بحث عن العلوم

تعريف العلوم

العلم هو مصطلح يشير إلى معرفة الإنسان التي تتشكل من خلال الملاحظات ورصد الظواهر الطبيعية ووضع فرضيات لها، وإجراء تجارب عليها، ويعرف العلم أيضًا على أنه هو البحث في ظواهر معينة للتعرف على حقائقها وعناصرها وتطورها ووظائفها وعلاقاتها والقوانين التي تسير عليها ونشأتها، وهو مجموعة من المعارف والأفكار والتطبيقات، وهو منظومة متكاملة من المعرفة المتناسقة التي تحصل من خلال المنهج العلمي وحده.

نشأ العلم من نشأة الإنسان مباشرة، وشهد العلم الكثير من الثورات والتطور عبر الزمن من بداية الخلق وحتى هذه اللحظة، ولا بد أن الفترة التي تلت الحرب العالمية الثانية كانت أكثر الفترات ازدهارًا وتطورًا للعلم، كما شهد العالم ظهور الكثير من أنواع العلوم والكثير من العلماء الذين ساعدوا وساهموا في فهم الكون وقوانينه ونهضوا بالبشرية لتحقيق الغاية من خلق الإنسان وهي إعمار الأرض.[١]


أنواع العلوم

تتنوع العلوم إلى عدة أقسام رئيسية وفرعية، ومن هذه الأقسام :[٢]

  • العلوم الطبيعية: ويقسم هذا النوع من العلوم إلى علم الكيمياء وعلم الفيزياء بفروعه التي هي علم الحركة وعلم الميكانيكا وعلم البصريات وعلم الأشعة وغيرها الكثير من العلوم، وعلم الجغرافيا وهو العلم الذي يفسر أحداث الأرض ويصفها ومنها علم الأرصاد الجوية وعلم الطقس، وعلم الفلك وهو العلم الذي يدرس الفضاء والنجوم والكواكب وحركتها، وعلم الأحياء وهو العلم المسؤول عن دراسة الكائنات الحية، ويقسم إلى علم الأحياء الدقيقة وعلم النباتات وعلم الجراثيم وغيرها الكثير، وعلم الصحة والطب ويشمل علم الأورام والأمراض وعلم البيطرية والصيدلة وغيرها، وعلم البيئة .
  • العلوم التجريدية: ويشتمل هذا القسم على عدة من أنواع العلوم، منها؛ علم الرياضيات، ويشمل علم الجبر، وعلم المثلثات، والكثير من العلوم الأخرى، وعلم الفلسفة وعلم المنطق وعلم النفس والعلوم المعلوماتية .
  • العلوم الإنسانية: وتشمل كل من علم الاقتصاد وعلم السياسة وعلم الاجتماع وعلم الإنسان وعلم الجسد البشري وعلم العقائد الفكرية الذي يطلق عله علم الأيديولوجيا، وعلم الأساطير وعلم الأعراق .


أهمية العلوم

يحمل العلم أهمية كبيرة في حياة البشرية منذ بدايتها، وحتى آخر يوم لنا على الأرض، إذ إنه لا تقوم أي حضارة أو دولة من دون العلم، والعلم هو الطريقة الوحيدة لمعرفة حقيقة كل ما هو حولنا ودراسته وفهمه وتسخيره ليخدم حياة البشر، ولأهمية العلم حث ديننا الإسلامي على العلم وعلى أهمية التعلم فأول كلمة نزلت من القران الكريم هي كلمة اقرأ، لبيان مقدار وعظمة القراءة والتعلم.

تكمن أهمية العلم في النهوض بالعالم والبشرية وفهم جميع الظواهر التي توجد على الأرض وفوق السماء، ويستطيع الإنسان من خلال علمه أن يسخر جميع الأمور التي حوله لخدمته ولتوفير الراحة واختصار الكثير من الجهد واكتساب المعرفة حول الأشياء، وذلك يطهر من خلال العلوم الحديثة التي ساعدت الإنسان في تخطي وحل الكثير من المشاكل كالأمراض والكوارث الطبيعية وفهم الكثير من الأحداث الغريبة التي تحدث من حوله، ويساعد العلم أيضًا في استخدام الأرض واستغلالها واستغلال ثرواتها وكل هذا للنهوض وإعمار الأرض كما أمرنا ربنا عز وجل، ويرفع العلم الإنسان المتعلم ويعطيه قيمة كبيرة بين الناس ويغير من نظرته للحياة ومن تفكيره ليصبح الإنسان المتعلم ينظر للأمور نظرة علمية دقيقة يهتم بها بمبادئ وأسس الأشياء التي حوله .[٣]


المراجع

  1. "علم"، معرفة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-6. بتصرّف.
  2. "العلم"، vb.3dlat، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-6. بتصرّف.
  3. "أهمية العلم في حياة الانسان"، oxfordschools، اطّلع عليه بتاريخ 19-8-2019. بتصرّف.

401 مشاهدة