طرق القراءة السريعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٧ ، ٢٦ نوفمبر ٢٠١٩
طرق القراءة السريعة

القراءة السريعة

يُطلق مفهوم القراءة السريعة على الطريقة التي يقرأ بها الأشخاص المتمرّسون باتباع استراتيجيّاتٍ معينة لزيادة سرعة القراءة، وتوفير الكثير من الوقت وإنهاء قراءة الكتب في مدّة زمنيّة أقصر من المعتاد، والحفاظ على معدّلات الفهم والتركيز، ولا يُقصد بهذا هدذ الطريقة العَجَلة وإنّما السرعة في القراءة عن طريق استيعاب النص ككل لا ككلمات منفردة.

وتكون آلية عملها عن طريق تمكين العين من رؤية النص بشمول لا النظر إلى كل كلمة على حدة، ثم قراءة النص عن طريق المعاينة لا عن طريق نطق الكلمات منفصلةً، ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى زيادة معدلات مهارة القراءة السريعة وجود كمّ هائل من المعلومات التي يتعين علينا قراءتها واستيعابها يوميًا، مثل؛ الخطابات الموجهة في البريد الإلكتروني والرسائل القصيرة والمقالات المتنوعة والمجلات والكتب وغيرها، ويصل معدلها لدى الشخص الطبيعي إلى 250 كلمةً في الدقيقة الواحدة، وتضاعف هذا الرقم وتزيد عليه وفق القدرة الفردية.[١]


طرق القراءة السريعة

توجد العديد من الطرق المفيدة لتعلم القراءة السريعة، وفيما يأتي ذكرها:[٢][١]

  • معاينة النص: يجب عند البدء بعملية القراءة عمل معاينة استطلاعية سريعة من البداية حتّى النهاية، مع الاهتمام بقراءة المقدمة والعناوين الرئيسية، والفرعية وأي كلمة محدّدة بألوان مختلفة أو مكتوبة بخطوط عريضة أو غامقة، بالإضافة إلى الاهتمام بالمخطَّطات والرسوم التوضيحية عن طريق النظر إلى منتصف الصفحة وجميع أجزائها.
  • رسم المخطط وتحديد الهدف: تساعد هذه الطريقة على معرفة الإجابات مع نهاية الكتاب خاصّةً إذا كان غرضه محدّدًا من القراءة، فقد يحتاج إلى معلومات محدّدة من الكِتاب وليس كله، فليس من الضروري أن يقرأه كاملًا، كما أنه يدفع القارئ إلى القراءة أسرع من المعتاد.
  • عدم العودة إلى الوراء: تساعد أهمية التركيز واليقظة في عمليّة القراءة على فهم النص فهمًا جيّدًا، إلا أنه من القواعد الأساسية في القراءة السريعة عدم إمكانية العودة إلى الوراء لقراءة الأجزاء التي تشعر أنك لم تقرأها جيدًا، إذ إن المطلوب أن تنهي النص كاملًا دون العودة إلى الوراء ثم التوقف لوهلة للتفكير في ما قرأته حتى تتشكل لديك الفكرة كاملة عما قرأت، وبالتالي فإنك توفر الكثير من الوقت بدلًا من إعادة القراءة.
  • قراءة ثلاث كلمات دفعة واحدة: تعد قراءة النص كلمة كلمة مضيعةً للوقت، ويساهم تدريب العينين على قراءة مجموعة من الكلمات دفعة واحدة في حفظ الوقت وإنهاء النص بسرعة عالية نوعًا ما، وهذه العمليّة تجري بسهولة ويسر إن استطاع القارئ الاهتمام بنظره وتركيزه على النص، ويمكن الاستعانة بتمرير اليد أو القلم على الكلمات حتى يتعلم نقل نظراته بسهولة من كلمة إلى أُخرى، وذلك سيضمن التخلّي عن القراءة الصامتة في الدماغ، وقد أفصحت المعلمة إيفلين نيسلن عن قدرتها على قراءة ما يقرب 2700 كلمة في الدقيقة الواحدة في حال اتباع هذه الطريقة في القراءة، كما أنه من الطرق الممكن اتباعها تقسيم الصفحة طوليًا إلى ثلاثة أقسام كل منها يحتوي مجموعة من الكلمات التي يمرّ القارئ عندها دفعة واحدة دون التوقف.
  • القراءة الانتقائية: يختار القارئ المهم فقط، وهذه الطريقة ستجعله يستوعب الأفكار الرئيسيّة من كل فِقرة، فعلى سبيل المثال؛ يمكن قراءة الملحق وجدول المحتويات في البداية ثم الجملة الأولى والأخيرة من الفقرة الأولى، ويتبع ذلك في جميع الفقرات، ثم محاولة تشكيل صورة عن فكرة النص قبل الانتقال إلى المعاينة السريعة للنص.
  • الرؤية الشمولية: من أهم خدع القراءة السريعة استخدام نظرة العين الشمولية التي ترتكز على منتصف السطر وتمرّ مرورًا سريعًا ببقية الكلمات دون التوقف عند كل منها، ويبدأ المتدربون بقراءة سطر واحد في اللمحة الواحدة لينتقلوا مع مرور الوقت والتمرين إلى قراءة صفحة كاملة من خلال النظرة الشمولية، واستيعاب ما كتب فيها على الرغم من قراءتها في وقت قياسي.
  • المؤقّت: يعد استخدام المؤقت ضروري في هذا النوع من القراءة لقياس معدّل سرعة القراءة في الدقيقة الواحدة، ويدخل في هذه الطريقة تحديد هدف يومي أو أسبوعي، والتدرب للوصول إليه مع تسجيل الأرقام والإنجازات لملاحظة التحسن فيها.


طرق تسريع القراءة

توجد بعض الخطوات التي ستساعدك في تحسين سرعة قراءتك والانتقال من قراءة 200 إلى 300 كلمة في الدقيقة إلى أضعاف ذلك في وقت قصير، وفيما يأتي ذكرها:[٣]

  • البدء بقراءة المواد السهلة التي لا تحتوي الكثير من المعلومات الجديدة على القارئ، والحرص على الفهم والسرعة في آنٍ واحد، ثم الانتقال إلى الأصعب تدريجيًا.
  • القراءة بالعين؛ إذ يجب ألا يتلفظ القارئ بالكلمات أو حتّى أن يحرّك شفتيه، إلى جانب تحريك العين بسرعة من كلمة إلى أخرى دون التوقف، إذ أنّ العين تلتقط الصور وقراءة الكلمات في هذه الصورة، لذا عليك أن توسعة مدى الصورة الملتقطة من خلال توسعة مدى حركة العين.
  • الممارسة باستمرار والتمرن على القراءة السريعة، إذ إنها تحتاج للبناء والتنمية مع مرور الوقت.
  • الربط بين الكلمات والأسطر ضروريّة جدًا، ولتحقيق ذلك يجب التنقل في ما بينها بسرعة عالية لاختصار الوقت.
  • عند التدرّب على القراءة بهدف السرعة فقط، يجب عدم الاهتمام بالحواشي (الهوامش) والتركيز على المحتوى الأساسي.
  • يفضّل التدرب على القراءة وفق الصيغة المستخدمة في القراءة عادة، سواءً كانت عبر الكمبيوتر أو الهاتف أو من خلال الروايات أو المجلات، كي تتعود العين على نمط الكتابة التي ترغب في تحسين قراءتك له.
  • في بداية القراءة سيعاني المُتمرّن من قلة الفهم واستيعاب ما يقرأ، فعليه ألا يبالي لو لم يفهم فهو في مرحلة التمرين والتدريب وسيتحسّن تدريجيًا.


فوائد القراءة السريعة

تعدّ مهارة القراءة السريعة من المهارات الهامة التي تنفع متعلمها في ممارسة القراءة وفي مختلف مجالات الحياة مثل؛ المجال الشخصي الثقافي والمجال العملي المهني كذلك، وفيما يأتي فوائدها:[٤]

  • الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات في وقتٍ قصير، بالإضافة إلى القدرة على تنويع المواد المقروءة بفضل السرعة في الإنجاز.
  • تزيد من معدل التركيز وتحسين الذاكرة.
  • تساهم في تنظيم الوقت.
  • تساعد على تطوير مهارة تصور الكلمة المكتوبة في المخيلة.
  • تساعد على تحسين الأسلوب الكتابي.
  • تحسين مستويات الثقافة العامة لدى القارئ من خلال قراءة أكبر قدر ممكن من الكتب ذات المواضيع المختلفة.


كُتب لتعليم القراءة السريعة

يوجد العديد من الكتب الّتي تختص بتعليم الأشخاص البطيئين على السرعة في القراءة، تناسب جميع المستويات، ومن هذه الكتب:[٥]

  • كيف تصبح قارئًا سريعًا لرون كول: يهتم بتحسين القراءة والفهم وحفظ المعلومات، كما أنه مناسب لمن يعانون من صعوبات في القراءة، ويعرض الكاتب تجاربه الخاصة في التعامل مع القرّاء البطيئين من خلال مهنته الطويلة، ويوجه كتابه إلى الطلاب والمتعلمين للإنجليزية كلغة ثانية من كافة الأعمار.
  • القراءة السريعة لتوني بوزان: يعدُّ كتاب القراءة السريعة للكاتب المبدع توني بوزان من أهم الكتب الّتي تعلّم وتساعد في زيادة سرعة القراءة، إذ إنه منتشرًا في أكثر من 100 دولة، ووصلت مبيعاته إلى مليون نسخة، كما أنه يساعد القارئ في كل مما يأتي:
    • تحسين سرعة القراءة من خلال خطوات عملية لحل المشاكل اليومية في القراءة.
    • زيادة القدرة على الفهم الشامل لما يُقرأ.
    • يساعد على تقييم النفس، وقياس مدى التحسن في القراءة إلى جانب تعليم القارئ كيفية إنشاء الخرائط الذهنية.
    • توفير الوقت، ومَنح القارئ المزيد من الثقة بالنفس، كما أنه مناسبٌ أيضًا لكثيرٍ من الناس من طلاب وأساتذة وحتّى مدراء وكُتَّاب.

المراجع

  1. ^ أ ب "Speed Reading", mindtools, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  2. Alexia Bullard, "10 Ways to Increase Your Reading Speed"، lifehack, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  3. "Speed Reading Techniques: How to Triple Your Reading Speed and Improve Your Comprehension", tckpublishing, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  4. MARK WAYS (10-10-2019), "20 Benefits of Speed Reading"، speedreadinglounge, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  5. Jimmy (28-11-2018), "Best Speed Reading Books-Learn From the Best"، myspeedreading, Retrieved 23-11-2019. Edited.