رجيم الشوربة الحارقة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥١ ، ٣ يناير ٢٠١٩

الشوربة الحارقة

يشير الخبراء إلى وجود رجيم أو حِمية غذائيّة عمادها الشوربة، وهي تُدعى برجيم شوربة الملفوف، التي يُمكن أن يُضيف إليها الفرد بعض الصلصات أو البهارات لتُصبح ذات طعم حارق أو حار عند الرغبة بذلك، ويُوصف رجيم شوربة الملفوف بكونه حِمية غذائيّة سريعة المفعول تدوم لسبعة أيام وتمتاز بقلة الدهون وكثرة الألياف الغذائيّة، كما لا يوجد حيز للتمارين الرياضيّة فيها، وغالباً ما يكون لزامًا على الأفراد الذي يتبعون هذه الحِمية تناول شوربة الملفوف لعدة مرات في اليوم على مدى أسبوع واحد، وتهدف هذه الحِمية إلى تقليل عدد السعرات الحراريّة التي يستهلكها الفرد إلى حوالي 1000 سعرة حرارة فقط تأتي من الملفوف، مما يزيد من احتماليّة خسارة الفرد لحوالي 4 باوند، أي 1.8 كيلو في الأسبوع الواحد، وقد يبالغ بعض مؤيدو هذا الرجيم ويقولون بمقدرته على إنقاص وزن الفرد 10 باوند، أي 4.5 كيلو غرام، وهذا أكثر من المعدل المنصوح به، والذي لا يتجاوز 1-2 باوند، أي 0.5-1 كيلو غرام أسبوعيًا.[١]


قواعد رجيم الشوربة الحارقة

يسمح رجيم شوربة الملفوف بتناول صنف أو صنفين آخرين من الأطعمة قليلة السعرات الحراريّة في اليوم بجانب تناول شوربة الملفوف، وسيتوجب على الفرد الذي يتبع هذه الحِمية أن يبتعد عن شرب المشروبات المحلاة ويركز على شرب الماء، وقد يكون من الحكمة أيضًا تناول مكمّلات الفيتامينات المتعددة كل يوم بسبب افتقار الحِمية إلى بعض العناصر الغذائيّة الضروريّة، وفي حال رغبة الفرد بتكرار الحِمية لأسبوع آخر، فإنّ عليه انتظار مرور أسبوعين ثمّ البدء بالحِمية من جديد، وعلى وجه العموم فإنّ جدول رجيم الشوربة الأسبوعي سيتضمّن التالي:[٢]

  • اليوم الأول: باستطاعة الفرد في هذا اليوم أن يتناول ما يرغب من شوربة الملفوف والفواكه بكل أشكالها ما عدا الموز.
  • اليوم الثاني: سيقتصر استهلاك الفرد بهذا اليوم على الشوربة والخضروات مع التركيز على الخضروات ذات الأوراق المطبوخة أو النيّئة، ومحاولة تجنب البازلاء، والذرة، والبقوليات، لكن قد يكون هناك إمكانيّة لتناول بطاطا مشويّة مع الزبدة أو الزيت.
  • اليوم الثالث: يُمكن للفرد في هذا اليوم تناول قدر ما يشاء من الفواكه والخضروات بجانب الشوربة، لكن سيتعيّن عليه تجنّب البطاطا والموز.
  • اليوم الرابع: سيكون بوسع الفرد تناول ما يشاء من الموز في هذا اليوم، بجانب الحليب وشوربة الملفوف.
  • اليوم الخامس: يُسمح للفرد بتناول 280-567 غرامًا من اللحم البقري، أو الدواجن، أو السمك، كما يُمكن للفرد تناول ستّ حبات من الطماطم الطازجة إذا رغب بذلك مع التركيز على شرب ما يكفي من الماء.
  • اليوم السادس: تتضمن قائمة هذا اليوم كل من الشوربة، واللحم البقري، والخضروات، وقد يكون بالإمكان استبدال اللحم البقري بالسمك المسلوق في حال عدم فعل ذلك في اليوم السابق، ويتعيّن على الفرد في هذا اليوم التركيز على الخضروات ذات الأوراق وتجنب البطاطا المخبوزة.
  • اليوم السابع: يُمكن للفرد في هذا اليوم تناول الخضروات، والأرز البني، وما يشاء من عصير الفواكه الخالي من السكر.


طريقة تحضير الشوربة الحارقة

سيكون لزامًا على الفرد تحضير الكثير من الشوربة للاستعداد للبدء برجيم الشوربة على مدى الأسبوع، وينصح الخبراء بتحضير شوربة الملفوف عبر تحضير مكوناتها في البداية وتتضمن ما يلي:[٢]


المكوّنات

  • حبتان كبيرتان من البصل.
  • قرنين من الفلفل الأخضر.
  • علبتين من الطماطم.
  • حفنة من الكرفس.
  • رأس من الملفوف.
  • ثلاث حبات من الجزر.
  • حزمة من الفطر.
  • مكعبات من نكهات الحساء أو الماجي.
  • ثمانية أكواب من الماء.


طريقة التحضير

  • تقطيع كلّ الخضروات على شكل مكعّبات.
  • قلي البصل في وعاء طبخ مع إضافة كميّة قليلة من الزيت.
  • إضافة الخضروات إلى وعاء الطبخ وإضافة الماء إليها.
  • إضافة مكعبات نكهة الحساء أو الماجي.
  • الانتظار حتّى غليان الماء في الوعاء ثم تقليل درجة حرارة الموقد والانتظار حتّى نضج الخضروات لما بين 30-45 دقيقة تقريبًا.
  • إضافة الملح، أو الفلفل، أو الصلصة الحارة لجعلها حارقة، أو الأعشاب في حال الرغبة بذلك.


مساوئ رجيم الشوربة

يشير الخبراء إلى عدم ملائمة هذا الحِمية للمرضى الذين يأخذون علاجات خاصة للتعامل مع مرض السكري، كما يشيرون أيضًا إلى عدم تطرق هذه الحِمية لكميات الملح الموجودة فيها، وهذا يعني أنّ على الأفراد الذين يُشكل الملح خطرًا عليهم أن يبتعدوا عن إضافته إلى الشوربة عند تحضيرها، ومن المهمّ هنا الإشارة إلى حقيقة أنّ من المحتمل أن يستعيد الفرد الوزن الذي خسره بعد اتباع هذه الحِمية، وهذا يعني انعدام وجود آثر إيجابي لهذه الحِمية على أمراض القلب، ومستوى ضغط الدم والكوليسترول، ومن جهة أخرى، يؤكد خبراء آخرون -رغم من بساطة وسرعة وقلّة تكاليف هذه الحِمية-، إلّا أنّها تبقى غير سهلة على الفرد وقد تجعله يشعر بالجوع، والضعف، وربما الملل أيضًا[٣]، كما أنّ هذه الحِمية تفتقد إلى العديد من العناصر الغذائيّة التي يحتاجها الجسم، كالكربوهيدرات المعقّدة، والبروتينات، والفيتامينات، والمعادن، لهذا فإنّ الخبراء لا ينصحون بأن يتبعها الفرد لأكثر من أسبوع واحد في كل مرة، ومن المعروف أيضًا أن وجود الملفوف بكثرة في هذه الحِمية سيجعل الفرد عرضة أكثر للمعاناة من انحباس الغازات في المعدة.[٤]


المراجع

  1. Lynn Grieger, RDN (18-12-2017), "A Detailed Guide to the Cabbage Soup Diet: Can the Plan Help You Lose 10 Pounds in 7 Days?"، Everyday Health, Retrieved 15-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Taylor Jones, RD (12-12-2018), "The Cabbage Soup Diet: Does It Work for Weight Loss?"، Healthline, Retrieved 15-12-2018. Edited.
  3. Melinda Ratini, DO, MS (14-2-2018), "The Cabbage Soup Diet"، Webmd, Retrieved 15-12-2018. Edited.
  4. Katherine Zeratsky, R.D., L.D. (4-5-2016), "What is the cabbage soup diet? Can it help me lose weight?"، Mayo Clinic, Retrieved 15-12-2018. Edited.