ظهور حبوب صغيرة في الجسم مع حكة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ١٨ سبتمبر ٢٠١٨
ظهور حبوب صغيرة في الجسم مع حكة

حساسيّة الجلد

الجلد يعزل الأعضاء الداخلية للجسم من التّماس مع البيئة الخارجيّة، فهو يغلف كامل الجسم لحمايته من أي أجسام غريبة أو مسبّبات الأمراض، ويتّصل الجلد مع الأعضاء الداخليّة، في حال حصل أي خطب داخل الجسم قد تظهر بعض العلامات على الجلد، أو قد يكون المسبّب خارجيًا وتظهر أعراضه على الجلد، وفي هذا المقال سنتطرّق إلى حساسيّة الجلد، ومعرفة الأسباب التي تؤدّي إلى ظهور بثور صغيرة على الجسم متزامنة مع حكّة.


أسباب ظهور حبوب صغيرة في الجسم مع حكّة

  • تناول بعض أنواع من الأطعمة: هناك بعض الأشخاص يتحسّسون من بعض العناصر الغذائيّة التي توجد في أصناف مختلفة من الطّعام مثل البيض، والطّماطم، والفول السوداني، والموز، والفراولة، والسمك، والحليب ومشتقّاته، إلى جانب الأطعمة المضاف لها نكهات صناعيّة ومواد حافظة.
  • تناول بعض أنواع الأدوية: قد تنتج حساسيّة الجلد الحاكّة كعرض جانبي لتناول بعض العقاقير الدوائيّة، مثل بعض أدوية علاج السّعال ونزلات البرد.
  • الضغوطات العاطفيّة والنفسيّة: تلعب النفسيّة دورًا كبيرًا في ظهور حساسيّة الجلد مع حكّة.
  • بعض المواد المستنشقة: مثل طلع النّخيل، والعطور القويّة، والغبار، والمنظّفات الكيميائيّة ذات الرائحة القويّة.
  • بعض أنواع النّباتات: مثل نبتة القرّيص التي تحتوي على مواد تهيّج الجلد وتسبّب ظهور بثور صغيرة في مناطق التّلامس المباشر مع القرّيص، مترافقة مع حكّة شديدة.
  • درجة الحرارة العالية: لا سيما إن كانت مترافقة مع رطوبة عالية، مما يسبّب كثرة التعرّق في الأماكن قليلة التهوية في الجسم، مثل الصدر والظهر، وما تحت الثديين للإناث، وما بين الفخذين.
  • الأكزيما: وهي أحد الأمراض الجلديّة التي تظهر كجفاف واحمرار الجلد، وظهور نتوءات أو بثور صغيرة مترافقة مع حكّة شديدة.
  • لدغات الحشرات: من الأسباب الشائعة للحكّة المرافقة للحبوب الحمراء على الجسم، التي تتميّز بوجود نقطة نزفيّة تدل على مكان اللّدغة، مثل لدغات النّاموس أو الباعوض، أو براغيث الفراش أو البرغش كما يعرفه البعض.


نصائح للتغلّب على حساسيّة الجلد

  • معرفة المسبّب للحكّة، فإن كان الشك بنوع طعام أو شراب معيّن، يجب إيقافه لمدّة يومين متتاليين، فإن بدأت البثور بالتّلاشي، والحكّة خبت، يكون السبب حساسيّة تجاه نوع معيّن من الشراب أو الطّعام، وينصح بتجنّبه مدى الحياة، وفي الحالات الشديدة والحادّة يمكن تناول مضادات الهستامين لتسكين الحكّة.
  • معرفة الوقت الذي بدأت فيه البثور بالظّهور والشعور بالحكّة وربطها بالسبب.
  • إجراء التحاليل الطبيّة اللازمة، مثل فحص للحساسيّة، أو فحص لوجود الطفيليّات في البراز، أو أي تحليل يطلبه الطبيب المعالج.
  • اتّباع إحدى الوصفات التالية لتسكين الحكّة وحساسيّة الجلد:
    • تطبيق عجينة بيكربونات الصودا على منطقة التّحسس وتركها حتى تجف ثم شطفها بالماء البارد.
    • تحضير منقوع بيكربونات الصوديوم من خلال إضافة كأس من بيكربونات الصوديوم إلى وعاء كبير مليء بالماء الدافئ، ثم غمس المنطقة المتحسّسة به لمدة تتراوح ما بين نصف ساعة إلى ساعة، ثم إخراجها من المحلول وتركها لتجف وحدها.
    • تحضير عجينة من دقيق الشّوفان والماء الدّافئ، يسهل فردها على المنطقة المتحسّسة وتركها حتى تجف.
    • مسح منطقة الحساسيّة بعصير اللّيمون وتركه يجف، فللّيمون خصائص معقّمة ومطهّرة ومسكّنة للحكّة.
    • تحضير خليط الريحان والقرنفل من خلال إضافة نصف ربع فنجان من الريحان الجاف، ومثله من القرنفل، إلى كوب من الماء المغلي، وتركه حتى ينقع لبعض الوقت، ثم يؤخذ الخليط ويوضع في قطعة قماش نظيفة ويوضع على المنطقة التي تعاني من الحكّة والحساسيّة، ومن الجدير بالذّكر هنا أنّ الريحان يحتوي على مواد مخدّرة للألم مثل الأوجينول.
    • تحضير كمّادات منقوع النعناع من خلال إضافة نصف كوب من أوراق النّعناع الجافّة إلى كوب من الماء المغلي، وتغطية الكوب وتركه لبعض الوقت، ثم غمس قطعة قماش نظيفة بالمنقوع ووضعها على المنطقة المتحسّسة.