أظهرت الأبحاث وجود علاقة مباشرة بين هذه البكتيريا السليمة وحالة الجهاز المناعي.
  • خفض ضغط الدم: يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى زيادة خطر النوبة القلبية أو السكتة الدماغية أو الشلل أو ضعف العين، وإن السبب الرئيسي لارتفاع ضغط الدم هو وجود خلل في بطانة الأوعية الدموية وأمراض الكلى وزيادة الصوديوم في الجسم، وقد أظهرت المستخلصات البروتينية في الترمس قدرتها على تصحيح ضعف بطانة الأوعية الدموية، كما تساعد في استرخاء الأوعية الدموية بطريقة صحيحة، مما يساعد في خفض ارتفاع ضغط الدم.
  • علاج فقر الدم: تحتوي حبوب الترمس على كمية جيدة من الحديد مما قد يساهم في إنتاج الهيموغلوبين، كما يحتوي الترمس على فيتامين ج الذي يساعد في امتصاص الحديد وتكوين الهيموغلوبين، وقد يسبب فقر الدم العديد من المشاكل مثل الشعور بالتعب وضيق التنفس وشحوب الجلد، وقد تساعد حبوب الترمس في علاج فقر الدم.
  • تدعيم وظائف جهاز المناعة: يعد الحفاظ على الجهاز المناعي صحي مهم للغاية لمكافحة جميع الالتهابات، ويساعد اتباع نظام غذائي غني بالمعادن والفيتامينات في تدعيم هذا الجهاز، وتحتوي حبوب الترمس على جميع المعادن والفيتامينات الأساسية مثل فيتامين أ ، فيتامين ب المركبة، وفيتامين ج والتي تجعل نظام المناعة قويًا، كما أنها تحتوي على فيتامين ج الذي يساهم في الحفاظ على جهاز المناعة ويجعله قادرًا على مكافحة الالتهابات مثل نزلات البرد والإنفلونزا.
  • المساعدة في خسارة الوزن: كما ذكر أعلاه، تحتوي حبوب الترمس على كمية عالية من الألياف تجعل الشخص يشعر بالشبع لفترة أطول، مما يؤدي إلى تناول كميات أقل من الطعام، مما يؤدي إلى خسارة الوزن.
  • الحفاظ على صحة القلب: يمكن أن تؤثر العديد من الأمراض على القلب مثل تصلب الشرايين أو النوبات القلبية أو احتشاء عضلة القلب وفشل القلب، وإن كلّ من ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات السكر في الدم وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم هي المسبب الرئيسي لتطور أمراض القلب، وقد أظهرت دراسة أجريت على الحيوانات أن مستخلصات بروتين الترمس أنها تقلل من تطور تصلب الشرايين، كما أنها تقلل من ارتفاع ضغط الدم ونسبة السكر في الدم وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • تقوية العظام: يعد الحفاظ على صحة العظام أمرًا مهمًا للغاية للوقاية من المشاكل التي تؤثر على العظام مثل هشاشة العظام والكسور وغيرها، وإن كل من الكالسيوم والفوسفور الموجود بكثرة في حبوب الترمس تعد عناصر ضرورية للحفاظ على العظام قوية وصحية.


أضرار الترمس

تحتوي حبوب الترمس المرّ على تراكيز أعلى بكثير من أشباه قلويات التي قد تكون ضارة أكثر من تلك الموجودة في الترمس الحلو، وإن تناول أشباه قلويات الترمس العالية يرتبط بالغثيان والضعف العام والاضطرابات البصرية، لذلك يجب التمييز بين النوعين،[٤] ويمكن أن يسبب تناول الترمس الأصفر المرّ القيء والإفراط في إنتاج اللعاب ومشاكل البلع ومشاكل القلب والشلل ومشاكل في التنفس، ويمكن أن تكون مشاكل التنفس حادة لدرجة كافية لتسبب الوفاة.[٥]


المراجع

  1. M. van de Noort, (2017), "Lupinus"، sciencedirect., Retrieved 16-2-2020. Edited.
  2. Sylvie Tremblay, "The Nutrition in Lupine Seeds"، livestrong, Retrieved 16-2-2020. Edited.
  3. "Health Benefits of Lupin Beans", .healthbenefitstimes, Retrieved 16-2-2020. Edited.
  4. Matthew Lee, "Do You Have to Cook Lupini Beans?"، livestrong, Retrieved 16-2-2020. Edited.
  5. "YELLOW LUPIN", webmd, Retrieved 16-2-2020. Edited.