بحث عن الموارد البشرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٢ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩

مفهوم الموارد البشرية

تُعرف الموارد البشرية بأنها قسم خاص في الشركة يركز على الأنشطة المتعلقة بالموظفين، والتي تتضمن تعيين موظفين جدد، وتدريب وتوجيه الموظفين الحاليين فيها، بالإضافة إلى إدارة استحقاقات الموظفين والاحتفاظ بهم،[١]كما تتضمن المهام الأخرى؛ إعادة تنظيم الشركات للحصول على مزايا للتنافس مع شركات أخرى، كما تلعب الموارد البشرية دورًا أساسيًا في مساعدة الشركات على التعامل مع التغيرات السريعة، وزيادة الطلب على الموظفين ذوي الكفاءة، وقد وُضع مصطلح الموارد البشرية لأول مرة من قِبل الاقتصادي جون كومنز في كتابه توزيع الثروة في عام 1893م، إلا أن هذا المصطلح لم ينتشر كثيرًا حتى القرن التاسع عشر الميلادي، عندما وُضعت برامج الموارد البشرية لمعالجة المشاكل وسوء الفهم بين الموظفين وأرباب العمل.[٢]


آلية عمل الموارد البشرية

يعد قسم الموارد البشرية من الأقسام الرئيسية المكونة لأي شركة أو نشاط تجاري بغض النظر عن حجمه، إذ يركز هذا القسم على إنتاجية الموظفين، كما يهتم بحماية الشركة من المشاكل التي قد تنشأ بين القوى العاملة فيها، كما تتضمن المسؤوليات الواقعة على عاتق هذا القسم التعويضات والمزايا الخاصة بالتوظيف والموظفين، بالإضافة إلى مواكبة القوانين التي قد تؤثر على الشركة والموظفين الموجودين فيها، ووفقًا للأبحاث التي أجريت على الموارد البشرية، فقد تحددت الأنشطة الرئيسية المرتبطة بالموظفين والتي يجب على الموارد البشرية تنفيذها بفعالية عالية لإضافة المزيد من القيمة للشركة، ومن أبرز تلك الأنشطة ما يأتي:[٢]

  • إدارة الموظفين واستثمار قدراتهم وطاقاتهم بشكل فعَال.
  • الاهتمام بتقييم أداء الموظفين وتقديم التعويضات المناسبة للكفاءات الموجودة في الشركة.
  • تعزيز القدرة التنافسية بين الموظفين من خلال زيادة الابتكار والإبداع والمرونة اللازمة لذلك.
  • تطوير وتطبيق أساليب جديدة لإدارة العمل في الشركة، والتخطيط الجيد للعمل والتطوير الوظيفي، بالإضافة إلى التخطيط للتنقل الفعال بين المنظمات.
  • استخدام التكنولوجيا بطريقة فعالة ودمجها في آلية العمل، والتي من شأنها تحسين سياسات التوظيف، وتحقيق التواصل الجيد مع الموظفين، بالإضافة إلى تدريب الموظفين بطريقة ذات جودة عالية.


أهداف الموارد البشرية

يوجد العديد من الأهداف التي تسعى الموارد البشرية إلى تحقيقها، ومن أهم تلك الأهداف ما يأتي:[٣]

بناء قوى عاملة قوية

تقدم الموارد البشرية العديد من التوصيات التي من شأنها أن تمكن إدارة الشركة من اتخاذ القرارات المناسبة بشأن التوظيف، إذ إن الموارد البشرية ليس لها القرار النهائي المتعلق بالتوظيف، كما تساهم في تنسيق المقابلات وعقدها مع المتقدمين للوظائف المعروضة من قِبل الشركة، كما يمكن أن تساهم في تقديم أسماء مقترحة للتوظيف من خلال المشاركة في المجالس الخاصة بقرارات التوظيف، إذ تساعد على توفر عملية توظيف سليمة لتضييق قائمة المرشحين بحيث تشمل الأشخاص من ذوي الكفاءة والمؤهلات ذات الصلة بالعمل، مما يمكنهم من إنشاء فريق جيد من الموظفين.[٣]

تقديم الدعم للموظفين

يقع على عاتق الموارد البشرية إنشاء عملية سهلة تمكن الموظفين الجدد والحاليين في الشركة من التوقيع على مستندات وعقود العمل بطريقة سلسلة، والتي يمكن أن تبدأ في الأيام التالية للقبول الرسمي للموظف، كما يجدر بها أن تكون مستشارًا جيدًا للموظفين، والذين هم بحاجة إلى الشعور بالثقة المتبادلة بينهم وبين أرباب عملهم، كما يشمل ذلك محادثات جادة متعلقة بالقضايا التي يواجهها الموظفون مع المشرفين عليهم وزملاء العمل في الشركة، بالإضافة إلى أخذ القرارات التي تتخذ في الاجتماعات السرية على محمل الجد وأن تبقى سرية للغاية.[٣]

تقديم الدعم لمديري الشركة

يعتمد المديرون على الموارد البشرية كثيرًا لدعمهم أثناء عملية التوظيف وإدارتهم جيدًا، من خلال وضع سياسات معينة تمكن المشرفين من استشارتها، بالإضافة إلى كتابة تلك السياسات وترجمتها للمدراء، وغالبًا ما يكون عمل الموارد البشرية على أساس فردي، فعلى سبيل المثال، في حال وجود موظفين يعطلان سير العمل من خلال الخلافات المستمرة، وكان هناك حاجة لاتخاذ أي إجراءات تأديبية بحقهم، فإن المدراء يستعينون بالموارد البشرية لحل تلك المشكلة، كما يعتمد المدراء على الموارد البشرية في جمع أوراق الموظفين، وإدراجها في ملفات خاصة تتعلق بكل موظف على حدة.[٣]

تعزيز وبناء ثقافة عمل قوية

تدرك العديد من الشركات في الوقت الحالي أهمية ثقافة العمل بالنسبة لتعزيز معنويات الموظفين، وهذا ما تهدف إليه الموارد البشرية التي تهيئ بيئة يعرف فيها الموظفون قواعد العمل ويطبقونها، وبالمقابل يُقدم لهم التقدير في عملهم، ويمكن للموارد البشرية الوصول إلى هدف ثقافة العمل الإيجابية من خلال ممارسة النقاط التالية:[٣]

  • تشجيع رؤساء العمل ليكونوا مرشدين لموظفيهم.
  • تدريب المدراء على تقديم التحفيز الإيجابي للموظفين عن طريق التعزيز الإيجابي لهم، والاعتراف بأهمية عملهم.
  • ضمان حصول الموظفين على التوازن الجيد بين عملهم وحياتهم.
  • تطبيق القواعد والمبادئ التوجيهية في العمل.
  • اتباع سياسات صديقة للموظفين.
  • اتباع برامج من شأنها جلب المتعة للموظفين؛ كاحتفالات أعياد الميلاد، والغداء وغيرها.


تخطيط الموارد البشرية

تُعرف عملية تخطيط الموارد البشرية بأنها عملية التنبؤ بالمتطلبات اللازمة للموارد البشرية المستقبلية للشركات والمنظمات، بالإضافة إلى تحديد كيفية استخدام قدرات الموارد البشرية لتحقيق تلك المتطلبات، إذ يركز على المفهوم الاقتصادي الأساسي للعرض والطلب ضمن قدرة الموارد البشرية في الشركة، وتساعد عملية تخطيط الموارد البشرية على تلبية الطلب المستقبلي في الشركة للموارد البشرية، من خلال اختيار الأشخاص المناسبين وتزويدهم بالأرقام المناسبة للاجتماع بهم في الوقت والمكان المناسبين، إذ لا يمكن إجراء عمليات التوظيف من قِبل الإدارة قبل إجراء التحليل السليم لمتطلبات الموارد البشرية، كما يساعد هذا التخطيط على تحقيق الأهداف التنظيمية والاستراتيجية للمنظمة أو الشركة بنجاح، إذ أصبح تخطيط الموارد البشرية من المتطلبات الأساسية في الوقت الحاضر.[٤]


المراجع

  1. "human resources ", businessdictionary, Retrieved 10-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب WILL KENTON (10-5-2019), "Human Resources (HR)"، investopedia, Retrieved 10-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Stephanie Faris (7-3-2019), "Objectives in Human Resources"، smallbusiness.chron, Retrieved 10-7-2019. Edited.
  4. Prachi Juneja, "What is Human Resource Planning ?"، managementstudyguide, Retrieved 10-7-2019. Edited.