سوء استخدام الانترنت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٥ ، ٤ يونيو ٢٠٢٠
سوء استخدام الانترنت

الإنترنت

تُعرف شبكة الإنترنت على أنها شبكة من أجهزة الكمبيوتر التي تربط دول العالم ببعضها، وفي بداية ظهور الإنترنت طوّرت شبكة الإنترنت بقصد استعماله كوسيلة لعلماء الأبحاث الأمريكيين للتواصل مع بعضهم البعض، وفي حلول منتصف التسعينيات أصبح الإنترنت شكلًا شائعًا من أشكال الاتصالات لمستخدمي الكمبيوتر الشخصي، وكان التزايد السريع في عدد المتصلين بشبكة الإنترنت مُبشرًا بأنه أهم تغيير حدث في عالم الاتصالات منذ اختراع التلفزيون في أواخر الأربعينيات، وبالرغم من أهمية شبكة الإنترنت إلا أن الشعبية المفاجئة لتكنولوجيا اتصالات جديدة وغير منظمة ساهمت في العديد من القضايا لقانون الولايات المتحدة.

أنشئت شبكة الإنترنت في عام 1969 لصالح وزارة الدفاع الأمريكية، وسمح التمويل من وكالة مشاريع البحوث المتقدمة ARPANET للباحثين بتجربة عدة طرق تسمح لأجهزة الكمبيوتر بالتواصل بين بعضها البعض، وربطت الوكالة في البداية فقط أربعة أجهزة كمبيوتر وكانت منفصلة ومنتشرة في الجامعات ومعاهد البحوث الأمريكية، إذ اقتصر استخدامها في المقام الأول من قِبل العلماء، وفي أوائل السبعينيات بدأت دول أخرى في الانضمام إلى ARPANET، وخلال عقد من الزمن كان متاحًا على نطاق واسع للباحثين والإداريين والطلاب في جميع أنحاء العالم، وتتحمل مؤسسة العلوم الوطنية NSF المسؤولية عن ربط هؤلاء المستخدمين من ARPANET ، والذي تم تفكيكه في عام 1990.

وتعد شبكة NSFNET الآن بمثابة العمود الفقري الفني لجميع اتصالات الإنترنت في الولايات المتحدة، وتضم شبكة الإنترنت محتوى غنيًا من المعلومات على شكل نص مكتوب، وبريد إلكتروني E-Mail ومقالات منشورة، كذلك عدد من الصور والصوت والفيديو المتوفرة على صفحات الويب، كما مكنت شبكة الإنترنت مستخدميها من إمكانية الاتصال واسترجاع المعلومات حول أي موضوع في أي وقت.[١]


سوء استخدام الإنترنت

أصبح الإنترنت في يومنا هذا بمثابة وسيط عالمي للاتصال وتبادل المعلومات والتفاعل الاجتماعي والتعاون والتجارة وغيرها من المجالات التي يدخل في عملها الإنترنت، ومع كل الإمكانيات والخدمات التي يقدمها الإنترنت لمستخدميه إلا أن هنالك جانبًا سلبيًا أيضًا له، فمثلًا هنالك دور مهم للإنترنت في مجالات الاقتصاد والتجارة وخدمتهما وتسهيلهما، من جانب آخر يمكن اعتبار الإنترنت وسيلة سهلة لاختراق الأنظمة من قبل المجرمين والإرهابيين لتحقيق أهدافهم الخاصة. وتوجد مجالات كثيرة لسوء استخدام الإنترنت منها وجود العديد من البرامج الضارة التي تصيب أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالزوار مثل: الفيروسات وتسبب الضرر لها، كذلك الاحتيال عبر الإنترنت عن طريق إرسال بريد إلكتروني يبدو كما لو كان صادرًا من بنك أو وسيط اجتماعي أو مقدم خدمة معروف، ويضم البريد رابطًا ينقل المستخدم إلى موقع ويب احتيالي، يمكن من خلاله طلب معلومات شخصية وكلمات المرور الخاصة وبالتالي سرقة الأموال من الضحية أو الحصول على السلع والخدمات على نفقة الضحية أيضًا.[٢]


أنواع سوء استخدام الإنترنت

إن للإنترنت أهمية كبيرة في حياتنا، إذ يستعمل في العديد من المجالات ولكن هنالك الكثير من الأشخاص الذين استخدموا الإنترنت بصورة غير صحيحة وتمثلت سلوكياتهم في انتهاك خصوصية الآخرين واستغلالهم ومضايقتهم، وفيما يلي أكثر أنواع سوء استخدام الإنترنت شيوعًا وبعض النصائح لحماية نفسك من الوقوع في مشاكل القرصنة:[٣]

  • العزلة الاجتماعية: ويتمثل ذلك في عدم قبول طلب صداقة من زميل معين، أو رفض أي من المجموعات انضمام شخص لها، لذا يُنصح بالتركيز على تطوير العلاقات الواقعية بدلاً من البحث عن علاقات افتراضية للتواصل الاجتماعي، كما ويُفضل أن تبحث دائمًا عن المجموعات التي تتشارك معها بالهوايات والاهتمامات والأنشطة الهادفة.
  • نشر تعليقات مهينة عن شخص آخر: ويكون ذلك من خلال ذكر بعض الصفات السيئة فيه، أو توبيخه أو نشر معلومات غير صحيحة عنه بقصد تشويه سمعته وصورته، ويمكنك تجنّب ذلك من خلال إدراة نفسك بطريقة صحيحة وتجنب ردود الفعل السلبية من الآخرين من خلال التعليقات التي تقدمها، ومعاملة نفسك والآخرين باحترام.
  • تبادل الصور الخاصة عبر الإنترنت: يقوم العديد من مستخدمي الإنترنت صغيري السن وخاصة الفتيات المراهقات بإرسال صور لأنفسهم عبر الإنترنت، وقد تتعرض هذه الصور إلى استخدام خاطئ عن طريق نشرها بالإكراه في مواقع الإنترنت غير الأخلاقية، في هذه الحالة أبلغ موقع الويب بأنه قد نشرت صورك دون موافقتك ليحذفوها، أما إذا لم يحذفوها فبلّغ الشرطة.
  • انتحال وسرقة الهوية الشخصية: يستعمل منتحل الهوية اسم شخص آخر لتنفيذ أُمور معينة وتنسيبها إليه، إذا تعرضت لموقف متمثل بانتحال شخص لهويتك ونشر كلام سخيف باسمك، انشر تعليقًا توضح فيه أنك لم تقم بهذا العمل، أو اتصل بمسؤول الموقع واطلب إزالته، أما إذا استخدمت معلوماتك الشخصية لارتكاب سرقة أو جريمة أخرى، فيفضل الإسراع في إبلاغ الشرطة.


قد يُهِمُّكَ

من أكثر الفئات المستهدفة في موضوع سوء استخدام الإنترنت هم الأطفال، لذا يأتي هنا دور الآباء في وضع قواعد صارمة لأطفالهم على الإنترنت من أجل حمايتهم من المحتوى غير اللائق، والتسلط عبر الإنترنت وانتحال الهوية، ومن النصائح التي نقدمها للآباء بهدف حماية أبنائهم من سوء استخدام الإنترنت ما يلي:[٤]

  • تنبيه الأطفال بضرورة عدم إعطاء اسمهم الحقيقي أو عمرهم أو عنوانهم على الإنترنت.
  • مراقبة طفلك أثناء استعماله للإنترنت، يمكنك الجلوس مباشرة بجانب طفلك أو بالقرب منه.
  • الاستفادة من أدوات الرقابة في متصفح الإنترنت، إذ تحتوي غالبية متصفحات الإنترنت مثل Mozilla Firefox و Google Chrome و Safari و Internet Explorer على مجلد خيارات الإنترنت إذ يمكنك بسهولة إعداد إجراءات الحماية الأمنية وفلاتر المحتوى للغة والجنس والعنف، والسماح لأطفالك فقط باستخدام المتصفحات الآمنة المحصصة للأطفال.
  • لا تسمح لأطفالك بالتسوق عبر الإنترنت وحدهم، وإذا سمحت لهم بشراء شيء ما عبر الإنترنت فسجّل بنفسك بياناتك المالية.


المراجع

  1. "Internet", thefreedictionary, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  2. "Abuse of the internet", sidn, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  3. Elizabeth Hartney, Steven Gans (21-1-2020), "5 Types of Internet Abuse Used in Cyberbullying"، verywellmind, Retrieved 3-6-2020. Edited.
  4. Kim Lachance Shandrow (19-7-2012), " how to protect young kids from inappropriate internet"، nbcnews, Retrieved 3-6-2020. Edited.