سجود السهو أو ترقيع الصلاة في المذهب المالكي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٨ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٨
سجود السهو أو ترقيع الصلاة في المذهب المالكي

تعريف سجود السهو

السهو في الصلاة هو النسيان، وهما سجدتين يسجدهما المصلّي كي يجبر الخلل الحاصل في صلاته بسبب السهو، وورد في مدارج السالكين لابن القيّم أنّ الرسول صلّى الله عليه وسلّم أمر من سها بصلاته بسجدتين وأسماهما بالمرغمتين؛ فهما ترغيمًا للشيطان في وسوسته للعبد، أي أنّه هو الّذي حال بين المصلّي وبين حضوره في الصلاة، وأعظم الناس تأديةً للصلاة هو الرسول محمّد صلّى الله عليه وسلّم، وقد سها في صلاته فالسهو من طبيعة البشر، لذلك قال عليه الصلاة والسلام: (إنّما أنا بشرٌ مثلكم، أنسى كما تنسون، فإذا نسيت فذّكروني) [صحيح البخاري].


سجود السهو أو ترقيع الصلاة في المذهب المالكيّ

شرع الله عزّ وجلّ سجود السهو؛ لتعويض النقص سهوًا في الصلاة، فلا يضطر المسلم لإعادتها، بسبب انقاص أمر غير أساسيّ أو الزيادة فيها، ولا يكون سجود السهو في الأمر المتروك عمدًا، ولسجود السهو عند المالكيّة أسبابًا وأحكامًا، ومن أسبابه ما يلي:

  • عندما يُنقص المصلّي السنّة من صلاته، بشرط أن تكون السنّة مؤكّدة وداخلة في الصلاة ويتركها المصلّي سهوًا.
  • زيادة المصلّي في صلاته فعلًا ليس من أفعال الصلاة.
  • النقص والزيادة معًا وذلك بإنقاص المصلّي سنّة ولو كانت غير مؤكّدة، والزيادة تتحقّق بزيادة فعل خارج عن الصلاة.


كيفيّة سجود السهو عند المالكيّة

وضّح فقهاء المالكيّة الفرق بين إن كان سجود السهو قد نتج عن نقصٍ في الصلاة أو زيادةٍ فيها:

  • إن كان سجود السهو ناتجًا عن النقص فكيفيّته تكون كالتالي:
    • لا يشترط النيّة لسجود السهو في هذه الحالة، ويسجد المصلّي سجدتين قبل السلام من الصلاة.
    • يقول المصلّي التشهد دون الصلاة على النبيّ محمّد صلّى الله عليه وسلّم ودون الدعاء، ثمّ يسلّم.
  • في حالة الزيادة في الصلاة فكيفيّة سجود السهو كما يلي:
    • ينهي المصلّي صلاته ويسلّم.
    • ينوي لسجود السهو، ثمّ يسجد سجدتي السهو.
    • يتشهّد المصلّي دون الدعاء والصلاة على النبي محمد صلّى الله عليه وسلّم، ثمّ يسلّم المصلّي ويعدّ واجبًا عليه.


نسيان سجود السهو

اختلف الفقهاء في أمر نسيان سجود السهو حيث أشار الحنفيّة على المصلّي أن يسجد ما دام في المسجد، أمّا المالكيّة ففرقوا بين السجود القبلي والبعدي، حيث يسجد في القبلي إن ظلّ في المسجد، أمّا في البعدي فيسجده ولو كان بعد سنين في أي وقتٍ يذكره، وعند الشافعيّة فيسقط عن المصلّي السجود إن طالت المدّة بعد السلام ولا شيء عليه، أمّا الحنابلة فيقولون أن سجود السهو يسقط بطول الفصل أو انتقاض الوضوء، أو الخروج من المسجد. وراجح القول هو أنه لو نسيه وخرج من المسجد فلا شيء عليه وصلاته صحيحة إن شاء الله تعالى.


المذهب المالكيّ

المذهب المالكيّ هو مذهب الإمام مالك بن أنس، وهو ذو أصول ومنهج، ومالك بن أنس هو مالك بن أنس بن أبي عامر بن عمرو بن الحارث بن غيمان، ولمالك رضي الله عنه تواليف شريفة مرويّة عنه وأغلبها بأسانيد صحيحة ومنها: الموطأ، والتفسير لغريب القرآن، ورسالة في الأقضيّة- كتبها لبعض القضاة-، ورسالة إلى أبي غسّان محمد بن مطرف، وفي الفتوى، ورسالة إلى هارون الرشيد في الآداب والوعظ.