متى يتوقف نمو طول الانسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٠ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٨
متى يتوقف نمو طول الانسان

طولُ القامة

يُعرف طولُ القامة بأنَّه المسافةُ التي تمتدُّ من أسفل القدمين إلى قمة الرّأس في جسم الإنسان، وعادةً ما يُقاس الطّول بوحدة السنتيميتر أو القدم أو البوصة، ويتفاوت طولُ الإنسان حسبَ عوامل عديدةٍ من أهمّها العمر، والجنس، والبيئة، وأنماط النّوم، والعمل البدنيّ، كما أنَّ الحروبَ والحالةَ الاقتصاديَّةَ تلعب دورًا في تباين الأطوال، وفي جميع الحالات يُعدُّ طولُ القامة سمةً جماليّةً هامّةً في مختلف المجتمعات، فنجد كثيرينَ يبحثونَ عن طُرقٍ لإطالة القامة وأسباب توقف الطّول عند حدٍّ معين.


توقف طولِ الإنسان عن الزّيادة

يبدأُ نمو الإنسان من فترة ولادته ويستمرُّ تدريجيًا حتّى مرحلة الشّباب، ثم يتوقف عندَ حدٍّ معينٍ حسبَ نشاط الغدد المسؤولة عن تنظيم العمليّة في الجسم وهم: الغدة الدّرقية، والنخامية، والصعترية، والتّناسلية، وعمومًا يوجدُ نظريةٌ تُفيد بأنَّ طولَ الإناث يتوقف عند بلوغهن سن 17 عامًا، فيما تُفيد النّظرية ذاتها أنَّ طولَ الذّكور يتوقفُ عند بلوغهم سن 19 عامًا، وحسب نظرية أخرى فإنَّ طولَ القامة يستمرُّ حتّى سن 23 عن الذكور والإناث على حدٍ سواء وقد يزيد عامين عن العمر المذكور أو يقل عامين.


عوامل تحديد طول الأشخاص

  • الجينات الوراثيّةُ التي تُكتسبُ تلقائيًا من الآباء أو الأجداد، وفي هذه الحالة يصعب إطالة قامة الفرد إلا بالتّدخل الطّبيّ عن طريق الجراحة، ولا يُلجأُ إليها إلا في الحالات الصّعبة.
  • وجودُ مشاكل في النّمو العضويِّ تتمثلُ في طريقة عمل الغدد المذكورة آنفًا وهم: الغدة الدرقية، و النخامية، الصعترية، والغدة التّناسليّة، علمًا أنّ اكتشافَ المُشكلةِ في مراحلَ عمريّة مبكرة يساعد في علاجها عن طريق تنشيط عمل الغدد.
  • إصابة الشّخص بأمراضٍ مزمنة في مرحلة الطّفولة، مع تعذر اكتشاف هذه الأمراض إلا في حالة تفاقهما، علمًا أنَّ العلاجَ الجراحيَّ أو الهرمونيَّ في الصّغر يمكن من حلِّ المشكلة وضمان نمو القامة إلى المعدل الطّبيعي.
  • تقدم العمر وظاهرة الإنقباض العضلي التي تُصيب الإنسان بعدَ بلوغ سنِّ الأربعين، إذ تتقلص العظام بنسبة تصل إلى 10 ملمتراتٍ بسبب جفاف غضاريف العمود الفقريّ والمفاصل.
  • سوء التّغذية وما يترتب عليها من نقص المعادن والبروتينات.
  • الإصابة بمرض عُسر تصنع الغضروف الخلقي، أو الأمراض الاستقلابيّة الخلقيّة مثل: عديدات السكرايد المخاطيّة.
  • الإصابة بأمراض مزمنة مثل: الربو، وسوء امتصاص الطّعام، والأميبيا أو ما يُعرف بفقر الدّم، وأمراض الكلى.
  • الاضطرابات الجينيّة التي ينتج عنها مرض متلازمة داون، أو متلازمة برادر ويلي، أو متلازمة تورنر.
  • تناول دواء الكورتيزون.
  • أسباب اجتماعيّة تتمثلُ في اضطهاد الأطفال، والحرمان العاطفي.


أطعمة تساعد في الحصول على قامة أطول

في ما يلي قائمةٌ بعشر أطعمةٍ غنيّةٍ بالبروتين، والفيتامينات مثل فيتامين أ و ب و د، والمعادن، مثل الحديد والكالسيوم، والألياف التي تلعب دورًا أساسيًا في تحفز هرمونات النّمو في الجسم، وتقوية العظام، وزيادة الطّول لاسيما للأطفال والمراهقين، وهي على النحو الآتي:

  • اللفت.
  • البيض.
  • أنواع خاصة من الفواكه مثل المانجو والخوخ.
  • الأطعمة الغنيّة بالحبوب الكاملة مثل القمح، والمعكرونة.
  • لبن الزبادي.
  • الدّجاج.
  • الجزر.
  • الحليب خاصةً في ساعات الصّباح الأولى.
  • فول الصويا.