بحث عن مراحل نمو الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٦ ، ٢٠ أبريل ٢٠٢٠
بحث عن مراحل نمو الإنسان

النمو عند الإنسان

يُعرف النمو عند الإنسان بأنه الزيادات التي تحدث في الطول والوزن وأجزاء الجسم الأخرى، والتي تستمر بالزيادة مع نضج الإنسان؛ كنمو الشعر، وخروج الأسنان، والبلوغ وغيرها،[١] كما يعرف بأنه الزيادة في حجم وأعداد خلايا الكائن الحي خلال فترة حياته، ونادرًا ما يكون النمو عشوائيًا، إذ إنه يحدث وفقًا لخطة معينة تحدد في النهاية شكل وحجم الفرد، وقد يقتصر النمو على أجزاء معينة من الجسم؛ كطبقات الخلايا، أو توزيع الخلايا على نطاق واسع في جميع أجزاء جسم الكائن الحي كالأجنة البشرية، كما تختلف معدلات انقسام الخلايا والزيادة في حجمها في أجزاء مختلفة من الجسم.[٢]


مراحل النمو عند الإنسان

تستغرق عملية النمو سنوات عديدة، ويمر الإنسان بالعديد من المراحل للوصول إلى مرحلة البلوغ؛ وهي المرحلة الأخيرة من التطور حتى يصبح ناضجًا عاطفيًا وجسديًا، ويعد الإنسان من الكائنات المعقدة والتي تشمل كل مرحلة من مراحل نموه العديد من التطورات الجسدية، والعاطفية، والمعرفية، والاجتماعية، وفيما يأتي تفصيلًا لمراحل النمو عند الإنسان:[٣]

نمو الرضيع

يُعرف الرضيع بأنه الطفل دون سن السنة الواحدة، والذي يعتمد على شخص آخر تمامًا لرعايته، وغالبًا ما يكون اعتماده على والدته، ويمتاز بأنه لا يمكنه المشي أو التحدث، كما يحتاج للمساعدة لتناول طعامه، وخلال السنة الأولى من حياته تحدث العديد التطورات في جسده، إذ يحدث التطور الاجتماعي للرضيع عندما يبدأ بالتعرف على الأشخاص الآخرين والتفاعل معهم، وبالرغم من أنهم لا يتمكنون من التحدث، إلا أنهم يبدؤون بتطوير مهاراتهم اللغوية عن طريق فهم الكلام والتعبير عن أنفسهم، كما يتعلمون مهارات حركية مختلفة؛ كالجلوس، والزحف، والإمساك برؤوسهم، كما يطورون العديد من المهارات الصغيرة كالوصول إلى الأشياء وفهمها.[٣]

نمو الطفل

ينتقل الطفل الرضع إلى مرحلة الأطفال الصغار، وتتراوح أعمار الأطفال في تلك المرحلة بين 1-2.5 أو 3 سنوات، ويبدأ الأطفال خلال تلك المرحلة بالمشي، لكن يكونون غير قادرين على الاستقرار على أقدامهم خلال تلك المرحلة، كما يتقن الأطفال خلال تلك المرحلة العمرية العديد من المهارات الجديدة؛ كالمشي، والتحدث، وحلّ المشكلات، كما يكتسبون بعض المهارات الاجتماعية، ويصلون إلى أهم معالم نموهم وهي إيجاد الاستقلال، إلا أن الاستقلال للأطفال يعد من الأمور المحبطة للآباء والأمهات؛ لأن الأطفال الصغار الذين يظهرون استقلالهم يسيؤون التصرف، كما أن بعض الأطفال قد لا يتمكنون من امتلاك مهارات لغوية للتعبير عن أنفسهم، وبالتالي يصابون أيضًا بالإحباط خلال تلك المرحلة العمرية.[٣]

النمو في مرحلة ما قبل وبعد المدرسة

تشمل مرحلة ما قبل المدرسة المرحلة العمرية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و5 سنوات، وتركز تلك المرحلة على التعلم والاستعداد لدخول المدرسة، كما أنهم يوسعون خلال هذه المرحلة من اهتماماتهم ويمارسون الانضباط في بعض شؤون حياتهم، أما مرحلة دخول المدرسة فتتضمن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و13 عام، وتطور عند هذه الفئة مجموعة من المهارات والقدرات المختلفة، كما تبدأ سنوات البلوغ أو التطور الجنسي عند تلك الفئة من الأعمار خلال السنوات الأخيرة من هذه المرحلة.[٣]

مرحلة المراهقة

تعد مرحلة المراهقة المرحلة النهائية قبل سن الرشد عند الأطفال، إذ تضم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 13-18 عامًا، مما يجعل تلك المرحلة من أصعب المراحل للوالدين وللطفل نفسه، إذ يبدؤون حينئذ باتخاذ قرارتهم الخاصة، كما يبدؤون بالابتعاد عن الأشخاص المسؤولين عنهم؛ كأولياء الأمور، والمدرسين، إلا أن ذلك يعد من الخطوات المهمة في نموهم وتطورهم خاصة عند الوصول إلى مرحلة البلوغ المبكر.[٣]

مرحلة البلوغ

تعد مرحلة البلوغ الفترة التي يصل فيها الإنسان إلى النضج الجسدي والفكري الكامل، وتبدأ تلك المرحلة من عمر 20 أو 21 عامًا، ويصل إلى منتصفها في عمر 40 عامًا، ثم تتبعها مرحلة البلوغ في عمر 60 عامًا، وتتميز مرحلة البلوغ المبكر والمتوسط بانخفاض تدريجي في آداء الجسم ونموه، والذي يتسارع مع بلوغ سن الشيخوخة، إذ تستمر عضلات الجسم في الزيادة خلال فترة منتصف العشرينات، ثم تتناقص تدريجيًا بعد ذلك، أما كتلة الهيكل العظمي فتستمر بالنمو حتى عمر 30 عامًا، ثم تبدأ بعدها بالانخفاض ابتداءً من الهيكل العظمي المركزي والذي يتضمن كلًا من الحوض والعمود الفقري وانتهاءً بالهيكل العظمي المحيطي والذي يتضمن الأصابع، كم يترسب طوال فترة البلوغ الكوليسترول تدريجيًا في الشرايين، وتنمو عضلة القلب بصورة أضعف حتى مع عدم وجود أي أمراض، كما يتناقص إنتاج الهرمونات الذكرية والأنثوية مع التقدم في العمر.[٤]


اضطرابات النمو عند الإنسان

يبدو بعض الأطفال صغارًا بالنسبة لأعمارهم بالرغم من أنهم يتطورون بصورة طبيعية، إذ قد يرثون بعض الصفات كالطول أو القصر من آبائهم، إلا أن بعض الأطفال يعانون مما يُطلق عليه اسم اضطرابات النمو؛ وهي المشاكل التي تمنع الأطفال من النمو الطبيعي؛ كتطور الطول الطبيعي، والوزن، والنضج الجنسي وغيرها من الأمور، إذ يشير النمو البطيء أو السريع للأطفال إلى وجود مشكلة أو مرض في الغدة، إذ يُنتج هرمون النمو الذي يحفز نمو العظام والأنسجة الأخرى في الغدة النخامية.[٥]

ويكون هرمون النمو موجود بكميات قليلة عند بعض الأشخاص، كما يمكن أن يكون عند أشخاص آخرين أكثر من اللازم، ويعود السبب عادةً إلى وجود ورم في الغدة النخامية، إذ إن زيادة هرمون النمو عن الحدّ الطبيعي بإمكانه أن يسبب عملقة لأجساد الأطفال؛ إذ تنمو عظامهم وأجسامهم أكثر من اللازم، أما في البالغين فيمكن أن يسبب تضخم في أطرافهم، إذ تكون الأقدام أو الأيدي أكبر من المعتاد، ويمكن علاج تلك المشكلة عن طريق العمليات الجراحية لإزالة هذا الورم، أو من خلال الأدوية والعلاج الإشعاعي.[٥]


المراجع

  1. Madhu Desiraju (1-10-2018), "Your Child's Growth"، kidshealth, Retrieved 17-7-2019. Edited.
  2. Fred H. Wilt, "Growth"، britannica, Retrieved 17-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Stephanie Chandler (13-6-2017), "Growth Stages for a Human"، healthfully, Retrieved 17-7-2019. Edited.
  4. Kara Rogers, "Adulthood"، britannica, Retrieved 17-7-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Growth Disorders", medlineplus,16-7-2019، Retrieved 17-7-2019. Edited.