دعاء عيد الام

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٧ ، ٢ يناير ٢٠١٩
دعاء عيد الام

يوم الأمّ

يوم الأمّ، أو عيد الأمّ من الاحتفالات التي أطلّت على العالم في بدايات القرن العشرين، وكان الهدف من هذا اليوم هو تكريم الأمّهات، وإظهار فضلهنّ على الأبناء، والمجتمع، وهو تقليد غربيّ ابتدأته (آنّا جارفيس) عندما احتلفت في ذكرى والدتها في الولايات المتّحدة الأمّريكيّة، ثمّ عمدت إلى تخصيص يوم لتكريم الأمّهات ليكون معترفًا به في الولايات المتّحدة الأمّريكيّة، واعتُمِد عيد الأمّ عام 1914، وفيه يقدّم الأبناء الهدايا المعنويّة، وبطاقات المعايدة لأمهاتهم لإظهار عرفانهم بما قدّمته أمهاتهم، وانتشر هذا اليوم وأصبح على مستوى العالم، وخصّص يوم 21 آذار/ مارس للاحتفال بيوم الأمّ.


حكم الاحتفال بيوم الأمّ في الأسلام

أجمع فقهاء الدّين على اعتبار عيد الأمّ أو يوم الأمّ، من البدع المحدثة والدّخيلة على الدّين الإسلامي، فالأعياد يشرّعها المولى جلّ وعلا فقط، إذ شرّع عيدين للمسلمين يجوز فيهما تبادل الهدايا، والتبريكات، وإظهار الفرح والسّرور، وهما عيدي الفطر والأضحى، وعليه لا يجوز الاحتفال بعيد الأمّ، أو تخصيص يوم محدّد له، أو إظهار مظاهر الاحتفال في هذا اليوم، أو تقديم الهدايا للأم، أو بطاقات المعايدة التي تحتوي عبارات بدوام الصّحة والعافية على الأمّ، أو الدّعاء لها، لأنّ الأمّ تستحق أكثر من يوم واحد في السّنة لتكريمها، إذ على أولادها برّها، وتقديمها على أنفسهم طوال حياتها وليس يوم واحد في السّنة، ومراعاةً لمشاعر الأطفال الأيتام المحرومين من أمّهاتهم، وما يجبله عليهم هذا اليوم من اكتئاب، وانكسار خاطر، وتعاسة.


أدعية للأمّ

يكون الدّعاء للأمّ في حياتها ومماتها، وفي أي وقت، بل بجميع الأوقات، فكما أنّ هناك صور لبرّها وهي على قيد الحياة، لا تنقطع الصّلة بينها وبين أبنائها بموتها، ويستمر برّها بعد وفاتها، ومن صور برّها الدّعاء لها، وفيما يلي باقة من الأدعية الجميلة للأم:

  • أدعية للأم على قيد الحياة:
    • اللهم أحسن ختامها، وعافها في جسدها وصحّتها، وفي عقلها ودينها وعقيدتها، اللّهم لا تجعل في قلبها مثقال ذرّة من الحزن والهم، واجعل السّعادة ترافقها كظلّها، وارزقها ما تتمنى يا كريم يا الله.
    • اللّهم ارزقني برّ أمّي، ولا تريني فيها مكروه يوجعني ويبكيني، واجعلني من البارّين لها، ولا تحرمني من وجودها في حياتي، وارزقني رضاها، إنّك على كلّ شيء قدير.
    • اللّهم أرح أمّي، وأسعدها سعادة لا حدود لها، وباعد بينهما وبين متاعب الدّنيا كما باعدت بين المشرق والمغرب، وقرّ عينها بما تحب وترضى، ولا تجعلها بحاجة سواك يا الله.
  • أدعية للأم المتوفّاة:
    • اللّهم ارحم أمي برحمتك الواسعة، وتغمّدها بلطفك، وأنر لها قبرها، واجعلها روضةً من رياض الجنّة، ووسّع مدخلها، وآنس وحشتها، برحمتك يا أرحم الرّاحمين.
    • اللّهم انقلها من ضيق اللّحود، ومن مراتع الدّود، إلى جنّاتك جنّات الخلود، وأبدلها دارًا خيرًا من دارها، وأهلاً خيرًا من أهلها، وأدخلها الجنّة بلا حساب أو سابق عذاب.
    • اللّهم إنّها في ذمّتك وحبل جوارك، فقها من فتنة القبر وعذاب النّار، وأنت أهل الوفاء والحق، فارحمها رحمةً تغننها بها عمّن سواك، عزّ جارك، وأنت الغني عن عذابها يا أرحم الرّاحمين يا الله.


صور برّ الأمّ

برّ الأمّ من أكثر النّوافل وأفضلها التي يتقرّب بها العبد من خالقه، وهو حثّ الإسلام الأبناء على برّ أمهاتهم أحياء أو أموات، ونبّه من أنّ عقوقها من الكبائر التي تكون سببًا في غضب الله سبحانه وتعالى، وانتزاع خير الدّنيا، والعقاب في الآخرة من عاق والدته، وهناك الكثير من صور برّ الأمّ نذكر منها:

  • التحدّث بتهذيب مع الأمّ، دون رفع الصّوت، أو الاستهزاء بها وبأفكارها، أو إظهار الملل والتبرّم من الجلوس معها والتحدّث معها.
  • التبسّم والبشاشة الدّائمة بالتّعامل مع الأمّ، وتقديمها في المشي، أو الكلام، أو الطّعام والشّراب.
  • تلبية حاجاتها، وإحضار ما تطلبه، وعدم التقاعس في الرّد على ندائها.
  • تجنّب الكسر بخاطرها خاصّة عند زواج أبنائها، فقد يبدّي الإبن زوجته وأولاده على أمّه، أو تهتم الإبنة بزوجها وأولادها وتهمل أمّها، ما يكسر خاطرها، ويشعرها بأنّا غير مرغوبة وأنّها ثقل أو عالة عليهم.
  • مساعدتها في إنجاز الأعمال المنزليّة، وإحضار ما تطلبه من السّوق، ومرافقتها إلى أي مكان تريده، سواء إلى الطّبيب، أو زيارة عائليّة، أو تلبية رغبتها في زيارة بيت الله الحرام.
  • الدّعاء لها بعد موتها، ووهبها الصّدقات، وصلة أرحامها، وذكر محاسنها، ووصل من كانت تحبّهم من أقارب أو أصدقاء في حياتها، ويمكن كفالة يتيم عن روحها، أو إنشاء ماء سبيل، أو كفالة طالب العلم، وغيها الكثير من صور برّ الأمّ حتى بعد موتها، فصلة الأبناء بالأمّ أعمق وأوثق من أن تنقطع بوفاتها.