طريقة اكل فاكهة الافوكادو

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٦ ، ١٥ ديسمبر ٢٠١٩
طريقة اكل فاكهة الافوكادو

الأفوكادو

الأفوكادو هي فاكهة على شكل كمثرى وغلافها الخارجي أخضر داكن وخشن يحمي لُبها الداخلي الأبيض الذي تحيط به بذرة واحدة كبيرة تتوسّط الثمرة التي يجب تقطيعها وإزالة البذرة عند تناول الفاكهة، ويمكن تناول الأفوكادو نيئًا أو من خلال إضافته للأطباق والسلطات.

ينمو الأفوكادو في المناطق المدارية على أشجار باسقة وطويلة، وأغلب زراعته في المكسيك وهاواي وفلوريدا وكاليفورنيا، وموسم نضوج الفاكهة هو من أواخر الشتاء إلى أوائل الربيع، وفي هذا الوقت تُنتج أفضل أنواع الأفوكادو وأقلها ثمنًا، ويختلف حجم الأفوكادو، فمنه الصغير الذي لا يتعدّى الأوقية الواحدة، ومنه الكبير الذي يصل حجمه إلى 5 أو 6 أوقيات، ويمكن تناوله عن طريق إحداث شق طولي بالثمرة وتقطيع الثمرة لنصفين متساويين وإخراج البذرة الداخلية، وغالبًا لا يؤكل الجلد الخارجي للثمرة لأنه مر بعض الشيء، ويمكن التخلص منه عن طريق إزالته باستخدام ملعقة.[١]


طريقة أكل الأفوكادو

تتعدد طرق أكل فاكهة الأفوكادو اللذيذة والشهية، ومن أهمها ما يأتي:[٢]

  • تناوله طازج: إن أبسط طريقة لأكل فاكهة الأفوكادو هي قسمها لقسمين وإزالة البذرة الداخلية ورشها بالقليل من الملح والفلفل أو أي نوع من أنواع التوابل المفضلة لدى الشخص كالخل البلسمي أو عصير الليمون أو الفلفل الحار وتناولها مباشرة.
  • حشو الأفوكادو: للباحثين عن وجبة صباحية مغذية يمكن تناول الأفوكادو عن طريق قسمها لنصفين وملء نصف حبة الأفوكادو ببيضة واحدة وتركها تخبز في الفرن لمدة 15 دقيقة في درجة حرارة متوسطة ثم تناولها، ويمكن استبدال البيض بأي مكون آخر كالتونة أو الدجاج أو الخضروات.
  • إضافته للبيض: لمحبي إضفاء لمسات سحرية على أطباقهم يمكن دمج الأفوكادو مع البيض المخفوق عن طريق تقطيعه لقطع صغيرة وإضافته للبيض أثناء طهيه بالمقلاة، وبعد الانتهاء من إعداد الطبق نزينه بالجبن المبشور ونضع عليه القليل من الملح والفلفل.
  • أكله مع الخبز: يمكن استبدال الزبدة أو العسل بالأفوكادو البوريه ودهنه على قطعة التوست والسندويشات لمزيد من المعادن والفيتامينات في الوجبة.
  • استخدامه كبديل للمايونيز: يمكن استبدال المايونيز بالأفوكادو في الأطباق التي تستخدم المايونيز كعنصر مساعد، ويمكن استخدامه مع أطباق التونة والدجاج.
  • استخدامه في السلطات: فقد أظهرت الأبحاث والدراسات أن السعرات الحرارية والدهون والألياف الموجودة في الأفوكادو ستُشعر بالشبع لفترة طويلة، لذلك يمكن إضافته للسلطات، لأنها غالبًا تكون خفيفة بالسعرات الحرارية.
  • استخدامه في إعداد الحساء: يمكن إضافة قطع الأفوكادو لإعداد طبق حساء لذيذ، ويمكن استخدامه كمكون رئيسي في الحساء أو إضافته لمكونات الحساء الأخرى، ويمكن تناول الحساء باردًا أو ساخنًا.
  • استخدامه كبديل للقشدة: يمكن صنع قشدة خالية من الألبان باستخدام الأفوكادو عن طريق إحضار حبة من الأفوكادو وملعقة من الملح وملعقتين من الماء وملعقتين من زيت الزيتون والقليل من الفلفل ومزج المكونات معًا للحصول على القشدة.
  • استخدامه في لفائف السوشي: فالسوشي هو أحد أهم الأطباق في الصين، ويمكن إضافة الأفوكادو لطبق السوشي عن طريق حشوه باللفائف والاستمتاع بطعمه اللذيذ.
  • استخدامه في الشواء: يمكن شواء الأفوكادو عن طريق إزالة البذرة الداخلية وعصر الليمون على قطع الأفوكادو ووضعها بالفرن لمدة دقيقتين وتناولها كطبق جانبي خاصة مع اللحوم المشوية.
  • استخدامه في المخللات: يمكن صنع مخلل شهي من فاكهة الأفوكادو عن طريق إحضار كوب من الخل وكوب من الماء وملعقة ملح وترك المزيج يغلي على النار، ثم نضع المزيج في مطربان زجاجي ونضيف له قطع الأفوكادو ونتركه يومين ثم نتناول مخلل الأفوكادو الشهي.
  • استخدامه في العصائر: يمكن إعداد عصير الأفوكادو الشهي واللذيذ عن طريق إضافته لعصير الفواكه كالموز أو التفاح أو كعصير وحده عن طريق تقطيعه وخلطه بالخلاط وتناول العصير الشهي.
  • استخدامه لصنع الآيس كريم: فالأفوكادو يمكن أن يكون من المثلجات المغذية واللذيذة والصحية، ويُعدّ عن طريق خلط الأفوكادو بعصير الليمون والحليب والقشدة والسكر، وهي مثلجات لذيذة ستنعش متناولها طوال اليوم.


فوائد الأفوكادو

توجد فوائد كبيرة لا حصر لها لفاكهة الأفوكادو، لذلك فإن تناولها كل يوم سيساهم بتزويد الجسم بالمغذيات، ومن أهم هذه الفوائد:[٣]

  • الأفوكادو غني بالمغذيات: يحتوي الأفوكادو على الدهون المفيدة والكربوهيدرات والسكر والألياف والفيتامينات والفولات وحمض البانتوثنيك والمغنيسيوم والبوتاسيوم وأوميغا 3.
  • المحافظة على صحة القلب: يحتوي الأفوكادو على ستيرول نبات طبيعي يُسمى بيتا سيتوستيرول، وقد كشفت الدراسات أن تناول هذا الستيرول يحافظ على مستويات الكوليسترول بمعدلاتها الطبيعيّة وبالتالي يعزز من صحة القلب.
  • مفيد لصحة العين: فالأفوكادو يحتوي على اللوتين والزياكسانثين وهما مركبان يتركزان في أنسجة العين، ويحميان البصر من الضرر ومن الأشعة فوق البنفسجية، فإضافته للوجبة اليومية يحمي العين من عدة مشاكل، منها التكيّس البقعي وضعف النظر.
  • الوقاية من هشاشة العظام: فالأفوكادو غني بفيتامين ك الضروري لصحة العظام ومنعها من الهشاشة مع التقدم في العمر.
  • مقاومة السرطان: فقد أفادت الأبحاث أن المواد الكيميائية المستخرجة من الأفوكادو يمكن أن تمنع نمو الخلايا السرطانية وتسبب موتها وتشجع تكاثر خلايا الجهاز المناعي الليمفاوية.
  • المحافظة على صحة الجنين: فالأفوكادو يحتوي على حمض الفوليك المهم لصحة الجنين وتطوره ومنع خطر الإجهاض.
  • تخفيض خطر الإصابة بالاكتئاب: فالأفوكادو يحتوي على نسبة عالية من الفولات التي تقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب، والفولات تساعد على منع تراكم الهوموسيستين وهي مادة تضعف الدورة الدموية وتمنع وصول المغذيات للمخ.
  • تحسين عملية الهضم: فالأفوكادو غني بالألياف، وتناول الطعام الغني بالألياف يمنع الإصابة بالإمساك ويحافظ على الجهاز الهضمي ويقلل من خطر مشاكل القولون.
  • الوقاية من الإصابة بالأمراض المزمنة: فوفقًا للدراسات فإن الألياف الموجودة في الأفوكادو تقلل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، كأمراض القلب والجلطات الدماغية وارتفاع ضغط الدم والسكري وتخفيض مستوى الكوليسترول وتحسين حساسية الإنسولين.


أنواع الأفوكادو

توجد عدة أنواع من فاكهة الأفوكادو، أهمها:[٤]، [٥]

  • أفوكادو هاس: وهي بيضاوية الشكل ولها قشرة ناعمة وحفرة متوسطة إلى صغيرة الحجم وعندما تنضج يتحول لونها من الأخضر إلى الأسود، وهي الأكثر شعبية في الولايات المتحدة الأمريكيّة.
  • أفوكادو فويرتي: وهي على شكل كمثرى وقشرتها الخارجية ناعمة ولها حفرة داخلية متوسطة الحجم، ويكون شكلها بيضاويًا ممتلئة باللب ولها حفرة داخلية متوسطة الحجم.
  • أفوكادو بينكترون: وهي على شكل كمثرى متعرجة وغالبًا ما تُستخدم في إعداد السلطات ويتوفر هذا النوع في بداية الشتاء حتى الربيع.
  • أفوكادو زوتانو: يمتلك هذا النوع جلدًا خارجيًا لامعًا يميل إلى الأصفر قليلًا، ويكون موسم حصاد هذا النوع في شهر سبتمبر.
  • الأفوكادو المكسيكي: وموطنه الأصلي المكسيك ويمتاز بالرائحة القوية والأوراق الصغيرة والجلدة الخارجية الرقيقة وهي غنية وذات جودة ممتازة وغالبًا ما ينمو هذا النوع في مناطق شديدة البرودة.
  • الأفوكادو الغواتيمالي: وموطنه أمريكا الوسطى وهو أقل مقاومة للصقيع وثماره متوسطة الحجم ويمتاز بقشرة خارجية سميكة ويختلف جني موسم هذا النوع من منطقة لأخرى.


المراجع

  1. Jolinda Hackett, "What Is an Avocado?"، thespruceeats, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  2. Arlene Semec , "23 Delicious Ways to Eat an Avocado"، healthline, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  3. Natalie Olsen, , "Why is avocado good for you?"، medicalnewstoday, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  4. "7 Types of Avocados You Probably Didn't Know Existed", eatingwell, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  5. "britannica", britannica, Retrieved 14-12-2019. Edited.