بحث كامل عن ذوي الاحتياجات الخاصة

ذوو الاحتياجات الخاصة

يُعد ذوو الاحتياجات الخاصة من الفئات المجتمعية التي تحتاج إلى عناية واهتمام خاص لكونهم يعانون من مشاكل صحية، قد تكون جسمية، أو عقلية، مما يؤدي إلى عجزهم الكلي أو الجزئي عن ممارسة أعمالهم اليومية، لذا فإن المؤسسات والمنظمات العالمية قد خصصت النشاطات والأعمال المختلفة لتقديرهم وضمان العيش ضمن حقوقهم بحرية كاملة دون انتهاز كرامتهم، مما يؤدي إلى تعزيز الثقة في أنفسهم والمتبادلة بينهم وبين المجتمع[١][٢][٣].

يُعرف مفهوم ذوي الاحتياجات الخاصة لغةً بالمعاقين، وهو لفظ مفرده معاق ومصدر الفعل الرباعي (أعاق)، ويعني من به عاهة تعرقله عن القدرة في التكيف مع الحياة اليومية العملية[٤]، وأما اصطلاحًا فقد لجأت منظمات حقوق الإنسان لاستبدال مصطلح (المعاقين) بـ (ذوي الاحتياجات الخاصة) لأنه بالمرادف الأول تشير دراسات علم النفس إلى أنه يدل على وصف الإعاقة والتأثير سلبيًا على نفسية الإنسان، وأما المرادف الثاني فيدل على فئة من الناس لا يستطيعون تأدية مهامهم اليومية مقارنة مع الناس العاديين، إذ يكونون قد تعرضوا لإصابة أدت إلى تشوهّهم، وفقدان العضو المصاب تأدية وظيفته، وقد يكون ابتلاء نزل بهم منذ الولادة كأن يكون الخلل جسميًا أو عقليًا، ولهذا يكون لهم احتياجات خاصة في كل نواحي الحياة، وتأهيل متخصصين للتعامل معهم بالشكل الذي يمكّنهم من التعلم والسير قدمًا نحو الحياة بالاعتماد على أنفسهم لأداء حاجاتهم على أكمل وجه ودون الانتقاص من دورهم أو مستواهم مقارنةً مع غيرهم[٥].


أنواع الإعاقة

تتعدد أنواع الإعاقة المعروفة، والتي يمكن تقسيمها إلى ما يأتي[٣][٦]:

  • الإعاقة الذهنية أو ما يسمى بالاضطرابات العقلية، وتتمثل في نقص القدرات العقلية نتيجة الشلل الدماغي أو حالات نقص الأكسجين حال الولادة أو اضطرابات الدماغ.
  • الاضطرابات اللغوية، وتتمثل في صعوبة النطق، وثقل اللسان أو التأتأة.
  • الاضطرابات النفسية أو الانفعالية، مثل العزلة والانطواء.
  • الإعاقة الجسمية، وقد تكون سمعية أو بصرية.
  • أنواع أخرى: مثل مرض التوحد، وصعوبات التعلم.


أسباب الإعاقة

تتنوع الأسباب والعوامل المؤدية لخلل التكوين السليم لبنية الإنسان الجسمانية والمعنوية نتيجة ما يأتي[٧]:

  • أسباب وراثية: وهي الإعاقة الناتجة بسبب الوراثة من جيل لآخر، أي من الآباء للأبناء بسبب الجينات الموجودة في الكروموسومات والجينات الوراثية وزواج الأقارب يرفع من نسبة إنجاب أطفال معاقين بسبب تقارب الجينات المرضية والمنتاقلة بالوراثة، ومن أمثلة الناتجة عن زواج الأقارب؛ مرض السكر، والهيموفيليا.
  • أسباب بيئية: وتنتج عن إصابة الإنسان إثر تعرضه لعوامل متعلقة بالبيئة، مثل إصابة الأم بالأمراض المعدية، أو أنواع معينة من الفيروسات يؤدي ذلك لانتقالها إلى الجنين أثناء فترة الحمل، وبالتالي حدوث تشوهات وعيوب خلقية له، أو خلال عملية الولادة يحدث نزيف في مخ المولود نتيجة الإهمال والرعاية الطبية، أو إصابة المولود بالأمراض نتيجة إهمال مواعيد التطعيم، والتعرض لحوادث، وبالتالي حدوث الإصابات سواء في الجسم أو في النفس.


مشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة

يتعرض ذوو الاحتياجات الخاصة للعديد من الصعوبات والمشاكل خلال ممارسة حياتهم اليومية، ومنها ما يأتي[٨]:

  • عدم اكتمال النمو: وتتمثل في عدم الاكتمال السليم للنمو النفسي أو العقلي، ولا يتناسب مع النمو الجسدي، مما يؤدي للعيش في مرحلة عقلية أقل من العمر الحقيقي.
  • صعوبة التعلم: بسبب قلة كفاءة الوالدين في التعامل مع أبنائهم من ذوي الاحتياجات الخاصة، وعدم الخبرة أو المحاولة في تضييق الفجوة الحاصلة بين التطور العقلي والجسدي لهم نتيجة الإهمال في اتباع الأساليب الصحيحة في التعامل معهم أو إلحاقهم بمراكز تعليمية خاصة بهم.
  • مشكلات أخرى: ومنها المشاكل السلوكية، وتتعلق باختلال التوازن في أداء الوظائف الإدراكية العامة، وبالتالي صعوبة التعامل بشكل سويّ مع الناس وصعوبة التأقلم مع الحياة، وتوجد مشاكل عقلية تُعرف من خلال قياس الوضع الصحي للعقل ابتداءً بالبساطة وانتهاءً بالصعوبة، وترتبط ارتباطًا وثيقًا باضطراب المتلازمة، إذ توجد أنواع من المتلازمات يمكن علاجها دوائيًا واتباع أسلوب التأهيل، ومن أمثلتها متلازمة توريت ومتلازمة الاكتئاب والقلق.


نظرة الناس لذوي الاحتياجات الخاصة

نشرت منظمة اليونسكو والتقديرات العالمية أن ذوي الاحتياجات الخاصة يصل عددهم إلى حوالي 7500000 شخص في مختلف البلدان العربية، وأن أكثر من نصف العدد يندرجون تحت سن الخامسة عشرة، وحوالي 71% منهم يندرجون تحت قائمة الأميينن والمهملين أي لا يتلقون أي نوع من الخدمات المختلفة، مما أدى إلى صعوبة اندماجهم بالمجتمع بالشكل الصحيح، ولذلك وجب عليه أداء الواجبات المختلفة اتجاه فئة ذوي الاحتياجات الخاصة واحترام كيانهم ووجودهم، والأمثلة كثيرة حول الأشخاص المعاقين الذين قدموا إنجازات مدهشة للعالم مثل توماس أديسون، إذ كان يعاني من الإعاقة السمعية إلا أنه أذهل العالم باختراعاته، وعلى رأسها اختراع المصباح الكهربائي، ولهذا توجد مسؤولية كبيرة على الأشخاص السليمين لتقديم العون والدعم النفسي والمادي لهم، وتسهيل اندماجهم مع الفئات المجتمعية الأخرى، كما أن المؤسسات العالمية خصّصت يومًا عالميًّا لذوي الاحتياجات الخاصة[٣][٦].


كيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة

تتمثل مسؤولية الدولة في بث الوعي، وتثقيف أفرادها حول كيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة دون الانتقاص من كرامتهم أو إهانتهم بغير قصد[٩]:

  • تجنب الاستغراب والدهشة لدى رؤيتهم والتعامل معهم طبيعيًّا مثل أي فرد سليم وطبيعي مع الابتعاد عن الشفقة.
  • اتباع أسلوب الأمل والتشجيع على الانخراط في المجتمع وبث الأمل لديهم في قدرتهم على الإنجاز وخدمته بالطاقات الهائلة والمذهلة لديهم، وتجنب الحوار حول مشاكل ذات علاقة بهم.
  • بث القناعة لدى أفراد المجتمع على أنهم جزء لا يتجزأ من المجتمع، ويجب سيادة المساواة حال التعامل معهم، وعدم تهميشهم أو التقليل من دورهم وفعاليتهم في العطاء والإبداع.


المراجع

  1. نورهان مرسي، "تعبير عن ذوي الاحتياجات الخاصة 2019"، muhtwa، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/18.
  2. ميرفت عبد المنعم (2018/10/22)، "حقوق ذي الاحتياجات الخاصة"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/18.
  3. ^ أ ب ت هاجر (2016/10/18)، "ما هو تعريف ذوي الاحتياجات الخاصة ؟"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/18.
  4. "تعريف و معنى المعاقين في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، almaany، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/18.
  5. "أهم 6 معلومات عن ذوي الإحتياجات الخاصة"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/18.
  6. ^ أ ب "البحث عن ذوي الاحتياجات الخاصة"، kololk، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/18.
  7. "ذوى الاحتياجات الخاصة"، feedo، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/18.
  8. أسماء محمد، "بحث عن ذوي الاحتياجات الخاصة"، mosoah، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/18.
  9. "موضوع عن ذوي الاحتياجات الخاصة"، kololk، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/18.

438 مشاهدة