أول طبقات الغلاف الجوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٣ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٩
أول طبقات الغلاف الجوي

الغلاف الجوي

يتكون الغلاف الجوي من مجموعة من الغازات المحيطة بالكرة الأرضية والمجذوبة إليها بسبب الجاذبية الأرضية، والتي تساعد على حماية الأرض من تحرر الغازات داخلها، ويحتوي الغلاف الجوي على 78% من غاز النيتروجين، و21% من غاز الأكسجين، و1% آرجون، و0.04% ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء وهيدروجين وهيليوم ونيون وزينون، وقد يصل ارتفاع الغلاف الجوي إلى ارتفاع عشرة آلاف متر عن سطح الأرض، ويحمي الغلاف الجوي الأرض من امتصاص الأشعة فوق البنفسجية، ويسبّب اعتدال درجات الحرارة على سطح الأرض، ويصل حجم الماء الموجود في الغلاف الجوي حوالي 12.900 كيلو متر مكعب.[١]


أول طبقات الغلاف الجوي

فيما يأتي طبقات الغلاف الجوي:[٢]

  • طبقة التروبوسفير: هي أولى طبقات الغلاف الجوي، وأهمها للأرض، وهي طبقة سميكة يصل سمكها إلى ثمانية عشر كيلو متر، وتتعرض هذه الطبقة للتغيرات المناخية وحركة العواصف وحركة الرياح والغيوم، وتنخفض فيها درجات الحرارة والضغط الجوي كلما ارتفعنا لأعلى.
  • طبقة الستراتوسفير: ثاني طبقة من طبقات الغلاف الجوي، وهي طبقة مستقرة تستخدمها الطائرات وقت الطيران، تحتوي على غاز الأوزون وتمنع الأشعة فوق البنفسجية من الوصول للأرض، وتزداد درجة الحرارة فيها وتسمى بطبقة الأوزون، وتوجد على ارتفاع 25 كيلو متر، وتمتص جزيئات الطبقة أخطر الأشعة الشمسية، وتعد من الطبقات الجافة التي تحتوي على نسبة 99% من الهواء، وتتميز بأنها تحتوي على نسبة من غاز الكبريت.
  • طبقة الميسوسفير: هي الطبقة الخاصة بتدمير النيازك والشهب التي تسقط إلى الأرض، وبالتالي هي الطبقة الحامية للأرض من التدمير، ويختلط الهواء في هذه الطبقة وتنقص درجات الحرارة فيها حتى تصل إلى 90 درجة تحت الصفر، ويمكن رؤية هذه الطبقة عند النظر إلى حافة الأرض من الأعلى.
  • طبقة الثيرموسفير: تعد من الطبقات المليئة بغاز الهيدروجين، وغاز الهيليوم، وتعد هذه الغازات من أهم الغازات التي تحتاجها الأرض، والتي يتكون منها الغلاف الجوي، ومع مرور أشعة الشمس قد تتحول هذه الغازات إلى أيونات، مما قد يجعلها موصلًا قويًّا للتيار الكهربائي، والتي قد تتميز بدرجات الحرارة المرتفعة، وهذه الطبقة هي مكان الرحلات الفضائية والمكوك الفضائي التي تدور حول الأرض، وينتج عن تلك الطبقة ظاهرة الشفق القطبي.
  • طبقة إكسوسفير: هي الطبقة الخامسة والأخيرة وهي أعلى الطبقات، وتنعدم الجاذبية عندها، ويندمج عندها الغلاف الجوي بالفضاء الخارجي، وعندما يصبح الغلاف الجوي رقيقًا جدًا في الطبقة التي قبلها تهرب الجزيئات إلى الفضاء ويصبح وجودها نادرًا.


أهمية الغلاف الجوي

فيما يأتي أهمية الغلاف الجوي:[٣]

  • حماية الغلاف الجوي الأرض والكائنات الحية التي تعيش عليه من الأشعة الضارة.
  • حماية الأرض من النيازك والشهب التي تنجذب إليها، إذ يعمل الغلاف الجوي كدرع للأرض، فإن الشهب والنيازك تتحطم وتتصادم بسبب ارتفاع حرارة الغلاف الجوي، ولا يصل منها شيء إلى الأرض.
  • تمرير الأشعة المرئية والأشعة تحت الحمراء إلى الأرض وامتصاص الأشعة التي تسبب الدفء للأرض.
  • تنظيم مرور أشعة الشمس ووصولها إلى الأرض، إذ إنه يمتص جزءًا من أشعة الشمس اللازمة للحياة وعكس الجزء الآخر منها.
  • توفير الأكسجين اللازم للحياة على الأرض.
  • حماية الأرض من الإشعاعات الضارة والخطيرة.


المراجع

  1. لم يذكر (2017-7-11)، "بحث عن طبقات الغلاف الجوي"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-20. بتصرّف.
  2. بدر العتيبي (2018-11-4)، "ما طبقات الغلاف الجوي"، مفهرس، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-20. بتصرّف.
  3. asmaa majeed، "4 طبقات مهمة تكون الغلاف الجوي"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-20. بتصرّف.