بحث عن عيد الربيع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥١ ، ٢٧ مايو ٢٠٢٠
بحث عن عيد الربيع

عيد الربيع

يُعد عيد الربيع من الأعياد التي يحتفل بها المصريون في كل عام، وذلك بهدف تجديد طاقاتهم وحياتهم، إذ كان المصريون القدماء يحتفلون به للمحافظة على صحتهم ونشاطهم من أجل استمرار الحياة بعد الموت، ومن طقوس الاحتفال به تجمع الأفراد وخروجهم إلى المنتزهات والحدائق للاستمتاع بالطبيعة الخلابة واستقبال الربيع، ويُعرف عيد الربيع باسم شم النسيم أو استنشاق النسيم ويعود أصل الاسم إلى الفراعنة القدماء، إذ قسم المصريون القدماء السنة إلى ثلاثة أقسام، Okht ويعني وقت الفيضان، Burt ويعني وقت الزراعة، Shmo ويعني وقت الحصاد الذي جاءت منه تسمية العيد بشم والتي تعني بالعربية الابتسام.

وفي العصر الحديث أُضيفت كلمة النسيم وأصبح عيد الربيع معروفًا بشم النسيم، وتعود الاحتفالات بعيد الربيع إلى حوالي 5000 سنة، إذ كانت تقام الاحتفالات في مدينة أون المعروفة باسم مدينة الشمس، التي يُرجّح أنها أول مكان للحياة على الأرض، وكان يوم الاحتفال بعيد الربيع هو يوم خروج اليهود من مصر في عهد سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام، إذ كان المصريون مشغولين بالاحتفال فغادر اليهود مصر وأخذوا معهم الكثير من ثروة مصر آنذاك، ومنه جعل اليهود ذلك اليوم عيدًا لهم، وجعلوه يوم رأس السنة العبرية لهم، والتي أطلقوا عليه اسم عيد الفصح، والفصح كلمة عبرية تعني الخروج أو العبور.

وعندما دخلت الديانة المسيحية إلى مصر جاء الاحتفال بعيد الفصح متزامنًا مع احتفال المصريين بعيد الربيع، إذ احتفل المسيحيون بعيد الفصح يوم الأحد وتلاه الاحتفال بعيد الربيع أو شم النسيم في يوم الإثنين وذلك في شهر برمودة من كل عام،[١] وشهر برمودة هو شهر قبطي يأتي ترتبيه الثامن بين الشهور ويحدث خلاله انتهاء موسم الغطاء النباتي وتصبح الأرض جافة، ويعادل في التقويم الأمريكي من 9 نيسان إلى 8 أيار.[٢]


تسميات عيد الربيع

يأتي الاحتفال بعيد الربيع في اليوم التالي لاحتفال المسيحيين بعيد الفصح، ويُعرف عيد الربيع بشم النسيم والذي احتفل فيه المصريون القدماء بغض النظر عن دينهم ومعتقداتهم ووضعهم الاجتماعي منذ حوالي 2700 قبل الميلاد، وشم النسيم أو استنشاق النسيم اسم مُشتق من اللغة القبطية، والتي تعود جذورها إلى اللغة المصرية القديمة، وتنطق Tshom Ni Sime إذ تعني tshom الحدائق و تعني ni sime المروج، وفي أغلبية الأعياد المصرية القديمة ارتبط عيد شم النسيم بالفلك والطبيعة، وكان إشارة إلى بداية فصل الربيع، وأطلق عليه المصريون القدماء أيضًا اسم عيد الحياة أو إحياء الحياة.[٣]


مظاهر الاحتفال بعيد الربيع

يحتفل المصريون بعيد الربيع أو شم النسيم منذ 2700 قبل الميلاد في الاعتدال الربيعي، وكان المصريون يحددون تاريخه من خلال مراقبة اتجاه ضوء الشمس وقت شروقها فوق الأهرامات، ويُعد عيد الربيع عطلة وطنية واحتفالًا بمناسبة بداية الربيع ويأتي بعد احتفال المسيحيين بعيد الفصح، كما أنه ليس له أي خلفية دينية، بل هو احتفال مرتبط بالخلفية الزراعية، وقديمًا عندما كانت مصر خاضعة لحكم الإمبراطورية الرومانية وتدين الديانة المسيحية، انضمت احتفالات عيد الربيع أو شم النسيم إلى عيد الفصح وبقيت على ذلك فيما بعد، وتمثلت طقوس وعادات الاحتفال بعيد الربيع بالخروج إلى الحدائق والمتنزهات وحدائق الحيوانات مع أفراد العائلة والأصدقاء، ويستمتعون جميعهم بتناول وجبات تقليدية مخصصة بالعيد منها الأسماك المملحة والبصل والبيض،[٤] إذ كان المصريون القدماء يرسمون على البيض ويكتبون رغباتهم وصلواتهم عليه، ويضعونه على الأشجار، ومع شروق شمس يوم العيد يبدأون بتكسير البيض لتحقيق رغباتهم كنوع من تجديد الحياة، ويرمز البيض إلى بداية الخلق، أما السمك المملح فيُعد رمزًا للحياة والتطور والخير، بينما البصل يرمز لطرد الأرواح الشريرة،[١] ومن الطقوس الأُخرى لعيد الربيع حضور العروض المسرحية والرقص والغناء، وفرصة لتجمع أفراد العائلة والأصدقاء مع بعضهم البعض والخروج في نزهات ورحلات والاستمتاع ببداية الربيع والجو اللطيف.[٤]


قد يُهِمُّكَ

تحتفل عدة دول حول العالم بعيد الربيع المتزامن مع عيد الفصح وتتميز احتفالات العيد بالعديد من الطقوس والعادات التي تعكس ثقافات الدول وشعوبها ومنها:[٥]

  • بولندا: تستعد العائلات للاحتفال بعيد الفصح عن طريق إعداد سلة طعام تُعرف باسم سلة نعمة، إذ تكون مليئة بالبيض الملون والنقانق والخبز وغيرها من الأطعمة وتؤخذ إلى الكنيسة لتتبارك، وفي الثقافة البولندية لا يُعد الصوم منتهيًا حتى يبارك الكاهن هذه السلة، ومن تقاليد البولنديين قيام الصبية بتبليل الفتيات ببنادق المياه ودلاء الماء، إذ تقول الراوية بأن الفتيات اللواتي ينتقعن بالماء سوف يتزوجن في غضون عام.
  • أميركا اللاتينية: تقوم العديد من دول أمريكا اللاتينية والبرازيل وإسبانيا بحرق اليهود، إذ يصنع السكان دمية أو تمثالًا من يهوذا، الرسول الذي خان يسوع ويحرقه في موقع مركزي، أو يفجرون الدمية بالألعاب النارية.
  • المملكة المتحدة: تقوم برقصة خاصة تُعرف برقص موريس، وهو نوع تقليدي من الرقص الشعبي يعود إلى العصور الوسطى، إذ يرتدي الرجال القبعات والأجراس حول كاحلهم ويلوحون بالأشرطة أثناء الرقص في الشوارع، وتشير الرواية أن هذه الرقصات تساهم في دفع أرواح الشتاء وجلب الحظ السعيد، وكذلك يقومون بما يسمى مربى البيض، والمتمثل بتحطيم البيض المسلوق بين لاعبين، والفائز هو من يحتفظ بالبيضة سليمة، كما تقام بطولة العالم التي تُسمّى World Jarping Championships في كل عيد فصح في دورهام.
  • اليونان: يرمي سكان جزيرة كورفو القدور والمقالي والأواني الفخارية الأخرى من النوافذ، وهذا يُعد إشارة إلى المحاصيل الجديدة التي سيجمعونها في هذه القدور والأواني.
  • أمريكا: يتمثل الاحتفال بعيد الفصح في أمريكا بخدمة الكنيسة، والبيض وسلال الحلوى.
  • الهند: تحتفل ولاية غرب الهند بعيد الفصح من خلال الكرنفالات ومسرحيات الشوارع والأغاني والرقصات، ويتبادل الناس الهدايا فيما بينهم ومنها الشوكولاتة والورود والفوانيس الملونة.
  • إيطاليا: يحتفل سكان فلورنسا بتقليد قديم عمره حوالي 350 عامًا يسمى سكوبيو ديل كارو، وهو ما يعني انفجار العربة، إذ يحضر الإيطاليون عربة محملة بالألعاب النارية ويفجرونها أمام الكاتدرائية، ويرمز هذا التقليد إلى السلام وبداية عام جديد جيد.


المراجع

  1. ^ أ ب Ali Abu Dashish (28-4-2019), "Sham El-Naseem.. Ancient Celebration Typically Renewing Hope"، see.news, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  2. "The Coptic Months", st-mary-alsourian, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  3. "A very ancient Egyptian Easter: Sham El-Nessim", ahram,29-4-2019، Retrieved 24-5-2020. Edited.
  4. ^ أ ب Mariam Mosleh (9-4-2018), "Sham El-Nessim: Egypt’s oldest celebration"، egypttoday, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  5. baladeng (8-4-2018), "Happy Sham El-Nessim! What is Sham El-Nessim and How is it celebrated"، see.news, Retrieved 24-5-2020. Edited.