بحث عن ابو تمام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٠ ، ١٥ أغسطس ٢٠١٨
بحث عن ابو تمام

العصر العبّاسي

الدولة العباسية هي ثالث خلافة إسلامية في التاريخ، وثاني السلالات الإسلامية الحاكمة، بدأت الدولة العباسية مع نهاية الدولة الأموية، حيث طارد العباسيون بنو أميّة للقضاء عليهم، ولم ينجُ منهم إلا من هربوا إلى الأندلس، وقد تأسست الدولة العباسية على يد أحد أحفاد العباس بن عبد المطلب، عم النبي محمد صلى الله عليه وسلم، واسمه أبو العباس عَبْد الله بن محمد بن علي بن عَبْد الله بن العباس بن عَبْد المُطَّلِب القرشي الهاشمي الملقّب (بأبي العباس السفّاح)، أسس أبو العباس السفّاح دولته بإنهاء الدولة الأُموية وإعلان قيام الدولة العباسية، بعد أن بايعهُ الجميع في الكوفة.


الأدب في العصر العباسي

أصبحت اللغة العربية هي اللغة الرسمية في المناطق الخاضعة لحكم المسلمين في العصر العباسي، فظهرت وتطورت الحياة الفكرية خاصةً في العلوم والآداب، وكان للتدخل بين الأُمم ونقل التراث اليوناني، والفارسي، والهندي أثرٌ كبيرٌ في نشوء حركة ثقافية ذات أهمية كبيرة، وتيارات فكرية. وقد ساهم إقبال العرب على الثقافات المختلفة، وتشجيع الخلفاء والولاة والأُمراء أثرًا واضحًا في جعل الزمن العباسي عصرًا ذهبيًا في كل ما يختص بالحياة الفكرية، والإنتاجات الأدبية؛ في الشعر والنثر، ومختلف الفنون.


أبرز شعراء العصر العباسي

بسبب الازدهار الكبير في الحركات الثقافية والأدبية، وحركة النثر والشعر؛ برز الكثير من الشعراء والأدباء الّذين ظّلّت شهرتُهم إلى عصرنا هذا؛ بسبب ما قدّموه من أعمال أدبيّة بارزة منهم:

  • المتنبي.
  • أبو نواس.
  • أبو العلاء المعري.
  • البحتري.
  • أبو تمام.
  • أبو العتاهية.
  • ابن الرومي وغيرهم كثيرون.


أبو تمّام

عاش أبو تمام في الفترة الممتدة بين (١٨٨/٢٣١هـ - ٨٠٤/٨٤٦م)، وهو حبيب بن أوس بن حاتم الطائي، الذي يعتبر أحد أُمراء البيان في شعره وأدبه، ولد في قرية جاسم إحدى قرى حوران في سوريا ومات في مدينة الموصل ودفن بها، وكان فصيحًا حلو الكلام، أسمر طويل القامة، وكان حافظًا للأراجيز العربية، حتى إنه كان يحفظ أربع عشرة ألف أرجوزة، غير ما كان يحفظ من قصائد ومقاطع، وكان شعره زاخرًا بالقوة والجزالة، ولكن قيل إنه كان أجشّ الصوت فكان يصطحب معه راوية له حسنُ الصوت؛ لينشد شعره في حضرة الخلفاء والأمراء.


أبرز أعمال أبي تمام الأدبية

يعدُ أبو تمّام من أوائل الشعراء الّذين واكبوا التجديد في العصر العباسي، فأخذ بمعطيات الحضارة القديمة، مع المحافظة على الأُطر الجديدة للشعر. وقد جمعَ بين عناصر عدّة هي العقل، والوجدان والزخرف محافظًا على خصائص العربية ومحتوياتها، ومن أبرز أعماله الأدبية:

  • ديوان الحماسة: يحتوي ديوان الحماسة على الكثير من القصائد والأشعار، وسمي بديوان الحماسة بسبب أوّل عشرة أبواب من الكتاب؛ لما تحويه من غزارة وكثافة، كما أنّه يحتوي على باب الأدب وباب المراثي، وباب الهجاء وباب النسيب، وباب الأضياف وباب الصفات، وباب المديح وباب مذمة النساء.
  • نقائض جرير والأخطل: كتاب في الأدب والشعر، جمع فيه الشاعر الأديب أبو تمام نقائض جرير والأخطل، فقد كانا من ألمع شعراء عصرهم والعصور اللاحقة، وقد كان لاجتماعهما في قصور الخلفاء ميزة رائعة، إذ كان لا بد لكل واحد منهما أن يجيب صاحبه على قصيدة ألّفها، وبذلك حصل الشعر العربي على أروع كتابة وأدق صياغة في تاريخه، ونتيجة لذلك كله أعجب أبو تمام به فجمعه في كتاب واحد. مختار أشعار القبائل، وفحول الشعراء، وديوان شعره.


أشهر الأبيات الشعريّة

  • من أشهر الأبيات الشعرية لأبي تّمام قوله:

نقّل فؤادك حيثُ شئتَ من الهوى ما الحُب الّا للحبيب الأول كم منزل في الارض يألفُه الفتى وحنينه أبدًا لأول منزل. هذه القصيدة من أجمل ما كُتب وقيل عن الحب والهوى، وتحتوي على كلمات شعرية رائعة من الأدب القديم.

  • وقال في فتح عمورية:
السيفُ أصدقُ إنباءً من الكتُب              في حدّه الحَدُ بين الجِدّ والّلعبِ

سخر الشاعر في هذه القصيدة من المنجّمين الّذين حَذّروا المعتصم من فتح عمورية، فالحربُ وحدها هي سبيلُ النصر والحقيقة.