جزيرة يلوا في تركيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٠ ، ٥ يناير ٢٠٢٠
جزيرة يلوا في تركيا

مدينة يلوا

تُعرفُ مدينةُ يلوا باسم "يالوفا"، وكانت حيّ من أحياءِ إسطنبول لكنها أصبحت مستقلة في عامِ 1995م، وتقعُ في إقليمِ مرمرة، يصلُ التعدادُ السكانيّ فيها إلى أكثرِ من 230,000 نسمة، وتَشتهرُ هذه المدينةُ بالطبيعةِ الخلابةِ كالهضابِ الخضراءِ والمساحاتِ الزّراعيّةِ الخضراء والمنتجعاتِ الصحيّةِ للرعايةِ والطعامِ اللذيذ ومياهِ الينابيع المَعدنيّة الحارة والفنادقِ المُطلة على هذه المياه، فهي غنيّة بالمورادِ الطبيعيّةِ، ويبلغُ بُعدُ بحر مرمرة عن مَدينةِ يالوفا تقريبًا 11 كم من الجهةِ الجنوبيّةِ الغربيّةِ، ويمكن الوصول إلى مدينة يلوا عن طريق السيارة أو السفن البحرية المخصصة التي تبحر من ميناء ينيكابي وميناء بينديك في إسطنبول للوصول إلى وسط بلد يالوفا، وتستغرق الرحلة البحرية من إسطنبول إلى يالوفا مدة 45 أو 75 دقيقة حسب وجهة الإبحار.[١]

تَشتهرُ يالوفا بالمياهِ المَعدنيّة، إذ تمتلكُ مصدر مياه طبيعيّ يُصدِرُ 15 لتر كل ثانية مع قابليتِها على احتواءِ 1651 زائرٍ في اليومِ في مُدةِ الحمام الواحدة، ويعودُ السببُ في فائدةِ حماماتِها المَعدنيّة كمية المعادن الموجودة في المياهِ المَعدِنيّة مثل: الصوديوم والكلورايد والكالسيوم والسولفيت، وتَصِلُ درجاتُ حرارتِها إلى 57 أو 60 درجةٍ مِئويةٍ، ويُمكنُ استخدامُ المياهَ المعدنيّةِ بالعلاجِ عن طريقِ الاستحمامِ أو الشُربِ منها أيضًا، فهي مياه صالحة للشُربِ، وتُعرَفُ مياهُ يالوفا المَعدنيّة بخصائصِها العلاجيّة كعلاجِ أمراضِ عُسرِ الهَضمِ وداءِ المفاصلِ وأمراض الأعصاب وأمراض المَسالك البوليّة والمشاكلِ المُتعلقةِ بسرعةِ الأيضِ في الجسمِ، وتتضمنُ جزيرةُ يالوفا المُتنزهات والمنتجعات والحمامات التركية وتُقدمُ خدماتُ التدليك الجسديّ، ويوجدُ فيها المطاعمُ الراقية التي تقدمُ الطعامُ التركيّ المميز، ويوجد فيها غاباتٌ وحدائق مذهلة، ومن الجديرِ بالذكرِ أن تعرض جزيرة يلوا في 1999م لزلزالٍ مُدمرٍ بقياسِ 7.4 درجة على مِقياسِ ريختر للزلازلِ أدى الزلزالُ إلى مصرعِ الآلافٍ من مواطنيها.[١]


تاريخ مدينة يلوا

يَعودُ تاريخُ مدينة يالوفا إلى 3000 عامٍ ما قبل الميلاد، إذ يوجدُ في المدينةِ الكثيرُ من الآثارِ الدّالةِ على حُكمِ بيثينيا لها في إحدى الفتراتِ بعد حُكمِها من قِبل الحيطيين والفُرس، وعُرِفَت هذه الحقائقُ التاريخيّة كنتيجةٍ لأعمالِ الحَفرِ واستخراجِ الآثارِ المعروضة في المَتحفِ المَفتوحِ ليالوفا، كما توجدُ آثار أخرى تَدلُ على الحكم البيزنطي للمدينةِ حتى عام 1326 ميلادي قبل أن تقع تحت اسمِ الإمبراطوريّةِ العُثمانيّةِ، وغزاها الإغريق بعد ذلك ثم عادت هذه الأراضيّ تحت السيطرةِ التركيّة بعد استخدام الإغريق لها كقاعدةٍ عسكريّةٍ لمُدةِ سنةٍ كاملةٍ، ومن أسوأ المآسي التي حلت بها وقتها هي مجرزة يالوفا، وما زالَ جناحُ المشي موجود في ساحلِ يالوفا كرمزٍ لتلك المَجزرة المَصنوع من طابقين وهيكلٍ خشبيّ رُباعيّ الزوايا، ويوجد أيضًا معلم آتاتورك الحراري الذي اكتملَ بناؤه في عامِ 1929 بمدةِ 38 يومًا فقط، وفتح للعامة كمتحف تاريخي ليالوفا.[٢]


مناخ مدينة يلوا

تتمتع مدينة يلوا بمناخ شبه استوائي ورطب، إذ يكون الجو باردًا في الشتاء مع درجات حرارة تتراوح ما بين 40-50 فيهرينهايت، وتتمتع بصيف حار ورطب جدًا، وهي درجات حرارة مناسبة جدًا للسياحة والتمتع بجمال المدينة، ويعد شهر كانون الثاني وشهر شباط من أبرد الأشهر فيها، إذ يبدأ صيفها من بداية شهر مايو لغاية شهر تشرين الأول، ومن الجدير بالذكر أنَّ الأمطار تسقط في فصل الصيف بمتوسط 3 أيام، وتصل في بعض الأحيان إلى 12 يومًا في الشهر الواحد، وخصوصًا في شهر كانون الأول وكانون الثاني.[٣]


طبيعة الحياة في مدينة يلوا

تتمتعُ مدينةُ يلوا بجودةِ حياة عالية جدًا، فهي تمتلك نظام مواصلات رائع يستخدمه الزوار والسكان سواسية، ويشبه نظام المواصلات في مدينة إسطنبول، كما أنَّه يعطي المستخدمين كل الميزات والفوائد لنظامِ مواصلات إسطنبول دون وجود كل الأزمات والضجيج الموجود فيها، وتمتلكُ يالوفا موقعًا مميًزا لوجودِها على البحرِ بجانبِ المياه والشلالات المعدنيَّةِ، وتمتلكُ أيضًا مزيجًا رائعًا من نظام الحياة الحضريّة والصحيّة لوجودِ الطبيعة الخلابة فيها، وهي حاليًا تحت إنشاءِ طرقٍ جديدةٍ مُناسبةٍ لكبارِ السن وذوي الاحتياجاتِ الخاصة كمشروع المدينة الحضرية الصحيّة المُقترح من قبل حكومة تركيا، وسيخدمُ المشروعُ طلاب الجامعات أيضًا، ومن مميزاتِ مدينة يالوفا أسعار المعيشة الزهيدة لمن يرغبُ في حياةٍ متواضعةٍ في بيئةٍ نظيفةٍ طبيعيّةٍ وصحيّة، وتوفرُ المدينةُ بيئًة نظيفًة ومساحات خضراء وبحر رائع ومناطق سكنيّة مميزة، وتتميزُ بقربها من اسطنبول، فهي مكان مثالي للراغبينِ بعطلةِ للاسترخاءِ ومُشاهدةِ المناظر الطبيعيّة الساحرة، وبسبب المشاريع التَنمويّة الحديثة توجدُ فرص عمل عديدة في يالوفا للباحثين عن عملٍ وسط جزيرةٍ طبيعيّةٍ ذات سحرٍ ربانيّ.[٣]


السياحة في مدينة يلوا

تعتمدُ مدينة يلوا على السياحةِ كمصدر دخلٍ أول، وتضُم الكثير من النشاطاتِ السياحيّة الرائجة والمناطق الخلابة، وتتناسبُ مناطقها السياحيّة وجميع الفئات العمرية من الزوارِ، ومن هذه المناطق السياحيّة المشهورة:[٣]

  • شلاشلات سو دوسين: وتعني كلمة سو دوسين باللغة التركيّة الماء الساقط، وهو من أجملِ الشلالات في تركيا.
  • قصر يورين كوسك: ويعودُ القصرُ للحُقبةِ العثمانيّة ويمتلكُ طرازٌ معماريّ تركيّ فريد واستخدمه آتاتورك للاستراحةِ أثناءِ زياراته إلى مدينةِ يالوفا.
  • شاطئ يالوفا الغربي: وهو من أفضل وأجمل الشواطئ الممكن زيارتها في يالوفا، إذ تفضلُ العائلات هذا الشاطئ عن غيره لأمانتِه والهدوء الفريد فيه، فمن الجدير زيارته قبل الخروج من يالوفا.
  • ينابيع تيرمال الساخنة: هذه الينابيع مدعومة ماليًا من وزارة الصحة في تركيا، أنشئ آتاتارك المنتجع الموجود فيها الذي كان لديه رؤية مستقبلية فريدة لهذه المدينة لجعلِها مدينة مائيّة كاملة في المستقبلِ، إذ تمتلكُ مياهُ ينابيع تيرمال الساخنة قدرات علاجيّة ممتازة كعلاجِ البشرة والكلى ومشاكل عسر الهضم، وقد درست جامعة اسطنبول مياه الينابيع ووجدت أنَّها رائعة للعلاج الصحيّ ولقضاء فترة النقاهة العلاجيّة فيها، ويعودُ تاريخُ بناء المنتجعات فيها قبل 1600 عام للعهدِ البيزنطيّ.[٤]
  • متحفُ كراكيا اربورتيوم الطبيعي: ويمتلكُ المتحفُ مناظر وتحف طبيعيّة خلابة، ووجدَ المتحف في عام 1948م من قبل حاجي خليل خان، ثم توارثه أبناؤه في عام 1956، وبعد وفاتِهم ورثها وتقاسمها الإخوان في عام 1975م، وازدادت منتوجاتها من الفواكة والخضراوات الطبيعيّة.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "Yalova", allaboutturkey.com, Retrieved 2019-12-26. Edited.
  2. "INFORMATION ABOUT YALOVA", beytturk.com,2019-07-26، Retrieved 2019-12-26. Edited.
  3. ^ أ ب ت "About Yalova", propertyturkey.com,2014-05-28، Retrieved 2019-12-26. Edited.
  4. "Termal hot springs", propertyturkey.com,2014-06-05، Retrieved 2019-12-26. Edited.
  5. "karaca arboretum", propertyturkey.com,2014-06-05، Retrieved 2019-12-26. Edited.