رجيم الماء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٠ ، ١١ يونيو ٢٠٢٠
رجيم الماء

رجيم الماء

يُطلق خبراء التغذية على الرجيم الذي يقتصر على شرب الماء فقط اسم "صيام الماء"، ولقد اكتسب هذا الرجيم شهرة في عالم اللياقة البدنية والصحة؛ بسبب وجود قدرة فاعلية له على إنقاص الوزن خلال فترة زمنية قليلة، ولكن هذا ليس بالأمر السهل فهو يحتاج إلى الاستعداد الجيد والصحيح بالإضافة إلى اختيار الوقت المناسب لتنفيذه، وعادة ما تتراوح مدة هذه الطريقة بين 24 ساعة إلى 3 أيام كحد أقصى لتجنب الآثار الجانبية الضارة التي يمكن أن تنتج عن الامتناع عن الطعام، لكن يبقى الكثير من الخبراء متشككين بفوائد رجيم الماء، ويرون أنّ سيئاته قد تفوق حسناته أحيانًا.[١][٢]

كما أنّ الدراسات البشرية على رجيم الماء محدودة جدًّا، علاوة على ذلك؛ فإنه مقترن بالعديد من المخاطر الصحية، كما أنه غير مناسب للجميع، وفي هذا المقال سنتعرف على فوائد رجيم الماء، وكيف يُساعد على إنقاص الوزن[٣]


قواعد رجيم الماء

لا توجد قواعد علمية محددة لتبيان طريقة اتباع رجيم الماء، لكن يبقى من الضروري الحرص على تحضير الجسم قبل البدء برجيم الماء في حال لم يسبق للفرد القيام بهذا الرجيم من قبل، وهذا الأمر يُمكن أن يسير بسهولة وروية عبر البدء تدريجيًا بتناول وجبات أقل من الطعام أو الصوم لبضع ساعات أثناء النهار قبل البدء برجيم الماء بثلاثة أو أربعة أيام تقريبًا، ثم يأتي بعد ذلك موعد البدء برجيم الماء.

سيتضمن رجيم الماء امتناعًا كليًا عن تناول الطعام أو شرب أيّ من المشروبات باستثناء الماء لمدة 24-72 ساعة متتالية، ثم يحين بعد ذلك وقت فتح الصيام، وتناول الطعام لمدة 1-3 أيام متتالية، لكن سيكون من الضروري تجنب تناول الوجبات الكبيرة في البداية من أجل تجنب حصول أعراضٍ هضمية سيئة أو غير مريحة، لذا قد يكون من الأفضل البدء بتناول وجبات خفيفة أو صغيرة ثم الوصول تدريجيًا إلى مرحلة تناول وجبات كبيرة بصورة طبيعية.

على العموم، قد يُصاب من يتبع هذا الرجيم بالضعف والكسل أثناء فترة الصيام، وقد يُصبح من الضروري إبعادهم عن قيادة السيارات أو الآلات الثقيلة من أجل تجنب حصول الحوادث[٤].

فوائد رجيم الماء ومضارّه

فيما يأتي أهم الفوائد التي يُكسبها رجيم الماء للجسم والمضار التي قد يُؤدي إليها:

فوائد رجيم الماء

عمومًا فقد عرفت فعالية الماء في إنقاص الوزن منذ زمن بعيد بالإضافة إلى العديد من الدراسات التي أثبتت ذلك؛ إذ تُساعد المياه في حرق المزيد من السعرات الحرارية، وتبلغ نسبة زيادة الحرق عند البالغين 24 – 30% في غضون 10 دقائق وتستمر إلى 60 دقيقة على الأقل، في حين أوجدت الدراسات التي أجريت على الأطفال الذين يعانون من السمنة أن حرق السعرات الحرارية يزداد لديهم بنسبة 25% بعد شرب الماء البارد.

كما أشارت الدراسات إلى أنّ شرب نصف لتر من الماء يساعد في حرق 23 سعرة حرارية إضافية، وعلى المستوى السنوي فهذا يعني إمكانية حرق 17000 سعرة حرارية أي أكثر من 2 كغ من الدهون، كما يمكن أن يكون الأمر فعالًا أكثر عند شرب الماء البارد؛ إذ يستخدم الجسم المزيد من السعرات الحرارية، لتسخين الماء ليصل إلى درجة حرارة الجسم[٥]

أشارت الكثير من الدراسات التي أجريت على الحيوانات والبشر إلى وجود الكثير من الفوائد المحتملة لرجيم الماء، منها[٤]:

  • يُعزز رجيم الماء من قدرة خلايا الجسم على التخلص من الأجزاء الضارة، وإعادة تدويرها داخل الجسم، وهذا بحد ذاته يُقلل من خطر الإصابة بالسرطانات، وأمراض القلب، والزهايمر.
  • يُحافظ رجيم الماء على مستوى طبيعي لضغط الدم ويمنع حصول ارتفاع كبير في ضغط الدم لدى الأفراد الذين يُعانون أصلًا من هذه المشكلة.
  • يُحسن رجيم الماء من حساسية الجسم نحو هرموني الأنسولين واللبتين، اللذين يلعبان دورًا مهمًا في إتمام العمليات الأيضية داخل الجسم.
  • يُقلل رجيم الماء من خطر الإصابة بالكثير من الأمراض المزمنة؛ كمرض السكري، وأمراض القلب، وبعض أنواع السرطانات، كما أن بعض الدراسات تشير إلى مساهمة هذا الرجيم في الحد من الأعراض السيئة للعلاج الكيماوي أيضًا.

لذلك يمكن للأشخاص الذين يعانون من عوامل الخطر للإصابة ببعض الأمراض الاستفادة من رجيم الماء قصير المدى، وتتضمن:[٦]

ترتبط فائدة هذا النظام الغذائي بعدم قدرة الجسم على الوصول إلى الكربوهيدرات، لإنتاج الطاقة التي يحتاجها الجسم، ممّا يدفعه إلى استخدام الدهون المتراكمة الذي يُؤدي بدوره إلى إنقاص الوزن، ولكن تبقى الطريقة المثلى لفقدان الوزن على المدى البعيد باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة، ومن المتوقع أن يتعرض الشخص الذي يتبع هذه الحمية الغذائية إلى بعض الأعراض الناتجة عن نقص الطاقة التي تتضمن؛ الشعور بالتعب، والدوار أو الغثيان، وفي حال كانت هذه الأعراض سيئة جدًا فمن المهم تناول بعض الطعام والحصول على الراحة الكافية بالإضافة إلى استشارة الطبيب بشأن الأعراض الأكثر سوءًا أو التي تطلب العناية الطبية[١].

مساوئ رجيم الماء

بالرغم من كثرة الفوائد التي يُكسبها رجيم الماء للجسم، إلّا أنّ له الكثير من المساوئ والأضرار أيضًا، منها الآتي[٤]:

  • يؤدي رجيم الماء إلى خسارة في وزن الماء، والعضلات، والكربوهيدرات، وليس في وزن الدهون المتراكمة داخل الجسم.
  • يُصاب البعض بالجفاف أحيانًا عند اتباعهم لرجيم الماء على الرغم من اقتصار الرجيم أصلًا على الماء، ويعود سبب ذلك إلى حقيقة أن الجسم متعود أصلًا على الحصول على 20-30% من حاجته من الماء من الطعام وليس من الماء لوحده.
  • يزداد خطر الإصابة بما يُعرف ب"انخفاض ضغط الدم الانتصابي" بين الأفراد الذين يتبعون رجيم الماء، وعادةً ما يؤدي هذا النوع من انخفاض ضغط الدم إلى حصول هبوطٍ في ضغط الدم عند الوقوف المفاجئ.
  • يُساهم رجيم الماء في زيادة حدة أو شدة الكثير من الأمراض والمشكلات الصحية؛ كمرض النقرس، ومرض السكري، وأمراض الكلى المزمنة، وحرقة المعدة.


حالات عليها تجنب رجيم الماء

يشير الخبراء إلى أنّ رجيم الماء غير صالح لجميع الأفراد، ويرون ضرورة في الحصول على المشورة الطبية قبل البدء باتباع هذا الرجيم عند بعض الفئات، مثل[٧]:

  • الأفراد الكبار بالسن.
  • الأفراد بعمر أقل من 18 سنة.
  • الأفراد الذين يُعانون أصلًا من اضطرابات الأكل.
  • الإفراد الذين يُعانون من نقص الوزن عن الحدّ الطبيعي.
  • الأفراد المصابون بمشاكل القلب أو مرض السكري.
  • الأشخاص المصابون بالصداع النصفي غير المسيطر عليه.
  • الأفراد الذين يخضعون لإجراءات نقل الدم.
  • الأفراد الذين يتناولون أنواعًا محددة من الأدوية.


الماء وإنقاص الوزن

توجد ستة أسباب تجعل شرب الماء يساعد على إنقاص الوزن منها:[٨]

  • الماء مثبط طبيعي للشهية: عندما تستشعر المعدة بأنّها ممتلئة، فإنّها تُرسل إشارات إلى الدماغ للتوقف عن الأكل، وبما أنّ الماء يُساعد في شغل مساحة في المعدة، فهذا يؤدي إلى الشعور بالامتلاء وتقليل الشعور بالجوع، كما قد يشعر الشخص بالجوع أيضًا عندما يكون عَطِشًا، لذا فإنّ شرب كوب من الماء قبل تناول الطعام يمكن أن يساعد في الحدّ من تناول الوجبات الخفيفة غير الضرورية، وفي دراسة أجريت عام 2014 شربت 50 أنثى تعاني من زيادة الوزن 500 مل من الماء قبل 30 دقيقة من الإفطار والغداء والعشاء، إلى جانب استهلاكهن المنتظم للماء خلال اليوم لمدة 8 أسابيع متتالية، فكانت النتائج أنّ المشاركات شهدن انخفاضًا في وزن الجسم والدهون ومؤشر كتلة الجسم، وفي الشهية أيضًا.
  • يزيد من حرق السعرات الحرارية: تُشير بعض الأبحاث إلى أنّ مياه الشرب يمكن أن تساعد في حرق السعرات الحرارية، وفي دراسة أجريت عام 2014 على 12 شخصًا شربوا 500 مل من الماء البارد أو بدرجة حرارة الغرفة، إذ أدى ذلك إلى زيادة استهلاك الطاقة، إذ حرقوا أكثر من 2-3% من السعرات الحرارية مقارنة بالمعتاد، وذلك خلال 90 دقيقة بعد شرب الماء، كما قد يُؤدي شرب الماء البارد إلى تعزيز حرق السعرات الحرارية؛ لأن الجسم يستهلك الطاقة أو السعرات الحرارية لرفع درجة حرارة الماء للهضم.
  • يساعد على تخليص الجسم من الفضلات: عند جفاف الجسم فإنه لا يمكنه التخلص من الفضلات عن طريق البول أو البراز بطريقة صحيحة؛ إذ يساعد الماء الكلى على تصفية السموم والفضلات، بينما تحتفظ بالعناصر الغذائية الأساسية والكهارل، أما عند جفاف الجسم تحتفظ الكلى بالسوائل أيضًا، ويمكن أن يؤدي الجفاف أيضًا إلى حدوث الإمساك؛ إذ يحافظ الماء على انتظام حركة الأمعاء وتليين البراز، بالإضافة إلى ذلك يساعد الماء الجسم على التعافي من مشكلات الجهاز الهضمي مثل؛ الإسهال وعسر الهضم، كما أنه عند تراكم الفضلات في الجسم قد يشعر الشخص بالانتفاخ والتورم والتعب.
  • يمكن أن يقلل شرب الماء من كمية السعرات الحرارية المتناولة: من السهل تجميع السعرات الحرارية في الجسم عن طريق شرب الصودا أو العصير أو القهوة المحلية أو الشاي المحلى، ويتجاهل معظم الأشخاص أيضًا كمية السعرات الحرارية التي يستهلكونها عند شرب المشروبات الرياضية مثلًا، لذا قد يؤدي استبدال بعض المشروبات ذات السعرات الحرارية العالية يوميًا بالماء أو المشروبات الأخرى التي لا تحتوي على السعرات الحرارية مثل؛ شاي الأعشاب إلى فقدان الوزن.
  • الماء ضروري لحرق الدهون: إذ دون الماء لا يستطيع الجسم تأييض الدهون أو الكربوهيدرات المخزنة بطريقة صحيحة؛ إذ تعد الخطوة الأولى من تأييض الدهون هي التحلل المائي، ويحدث عندما تتفاعل جزيئات الماء مع الدهون الثلاثية لإنتاج الجلسرين والأحماض الدهنية، لذلك من الضروري شرب كمية كافية من الماء لحرق الدهون من الطعام والشراب، وكذلك الدهون المخزنة.
  • يساعد في آداء التمارين الرياضية: أحد أهم مكونات أي خطة لفقدان الوزن هو ممارسة الرياضة، ويساعد الماء الأنسجة الضامة والعضلات والمفاصل على التحرك بصورة صحيحة، كما أنه يساعد القلب والرئتين والأعضاء الأخرى على العمل بفعالية أثناء ممارسة التمارين الرياضية، ويساعد الماء على التقليل من تشنجات العضلات والإعياء.


المراجع

  1. ^ أ ب Claire Sissons (20 - 3 - 2018), "All you need to know about water fasting "، medical news today, Retrieved 16 - 5 - 2019. Edited.
  2. Richard N. Fogoros, MD (25-3-2019), "Water Fasting: Benefits, Dangers, and Protocols"، Very Well Fit, Retrieved 22-5-2019. Edited.
  3. Ryan Raman (17-12-2019), "Water Fasting: Benefits and Dangers"، healthline, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Ryan Raman, MS, RD (22-10-2017), "Water Fasting: Benefits and Dangers"، Healthline, Retrieved 22-5-2019. Edited.
  5. Adda Bjarnadottir (4 - 6 - 2017), "How Drinking More Water Can Help You Lose Weight"، healthline, Retrieved 16 - 5 - 2019. Edited.
  6. Claire Sissons (20-3-2018), "All you need to know about water fasting"، medicalnewstoday, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  7. Natalie Butler, RD, LD (20-3-2018), "All you need to know about water fasting"، Medical News Today, Retrieved 22-5-2019. Edited.
  8. Jennifer Huizen (28-6-2018), "Can water help you lose weight?"، medicalnewstoday, Retrieved 25-12-2019. Edited.